Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


للبخور قيمة عملية في الصلاة، لذلك أمر الرب موسى أن يقدّم ف ي العبادة اليومية بخوراً طيباً يحرقه على المذبح في مجمرة من ذهب (خر30: 1-10).

وأمر الرب أن لا يقدّم بخور إلى أحد سواه فجعله قدساً له (خر30 : 36- 38).

لذلك صارت رائحة البخور دائماً مقترنة بالشعور بوجود الله، توحي إلى الإنسان بحلوله.

فبمجرد أن تفوح رائحة البخور تبتهج النفس وتتهلل الحواس الداخلية إيذاناً للشعور بالوجود في حضرة الله.

العين الساذجة لا ترى في البخور إلا مجرّد دخان طيب الرائحة تختفي حلقاته في الهواء، إلا أن عين النفس تراه صاعداً حتى السماء محملا بصلوات القديسين ترفعه أيدي جماهير الملائكة المقدسين بتهليل وتسبيح:

"وجاء ملاك آخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب وأعطي بخوراً كثيراً لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب الذي أمام العرش فصعد دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك أمام الله" (رؤيا 8: 3-4).

كم من نف س متعَبَة دخلت الكنيسة، ف سرت فيها موجة من الهدوء والصلاة حينما غشيتها سحابة البخور المقدس المتصاعد من مبخرة في يد الكاهن.

أقوال الآباء عن البخور:

البخور فوق المذبح (المائدة المقدسة ) يشير إلى عمل الروح القدس في تقديس الأمكنة وحلول نعمة الرب في هيكل قدسه.

البخور أمام أيقونات القديسين يشير كيف أن صلاتهم لأجلنا صارت مقبولة أمام الرب كرائحة البخور.

تبخير رئيس الكهنة والكهنة والشعب هو تأكيد على ما جاء في الكتاب المقدس : "أنتم هياكل الروح القدس وأعضاء جسد المسيح"

حينما نشمّ رائحة البخور الزكية تجتمع حواسنا وتأخذ النفس نشوة روحية بتنسّم رائحة الفضيلة والتقوى وحلاوة بيت الله . فنتنهد على خطايانا المرة، ونتذ ّ كر قول بولس الرسول : "شكراً لله الذي يقودنا في موكب نصرته في المسيح كل حين ويظهر بنا رائحة معرفته في كل مكان لأننا رائحة المسيح الزكية لله" ( 2كو 2: 14-15).

عن نشرة مطرانية اللاذقية
29-5-2005

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع