الأعضاء الذين تم إشعارهم

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المسيح اللوغوس ، هاجس الفلسفة

  1. #1
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Oct 2010
    العضوية: 9055
    الحالة: مجدي داود غير متواجد حالياً
    المشاركات: 35

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    1 44 المسيح اللوغوس ، هاجس الفلسفة

    المسيح اللوغوس ، هاجس الفلسفة



    ليست القطيعة مع الفلسفة - التي قد تبدو، من وجهة نظر اللاهوت المسيحي - بهذا القدر من المأساوية ، أو القدرية التي لافكاك منها . وليس هناك موضوع ، ينبغي أن يستعاد بخصوصه الود المفقود ، أكثر من موضوع " اللوغوس " ( Λούος = Logos) . وفي هذا السياق قد بات من " الحكمة " - والفلسفة هي حب الحكمة " φιλοσοφία =philosophia"- أن لايكون سعينا اللاهوتي الدائم - بخصوص هذا الموضوع - هو دحض شبهة الأصل الفلسفي لمفهوم اللوغوس ، المسيحي ، بل ينبغي أن يكون محاولة اكتشاف دلالة التشابه مع الطرح الفلسفي ، كقيمة إيجابية محسوبة في ميزان الطرح المسيحي وليس العكس .


    لوغوس الفلسفة


    اللوغوس في الفلسفة الإغريقية القديمة هو ذلك الوجود المستتر خلف الكون والذي بواسطته ظهر الكون ، هو المحرك والأصل لكل الأشياء . ولكن تظل طبيعة اللوغوس ضبابية ، غير شخصية ، ويبدو وجوده - بالرغم من كونه إلهيا - كما لوكان فقط من أجل الكون فهو باختصار القوة الكونية المحققة للكون .
    ولنا هنا نموذجان من أبرز وأهم الفلاسفة في هذا السياق :


    1- هرقليطس ( Heraclitus )

    اهتم الفيلسوف اليوناني القديم ، بشكل عظيم باللوغوس وكان أول من أعطى له زخمه الفلسفي ؛ فقد اعتبره " القانون الكلي للكون " ، فيقول هرقليطس : " كل القوانين الإنسانية تتغذى من قانون إلهي واحد ، لأن هذا يسود كل من يريد ، ويكفي للكل ، ويسيطر على الكل " . ووافقه الرواقيون وقالوا بأن اللوغوس هو المبدأ الفعال في العالم ، وهو الذي يشيع في العالم الحياة ، وأنه هو الذي ينظم ويرشد العنصر السلبي في العالم ( وهوالمادة ، وفقا لهم ) ، مع الوضع في الاعتبار أن الرواقيين لايضعون تحديدا فاصلا بين مفهوم " الله " ومفهوم الكون ، فالمفهومان يعنيان - بالنسبة لهم - شيئا واحدا .

    2 - فيلون ، الفيلسوف اليهودي ( -20 إلى +50) ( Philo of Alexandria )

    قال فيلون عن اللوغوس أنه أول القوى الصادرة عن الله ، وأنه محل الصور ، والنموذج الأول لكل الأشياء . وهو القوة الباطنة التي تحيي الأشياء وتربط بينها . وهو يتدخل في تكوين العالم ، لكنه ليس خالقا . وهو الوسيط بين الله والناس ، وهو الذي يرشد بني الإنسان ويمكنهم من الارتفاع إلى رؤية الله . ولكن دوره هو دائما دور الوسيط . ويقينه بأنه " إلهي " ( Theos ) ويميزه من الله بأداة التعريف التي تضاف إلى الله ( o Theos ) ولكنها لا تضاف إلى اللوغوس .


    لوغوس إنجيل يوحنا


    في استهلالية إنجيل يوحنا يتجلى اللوغوس على ثلاثة مستويات :
    1 - اللوغوس ، كشخص من شخوص الثالوث القدوس
    فهو الذي" كان في البدء ( en archi )عند الله ( pros ton Theon ) "( يوحنا 1 : 2 ). وهذه العبارة هي بمثابة دمج للعبارتين الاستهلالتين " في البدء كان الكلمة ، والكلمة كان عند الله ، .( يوحنا 1 : 1 ) . ولعل ماقد أظهره هذا الدمج - الذي تم فيه تكرار العبارتين - هو مفهوم " البدء " ، ويتضح هنا جليا أن " البدء " المقصود ليس " بدء " سفر التكوين ، الذي فيه " خلق الله السماوات والأرض "( تكوين 1 : 1 ) ؛ فالأخير هو بدء الخليقة ، أما " بدء" إنجيل يوحنا فهو" بدء الله ، ذاته " ، هو شخص الآب . وعبارة " عند الله " ذات دلالة في هذا السياق ، وكلمة " عند " تحديدا - كما وردت في اليونانية " pros "وليس " para " - تعني الحركة ؛ فهي " عندية ديناميكية "( إذا جاز التعبير ) . وإذا أضفنا إلى الفسيفسائية اللاهوتية - التي يرسمها الوحي - عبارة " وكان الكلمة الله" - التي وردت بين وضعي العبارتين، من دمج وغير دمج ، مع الوضع في الاعتبار الحالة التي ورد عليها اسم " الله " ، من " عدم التعريف " ( Theos ) - نكون بصدد تجل رائع لعلاقة الكلمة ، الابن الذاتي بالآب في شركة الثالوث القدوس . فاللوغوس كائن أزليا - بل سرمديا - في علاقة ديناميكية نحو الله ، فهو كل ملء الآب ، والذي بحدث قبوله - الأزلي الأبدي - لكل ملء أبيه الذاتي فهو يحقق ألوهة الله ، فالله هو اللوغوس ، لأن الله وجود شخصي يقبل كل وجوده من أبيه الذاتي .
    وفي عبارة لاحقة يؤكد إنجيل يوحنا هذا الطرح الاستهلالي - أي علاقة اللوغوس بالآب ، في شركة الثالوث القدوس ، فيكشف أن اللوغوس هو " الابن الوحيد ( الفريد = monogenis) ، الكائن ( o wn ) في حضن الآب ( يوحنا 1 : 18 ) .
    2 - اللوغوس ، الخالق
    " فكل شيء به كان ، وبغيره لم يكن شيء مما كان . فيه كانت الحياة ، والحياة كانت نور الناس ،.." ( يوحنا 1 : 3و4 )
    3- اللوغوس المتجسد
    " فاللوغوس صار جسدا وحل بيننا ( فينا ) ، ورأينا مجده ، مجدا كما لوحيد من الآب ، مملوءا نعمة وحقا ... ومن ملئه نحن جميعا أخذنا ، ونعمة فوق نعمة ،...( يوحنا 1 : 14 - 16 ) .
    إذن ،اللوغوس في إنجيل يوحنا هو الشخص الذي يستعلن الوجود الإلهي ؛ فالله موجود لأنه شخص اللوغوس المنطوق ذاتيا،هو كل ملء الآب . واللوغوس هو الخالق الذي بحضوره في الخليقة صارت الخليقة موجودة. ويبلغ اللوغوس قمة حضوره ، بتجسده في شخص الرب يسوع ، الذي فيه يمتلئ الجميع صائرين خليقة جديدة . وهذه هي الاتصالية - بين اللوغوس ( كأحد شخوص الثالوث) والكون والتجسد والخليقة الجديدة - التي يكشفها إنجيل يوحنا .

    الفرق بين اللوغوس و" الريما " (Rhema= ῥῆμα )


    . في يونانية العهد الجديد نجد تمييزا واضحا بين مفردتين ، يتم ترجمتهما في معظم اللغات - بما فيها العربية - بمعنى " كلمة " وهما " لوغوس" و " ريما " . ومما ينبغي ذكره هنا أنه في اللغة العبرية توجد مفردة واحدة بمعنى " كلمة " وهي " Dabar " ، ولكن عند ترجمة العهد القديم إلى اليونانية ( الترجمة السبعينية ) ، حمل الروح القدس المترجمين إلى ترجمة " الدابار " تارة إلى " ريما " ، وتارة أخرى إلى " لوغوس " ، بحسب دلالة السياق في كل حالة على حدة .

    . يبرز استخدام " لوغوس " للتعبير عن الإعلان عن الهوية الذاتية أو الشخصية ، أو الذهنية لصاحب " الكلمة " ، بينما تبرز " الريما " كتعبير عن الإعلان " للآخر " ؛ فهي الكلمة التي تخاطب الآخر فيتلقاها ويتعاطى معها سواء كانت " منطوقة " ، فيسمعها ، أو مكتوبة فيقرأها ، وفي كل من الحالتين هو يتواصل مع ذهن وفكر المتكلم .
    . ومن هذا المنطلق ، فلم يكن شخص الابن الكائن في حضن أبيه إلا شخص " اللوغوس "، ومن المستحيل أن يطلق عليه شخص " الريما " ؛ فهو كل ملء الآب وبه يتم - سرمديا - الاستعلان الذاتي للوجود الإلهي الكائن في شركة الثالوث القدوس .
    . وعلينا أن نرصد - إنجيليا - حدثين متصلين ، من منظور الثالوث القدوس :
    1- اللوغوس هو الشخص الذي يعطى للإنسان .
    2- إذا قبل الإنسان " عطية اللوغوس " ، واشترك فيه - بالنعمة - يكون قد اشترك في الحياة الأبدية وعتق من هلاكه الطبيعي .
    - " أنا قد أعطيتهم كلمتك ( ton logon sou) " ( يوحنا 17 : 14 ) .
    - " إن كان أحد يحفظ كلمتي ( ton logon mou ) فلن يذوق الموت إلى الأبد "( يوحنا 8 : 52 ) .
    - " شاء فولدنا بكلمة ( لوغوس )الحق لكي نكون باكورة من خلائقه " ( يعقوب 1 : 18 )
    - "مولودين ثانية ، لا من زرع يفنى ، بل مما لايفنى ، بكلمة ( لوغوس ) الله الحية الباقية إلى الأبد " ( 1بطرس1 : 23 ).
    - " الذي كان من البدء ، الذي سمعناه ، ولمسته أيدينا ، من جهة كلمة ( لوغوس )الحياة . فإن الحياة أظهرت ، وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وأظهرت لنا .( 1يوحنا 1 : 1و 2 )

    . أما بخصوص الاستعلان الإلهي على مستوى النعمة - أي من منظور البشر - إذ يعلن الله ذاته في خليقته ( فعل النعمة ) ، ولخليقته ( كلمات الوحي الإلهي ) - فالحديث هنا هو حديث " الريما "، والكلمة الذاتي ( اللوغوس ) قد صار بتجسده - واستعلانه في البشر - " ريما ". فالريما هي تجسيد للكلمة اللوغوس . الريما هي الاستعلان النعموي لحضور اللوغوس ، هي استعلان الشركة ( شركة البشر ) في اللوغوس :
    - ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة ( ريما ) تخرج من فم الله ( لوقا 4 : 4 )
    - الكلام ( ريما ) الذي أكلمكم به هو روح وحياة ( يوحنا 6 : 63 )
    - إلى من نذهب ؟ كلام ( ريما ) الحياة الأبدية عندك ، ونحن قد آمن وعرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحي ( يوحنا6 : 68و 69 )
    - الكلام ( ريما ) الذي أكلمكم به لست أتكلم به من نفسي لكن الآب الحال في هو يعمل الأعمال ( يوحنا 14 : 10 )
    - إن ثبتم في وثبت كلامي ( ريما ) فيكم تطلبون ماتريدون فيكون لكم ( يوحنا 15 : 7 )
    - لأن الكلام ( ريما ) الذي أعطيتني قد أعطيتهم وهم قبلوا وعلموا يقينا أني خرجت من عندك وآمنوا أنك أنت أرسلتني ( يوحنا 17 : 8 )
    - البسوا سلاح الله الكامل ،... وسيف الروح الذي هو كلمة ( ريما ) الله ( rhema Theo ) ( أفسس 6 : 11 ، 17 )
    - لأن الذين استنيروا مرة ، وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس، وذاقوا كلمة الله ( Theou rhema ) الصالحة وقوات الدهر الآتي ، وسقطوا ، لايمكن تجديدهم أيضا للتوبة ، إذ هم يصلبون لأنفسهم ابن الله ثانية ويشهرونه ( عبرانيين 6 : 5 و 6)



    دحض شبهة الأصل الفلسفي


    شبهة أن لوغوس إنجيل يوحنا مجرد نسخة من لوغوس الفلسفة ، أي أنه مجرد امتداد للفلسفة اليونانية القديمة ، هي شبهة مردود عليها على مستويين :
    1- المستوى الأول هو " التفنيد المنطقي " ، فهناك هوة شاسعة بين لوغوس الفلسفة - الذي هو مجرد بنية من السببية أو القوة الباطنية المستترة خلف وجود الكون - ولوغوس إنجيل يوحنا الذي هو شخص الكلمة الذاتي المتجسد في البشر جاعلا منهم خليقة جديدة ، فيه . المفهوم الأول متجذر في الخليقة ، ويبدو اللوغوس موجودا وقائما من أجل الخليقة ، وليس هناك أي مضمون لماهيته ولا لوجوده الشخصي ، بمعزل عن الخليقة . وفي أفضل الأوضاع أعتبر وسيطا بين الله والناس ، كما عند فيلون الاسكندري ، أوحتى مجرد مبدأ إلهي يحكم الكون ( بحسب هيرقليطس وبحسب الرواقيين ) . أما المفهوم الثاني فهو متجذر في الله ذاته ، في الآب ؛ فهو شخص الابن الذاتي ، الذي يحقق وجود الله ذاته ، وهو قد أعطي ( بضم الهمزة ) للخليقة لكي مايجددها في جسده الخاص الذي أخذه منها . ويبدو المفهومان متعاكسان في اتجاهيهما .
    أيضا فيما تحدث يوحنا عن ولادة الابن الوحيد ، اللوغوس ، من الآب ، فهو أيضا قد تحدث - بنفس المنطق وبنفس الطريقة - عن انبثاق الروح القدس من عند الآب ( بوحنا 15 : 26 ) . فالقضية إذن ليست امتدادا للوغوس الفلسفة الذي لايعرف " سر الثالوث القدوس " ، ومن المستحيل أن يكون الثالوث مفهوما متصلا مع - أو امتدادا ل - لوغوس الفلسفة .
    2- المستوى الثاني هو " التفنيد الموضوعي " ، فلوغوس إنجيل يوحنا غائر في العهد القديم لاسيما في أسفار الحكمة . فالمسيح اللوغوس ، " المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم " ( كولوسي 2 : 3 ) يتحدث عن ذاته كشخص ، في سفر الأمثال ، الإصحاح الثامن ، قائلا :" أنا الحكمة "( 12 )... " أنا الفهم . لي القدرة (14 ) . وكخالق يتحدث عن ذاته - بينما هو ليس بمعزل عن أبيه ، أي بينما هو كائن فيه - إذ يقول :" الرب قناني أول طريقه ، من قبل أعماله ، منذ القدم . منذ الأزل مسحت ، منذ البدء ، منذ أوائل الأرض "( 22 و 23) . وأيضا يقول : " كنت عنده صانعا ، وكنت كل يوم لذته ، فرحة دائما قدامه "( 30 ).
    وفي سفر " حكمة سليمان " ، الإصحاح السابع ، نجد عبارة مدهشة تشير إشارة جلية إلى ديناميكية اللوغوس ، كأحد شخوص الثالوث ، وهي عبارة " لأن الحكمة أسرع حركة من كل متحرك فهي لطهارتها تلج وتنفذ في كل شيء "(24 ) .
    . ولو أردنا أن نفكر في لوغوس إنجيل يوحنا ، كامتداد ، فهو بالتأكيد امتداد متنام تحمله لغة الوحي الإلهي ، المتصل بين العهدين ، القديم والجديد ، وليس بين العهد الجديد والفلسفة ، إذ أن مفهوم العهد القديم ( للوغوس ) يتجاوز ويتخطى ، في عمقه ، المفهوم الفلسفي ؛ فالحكمة ليست مجرد سببية - غير شخصية - ضالعة خلف وجود الكون ، بل هي كيان شخصي مستعلن وظاهرفي الله ذاته ، فهي ، في حكمة سليمان : " بخار قوة الله " ( 7 :25 ) ، وهي " ضياء النور الأزلي ومرآة عمل الله النقية وصورة جودته . تقدر على كل شيء وهي واحدة وتجدد كل شيء وهي ثابتة في ذاتها " ( 7 : 26و27) .




    مدلول التشابه العجيب


    الرؤية الصحيحة للوغوس الفلسفة - من قبل اللاهوت المسيحي - ينبغي أن تكون في سياق أشمل وأعم ؛ فينظر إليه كقاعدة لهرم " معرفة اللوغوس " (إذا جاز التعبير ) ، إذا يبدو اللوغوس " القوة الحاضرة والفاعلة والمحققة لوجود الكون " . وفوق هذه القاعدة يبنى مفهوم اللوغوس في العهد القديم ، إذ يبدو اللوغوس شخصا أزليا وليس مجرد قوة كونية أو وعي كوني . ثم تأتي قمة الهرم - في مفهوم العهد الجديد ، لاسيما إنجيل يوحنا - في تجلي اللوغوس كشخص يحقق الوجود الإلهي ، ذاته ، ويحقق - بتجسده - وجود الخليقة الجديدة ، في ذاته . وفي هذا السياق يبدو لوغوس الفلسفة اليونانية القديمة عتبة معرفية هامة تتواصل مع إعلان الوحي الإلهي ، المتدرج ، فيبدو شحص المسيح ، اللوغوس - في النهاية - هاجسا إنسانيا فلسفيا ، يتكمل ويتجلى في الطرح المسيحي للمفهوم .



    مراجع ، تم الاستعانة بها

    . الفهرس العربي لكلمات العهد الجديد اليونانية
    . موقع : Parallel Greek Newtestament
    . موقع : Wikipedia

  2. #2
    أخ/ت نشيط/ة
    التسجيل: Aug 2008
    العضوية: 4183
    الإقامة: اللاذقية
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: مدونات المنتدى
    هواياتي: العزف على العود والمشي
    الحالة: ساري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 204

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح اللوغوس ، هاجس الفلسفة

    شكرا أخ مجدي على هذا المقال الجميل

    أريد أن أعقب بعض التعقيبات عليه إن سمحت
    صحيح أن كلمة فلسفة تعني حب الحكمة، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن هذا هو تعريف الفلسفة، بعض الفلاسفة مثلاً قالوا أن تعريف الفلسفة هو علم الاصطلاحات، وهنا إذا استعملت الكنيسة تعابير فلسفية فهذا يعني أنها تستعمل لغة ومصطلحات الفلاسفة ولكن تعبّر بها عن العقيدة الصحيحة.

    كنت أعتقد من قراءة سريعة بأن تعريف يوحنا للوغس أقرب إلى تعريف هرقليطس منه إلى تعريف فيلون، بينما اكتشفت هنا أن تعريف فيلون الاسكندري هو الأقرب، وهذا منطقي فاطلاع يوحنا على تعريف فيلون أكثر احتمالاً بكثير من معرفته بهيراقليطس كون فيلون يهودي الثقافة ومعاصر. هذا يعني أيضاً أن يوحنا لم يستنكر استخدام تعبير فيلون، بادئاً انجيله بتعريف موضوع كتابه ( يسوع المسيح ) مع توضيحه منعاً لأي التباس، ومستغرقاً في بقية كتابه بشرح أوسع يتمحور حول شخص يسوع المسيح . بالرغم من أن يوحنا لم يكن متعلّما لكن هذا لا يعني أنه كان قليل الثقافة وبالتأكيد ليس غبياً، بل يمكن القول أنه فيلسوف بالفطرة بجدارة، وهذا نجده أيضاً في رسالته الأولى خاصّةُ.

    تعبير "الله وجود شخصي يقبل كل وجوده من أبيه الذاتي" جميل جداً ويوضح العلاقة بين الآب والابن بشكل واضح جداً.

    أما القول بأن اللوغس هو الخالق فأعتقد أن فيه شيء من الخطأ وأحيلك إلى الموضوع المتعلق
    الأقنوم الخالق؟


    كذلك أشكرك على توضيح مفهوم اللوغس والريما الذي أجابني على كثير من تساؤلاتي في هذا الموضوع، فحسب فهمي اللوغس هو الوجود الإلهي، أما الريما فهي الكلمة التي معناها الطبيعة الإلهية ( اللوغس ) ولغتها الطبيعة البشرية.


    †††التوقيع†††

    هبوني قدمت إليكم وكلمتكم بلغاتٍ فأية فائدةٍ لكم فيَّ إن لم يأتكم كلامي بوحيٍ أو معرفةٍ أو نبوءةٍ أو تعليم

    مدوّنتي

  3. #3
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Oct 2010
    العضوية: 9055
    الحالة: مجدي داود غير متواجد حالياً
    المشاركات: 35

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح اللوغوس ، هاجس الفلسفة

    الأخ الحبيب ساري
    شكرا على مشاركتك الإيجابية
    اعتراضك على عبارة " اللوغوس الخالق " يثير تعجبي بعض الشيء ! وإنني بدوري أتساءل : عن من كان يتحدث القديس يوحنا بقوله " كل شيء به كان "؟ أليس عن " اللوغوس الذي كان في البدء عند الله "؟
    المبرر الوحيد الذي يجعل هذه العبارة خاطئة هو القناعة بأن اللوغوس ليس أقنوما ، ليس أقنوم الابن الوحيد !. وفي هذه الحالة نكون قد انتكسنا - مفهوماتيا -إلى لوغوس الفلاسفة القدماء . وأنا لا أتصور أن هذا هو مفهومك .
    وربما هناك افتراض لاشعوري ، ينبع من انطباعاتنا اللغوية القاصرة عن العبارة المذكورة - وهو فاسد بطبيعته - مفاده أنه إذا كان اللوغوس هو الخالق فقد اختص اللوغوس بهذه العملية دونا عن الأقنومين الآخرين . وهذا أمر يشير إلى نقص في فهم " الثالوث القدوس " فلا يوجد أقنوم يختص بعمل ما بمعزل عن الأقنومين الآخرين ؛ إذ أن الشخوص الثلاثة يجمعهم ضمنية متبادلة ، والوجود الشخصي ، ذاته ، لأي شخص هو قائم ومحقق من خلال كونه يستوعب كل أقنوم من الأقنومين الآخرين ، بينما يستوعبه - في تلازم وتزامن ، مطلقين - كل أقنوم منهما . وبالتالي فيما يخلق اللوغوس ( الابن الوحيد ) العالم فهو يصنع ذلك بينما هو في الآب وفي الروح القدس ، بآن . لذلك هو يحقق نعمة الخلق ، النابعة من الآب ، في الروح القدس .

المواضيع المتشابهه

  1. من هو مخترع الفلسفة
    بواسطة حازم 76 في المنتدى الثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-12-09, 11:29 PM
  2. شخص المسيح هو هاجس الميثولوجيا
    بواسطة مجدي داود في المنتدى حضارات، أديان وثقافات الشعوب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-11-18, 05:17 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •