صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 37 من 37

الموضوع: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

  1. #31
    أخ/ت جديد/ة الصورة الرمزية cherifhani
    التسجيل: Mar 2007
    العضوية: 856
    الإقامة: Alex-Egypt
    هواياتي: reading in history
    الحالة: cherifhani غير متواجد حالياً
    المشاركات: 29

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    وأين هو الكلام الغير مسيحي

  2. #32
    أخ/ت جديد/ة
    التسجيل: Oct 2007
    العضوية: 1469
    الحالة: Abu Julian غير متواجد حالياً
    المشاركات: 24

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأب الياس خوري مشاهدة المشاركة
    بالمعني الارثوذكسي التأله هو امتلاء من هذه النعم والقوى غير المخلوقة واقتراب من الله بواسطها والتشبه به قدر المستطاع (بالصورة والمثال ) لا تتغير طبيعتنا ونصبح ذو طبيعة او جوهر الله انما نتشبه به محافظين على جوهرنا البشري ولكن بحالة جديدة وهي كالتالي : ( عندما نضع قطعة حديد بالنار تتحول من حالتها الباردة الى حالة تصبح حمراء كالنار وتتحد مع النار وتاخذ منه شكلها الملتهب وفي نفس الوقت هي لا تتحول الى نار وتحافظ على كونها حديد ولا تتحول الى معدن جديد "ربما اقوى" ولكن تبقى حديد واذا نزعناها من النار تعود الى شكلها البارد الذي كان لها قبل، هذا يعني اذا نزع اللله قواه عنا فتكون قد نُزعت القداسة منا اما اذا مَنّ هو علينا بهذه القوى فنصبح على شبه قواه قدر المستطاع )
    مباركة يدك التي خطت هذا الرد الجميل، أيها الأب الجليل والعظيم. بل اسمح لي أن أضمك إلى أولئك الكبار....
    يذكرني حديثك بحالة آدم وحواء قبل السقوط... كيف كانا متأججين من نعمة الله... وكيف عرفا أنهما عريانيين حين زوال النعمة عنهما....
    فقد انخدعا بكلام الحية بأنهما سيصيرا مثل الله (من جوهر الله) إن أكلا من الشجرة... أرادا الاقتراب أكثر (بدون نعمة الله)، فاحترقا!.... وبالنعمة كان لهما دنو منه (يرونه ويحادثوه، ويتدلون في حضنه الإلهي)....
    والآن بنعمة الرب يسوع عاد النور إلى بشريتنا المظلمة.... مع أن الكثير منا ما زال يحتفظ طواعية ببقع من عالم الظلمة (والتي ليس بمقدوره الخلاص منها بسبب تعلقه شهوات هذا العالم)... وهذه البقع تعود ملكيتها لملك هذا الدهر، ولذلك له حقوق عندنا يطالب بها... ولهذا تصيبنا الأوجاع بسبب الشهوة التي تمتلكنا...
    طوبى للقديسين الذين الذي بصبرهم أنارت كل خلية من بشريتهم بنعمة الله، ولم يبقَ للشرير ما يطالب به فيهم (ليس له عليهم شيء)...
    أشعل يارب الفتيلة المدخنة فينا من جديد، وأججنا بنار محبتك، وأنر عقلنا وجسمنا وروحنا بنعمتك... آمين
    صلّوا من أجلي ومن أجل أسرتي

  3. #33
    أخ/ت نشيط/ة الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
    التسجيل: May 2009
    العضوية: 6216
    الإقامة: عائد من الموت
    الجنس: male
    العقيدة: الكنائس غير الخلقيدونية / أقباط أرثوذكس
    هواياتي: اللاهوت ودراسة الاديان
    الحالة: اوريجانوس المصري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 345

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cherifhani مشاهدة المشاركة
    اتحادنا بالمسيح :
    يلزمنا أولاً أن نتكلم عن التجسد حيث يعلمنا القديس كيرلس الكبير أن بطن العذراء هي المعمل الإلهي الذي للطبائع الذي اتحدت به الطبيعة الانسانية المستمدة من أنسجة وخلايا رحم العذراء (الناسوت) مع الطبيعة الإلهية للابن – اللوغوس- الاقنوم الثاني المساوي لباقي الأقانيم في الجوهر ( اللاهوت) وقد عبر عمود الدين عن هذا الاتحاد بأشهر عبارة لاهوتية أرثوذكسية : طبيعة واحدة (ميافيزيت) لله الكلمة المتجسد , وميافيزيت في الأصل اليوناني أي طبيعة واحدة( بعد الاتحاد) من أصل اثنين (قبل الاتحاد) وتختلف عن مونوفيزيت التي تعني الطبيعة الأحادية.
    كما مثـَّل قديسنا هذا الاتحاد بمثل الحديد المحمى في النار أي أن اللاهوت مثل النار والناسوت مثل الحديد حينما يتحدان يصبح الحديد مشتعل كما أن الكلمة متجسد وبالتالي حينما نستخدم المطرقة فأن الطرق يقع على الحديد المشتعل لكن الذي يتأثر هو الحديد ويلتوي تحت المطرقة وهكذا بالنسبة للكلمة المتجسد فإن الآلام والموت وقعا على هذه الطبيعة الواحدة لله الكلمة المتجسد لكن اللاهوت لم يمت ومات الناسوت وانفصلت النفس (المكون الأول للناسوت) عن الجسد (المكون الثاني للناسوت) لكن بقي اللاهوت متحدًا بكل من النفس والجسد ومن هنا لا يمكن أن نقول أن اللاهوت قد مات ونفس هذا المبدأ والمنطق اللاهوتي ينطبق على سر الافخارستيا فاللاهوت لا يؤكل كما أن اللاهوت لا يموت ولكن الذي نأخذه في الإفخارستيا هو الطبيعة الواحدة لله الكلمة المتجسد ( وهو التعليم المسلم لنا من الآباء من أيام مارمرقس إلى عهدنا الحالي كما هو مثبت بتعاليم البابا وصاحب النيافة الأنبا موسى أسقف الشباب وباقي آباء الكنيسة) وتعتبر تعاليم القديس كيرلس الكبير التي تمسكنا بها طيلة عشرين قرنًا هي الأساس الذي قامت عليه كل الحوارات اللاهوتية في عهد قداسة البابا حيث اتفق اللاهوتيون من العائلتين الأرثوذكسيتين أن اتحاد اللاهوت بالناسوت هو اتحاد اقنومي ( على مستوى الأقنوم "الهيبوستاسيس" –الصفة الذاتية للجوهر الإلهي"أوسيا") واتحاد طبيعي ( على مستوى الطبيعة الإلهية والناسوتية- فيزيس)
    ولكن يجب علينا أيضًا أن نتعرف على هرطقتين أساسيتين فيما يخص التجسد:
    + هرطقة نسطور: زعم أن اللاهوت يحل أحيانًا على الانسان يسوع ويمنحه قوة لصنع المعجزات ولكن في أحيان أخرى يتخلى عنه ويتركه وحيدًا ليتألم ويصلب وتعلل بذلك بأن المسيح قال خذوا كلوا هذا هو جسدي واستنتج هو من تلك الآية أن في هذه اللحظة كان اللاهوت مفارقًا للناسوت, وهذه بدعة خطيرة نهدم عقيدة الفداء من الأساس إذ أن المصلوب هنا انسان عادي وليس إله وبذلك يصبح موته غير مجدي و لا يحيينا ولا يجددنا ولا يغفر خطاينا وتلك البدعة تسمى بالدايفيزيت أو بدعة الطبيعتين ,
    وهنا يجدر بنا أن نفهم هل كان المسيح يقصد بقوله خذوا كلوا هذا هو جسدي أن جسده منفصل عن لاهوته!! قطعًا لا ولكنه يقصد هنا جسدي الظاهر أمامكم وذلك كما عبر الوحي الإلهي على لسان بولس الرسول : عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد, ومن هنا لا يمكن أن ننتزع تلك الآيه من سياقها فالجسد هنا اشارة للطبيعة الواحدة لله الكلمة المتجسد ,ولم يقل المسيح خذوا كلوا هذا هو لاهوتي لأنه في هذه الحالة ينفي ما هو ظاهر أمامهم ويجعل كل من يسمعه يعتقد أن هذا الجسد ما هو إلا خيال وهو ما نادى به أوطاخي في هرطقته, فالمسيح ومن بعده البابا شنودة حينما يقولون خذوا كلوا هذا هو جسدي يرسخون العقيدة الأرثوذكسية ضد كل ما من شأنه الإيحاء بأن جسد المسيح خيالي أما نسطور حينما يتمسك بهذه الآية وحدها فإنه هنا يستحق الحرم والقطع لهرطقته.
    + هرطقة أوطاخي: قال أن اللاهوت ابتلع الناسوت مثل المحيط الذي يبتلع نقطة خل وبهذا يصبح جسد المسيح خيالي والذي مات على الصليب خيال والفداء كله عبارة عن مسرحية درامية لا تحقق المصالحة بين الانسان والله في شخص المسيح ونتيجة لسوء التفاهم الكبير الذي حصل في مجمع خلقيدونيا وتدخل الأهواء الشخصية والأغراض السياسية فقد تم اتهامنا بالأوطاخية لمدة خمسة عشر قرنًا حتى أتى قداسة البابا وقام بتوقيع العديد من الاتفاقيات اللاهوتية بحرم كل من ينادي بتعاليم كل من نسطور وأوطاخي وأتباعهم وبهذا نجح في نزع وصمة الأوطاخية عن الكنيسة القبطية وشقيقاتها بعد اقناع أخوتنا من الأرثوذكس الخلقيدونيين بسلامة عقيدتنا اللاهوتية وذلك من خلال العديد من المشاورات المناقشات المتعمقة استمع فيها العالم أجمع لعقيدة الأقباط وباباهم حتى اقتنعوا بأرثوذكسيتها.

    ولكن ماذا عن اتحادنا نحن بالله ؟ ردد البعض إن اتحاد البشر بالله هو مثل اتحاد الناسوت باللاهوت اتحاد على مستوى الطبيعة متعللين بذلك بعبارة القديس أثناسيوس ومن قبله إيريناؤس وغيرهم: كلمة الله صار جسدا لكي يؤلهنا نحن (تجسد الكلمة54-3) ويلزمنا لكي نفهم هذه العبارة ألا ننتزعها من سياقها والله يعيننا على توضيح معناها في النقاط التالية:
    أولاً: معنى آلهة كما هو واضح من الكتاب المقدس يفهم بمعنى السيادة والكرامة والتقديم في القيادة مثل قول الله لهرون عن موسى إنه يصير إلهًا له والمسيح يقول أنا قلت أنكم آلهة وبني العلى تدعون
    ثانيًا: إن اتحادنا بالمسيح هو على مستوى النعم والقوى والطاقات كما يقول القديس كيرلس الكبير: " الكلمة قد صار مثلنا لكي نصير على مثاله بقدر ما أن هذا مستطاع لطبيعتنا وعلى قدر ما يسمح بذلك تجديدنا الروحي بواسطة النعمة ". ومن هنا يتضح أننا في إيماننا المسيحي شركتنا مع الله ليست لمجرد اكتساب الفضائل ولكن لنكون قديسين كما أن الله قدوس بالنعمة التي نأخذها منه وليس بالحلول الجوهري.
    ثالثًا : لقد ميز - ولم يفرق - القديس أثناسيوس بين جوهر الله وقدراته ونعمه حين قال : الله حاضر في كل الاشياء بقدرته فقط ...إلا أنه كائن كلية في أبيه وحده ( تجسد الكلمة 17/1) وهو ما يوافق أيضًا القديس باسيليوس الكبير وهذا يذكرنا بمعجزة شفاء المرأة نازفة الدم حيث شعر المسيح بقوة تخرج منه للشفاء ولم يحل إقنوميًا في جسدها.
    رابعًا : بقي الإيمان المحفوظ في كنيستنا على بساطته في عدم الخلط بين الأمور وإدراك حقيقة نعمة الإفخارستيا وأننا لا نصير شركاء في الجوهر الإلهي بالتناول ,ولكن في الغرب في القرن الرابع عشر ظهرت الحاجة لصياغة للفكر الأرثوكسي" البيزنطي" بخصوص الإفخارستيا عن طريق الأب إغريغوريوس بالاماس ( وهو معتبر من كبار قديسي الكنيسة الأرثوذكسية الخلقيدونية) حين قال :أننا نشارك في الطاقات الإلهية (إنرجيا تو ثيئو) و هي غير مخلوقة مثل الجوهر ولكنها ليست الجوهر
    خامسًا : يجب أن نفهم المعنى الحقيقي للآية التي تقول :" شركاء الطبيعة الإلهية", فهي شركة في المواهب والنعم والقوى ويمكن أن نفهم هذه الآية بهذا المثل : لنفترض أن رجل غني جدًا اشترى محلاً وأوكل إدارته لشخص فقير فهل نستطيع أن نقول أنه شاركه في أصل وملكية المحل !!! وجدير بالذكر أن النص اليوناني لا يحمل معنى (في الطبيعة الإلهية ) ولكن (للطبيعة الإلهية)
    سادسًا : ما يقال عن شركة الطبيعة الإلهية يقال أيضًا عن الآية التي تقول :" أما نحن فلنا فكر المسيح" فلا يستطيع أحد أن يزعم أن فكرنا صار أو سيصير على مستوى فكر المسيح الذي به خلق العالمين والمذخر فيه كل كنوز الحكمة ولكننا نقول أن الله يمنحنا الحكمة والبصيرة كل واحد بحسب مستواه حتى نستطيع أن نفهم تعاملات الله مع البشر وندرك رؤيته الخلاصية للبشر كما يمنح الذكاء والعلم حتى لمن كانت صورة الله مشوهة فيهم ( غيرالمؤمنين)
    سابعًا: تمسك الأقباط بالمبدأ اللاهوتي الوارد في إنجيل يوحنا في الإصحاح الأول :" الكلمة صار جسدًا وحل فينا" ( كما هو وارد في النص اليوناني والقبطي وكما نرتل في مرد الإنجيل لعيد الميلاد وليس بيننا كما هو وارد بالترجمة البيروتية) والآية مكونة من جزئين :
    * صار جسدًا : أي اتخذ جسدًا خاصًا له واتحد به اتحادًا طبيعيًا أقنوميًا بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير
    * حل فينا: حل هنا بمعنى نصب خيمته بين ظهرانينا أو سكن ( في الأصل اليوناني : اسكينين) وهو نفس الفعل المستعمل في الآية التي تصف بيت الرب : "هوذا مسكن الله مع الناس" والسكن غير الاتحاد أي المسيح بوجوده فتح الطريق أمام البشر لكي يسكنوا مع الله ويسكن الله معهم ويتحد معهم على مستوى القوى (انرجيا) والنعمة (خاريس ) وليس بالطبيعة (كاتا فيزين) ودائماً يجب أن نميز–ولا نفرق- بين الجوهر( أوسيا) من ناحية والقدرة والطاقة (انرجيا) أو النعم (خاريس) من ناحية أخرى كما نفهم من البابا أثناسيوس الرسولي. بالإضافة أن في المسيح الذي حل كل ملء اللاهوت جسديًا وهو ما لم يكن كما الحلول في القديسين ( من تعاليم آباء الكنيسة)
    ++ في الواقع يتكلم الانجيل عن شركة المؤمنين مع المسيح بصيغة الفعل اجتمع (سينديسمو) وهي ذات الصيغة التي استعملها بعض الآباء السابقين على نسطور مما يحمل شبهة النسطورية ( وهو ما أوقع البعض في البدعة الحديثة التي تفترض أن اتحاد الله بالكنيسة هي اتحاد طبيعي مثل اتحاد الناسوت باللاهوت) بالإضافة لأن بعض الآباء استعملوا صيغة ( امتزج) وهو ما يحمل شبهة الأوطاخية ولكننا بعد صياغة الإيمان المسيحي مع البابا كيرلس عمود الدين أصبح من غير المقبول استخدام صيغتي ( امتزج) و( اجتمع ) في التعبير عن اتحاد اللاهوت بالناسوت خشية الوقوع في هرطقتي نسطور أو أوطاخي مع تسليمنا الكامل بأورثوذكسية إيمان هؤلاء الآباء العظام ولكن التطور اللاهوتي ألزمنا باستخدام صيغ أكثر دقة.
    شرح في قمة الروعة ربنا يباركك
    هل هذا الشرح موافق عليه الجميع ؟

    †††التوقيع†††


    لو لم أولد مسيحيا أرثوذكسيا ؛ لوددت أن أكون مسيحيا أرثوذكسيا


    يا قارئ لا تبكي على موتي ... فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    ويا مارا على قبري لا تعجب من أمري ... بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أموت ويبقى كل ما كتبته ذكرى ... فيا ليت كل من قرأ كلامي دعالي

  4. #34
    أخ/ت نشيط/ة الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
    التسجيل: May 2009
    العضوية: 6216
    الإقامة: عائد من الموت
    الجنس: male
    العقيدة: الكنائس غير الخلقيدونية / أقباط أرثوذكس
    هواياتي: اللاهوت ودراسة الاديان
    الحالة: اوريجانوس المصري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 345

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    اسمح لي بنقل مقاله مهمه جدا في هذا الموضوع

    الإنجيل يجيب : ما معنى : [ شركاء الطبيعة الإلهية ] 2بط1: 4 .
    بإسم الآب والإبن والروح القدس ، الإله الواحد ، آمين .
    (( أولاً )) مقدمة عن : بدعة تأليه الذات :-
    +++ مؤسسها هو إبليس , الذى قال :- [ أصير مثل العلى ] أش 14 :14 ، مما أدى لسقوطه من السماء إلى هاوية الجحيم ، فتحول من ملاك نورانى إلى شيطان إظلامى 0
    +++ وهو نفسه الذى أغوى حواء بفكرة تأليه الذات قائلا :- [ تكونان كالله ] تك 3 :5 0
    +++ والشيطان -- أيضاً-- هو الذى سيغوى إنسان الخطية لكى يتكبر :- [ مظهراً نفسه أنه إله ]2 تس 4:2 .
    +++ فلنحترس من هذا الفكر الشيطانى ، ولنتمسك بفكرالرسل القديسين الذين لم يتكبروا -- بسبب تسمية الله للمؤمنين بأنهم أحباء وأبناء بالتبنى -- بل قابلوا الحب بالتواضع ، وتمسّكوا بأنهم عبيد المسيح ( في 1:1 ، 2 بط 1:1، يه1 ).
    +++ وبعكس هيرودس الملك (أع12: 23) الذى تملقه أصحاب المصالح الشخصية ، ووصفوه بأنه إله ، فلم يطع الوصية القائلة :- [ إن تملقك الخطاة فلا ترضى ] أم 10:1 ، فلم يعترض عليهم ، ولم يعطى المجد لله ، الإله الواحد وحده . لذلك ضربه ملاك الرب ، فصار الدود يأكله حتى مات ، +++ فبعكس هيرودس هذا ، فإن بولس وبرنابا الرسولين ، عندما قال الناس عنهما أنهما آلهة ، فإنهما رفضا ذلك بكل قوتهما ، حتى أنهما شقا ثيابهما ، متمسكين بعبوديتهما لله ( أع 14 :14) .+++ وحتى الحكمة الشعبية تعبرعن ذلك بالمثل الشعبى :- إن أنت أكرمت الكريم ملكته ، وإن أنت أكرمت اللئيم تمرد
    +++ نقطة أخيرة ، من الناحية اللغوية البحتة ، وهى أنه يوجد فارق هائل بين أن تتأله ، أى أن تدعى الإلوهية ، وبين أن تستألِه ، أى أن تتشبه بالله في صفاته، مثل القداسة والمحبة وصنع الخير للجميع 0 وهذه النقطة الأخيرة تشبه وصفك لإنسان بأنه يستأسد ، أى أنه يتشبه بالأسد في صفاته ، وليس بمعنى أنه يتحول فعلياً إلى أسد 0 • إذن، فلنحترس من خطية التأله ، ولنجتهد في فضيلة الإستئلاه، أى التشبّه بالله ، في قداسته ومحبته 0
    ((( ثانياً ))) النص ، فى لغته الأصلية ، اليونانية القديمة العالمية ، هو :- Theias koinwnoi fusews ، وليس فيه الحرف : " فى en, " ، مثلما يكون فى آيات أخرى ، مثل :
    1 -- [ وتقولون لو كنا فى أيام آبائنا ، لما شاركناهم فى دم الأنبياء ] مت23: 30 ، وباليونانية :
    ( koinwnoi autwn en tw aimati … ) .
    2 – [ شريككم فى الضيقة وفى ملكوت يسوع المسيح ] روء1: 9
    ( sugkoinwnos en ty thlipsei kai en ty basileia )
    3 – [ ليشارك الذى يتعلم الكلمة ، المعلم ، فى جميع الخيرات ]غل6: 6 .
    ( en pasin agathois koinwneitw de o katyxwmenos ton logon tw katyxounti )
    4 – كما يتماثل ذلك مع الآيات التى تستخدم الأداة : ( eis ) بمعنى : فى ما لغرض ، أو : فى ، مثل :
    [ لم تشاركنى كنيسة واحدة فى حساب العطاء ... ] فى4: 15
    ( oudemia moi ekklysia ekoinwnysen eis logon dosews … )
    +++ كما أنه فى اللغة القبطية : " إشفير إن إتفيسيس " ، وأيضاً ليس فيه الحرف القبطى : " خين "، أى : فى ، مثلما يكون موجوداً فى الآيات المذكورة ، مثل : [ لما شاركناهم فى دم الأنبياء ] ( نان نا شوبى إن أوى إنشفير إيروؤ آن بى ، خين إب إسنوف .... )
    +++ كما أن ترجمته فى الإنجليزية : partakers of (the) divine nature ، وأيضاً ليس فيه الحرف : " فى in , "، مثلما يكون موجوداً فى الآيات المذكورة ، مثل : [ لما شاركناهم فى دم الأنبياء ] ( we would not have been partakers with them , in the blood of the prophets )
    +++ وبالإضافة لذلك ، ففى موضوع العقيدة ، لا ينبغى الإعتماد على الترجمة الإنجليزية وحدها ( ولا حتى الترجمة الشهيرة : كينج جامس ) وذلك لإضطرار المترجم لإستخدام كلمات إنجليزية عديدة لترجمة نفس الكلمة اليونانية الواحدة ، مما يبعدنا عن روح النص الأصلى ، فعلى سبيل المثال ، تمت ترجمة كلمة koinwnew ومشتقاتها ، بالعديد من المفردات الإنجليزية ومشتقاتها ، مثل :
    Partake , communicate , participate , share , follow , contribute , distribute , companion .
    +++ وقد يكون ذلك تبعاً لمقتضيات الترجمة ، ولكنه أيضاً قد يكون -- أحياناً -- لخدمة وجهة نظر المترجم والجماعة التى ينتمى لها ، مما يؤدى لمساحة من عدم الدقة والوضوح ، مما يفتح المجال للهرطقات ، خصوصاً وأن الترجمات العربية الواسعة الإنتشار ( وهى مترجمة عن الإنجليزية أساساً ) ، هى أيضاً معمولة لتخدم وجهات نظر مموليها وناشريها ، فتكون المحصلة : مزيداً من عدم الوضوح .

    +++ وإن وجود الحرف اليونانى :- " en " ( أىّ :- " فى " ) مقترناً بالكلمة اليونانية : " koinwnew " ( أىّ :- يشترك ) يبطل ما قد يدعيه البعض بأن هذه الكلمة اليونانية – بمفردها – تعنى :- " يشترك فى " ، معاً . إذ لو كان الأمر كذلك فعلاً ، لما تم إستخدام الحرف " en" معها -- فى الآيات السابق ذكرها -- وإلاًَ أصبح ذلك من التكرار الزائد العديم اللزوم .
    +++ كما أن تعبير : " المشاركة " ، ذاتها ، تستلزم وجود : " أطراف " ( إثنين أو أكثر ) مشتركين فى هذه المشاركة ، كما يستلزم وجود : " عنصر مشترك " ، يشتركون فيه .
    ++ ووضع الحرف :- " فى " ، أو ما يقوم مقامه ، يحدد هذا العنصر المشترك بكل وضوح ، بما يُغنى عن الحاجة إلى التفسيرات .
    ++ وأما الحالات التى لم يتم فيها إستخدام حرف أو أدة المعنى ، فيتم فهم معناها من سياق الكلام . ++ ولكن ، حتى لو كانت الحاجة للتفسيرات قائمة -- فى حالة عدم وجود حرف أو أداة المعنى – فإن التفسير يجب أن يتقيد بقاعدة عدم التناقض بين آيات الإنجيل ، فلا يتم التفسير إلاًّ بعد فحص دقيق جداً لكل كلمة فى الكتاب المقدس كله ، فيما يخص تفسير هذه الجزئية ، ولا يكون ذلك بالتسرع ، بل بمخافة الله ، لئلا ينزلق الإنسان إلى الهرطقات ( البدع ) ، كمثل المكتوب عنهم : [ فيها أشياء عسرة الفهم ، يحرِّفها غير العلماء وغير الثابتين .... لهلاك أنفسهم ] 2بط3: 16و 17 ، والعلم المقصود هنا ليس هو الفلسفات الباطلة ( التى نشأت فى حضن الوثنية ) بل العلم النابع من الله الكلمة ذاته : [ فكر المسيح ] 1كو2: 16 ، الذى يجعل الإنسان قادراً على مقارنة الروحيات بالروحيات ، بعيداً عن العلم الكاذب الإسم الذى للهراطقة .
    +++ فعلى سبيل المثال ، فى الآيات : [ شركاء المذبح ] 1كو10: 18 ( koinwnoi tou thusiastyriou )، وأيضاً : [ شركاء الشياطين ] 1كو10: 20 ( koinwnous twn daimoniwn ) ، لا يمكن فهمهما بأنهما تعنيان الشركة فى ذات المذبح نفسه ( وكأن هولاء الناس سيتحولون إلى حجارة مثل حجارة المذبح ، فعلياً ، بمجرد أكلهم من ذبائح الأوثان !!!!! ) ، أو فى ذات الشياطين نفسهم ( وكأن هولاء الذين يخاطبهم بولس الرسول ستتلاشى أجسادهم ويتحولون فعلياً إلى شياطين ، بكل معنى الكلمة ، بمجرد أن يأكلوا من ذبائح الأوثان !!!!! ) ، فبالرغم من أن العبارة لم تحتوى على حرف معنى يحدد الذين يشتركون وما هو عنصر المشاركة ، إلاَّ أنه يمكن فهمهما من سياق الكلام ، بأن شركة المذبح المقصودة ، هى الشركة مع المذبح فى ذبائحه التى تقدم لعبادة الشيطان ، وليس فى المذبح ذاته . كما أن شركة الشياطين تعنى الإشتراك معهم فى رفضهم لوصايا الله و شرهم و ظلاميتهم ، وليس فيهم ذاتهم ... إلخ .
    <<<<<<<< وبالتالى ، فإن الترجمة باللغة العربية ، الموجودة فعلاً بين أيدينا : [ شركاء الطبيعة الإلهية ] ( بدون وجود الحرف :- " فى " ) هى الترجمة الصحيحة فعلاً .
    <<<< وذلك يعنى أننا نشترك مع الطبيعة الإلهية فى عنصر مشترك ، وليس أننا نأخذ الطبيعة الإلهية ذاتها !!!!!
    <<<< وهذا العنصر المشترك ، يحدده سياق الآية ذاتها :- [ الذى دعانا بالمجد والفضيلة ، اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى والثمينة ، لكى تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية ، هاربين من الفساد ، الذى فى العالم ، بالشهوة ] 1بط1 :3و4 .
    ++++ أى أن العنصر المشترك ، هو القداسة ، فالمقصود هو الشركة فى طبع القداسة ، الذى لله ، مثلما هو مكوب : [ كونوا قديسين لأنى أنا قدوس ] 1بط1: 16 .
    ++++ وهو العنصر الذى تركز عليه رسائل بطرس الرسول ، مثلما فى :-
    1. [ إلى المتغربين ... المختارين بمقتضى علم الله السابق ، فى تقديس الروح ] 1بط1 :1و2 .
    2. [ لا تشاكلوا شهواتكم السابقة فى جهالاتكم ، بل نظير القدوس الذى دعاكم كونوا أنتم أيضاً قديسين ] 1بط1 :14 .
    3. [ لأنه مكتوب ، كونوا قديسين ، لأنى أنا قدوس ] 1بط1: 16 .
    4. [ أطلب إليكم كغرباء ونزلاء ، أن تمتنعوا عن الشهوات الجسدية التى تحارب النفس ] 1بط2: 11 .
    5. [ زمان الحياة الذى مضى ، يكفينا لنكون قد عملنا إرادة الأمم ، سالكين فى الدعارة والشهوات ] 1بط4: 3 .
    6. [ لذلك لا أهمل أن أذكركم دائماً بهذه الأمور ... عالماً أن خلع مسكنى قريب ] 2بط1: 12- 14 .
    7. [ لأنه إذا كانوا بعدما هربوا من نجاسات العالم ، بمعرفة الرب والمخلص يسوع المسيح ، يرتبكون فيها أيضاً ، فقد صارت لهم الأواخر أشر من الأوائل ] 2بط2: 20 ..................... إلخ .
    ((( ثالثاً ))) وما هو الفارق بين : " شركاء الطبيعة الإلهية " ، وبين : " شركاء فى الطبيعة الإلهية " ؟؟؟
    ++++++++ الفارق كبير جداً :-
    ++++ فالأولى تعنى وجود عنصر مشترك -- كما سبق وأوضحنا -- بينما الثانية تعنى أننا نأخذ جزءاً من الطبيعة الإلهية ذاتها ، نأخذ جزءاً من جوهر اللاهوت ذاته ، وهو أمر مستحيل ، لأن اللاهوت لا يتجزأ ولا يتوزع ( منشأ هذه الفكرة الغريبة ، هو الفلسفات الوثنية ، التى كان الوثنيون يختلقونها لتفسير تعدد الآلهة فى ديانتهم ، فقد كانت الفلسفة -- عندهم -- خادمة لدياناتهم ) .
    ++++ ولم يقل الإنجيل أبداً أننا نحصل على جزء من جوهر اللاهوت ، ولم يقل أبداً أن اللاهوت يتجزأ ، بل إنه يرفض تجزئة اللاهوت نهائياً . + فعندما يقول :- [ فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ] كو2: 9 ، فإنه بذلك يغلق الباب فى وجه مَن قد يظنون أن اللاهوت يمكن أن يتجزأ .
    +++ فالشركة فى العنصر المشترك ، لا يعنى الإشتراك فى الجوهر الإلهى .+ بل إننا نكون شركاء لله إذا إتصفنا بصفات مشتركة معه مثل القداسة والنورانية . بينما نكون شركاء للشياطين إذا سلكنا فى الظلمة ، مثلهم ، ولذلك مكتوب :
    1. [ إن قلنا أن لنا شركة معه ، وسلكنا فى الظلمة ، نكذب ولسنا نعمل الحق ، ولكن إن سلكنا فى النور ، كما هو فى النور ، فلنا شركة بعضنا مع بعض ] 1يو1: 6و7 .
    2. [ من يفعل الخطية ، فهو من إبليس .... بهذا أولاد الله ظاهرون ، وأولاد إبليس ] 1يو3: 8و9 .
    3. [ فلست أريد أن تكونوا شركاء الشياطين ] 1كو10: 20 .
    +++ إذن ، فشركاء الله تعنى الشركة معه فى القداسة والبر والمحبة ، بينما شركاء الشيطان تعنى الشركة معه فى النجاسة والظلامية والحقد ، ولا تعنى أبداً الشركة فى الطبيعة ذاتها ، لا الطبيعة الإلهية ذاتها ولا الطبيعة الشيطانية ذاتها .
    ((( رابعاً ))) ولكن لماذا يقول : [ وأنتم مملوؤون فيه ] كو2 :10 ؟؟؟؟
    <<< الإنجيل يعلن أن الرب يسوع هو اللاهوت الكامل (كو2 :9) المتحد بناسوت كامل :- [ والكلمة صار جسداً ] يو1 :14 ، وأيضاً :- [ لذلك لا يستحى أن يدعوهم إخوة ... فإذ تشارك الأولاد فى اللحم والدم ، إشترك هو أيضاً فيهما .. كان ينبغى أن يشبه إخوته فى كل شيئ .. حتى يكفر خطايا الشعب ] عب2: 11- 17 .
    ++++ فإنه هو كل ملء اللاهوت المتحد بكل ملء الناسوت ( ماعدا الخطية ، الدخيلة على الخلقة البشرية الأصلية ، إذ لم توجد فيها إلاّ بعد سقوط آدم وحواء فى العصيان ) .
    ++++ فإن ناسوته هو القمة العليا للبشرية ، وهو المثل الأعلى ، لذلك يـُـلقــَّب بأنه رأس البشرية . ولذلك مكتوب : [ إلى أن ننتهى جميعنا إلى وحدانية الإيمان ومعرفة إبن الله ، إلى إنسان كامل ، إلى قياس قامة ملء المسيح ] أف4: 13 .
    +++ فعندما يقول : [ إلى إنسان كامل ، إلى قياس قامة ملء المسيح ] ، فإنه يقرر بأن : " قامة ملء المسيح " ، تعنى : " المسيح الإنسان الكامل " ، أى : " ملء الناسوت " ( المتحد به ملء اللاهوت ، بغير إختلاط ولا إمتزاج ولا تغيير ، ولا إنفصال ) ، فإن الإنجيل هنا لم يقل بأننا سننتهى إلى : " إله كامل " ، بل قال : [ إلى إنسان كامل ] ، محدداً بكل دقة طبيعة الكمال الذى يمكننا الوصول إليه ، بأنه الكمال الإنسانى وليس الكمال الإلهى .
    ++ ولزيادة التأكيد ، نشير إلى أن الإنجيل ، عندما يتكلم عن : " قامة المسيح " ، مثلما فى : [ وأما يسوع فكان يتقدم فى الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس ] لو2: 52 ، فمن الواضح أنه يتكلم عن المسيح ناسوتياً ، لأن الناسوت هو الذى ينمو . +++ فإن وجود ملء اللاهوت -- المتحد بالناسوت ، والغير قابل للتغير وللنمو -- لم يتعارض مع نمو الناسوت فى الحكمة والقامة والنعمة ، حتى يصل إلى ملء القامة الناسوتية ، من كل جوانبها . ++ كما أن وجود ملء اللاهوت – المتحد بالناسوت – لم يتعارض مع إقتبال هذا الناسوت لحلول الروح القدس عليه ، لكى يصل به إلى ملء القامة الناسوتية ( لكى يهبنا ، من خلاله ، هذه النعمة ) ، لكى بهذا الناسوت الأسمىَ ، المتحد به كل ملء اللاهوت ، يصنع الفداء للبشرية ، ويرتقى بها إلى ملء قامته الناسوتية ( وليس لملء اللاهوت ) ، ثم يرتقى به إلى حالة القيامة المجيدة ، فيصبح جسداً ممجداً روحانياً .
    +++ وهذا الترقى الناسوتى ، هو المكتوب عنه : [ وإذ وُجد فى الهيئة كإنسان ، وضع نفسه ، وأطاع حتى الموت ، موت الصليب ، لذلك رفــَّـعه الله أيضاً وأعطاه إسماً فوق كل إسم ] فى2: 8و9 .
    ++ فإن هذا الكلام لا يمكن أن يقال إلاَّ عن ناسوته ، وليس عن لاهوته ، لأن اللاهوت يمتلك كل الرفعة ، ولا ينقصه شيئ ، حتى يقال أنه حصل على رفعة أكثر مما هو فيه ، لأن اللاهوت دائماً يمتلك السمو والرفعة المطلقة ولا ينقصه شيئ . ++ لذلك فإن الرفعة التى يتكلم عنها الإنجيل ، يجب أن يكون المقصود بها رفعة ناسوته ( المتحد به اللاهوت )، مثلما أن النمو فى الحكمة والقامة والنعمة ، يعود على الناسوت (لو2: 52 )، ومثلما أن التألم والموت والجوع والعطش ، يعودون على ناسوته وليس على اللاهوت ، برغم إتحادهما ( فى وحدانية إتحادية معجزية بدون إنفصال وبدون إختلاط ولا إمتزاج ) .
    ++++ وهذه الرفعة ، التى نالها الناسوت ( المتحد به اللاهوت ) ، هى المكتوب عنها :
    • [ هذا رفــَّـعه الله بيمينه رئيساً ومخلصاً ] أع5: 31 .
    • [ وأجلسه عن يمينه فى السموات ] أف1: 20 .
    • [ جلس فى يمين العظمة فى الأعالى ] عب1: 3 .
    +++ فمثلما أن إتحاد اللاهوت بالناسوت لم يمنع نمو الناسوت فى القامة والحكمة والنعمة هنا على الأرض (لو2: 52) ، فكذلك أيضاً ، لم يمنع ترفـُّعه فى السماويات .
    <<<<< إذن ، فتعبير : [ إلى إنسان كامل ، إلى قياس قامة ملء المسيح ] أف4: 13 ، تشير إلى الناسوت ، إلى الملء الناسوتى ، بدون أى تعارض مع إتحاد كل الملء اللاهوتى ، فى شخص ربنا يسوع المسيح الواحد ، ولذلك يقول :- [ الذى فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ، وأنتم مملوؤون فيه ، الذى هو رأس كل رياسة وسلطان ، وبه أيضاً ختمتم ختاناً غير مصنوع بيد ، بخلع جسم خطايا البشرية ، بختان المسيح ، مدفونين معه فى المعمودية ، التى فيها أقمتم أيضاً معه ، بإيمان عمل الله الذى أقامه من الأموات ] كو2: 9- 13 .
    +++ فمثلما أن الذى ولد ومات وقام هو الناسوت ( المتحد به اللاهوت ) وليس اللاهوت الغير قابل لكل ذلك ، بغير أى تعارض مع الإتحاد المعجزى للاهوت بالناسوت، وكذلك مثلما أن الذى كان ينمو ، هو الناسوت ، بدون تعارض مع الإتحاد المعجزى للاهوت معه ، فكذلك أيضاً ، المقصود بأن ننتهى إلى إنسان كامل ، إلى ملئ قامة المسيح ، هو أن نصل لحالة الجسد المُمجـَّد القائم من الأموات ، الذى هو ملء الناسوتية ، وليس أن نصل إلى ملء جوهر اللاهوت .
    +++++++++ هذا الملء الناسوتى ، المتحد به كل ملء اللاهوت ، هو ذبيحة الصليب ، التى وصلت لكمال القامة الناسوتية ( والتى اللاهوت متحد بها ، لكى تكتسب قيمة غير محدودة ، لتصبح كافية للتكفير عن خطايا العالم كله ).
    ++ فبالرغم من إتحاد اللاهوت بالناسوت ، فإن الذى مات هو الناسوت ( المتحد به اللاهوت ) ، وهو الذى قام من الأموات وصعد إلى السموات وجلس عن يمين العظمة ، وهو الذبيحة المقدسة ، وهو حمل الله المذبوح عنا ، فإن الناسوت يكتسب -- من اللاهوت المتحد به -- هذه الأمجاد ، ليس عن إحتياج لذاته هو ، بل ليهبها لنا نحن المحتاجين الفقراء ، لقد إفتقر ، أى إتخذ جسدا فقيراً مثلنا ( بدون الخطية وحدها ، إذ كان على الصورة الأصلية قبل السقوط ) ، لكى يرتفع به إلى حالة الجسد الممجد ، لكى – من خلاله – يمنحنا هذا الغنى العظيم .
    +++++ وعن ذلك ، مكتوب أيضاً :- [ والكلمة صار جسداً ، وحلَّ بيننا ، ورأينا مجده مجداً كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحقاً ] يو1: 14 ، فإنه هنا يذكر : "الكلمة " ، أى اللاهوت ، كما يذكر أنه : " صار جسداً " ، وأنه لذلك -- من خلال هذا الجسد – أصبح ممكناً لنا أن نرى حلوله بيننا وأن نرى مجده ، وأن ننال النعمة ، التى أفاضها على ناسوته الخاص ، والمكتوب أنه كان ينمو فيها (لو2: 52) ، والتى منها أخذنا نحن ، حتى أن المريضة التى لمسته بإيمان ، نالت نعمة الشفاء فوراً ( لو8: 16) ، ولذلك مكتوب : [ ومن ملئه نحن جميعاً أخذنا ، ونعمة فوق نعمة ، لأن الناموس بموسى أعطى ، وأما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا ] يو1: 16و17 .
    ++ فإن الملء المذكور هنا ، هو ملء النعمة ، السابق ذكرها فى : " مملوءاً نعمة وحقاً " ، والتى تكرر ذكرها فى العدد 17 ، فإننا نأخذ من ملء النعمة -- والتى إمتلأ بها الناسوت المتحد به اللاهوت -- القابلة للتوزيع ، فيأخذ كل واحد منها نصيباً بحسب عطية المسيح وبحسب إجتهاد الإنسان ( أف4: 7 ، 1بط1: 2 ، 2بط3: 18 ، عب12: 15 ) . وليس من ملء جوهر اللاهوت ، الذى ليس فيه تجزئة وتقسيم وتوزيع .
    +++++++ هذا الملء الناسوتى المتحد به كل ملء اللاهوت ، هو الذى قام من الأموات ( فإن اللاهوت لم يمت ولم يقم ، برغم إتحاده بالناسوت الذى مات وقام ) ، هذا الناسوت هو الذى قام جسداً ممجداً روحانياً ، وهو المكتوب عنه :- [ قام المسيح من الأموات ، وصار باكورة الراقدين ] 1كو15: 20 ، [ هكذا قيامة الأموات ، يزرع فى فساد ويقام فى عدم فساد ، يزرع فى هوان ويقام فى مجد ، يزرع فى ضعف ويقام فى قوة ، يزرع جسماً حيوانياً ( يونانى وقبطى : نفسانياً ) ويقام جسماً روحانياً ...صار آدم الأول نفساً حية ، وآدم الأخير روحاً محيياً ..الإنسان الأول ترابى ، والإنسان الثانى الرب من السماء .. وكما لبسنا صورة الترابى سنلبس صورة السماوى أيضاً ] 1كو15: 42- 49 .
    ++++ فإن الرب قام من الأموات بجسد ممجد روحانى غير مادى وغير ترابى ، لكى يمنحنا هذه النعمة ، فقد أخذ صورة الترابى ، الفقيرة الضعيفة المملوءة هواناً ، لكى يمنحنا صورة الجسد الممجد الروحانى السماوى .
    ++++ وعن ذلك مكتوب أيضاً : [ الذى سيغيـِّر شكل جسد تواضعنا ، ليكون على صورة جسد مجده ] فى3: 21 .
    ++++ وعن تغييرنا إلى صورة قيامته المجيدة ، مكتوب أيضاً : [ الذين سبق فعرفهم سبق فعينهم ليكونوا مشابهين صورة إبنه ] رو8: 29 .
    ++++ وعن وجودنا -- فى القيامة -- فى صورة جسد القيامة الممجد الروحانى ، مكتوب أيضاً : [ إذا أظهر ، نكون مثله ( يونانى : شبهه) ، لأننا سنراه كما هو ] 1يو3: 2 .
    +++++ وعن حصولنا -- فى القيامة -- على هذه الصورة الممجدة الروحانية ، فنكون أجساماً روحانية ، مثل الملائكة ، سكان السماء ، قد سبق الرب فقال عن قيامتنا :- [ يكونون كملائكة الله فى السماء ] مت 22: 30 .
    ((( خامساً ))) وما معنى الآية : [ لتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة ، لكى تمتلئوا إلى كل ملء الله ]أف3: 19 .
    <<<< لكى نفهم هذه الآية ، سندرس آية أخرى ، مشابهة لها فى تركيبها فى اللغة الأصلية اليونانية ، وهى :- [ لا يخسركم أحد الجعالة ...وغير متمسك بالرأس ، الذى فيه كل الجسد ... ينمو نمواً من الله ] كو2: 18و19 .
    ++++ فإن : " ينمو نمواً من الله " ، فى لغتها الأصلية اليونانية هى :- auxei tyn auxysin tou theou والتى تترجم حرفياً إلى : " ينمو نمو الله " ، وهو ما يتشابه مع الآية التى تسأل عنها : " تمتلئوا إلى كل ملء الله " .
    ++++ ومثلما أن : " نمو الله " ، لا تعنى أن الله نفسه هو الذى ينمو ، ولا أننا سننمو إلى مستوى نموه . +++ بل تعنى : النمو الذى بحسب النظام والقياس الذى وضعه الله لنا .
    ++++ فكذلك أيضاً : " تمتلئوا إلى كل ملء الله " ، تعنى أن نمتلئ إلى الملء الكامل بحسب النظام والمقياس الذى وضعه الله لكل إنسان ، وليس أننا سنتطوَّر إلى الحالة اللاهوتية ( وهى فكرة وثنية ، نادى بها فلاسفة الوثنية ، وليس لها أى علاقة بالفكر المسيحى) .
    +++ وإختلاف مستويات النمو فى النعمة ، تعبر عنه آيات كثيرة ، وهو مرتبط بالجهاد الروحى فى إستثمار المواهب الممنوحة لنا ، كلٌ بحسب مستوى وزناته ، فصاحب الوزنة الواحدة ، يكون مطالباً بالنمو والإمتلاء إلى مستوى ومقياس مختلف عما يـُطالب به صاحب الوزنات الخمسة ، ولكن ذلك لا يعفيه من إستثمارها ، فيعطى ثلاثين أو ستين أو مائة ، إذ لا حجة لعدم الحصاد .
    <<<< وإختلاف المستويات أو الوزنات لكل واحد ، بحسب المشيئة الإلهية ، تعبر عنه آيات كثيرة ، مثل : --
    ++ [ فإنى أقول بالنعمة المعطاة لى ، لكل من هو بينكم ، أن لا يرتئ فوق ما ينبغى ، بل يرتئ إلى التعقل ، كما قسم الله لكل واحد مقداراً من الإيمان ... لنا مواهب مختلفة بحسب النعمة المعطاة لنا ] رو12: 3- 6 .
    ++ [ لكى تثبتوا كاملين وممتلئين فى كل مشيئة الله ] كو4: 12 .
    ++ [ لكل واحد منا أعطيت النعمة حسب قياس هبة المسيح ] أف4: 7 .
    +++++ فالحد الأقصى للنمو لجميع البشر ، هو أن نكون على صورة جسده ، القائم من الأموات الممجد الروحانى .

    ((( سادساً ))) وما معنى حلول الروح القدس على الناس ، وإمتلائهم به ؟؟؟
    (( 1 )) لكى لا تختلط الأمور ، يجب التمييز -- أولاً -- بين حلول الروح القدس ، وبين إتحاد كل ملء اللاهوت بالناسوت فى شخص ربنا يسوع المسيح ، أى تجسد الكلمة ، لذلك سنبدأ بشرح هذه النقطة :-
    ( أ ) تجسد الله الكلمة ، مكتوب عنه :- [ والكلمة صار جسداً وحلًّ بيننا ] يو1: 14 ، فمعنى أن الكلمة -- الذى هو الله يو1: 3 – صار جسداً ، هو أنه تجسـَّد ، أى أن اللاهوت إتحد بالناسوت .
    ( ب ) وذلك الأمر المعجزى ، يعلن عنه الإنجيل ، منذ بشارة الملاك للسيدة العذراء :- [ الروح القدس يحلَّ عليكِ ، وقوة العلىِّ تظللكِ ، فلذلك أيضاً القدوس المولود منكِ يــُدعىَ إبن الله ] لو1: 35 .
    +++ فمعجزة الحبل المقدس ، الذى ليس له مثيل فى الخليقة كلها ، كان ليناسب معجزة إتحاد اللاهوت بالناسوت ، وعن ذلك قال الملاك ليوسف :- [ هوذا العذراء تحبل وتلد إبناً ، ويدعون إسمه عمانوئيل الذى تفسيره الله معنا ] مت1: 23 .
    ( ج ) وعن توقيت تلك المعجزة ، مكتوب :- [ لذلك ، عند دخوله إلى العالم يقول ... هيأت لى جسداً ] عب10: 5 ، فدخوله إلى عالمنا ، كان فى نفس توقيت تهيأة جسده المعجزى ، أى منذ الحبل المقدس -- للعذراء -- بعمانوئيل الله معنا .
    ++++ إذن ، فمعجزة التجسد الإلهى بدأت منذ الحبل المقدس . فإن : " عمانوئيل " = " الله معنا " = [ الكلمة صار جسداً وحلَّ بيننا ] يو1: 14 .
    ( د ) ولأن الكلمة صار جسداً ، منذ لحظة الحبل المقدس ، فإنه مكتوب عن أليصابات : [ إمتلأت أليصابات من الروح القدس وصرخت .. من أين لى هذا أن تأتى أم ربى إلىَّ ] لو1: 41 – 43 . ++ إذن فإن السيدة العذراء هى أم ربنا منذ بدء الحبل ، بشهادة الروح القدس .
    ++++ وقد كان الرب يسوع ، منذ طفولته ، يعلم بحقيقة ذاته ، وبأنه : " الكلمة " ( اللوغوس ) ، الإبن الوحيد بالجوهر ( المونوجينيس ) المتجسد بمعجزة إلهية .
    ++ ففى سن الثانية عشرة ، عندما قالت السيدة العذراء له : [ هوذا أبوك وأنا ، كنا نطلبك معذبين ] ، فإنه أجابها : [ ينبغى أن أكون فيما لأبى ] لو2: 48و49 ، أى أنه كان يعرف أنه الإبن الكلمة المتجسد بمعجزة . وهو السر الذى لم يكن يعرفه إلاَّ العذراء التى قبلت بشارة الملاك ، ويوسف الذى أخبره الملاك ، مع الذين أعلمهم الله بذلك ، مثل أليصابات التى نطقت بواسطة إعلان الروح القدس . ++ وعن هذه المعرفة الذاتية ، مكتوب أيضاً أنه : [ لم يكن محتاجاً أن يشهد أحد عن الإنسان ، لأنه علم بما فى الإنسان ] يو2: 25 .
    ( و ) وهذا التجسد الإلهى :- [ الكلمة صار جسداً وحلَّ بيننا ] يو1: 14 ، الذى هو : " عمانوئيل الله معنا " مت1: 23 ، والذى كان منذ لحظة دخوله إلى عالمنا عب10: 5 ، هو الذى يتحدث عنه الإنجيل ، بأنه كان بكل جوهر اللاهوت :- [ فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ] كو2: 9 .
    +++ وعندما يقول الإنجيل : " كل ملء اللاهوت " ، فإنه ينفى إحتمالية تجزئة اللاهوت ، فإن الكلمة تجسد بكل ملء اللاهوت ، لأن ذلك هو الصحيح الوحيد ، إذ ليس فى اللاهوت أى إحتمالية للتجزئة والتقسيم ، لأن جوهر اللاهوت واحد كامل بسيط غير مركب وغير متجزئ ( والأقانيم الثلاثة هم جوهر واحد غير منقسم وغير متجزئ ) .
    ( ز ) إذن ، فالتجسد الإلهى ، بكل ملء اللاهوت ، كان منذ اللحظة الأولى لدخوله إلى العالم وتهيئة الجسد له ، وبالتالى ، فإنه سابق -- بحوالى ثلاثين سنة -- لحلول الروح القدس عليه ، عند عماده فى نهر الأردن .
    ( ح ) وبالتالى ، فالمكتوب عنه :- [ أما يسوع ، فرجع ممتلئاً من الروح القدس ] لو4: 1 ، ليس له علاقة بأن : [ الكلمة صار جسداً ] ، أى بإتحاد كل ملء اللاهوت بالناسوت ، لأن ذلك قد حدث سابقاً ، منذ دخوله إلى العالم (عب10: 5 ) ، أى منذ الحبل المقدس ، الذى فيه تسمــَّى عمانوئيل الله معنا .
    (ط ) كما أن حلول الروح القدس ، لم يكن حلولاً إقنومياً آخراً ، بالإضافة للحلول الإقنومى للإبن الكلمة ، بدليل أن الإنجيل لم يقل أبداً بأن الذى صــُلب عنا ومات وقام وصعد ، هو الإبن والروح القدس ، بل قال أنه الإبن فقط ، فالإبن -- فقط -- هو الذى أرسله الآب (يو3: 17، 1يو4: 9 ) ، وهو الذى تجسد ( يو1: 14 ) وهو الذى وُلد بمعجزة (غل4: 4 ) وهو الذى صــُلب عنا بالجسد ( غل2: 20 ، عب6: 6 ) وهو الذى صالحنا بموته عنا بالجسد ( رو5: 10)، وهو الذى قام وصعد ( يو6: 62 ، أف4: 9 ، عب4: 14 ) وهو الذى سيأتى ليدين الجميع (يو5: 22و 25 ، 1تس1: 10 ) وهو المخلص(1يو4: 14) ، وهو الذى يعطى الحياة الأبدية (1يو5: 12) ... إلخ .
    الخلاصة :- إذن ، فتعبير : " إمتلأ بالروح القدس " ، لا يعنى جوهر اللاهوت ( مثلما كان فى حالة : تجسد الكلمة ) .
    (( 2 )) تجسد الله الكلمة ، كان خطوة فى خطة الله لتدبير خلاص البشرية .
    +++ فقد كان يلزم أن يكون الفداء ، فداءاً غير محدود ، لكى تكون له قيمة غير محدودة ، ليكفى لخلاص الملايين ، وليكفى للتكفير عن خطايا كل البشر -- لمن يتوب ويؤمن ... -- فى كل زمان ومكان ، والتى هى بملايين الملايين ، والتى هى موجــَّهة ضد الله القدوس ذاته .
    ++ فكما أن الخطايا هى غير محدودة ، كذلك يجب أن تكون الكفــَّارة غير محدودة .
    ++ لذلك كان التجسد الإلهى ، ضرورة حتمية ، لكى تكتسب ذبيحة الفداء ، خاصية اللا محدودية ، لكى يصبح موت الناسوت -- المتحد به اللاهوت الذى لا يموت -- نافعاً وكافياً للتكفير عن البشرية ، ويمنحها القيامة معه ، ويمنحها الحياة الأبدية .
    (( 3 )) أمــّـا إقتباله -- ناسوتياً -- لحلول الروح القدس عليه ، وإمتلائه -- ناسوتياً -- منه ، فقد كان تمهيداً لخطوة أخرى تالية ، وهى فتح الباب للبشرية -- من خلال ناسوته الخاص -- ليؤهلنا لإقتبال نعمة إستحقاقات هذا الفداء الإلهى ، بعد إكماله تماماً ، بالموت والقيامة والصعود .
    +++ لذلك ، كان يجب أن يتمم -- أولاً -- خطوة الفداء الإلهى ، قبل بداية خطوة عمل الروح القدس فينا -- لإعطائنا نعمة إستحقاقات هذا الفداء الإلهى -- لذلك فإن الرب قال : [ إن لم أنطلق ، لا يأتيكم المعزى ] يو16: 7 .
    +++ فإن كل ما عمله الرب بالجسد ، قد عمله من أجلنا نحن ، بما فى ذلك إقتباله -- جسدياً -- للروح القدس ، ليفتح الباب للبشرية ، ليمكنها إقتبال ونوال نعمة إستحقاقات الفداء ، إبتداءً بنعمة الميلاد الثانى الروحانى -- فى المعمودية يو3: 5 -- لننال نعمة عربون الروح والتبنى ... إلخ .
    (( 4 )) ومثلما أن تعبير : " إمتلأ بالروح " -- الذى قيل عن رب المجد -- لم يكن بمعنى جوهر اللاهوت ( مثلما يكون فى تعبير تجسد الكلمة بكل ملء اللاهوت جسدياً ، أى : إقنومياً ، لأن المتجسد والمصلوب والفادى ، هو الإبن الكلمة فقط ) ، فكذلك أيضاً ، فإن إمتلاء المؤمنين بالروح القدس ، لا يكون بمعنى جوهر اللاهوت ، بل بمعنى عمل نعمته فى المؤمنين ( ولذلك ، فإنهم قد يقبلوه ، وقد يرفضوه ، أويقاوموه ، أو حتى قد يطفئوه : 1تس5: 19 ) .
    (( 5 )) إتحاد جوهر اللاهوت ، بناسوته الخصوصى ، يــُسمــَّىَ تجسداً :- [ والكلمة صار جسداً ] يو1: 14 ، فإنه : إتحاد إقنومى معجزى ، فى وحدانية لا تنفصم ولا تنقسم ولا تتجزأ ، بغير إختلاط ولا إمتزاج ولا تغيير ، لذلك فإن اللاهوت ذاته يتكلم -- بفم ناسوته الخصوصى -- عن ذاته الإلهية ، مستخدماً صيغة المتكلم ، فيقول : [ أنا والآب واحد ] يو10: 30 ، ويقول : [ قبل أن يكون إبراهيم ، أنا كائن ] يو8: 58 .
    +++ فمـَـنْ هو المتكلم هنا ؟؟؟؟ لا نستطيع أن نفصل بين اللاهوت والناسوت ، لأنهما فى وحدانية إتحادية معجزية واحدة . +++ فهذا هو الإتحاد بالجوهر ، أى الإتحاد الإقنومى ، الذى فيه تكون الوحدانية الإتحادية المعجزية ، فإن المتكلم هو الله ، ويتكلم بصفته الإلهية ، من خلال ناسوته الخصوصى الذى إتحد به .
    +++ وأما حلول الروح القدس ، حتى على التلاميذ ، فلم ينتج عنه أن أحدهم تكلم عن ذاته كما لو كان هو نفسه الروح القدس ، لم يحدث مطلقاً أن تكلم أحد التلاميذ بصفته أنه هو الروح القدس .
    ++++ بل إن كلام التلاميذ ، يـُظهر بكل وضوح أن شخصية الروح القدس -- الذى حلَّ عليهم ويعمل فيهم -- هى شخصية مختلفة ومنفصلة ومستقلة بذاتها ، مع أنه يعمل من خلالهم .
    ++++ ولذلك ، فإن أغابوس – صاحب موهبة النبوءة ، بواسطة الروح القدس -- لم يتجاسر على أن يقول بأنه هو الروح القدس ، بل أقرَّ بأنه يتنبأ بما يمليه عليه الروح القدس ، قائلاً :- [ هذا يقوله الروح القدس ] أع21: 10و11 .
    ++++ كما أن الرسل ، فى مجمعهم الأورشليمى ، لم يتجاسروا على القول بأنهم هم الروح القدس ( ولا حتى جزءاً منه !!! ) بل قالوا :- [ قد رأى الروح القدس ، ونحن ، أن ... ] أع15: 28 ، وهكذا أقرّوا بأن الروح القدس شخصية منفصلة مستقلة بذاتها ، فاصلين بين شخصيته الإلهية ، وبين شخصيتهم البشرية ، بالرغم من حلوله عليهم وعمله فيهم .
    ++++ كما أن ذلك يتساوى أيضاً مع حقيقة أن الروح القدس -- فى العهد القديم -- كان يعمل فى الأنبياء ، فيسوقهم ويتكلم من خلالهم ، فيقولون : هكذا يقول الرب . ++ ولم يحدث مطلقاً أن قال أحدهم : هذا أقوله أنا الرب ، أو : هذا أقوله أنا الروح القدس !!!!! ، هذا لم يحدث نهائياً .
    +++ وذلك كله بعكس ما حدث عند الإتحاد الإقنومى بين الله الكلمة وناسوته ، فى شخص ربنا يسوع المسيح ، إذ كان يتكلم بصفته الإلهية ، بصيغة المتكلم مباشرة ، بدون إنفصال ، كما سبق وأوضحنا .
    ++++++ ففى المسيح الواحد الغير منقسم على ذاته ، يتحد اللاهوت بالناسوت إتحاداً إقنومياً ، بغير إمتزاج ولا إختلاط ولا تغيير ، وبغير فصل وإزدواجية ، وهى معجزة ليس لها مثيل لنشبهها بها ، إنها معجزة المعجزات ، التى حيَّرت حتى إبليس الكاروبيم الساقط ، لكى لا يعيق الفداء .++++ الحلول الإقنومى ، يعنى إتحاد جوهر اللاهوت بالناسوت فى شخص واحد ، وذلك الأمر يقتصر على تجسد ربنا يسوع وحده ، ولذلك ، فإنه يتكلم بصفته : الله ، فيقول :- قبل أن يكون إبراهيم ، أنا كائن .++ واليهود حكموا عليه ، لهذا السبب .+++ وهو غفر لصالبيه ( لمن يتوب منهم طبعاً )، لأنهم لا يعرفون ما يفعلون ، لأنه أمر لا يخطر على بال إنسان ، ولا حتى الكاروب الساقط إبليس نفسه .+++++ وأما أن يقول شخص ما ، بأن الروح القدس يحلَّ عليه إقنومياً ، فذلك يعنى أنه يدعى بأنه أصبح : " الروح القدس المتجسد " ، وهذا ما لم يقل به أحد عاقل أبداً .+++ فالإتحاد الإقنومى للإبن ، كان معجزة فريدة ، ففى شخص الرب يسوع ، الإله المتجسد ، يتحد اللاهوت والناسوت إتحاداً إقنومياً ، بغير إختلاط ولا إمتزاج ولا تغيير ولا إنفصال من بعد الإتحاد .+++ فكما رأينا ، فإنه يتكلم بصفته الإلهية ، فيقول :- قبل أن يكون إبراهيم ، أنا كائن .+++ أما فى حلول الروح القدس على المؤمنين ، فإن شخصية الإنسان تظل منفردة عن شخصية الروح القدس ، فيقول الرسل : ... هذا يقوله الروح القدس ، ولم يحدث أبداً أن قال أحد : " أنا الروح القدس " !!!!!!!!
    ++++ ملحوظة :- بمراجعة مقالات القديس البابا أثناسيوس ضد الآريوسية ، على النص فى لغته اليونانية القديمة ، وجدنا أنه لم يستخدم تعبير : " شركاء فى الطبيعة الإلهية " ، لا عند إستشهاده بالآية : ( 2بط1 : 4 ) ، ولا فى المواضع الأخرى .

