الأعضاء الذين تم إشعارهم

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إيقونةُ والدةِ الإله المرشدة أو( القائدة) في دير السيِّدة – حمطوره

  1. #1
    أخ/ت فعّال/ة الصورة الرمزية Gerasimos
    التسجيل: Nov 2007
    العضوية: 1544
    الإقامة: اللاذقية - سوريا
    هواياتي: القراءة والعمل على الكمبيوتر وسماع الموسيقى والمشي
    الحالة: Gerasimos غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,154

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي إيقونةُ والدةِ الإله المرشدة أو( القائدة) في دير السيِّدة – حمطوره

    إيقونةُ والدةِالإله المرشدة أو(القائدة) في ديرالسيِّدةحمطوره
    إنَّها الإيقونةُ الأساسيَّةُ في الدير، فهي تُمثِّلُ السيِّدَة والدَة الإلهِ العذراء. تحملُ على يدِها اليسرى ربَّنا يسوع المسيح المتجسِّدَ منها بحالٍ غامضةِ الوصف، وباليَدِ اليُمنى تُشيرُ إليه لِتُقدِّمَهُ إلينا على أنَّه السيِّدُ المبدعُ الذي تنازَل لِيُخلِّصنا. وهو يتجلبَبُ بثوبٍ ترابيٍّ مُذهَّب، يُشيرُ الى طبيعَتَيهِ الإلهيَّةِ والإنسانيَّةِ المتوهِّجةِ ﺑﻬذا الإتِّحادِ المقدَّس. تُشيرُ السيِّدةُ بيَدِها إليه لِتُقدِّمَه لنا إلها ومخلِّصًا. ترمُقُنا بناظرَيها، مُحدِّقة الى أعماقِنا لِتُوقِظ فينا الإيمان. وبحنانِ وجِهها البهيِّ المملوءِ بالحيويَّةِ، تستعطفُ السيِّدَ لِيُخلِّصَنا. ببساطةِ نظرتِها وفقر ثياِبها وبوفرةِ الحنانِ وكثرةِ الرأفةِ، تُرشِدُنا وتجذبُنا إليه، فنجري في إثِرهِ طائعينَ ما تقول، وتُوحي بصمتٍ أشبهَ بالصلاةِ غير المنقطعة.
    هذه الإيقونةُ أثرٌ من معالم الحياةِ الرهبانيَّة الحمطوريّة السحيقةِ في التاريخ. بصمتِها تُعلِّمُنا وتُخِبرُنا عن جيل الآباءِ الأوَّلين، كم كانتْ تضحياتُهم بالغة الأهميَّة في عينيّ الربِّ، وكم كان عطاؤهم سخياً. فصِناعتُها تُؤكِّدُ أنَّها من أجوَدِ التقنيات، والموادُ المستعمَلةُ في التذهيب تتطلَّبُ إتقانًا ومهارًة لتبدو مرسومة كأنَّما على صفيحةٍ ذهبيَّةٍ مصقولةٍ بإتقانٍ وعناية. يُميِّزُها تزيينٌ في
    الهالتَين حول رأسَيّ السيِّدة والسيِّد.
    هذه الإيقونة قديمةُ العهد، وقد تشبَّعَت من صلواتِ الآباءِ الأبراِر ومن تنهُّداتِ التائبينَ أمامَها ومن تعظيم الأتقياءِ والزوَّاِر المؤمنين، الذين سكبُوا نفوسَهُم وأمانيهم أمامَها، فاستجابَت لطلباتِهم وأعطت ما يُناسِبُ لخلاص كلِّ شاكٍ. فليسَ أحدٌ يُساِرعُ إليها ويمضي خازيًا، إلاَّ ويرجعُ مملوءًا بركاتٍ من نِعَمِها.
    يُخِبرُنا الأقدمون أنَّها كثيرًا ما استجابَت لضَراعةِ الكثيرينَ ممَّن قصدُوها طالبينَ أولادًا في زمنٍ لم يَكُن للطبِّ دورٌ أو فاعليَّة. وشَفَت بوفرةٍ مَن كانوا مرضى، وأراحَت من حزنوا على ميتٍ أو شقوا بسبب غُربَةٍ، وحَمَتْ وفرًة من الأطفال من الموت، إذ أغدَقَت بالحليب على أمَّهاتٍ لم يتوفَّر لأطفالِهنَّ طعامٌ نافع. وكم أعانتْ مِنْ مُلتَجئٍ الى حمايَتِها، فَبَاتَ نشاطُه يُعطي غِلالاً مباركةً وفيضًا لا ينضب. وبعدَ أن دُمِّرَ الديرُ وشُرِّدَ الرهبان،فَكُلَّما حملوها ونقلوها إلى دير القدّيس جاورجيوس، كانتْ ترجعُ دائمًا بطريقةٍ غير منظورةٍ لِتُدلِّ على أنَّ نعمَتَها لا تُفاِرقُ الدير. حتَّى صلَّى الأبُ الرئيسُ إيروثيوس الكفوري، ضارعًا إليها بابتهالٍ، أن إبَقيْ معي في دير القدّيس جاورجيوس وأعيِنيني لأنِّي غيرُ قادرٍ على السَكن في الدير المهدَّم لأخدِمَكِ كعبدٍ أمين. فَبَقِيَت وحفِظت الدير، وكان الزوَّارُ يشعرون بحضوِرها يُهيمِنُ على جوِّ الدير، رغمَ عدَم انضباطِهم أحيانًا.
    ومن الملفِتِ أنَّ ما من أحدٍ غادَرَ البلاد، وهاجَر قبل أن يلتَمِسَ برَكتَها، وما مِن مُغتَربٍ إلاَّ وعادَ يزورُها ويشكرُ نعَمَها ومعونَتَها. رمَّمَهَا الرهبانُ، بسبب تَقادُم الزمن عليها، سنة ١٨١٧ كما هو مُسجَّلٌ عندَ حافَّتِها لِتعودَ بأوفر جمالٍ ووقار.
    وهي تُزيَّحُ اليومَ لِيتبَارَكَ ﺑﻬا الناسُ عن قُربٍ ولِتُؤكِّدَ لهم عناية والدةِ الإلهِ وحضورَها إلى جانب أولادِ الكنيسة، أولادِها. فارفعي يا والدَة الإلهِ، عمَّن يسجدُون لإيقونَتِكِ المقدَّسةِ ومن يبتهلونَ إليكِ مِن خلالها، كلَّ مرضٍ وكلَّ تراخٍ وكلَّ استهتارٍ، وجُودي بعطفِكِ بالخيراتِ السماويَّةِ والأرضيَّة، واهدينا بإرشادِكِ وقيادَتِكِ لنا إلى خيرِ العمَل بالصالحات، حتَّى يتمجَّدَ اسمُ الربِّ فينا، غافرًا آثامَنَا ومُوَرِّثَنا الحياة، آمين.
    دير سيّدة حمطورة - 8 أيلول 2010

    †††التوقيع†††

    احفظوا الأرثوذكسية نقية
    الأرثوذكسية حياة
    الأرثوذكسية نبع
    الأرثوذكسية قيامة
    الأرثوذكسية تعني الخلاص

  2. #2
    أخ/ت مجتهد/ة
    التسجيل: May 2009
    العضوية: 6180
    هواياتي: المطالعة
    الحالة: Salwa غير متواجد حالياً
    المشاركات: 585

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: إيقونةُ والدةِ الإله المرشدة أو( القائدة) في دير السيِّدة – حمطوره

    شكرا كتير على نقل قصة أيقونة والدة الإله (الحمطورية) العجائبية. واسمح لي أن أزيد بعض التفاصيل على القصة.

    لما هُجِّر الرهبان من دير رقاد والدة الإله، طلعوا على دير مار جاورجيوس القريب (وهو على قمة الجبل الذي بُني عليه دير السيدة) وأخذوا معهم أيقونة والدة الإله المُرشِدة. وكانت الأيقونة ترجع تنزل على الدير السيدة كل ليلة (بعد ما يرجعوا يطلعوها). وفي أحد الأشخاص بضيعة كوسبا (حيث يوجد الدير)، كان يلاحظ بالليل مثل سحابة نارية تنطلق من دير القديس جاورجيوس إلى دير رقاد السيدة. واستمر الأمر كذلك إلى حين صلاة رئيس الدير لوالدة الإله بأن تبقى الأيقونة في دير القديس جاورجيوس حتى يتمكنوا من تقديم الإكرام اللازم لها.

    أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

    ولرؤية الأيقونة العجائبية اضغط هنا

المواضيع المتشابهه

  1. لك ايها الأخ المرشد/أيتها الأخت المرشدة
    بواسطة anastasia في المنتدى مناقشات عامة
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 2010-07-24, 07:00 AM
  2. في والدة الإله
    بواسطة Paraskivy في المنتدى السيدة العذراء
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-01-27, 06:20 PM
  3. القديسة حنة جدة الإله !!!!
    بواسطة orfios في المنتدى أسئلة حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2009-12-26, 08:49 PM
  4. براكليسي للايقونة السيدة القائدة التي في دير السيدة (كفتون)
    بواسطة wafaa elias في المنتدى السيدة العذراء
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2009-07-10, 12:56 PM
  5. والدة الإله
    بواسطة بندلايمون في المنتدى السيدة العذراء
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2008-10-17, 11:57 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •