المرأة أكثر كتماناً للسر من الرجل





عادة ما تتهم المرأة بالثرثرة المفرطة، التي تؤدي في النتيجة الى فضح بعض الاسرار الخاصة بها او بغيرها من الاقارب او الجيران او المعارف.
غير ان رأى المختصين يختلف في هذا الخصوص عن القناعات السائدة حول ثرثرة المرأة، ارتباطا بالعديد من التجارب التي اجريت على عينات كثيرة من النساء.
فالمرأة، حسب رأيهم، قد تكون ثرثارة الى الدرجة التي تفضح فيها بعض الاسرار الخاصة، ولكنها في المقابل، تمتلك قوة تركيز هائلة، تفوق قوة تركيز الرجل في استخدام المعلومة، التي تريد بثها، فهي تختار اجزاء محدودة من الاسرار التي تختزنها في وعيها الداخلي، وتبقي على الاجزاء الاخرى الاساسية التي لا تريد الافصاح عنها، وبخاصة الاسرار الخطرة المتعلقة بها او بغيرها من الاشخاص الاخرين.
وبهذه الطريقة، تتفوق المرأة على الرجل في التعامل مع المعلومة، حيث ان معظم الرجال، لا يتقيدون بحدود معينة، حينما يناقشون المشاكل، حيث يفضحون بعض الاسرار الخفية من دون تحفظ، ويعتقد الخبراء ان قدرة المرأة على كتم الاسرار، ترتبط بطبيعة علاقاتها الاجتماعية، واحتكاكها بمجتمع النساء الذي يبدو انه يركز اكثر على كشف الخفايا اكثر من الحفاظ على سريتها، فهي اكثر استعدادا لتوطين المعلومة في ذاتها ومن ثم معالجتها طبقا لمتطلبات الظرف الذي تعيشه.

ان بعض النساء يتميزن بالثرثرة، لكنهن يتميزن ايضا بدرجة عالية من الرقابة الذاتية والوعي الذي يجعلهن يخترن طريقة التعبير المناسبة وفي الوقت المناسب اكثر بكثير من الرجال الذين لا يجيدون فن الاخفاء او لا يعيرون ادنى اهتمام لخصوصية المعلومة "السر".
(القبس)