    †††التوقيع†††


    لو لم أولد مسيحيا أرثوذكسيا ؛ لوددت أن أكون مسيحيا أرثوذكسيا


    يا قارئ لا تبكي على موتي ... فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    ويا مارا على قبري لا تعجب من أمري ... بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أموت ويبقى كل ما كتبته ذكرى ... فيا ليت كل من قرأ كلامي دعالي

  5. #35
    أخ/ت فعّال/ة الصورة الرمزية John of the Ladder
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 709
    الإقامة: Canada-Montréal
    هواياتي: Chanting, Reading, Walking
    الحالة: John of the Ladder غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,344

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    يا أخي أنت لا تريد أن تفهم. وهل أنت تفهم يوناني أكثر من اليونان؟ وكيف تقارن تأليه الإنسان في الكنيسة بيسوع المسيح في قصة محاولة الشيطان تأليه الإنسان من ذاته؟ بإختصار يا أخي أنت لا تريد أن تفهم لأن فكر الكنيسة القبطية بعيد عن فكر الآباء جداً جداً.

    †††التوقيع†††

    إِنْ لَمْ نُدْرِكْ فِيْ أَيَّةِ حَالَـةٍ خَلَقَنَا الله
    لَنْ نُدْرِكَ أَبَداً مَا فَعَلَتْ بِنَا الخَطِيْئَةُ

    القديس غريغوريوس السينائي

    john@orthodoxonline.org

  6. #36
    أخ/ت نشيط/ة الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
    التسجيل: May 2009
    العضوية: 6216
    الإقامة: عائد من الموت
    الجنس: male
    العقيدة: الكنائس غير الخلقيدونية / أقباط أرثوذكس
    هواياتي: اللاهوت ودراسة الاديان
    الحالة: اوريجانوس المصري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 345

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة John of the Ladder مشاهدة المشاركة
    يا أخي أنت لا تريد أن تفهم. وهل أنت تفهم يوناني أكثر من اليونان؟ وكيف تقارن تأليه الإنسان في الكنيسة بيسوع المسيح في قصة محاولة الشيطان تأليه الإنسان من ذاته؟ بإختصار يا أخي أنت لا تريد أن تفهم لأن فكر الكنيسة القبطية بعيد عن فكر الآباء جداً جداً.
    يا اخيكن ايجابي حتي في نقدك يعني بدل ما تلعن الظلمة انر شمعه

    يا اخي تاله الانسان له اكثر من نوع
    في تاله حرفي مثل طلب الشيطان ان يكون مثل العلي
    وفي تاله بنعمة ( يوجد فيه بعض الاختلافات من كنيسة لاخري )
    وفي تاله الذات زي هيرودس الملك ونبوخذ نصر وهكذا

    لا تهاجم قبل ان تعرف الفكره التي يتكلم عنه من امامك

    ++ اتمني اسمع تعليقك علي المقاله نفسها

    تحياتي

    †††التوقيع†††


    لو لم أولد مسيحيا أرثوذكسيا ؛ لوددت أن أكون مسيحيا أرثوذكسيا


    يا قارئ لا تبكي على موتي ... فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    ويا مارا على قبري لا تعجب من أمري ... بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أموت ويبقى كل ما كتبته ذكرى ... فيا ليت كل من قرأ كلامي دعالي

  7. #37
    أخ/ت مشارك/ة
    التسجيل: Aug 2009
    العضوية: 6747
    الإقامة: دمشق
    هواياتي: شاعر
    الحالة: كريستو غير متواجد حالياً
    المشاركات: 132

    Array

    افتراضي رد: كل اللى عايز افهمه عن التاله حاجة واحدة؟؟؟

    لي سؤال حول المقالة الأخيرة : هل مؤلف المقالة لوثري ؟؟؟
    لا أدري كيف نناقش موضوعاً كهذا دون الرجوع للآباء !!!
    ثم إني وجدتُ صاحب المقال يرد على التأله بالجوهر ، وهذا لم يذكرني إلا برد القرآن على من يقول بأن الله اتخذ صاحبة وولد ، فالسؤال : على من يرد الكاتب ؟؟ ومن قال بذلك أصلاً ؟؟

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. ما المقصود بمصطلح التاله
    بواسطة سان مينا في المنتدى أسئلة حول الإيمان المسيحي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2016-08-05, 08:35 PM
  2. حاجة الانسان المعاصر لسر التوبة والاعتراف
    بواسطة Elias في المنتدى الأسرار المقدسة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-11-22, 11:53 AM
  3. ميلاد المسيح حاجة البشرية
    بواسطة Bassilmahfoud في المنتدى من الميلاد حتى الظهور الإلهي - الغطاس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2007-12-19, 10:07 PM
  4. عايز افهم التوزيع الجغرافى للكنيسة البيزنطية فى الشام
    بواسطة steven gerrard في المنتدى التاريخ الكنسي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2007-07-20, 10:53 AM
  5. لعبه جميله جدا( توقع اللى بعدك ولد ولا بنت )
    بواسطة فقاقيع الهوا في المنتدى الترفيه
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 2007-04-01, 11:43 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •