Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


وجد بعض الناس في طيماوس لأفلاطون قوتاً قامت به أنفسهم فانتعشت. فأكدوا قوله بالواحد الأوحد. وقالوا بالثنائية الأفلاطونية ففرقوا بين النفس والجسد. وجعلوا من أسطورة أفلاطون في الحياة بعد الموت عقيدة. وتقبلوا نظريته في الوسطاء بين الله والبشر. وأكدوا أن رائد الإنسان إنما هو أن يصير مشابهاً لله. فظهرت في مصر وسورية أفلاطونية جديدة كان لها شأن كبير في عالم الفكر حتى أواخر القرن الخامس.

أفلوطين: أشهر المؤسسين في هذا الحقل. ولد في مصر في ليقوبولس في سنة 204. وبدأ دروسه الفلسفية في سن الثامنة والعشرين في مدينة الإسكندرية. ولكن ما لقيه في هذه الدروس خيّب أمله. واعترف بذلك إلى أحد أصدقائه فقدمه هذا فوراً إلى أمونيوس سكاس. فعادت رغبته إليه. وبعد أن قضى إحدى عشر سنة في معية هذا المعلم علم أن الأمبراطور غورديانوس فتح أبواب هيكل يانوس في رومة ليعلن الحرب على ساسان. فصمم الفيلسوف الطالب على الالتحاق بهذه الحملة العسكرية ليسمع عن حكمة الفرس والهنود. والتحق بجيش غورديانوس ووصل معه إلى الفرات. ثم تمرد الجند واغتالوا الأمبراطور عند الصالحية فعاد أفلوطين إلى أنطاكية (244) وزار أبامية ليطلع عن كثب على فلسفة نوميانوس. ثم توجه من أنطاكية إلى رومة وبدأ يعلم فيها. وتميز بسمو أخلاقه ونفاذ بصيرته فصادف نجاحاً وأقبل على الأخذ عنه عدد من أفراد الأسر العالية.

وكثر عدد طلابه وتنوعوا. وعارضه بعضهم واتهموه بانتحال نومانيوس فردّ أميليوس برسالة يبين فيه الفرق بين الاثنين. وجرؤ آخرون من طلابه الغنوسيين المسيحيين على أفلاطون نفسه فقالوا أنه لم يستبطن كنه الماهية المعقولة. فثارت ثائرة أستاذهم ورد عليهم في سنة 264 برسالة سجل فيها موقفه من هؤلاء المسيحيين وانتقدهم في رأيهم في العالم والإنسان والخلاص. واتهمهم باستنباط أشياء لا تمت بصلة للثقافة اليونانية القديمة.

فقد جاء في الفصل الثامن من الرسالة: "بأن التساؤل عن سبب وجود العالم يعني التساؤل عن سبب وجود النفس وعن سبب إنتاج الإله الخالق الذميورغوس. وهذا التساؤل يعني بدوره الاعتراف ببداية الذي كان موجوداً دائماً. وهذا الاعتراف يعني بالتالي أن هذا الذي كان دائماً موجوداً قد أصبح سبب وجود نتاجه بعد أن تغير هو نفسه وتطور أي أنه قد لحقه التغير والتحول، وهو ممتنع"

ومما قاله أفلوطين في رسالته هذه أن هؤلاء يعتبرون أنفسهم موضوع عناية خاصة وينسون أن هذه العناية كلية جامعة تشمل جميع الكائنات وتسهر على الكل لا البعض فقط والدليل على ذلك هو الوجود نفسه المرفق بالحكمة.

وأخذ أفلوطين على هؤلاء -المسيحيين الغنوسيين- أيضاً أنه لم يكن لديهم رأي واضح في الفضيلة وأنهم تجاهلوا آراء القدماء في هذا الموضوع فأهملوا النظر في كيفية اكتساب الفضيلة وكيفية ابراء النفوس وتطهيرها.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع