Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


النص:

13: 11......... إِنَّ خَلاَصَنَا الآنَ أَقْرَبُ مِمَّا كَانَ حِينَ آمَنَّا. 12 قَدْ تَنَاهَى اللَّيْلُ وَتَقَارَبَ النَّهَارُ، فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ الظُّلْمَةِ وَنَلْبَسْ أَسْلِحَةَ النُّورِ. 13 لِنَسْلُكْ بِلِيَاقَةٍ كَمَا فِي النَّهَارِ: لاَ بِالْبَطَرِ وَالسُّكْرِ، لاَ بِالْمَضَاجعِ وَالْعَهَرِ، لاَ بِالْخِصَامِ وَالْحَسَدِ. 14 بَلِ الْبَسُوا الرَّبَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ، وَلاَ تَصْنَعُوا تَدْبِيراً لِلْجَسَدِ لأَجْلِ الشَّهَوَاتِ.
14: 1 وَمَنْ هُوَ ضَعِيفٌ فِي الإِيمَانِ فَاقْبَلُوهُ، لاَ لِمُحَاكَمَةِ الأَفْكَارِ. 2 وَاحِدٌ يُؤْمِنُ أَنْ يَأْكُلَ كُلَّ شَيْءٍ، وَأَمَّا الضَّعِيفُ فَيَأْكُلُ بُقُولاً. 3 لاَ يَزْدَرِ مَنْ يَأْكُلُ بِمَنْ لاَ يَأْكُلُ، وَلاَ يَدِنْ مَنْ لاَ يَأْكُلُ مَنْ يَأْكُلُ، لأَنَّ اللهَ قَبِلَهُ. 4 مَنْ أَنْتَ الَّذِي تَدِينُ عَبْدَ غَيْرِكَ؟ هُوَ لِمَوْلاَهُ يَثْبُتُ أَوْ يَسْقُطُ. وَلكِنَّهُ سَيُثَبَّتُ، لأَنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُثَبِّتَهُ.

الشرح:

يتضح لنا حسب الكتاب المقدس ان الخلاص يتحقق بحلول ملكوت الله، ومجيء الرب يسوع المسيح. اما في الرسالة اليوم فينبهنا الرسول بولس ان الخلاص الآن اقرب من قبل، وما يعنيه الرسول هو ان الملكوت الآتي يقتحم العالم من الآن وبذوره تنمو باطراد في نسيج هذا العالم، وان الخلاص لا يبعد عن متناول اليد إذ ان الملكوت ينقضُّ على العالم ويخترقه ليمتدَّ فيه. هذا الكلام صدى لما ردده الرب يسوع نفسه إذ قال: "ها ملكوت الله في داخلكم" (لوقا: 17-21). إذاً قد تناهى الليل واقترب النهار ذلك لأن "الله نور وليس فيه ظلمة البتة" (1يوحنا1: 5)، بالتالي مَن يتبع الرب يسوع "لا يمشي في الظلمة" (يوحنا8: 18) بل يصبح من "ابناء النور وأبناء النهار" (1تسالونيكي 5: 5).

الظلمة انعدام النور واعمال الظلمة هي اعمال الخطيئة التي لا مقر فيها ليسوع، لذلك يوصي الرسول بولس بالابتعاد عنها والتسلح باسلحة النور اي "بترس الايمان الذي به تُطفَئوا جميعُ سهام الشرير الملتهبة، وبخوذة الخلاص وسيف الروح الذي هو كلمة الله" (افسس 6: 16-17). هكذا إذ يحيا المؤمنون في مدى الملكوت يكون سلوكهم بلياقة لا بالقصوف (اي المآدب حيث يكثر الأكل والشرب واللهو) والسكر، ولا بالمضاجع والعهر (حيث الافراط بالجنس) ولا بالخصام والحسد، بل يلبسون الرب يسوع، اي يقتفون خطاه ويعيشون حياة تكون امتداداً لعمل يسوع الخلاصي، فإن اجساد المؤمنين هي اجساد مَن كانوا اعضاء في جسد المسيح (1كورنثوس6: 15). هكذا كما تغلب الرب يسوع في جسده على الموت والخطيئة يتغلب المؤمنون في اجسادهم على شهوات هذا العالم وسقطاته.

عند هذا المقطع من الرسالة ينتقل الرسول بولس الى موضوع أخر يتعلق بالطعام وانعكاسه على ضعفاء الإيمان. هؤلاء يأكلون البقول فقط لاعتقادهم ان اللحوم التي تُباع في السوق والتي ذُبحت في هياكل الاوثان هي دنسة ولا تصلح للاكل، اما البعض الآخر إذ يعلم ان "ليس وثن في العالم، وان ليس إله آخر إلا واحداً" (1كورنثوس 8: 4) يأكلون دون ارتياب من الخطيئة. لذلك ينادي الرسول بولس بأن "لا يزدر الذي يأكل َمَن لا يأكل، ولا يدن الذي لا يأكل من يأكل" لأن الحكم النهائي في هذه الأمور هو لله ولقدرته وليس لمباحثات وآراء الناس. فالناس يحكمون حسب الظاهر اما الله فيرى في الخفاء ويحكم بالحق. 

لذلك يقول الرسول بولس في موضع آخر "لا تهلك بطعامك ذلك الذي مات المسيح لأجله ولا تنقض عمل الله" (روميه 14 :15 و 20) "فان كان أخوك بسبب طعامك يحزن فلست تسلك بعد بحسب المحبة". وهذا الكلام يظهر ان المؤمنين يتبادلون المحبة لا الإدانة وإذ "يحتمل الأقوياء اضعاف الضعفاء ولا يرضون انفسهم، بل يرضي كل واحد قريبه للخير والبنيان" (روميه 15: 1-2) يظهر جليا "ان ملكوت الله ليس أكلا وشربا، بل هو برٌّ وسلام وفرح في الروح القدس".

نقلاً عن نشرة رعيتي
الأحد 28 شباط 1993 / العدد 9

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع