Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962
هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

  1. #1
    أخ/ت مبارك/ة الصورة الرمزية Mayda
    التسجيل: Sep 2007
    العضوية: 635
    هواياتي: Reading, Reading & Reading
    الحالة: Mayda غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,709

    Array

    هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!


    المحطات الجمركية!!

    نظرية "المحطات الجمركية" هي نموذج حي وفاعل للأفكار غير المسيحية التي تغلغلت في الأوساط المسيحية، (خاصة الرهبانية)، لأسباب مختلفة، وصارت مع الوقت يدين بها الكثير من المسيحيين بمن فيهم المفكرين والمعلمين واللاهوتيين وأنصافهم.

    قبل الحديث عن نظرية "المحطات الجمركية" هذه لا بد لنا من ذكر السمات العامة التي تتصف بها. مرجعنا الرئيسي هو كتاب الأب سيرافيم والذي استمد معلوماته من القديس يوحنا مكسيموفيتش (الذي طوبته الكنيسة الروسية في المهجر)، والذي بدوره كتب ما كتب مكرّراً ما جاء في مقالة القديس بريانتشانينوف المشهورة "في الموت" والتي سبّبت ضجيجاً كبيراً وانتقادات واسعة لمّا تنتهي بعد.

    بعد الموت وخروج النفس (أو الروح البشرية) من الجسد، تمرّ هذه الروح عبر محطات جمركية تدفع عند كل محطة جباية بشكل محاكمة. كل محطة مختصة بخطيئة من الخطايا. عند كل محطة تأتي الشياطين وتستوقف النفس التي تقودها الملائكة، وتبدأ بمحاكمة النفس عن كل الخطايا التي لم تتب عنها، عندئذ ترتفع إلى المحطة التالية لتكرر المحاكمة إلى أن تمر عبر المحطات جميعاً، ومن ثم إلى الفردوس السماوي. أما إذا وجدت الشياطين أن النفس لم تتب عن جملة خطايا عند أية محطة، فإنها تُمسك بالنفس وتنتزعها من سلطة الملائكة وتجرها نحو الجحيم وتحسبها هناك لتنتظر الدينونة العامة.


    المصادر الرئيسة التي استند عليها الأب روز هي مقالة القديس إغناطيوس بريانتشانينوف "في الموت". يكتب القديس بريانتشانينوف:
    "بالنسبة لاختبار النفوس عندما تعبر عبر مجالات الهواء، فقد توطّدت من قبل القوى المظلمة أمكنة محاكمة مستقلة وحرسٌ في نظام رائع ففي الطبقات تحت السماء، من الأرض وحتى السماء نفسها، تقف محافل حارسة من الأرواح الساقطة. كل قسم مسؤول عن شكل خاص من الخطيئة ويختبر النفس فيه عندما تصل النفس هذا القسم. إن الحرس الهوائي الشيطاني وأمكنة المحاسبة تُدعى في الكتابات الآبائية المحطات الجمركية، والأرواح التي تخدم فيها تُدعى جابية الضرائب".

    هل نظرية المحطات هذه نظرية صحيحة يمكن الأخذ بها والسماح بتعليمها لأبنائنا، واستعمالها لأغراض تثقيفية وتهذيبية وإرشادية؟

    أنا شخصياً أعرف الكثير من مؤيدي هذه النظرية والذين لا يقبلون أي نقد لها. وأعرف ضحايا لهذه النظرية من الأرثوذكس الذين أعثرتهم فصاروا يسألون عن أمور أبعد ما تكون ذات فائدة لحياتهم الروحية. لهذا السبب بالذات وددت أن أذكر هذه النظرية في هذا الكتاب وأن أنقدها بكل جرأة ولو أزعج هذا البعض. فالحقيقة تعلو على الجميع ولا يعلو عليها أحد.


    باختصار يمكن القول إن الأخطاء اللاهوتية الرئيسة التي تحفل بها هذه النظرية هي التالية:


    - لا يوجد في الكتاب المقدس أي دليل يُثبت صحتها، بل يوجد ما يخالفها ويفندها.

    - لا يوجد في كتابات الآباء الرئيسة ما يبرهن عليها.
    - تنتهك هذه النظرية سرّ الموت والحياة بعده، والتي حرص الكتاب المقدس عليه وحرص الآباء على تحذيرنا أن لا نكون فضوليين بخصوص الحياة ما بعد الموت.
    - هذه النظرية تجعل الشياطين سيّدة على النفس البشرية وقاضية عليها تحاسبها وتحاكما في الوقت الذي صار فيه إبليس مهزوماً بصليب المسيح وقيامته.
    - تجعل هذه النظرية من الشياطين أصحاب حق (عندما يحاسبون النفس) بينما يقول الكتاب إن الشيطان هو ظلمة لا نور فيه وهو كذّاب وأبو الكذّاب.
    - تجعل هذه النظرية من الشياطين ديّانة على البشر بدلاً من المسيح الديّان الأوحد.
    -تعطي هذه النظرية للأعمال الصالحة وزناً معيناً في الدينونة مقابل وزن الأعمال الطالحة مما يُنقص من قيمة الإيمان.

    - استحقاقات القديسين ظاهرة في هذه النظرية مما يخالف اللاهوت الأرثوذكسي.
    - تفترض هذه النظرية أن الدينونة تتم بعيد الموت قبل قيامة الأجساد مما يخالف اللاهوت الأرثوذكسي (القائم على الكتاب المقدس) القائل إن الدينونة تتم بعد القيامة العامة، لأننا نُخطىء بالجسد وبالتالي سنحاكم بالجسد وننال المجازاة بالجسد.- تفترض هذه النظرية أن الجحيم (العذاب الأبدي) يبدأ بعد الموت مباشرة مما يخالف الكتاب المقدس.
    - لا تُقيم هذه النظرية وزناً للخطايا العظمى مقابل الصغرى. فترتيب المحطات لا يتناسب مع عظم الخطايا التي تُحاسب النفس عليها عند كل محطة.

    - أصل نظرية المحطات الجمركية هو قصة حياة باسيليوس الجديد وثيؤدورا والتي تؤكد أن مخافة الشياطين هي دافع لردع المسيحيين عن ارتكاب الخطأ. بينما يقول الكتاب المقدس "رأس الحكمة مخافة الله" وليس "مخافة الشيطان". ويقول القديس أنطونيوس الكبير:
    "علينا ألا نخاف من الشياطين أو حتى من إبليس نفسه، لأنه كذاب ولا يتكلم بكلمة حق... ومعه وُضعت الشياطين، وأتباعه، مثل الأفاعي والعقارب التي يجب أن تُداس من قبلنا نحن المسيحيين".

    يتبع...


    المصدر: كتاب سألتني فأجبتك، الجزء الثاني، د. عدنان طرابلسي، سؤال رقم 96.



  2. #2
    أخ/ت فعّال/ة الصورة الرمزية Beshara
    التسجيل: Feb 2007
    العضوية: 770
    الإقامة: Aleppo
    هواياتي: Computer
    الحالة: Beshara غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,342

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    شكراً لك أخت مايدا للتعريف بهذه النظرية.
    أعتقد ان هناك تشابه بين هذه النظرية و عقيدة المطهر الكاثوليكية التي تقول بوجود عذابات مطهرية تمر بها النفس البشرية قبل وصولها للفردوس ، قد تكون هذه النظرية متأثرة بعقيدة المطهر أو قد يكون لكلاهما مصدر واحد !!!!
    إذا كانت النفس البشرية ستخضع لمحاكمة ثانية " سماوية " فما معنى حلّ الخطايا الذي تم بواسطة سر التوبة و ما هو دور القربان المقدس في تقديس النفس و غفران خطاياها على الأرض ؟؟؟؟؟ و ما هو نفع الصلاة التي يرفعها الأحياء للراقدين على نيّة غفران خطاياهم الطوعية و الكرهية التي تابوا عنها و التي لم يتوبوا؟؟؟؟؟
    هذه النظرية تطرح اشكاليات كثيرة و هي تُخضع ميزان العدل الإلهي إلى نظريات بشرية بل و كأنها توجهه و تقولبه بينما هذا الميزان لا يحدده سوى لا نهاية محبة السيد الذي يقبل عبيده الأخير كما الأول بحسب كثرة رأفته و عظم رحمته للبشر.


  3. #3
    المشرفة
    التسجيل: Mar 2009
    العضوية: 5767
    الإقامة: canada
    هواياتي: lire -ecrire
    الحالة: Georgette Serhan غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,536

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    أنا مع اخي بشارة في انها تشبه نظرية المطهر عند لكاثوليك اذ انهم يؤمنون بأن الانفس تذهب الى المطهر وبأن المطهر درجات حسب الخطيئة ويؤمنون ايضا بأن عددا من الناس يذهب مباشرة الى الجنة والنعيم وهاتان النظريتان متشابهتان الى حد كبير كأنهما نفسها مع فرق ان المطهر لا يحكمه الشياطين وليس لها اية سلطة عليه بينما هنا نرى ان الشياطين تدين وتحكم وتنفذ الحكم وتدين ورب المجد حسب نظريتهم تاركا كل شيء لهم
    هذا منتهى الغلط اذ ان كل منا سيدفع في محطة ما كل ما عليه ولكن هذه المحطة هي ساعة يريد رب المجد وهو يقرر الحسنات والسيئات ولا احد غيره
    شكرا اختي مايدا على مشاركتنا الموضوع

    †††التوقيع†††

    "يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

    وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ 4:12-5)



    georgette@orthodoxonline.org


  4. #4
    أخ/ت مبارك/ة الصورة الرمزية Mayda
    التسجيل: Sep 2007
    العضوية: 635
    هواياتي: Reading, Reading & Reading
    الحالة: Mayda غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,709

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    أهلاً وسهلاً.. شكراً على المرور وانتظروا التتمة.

    صلواتكم


  5. #5
    أخ/ت جديد/ة الصورة الرمزية Adel Talaat
    التسجيل: Sep 2011
    العضوية: 11132
    الإقامة: مصر
    هواياتي: الرسم
    الحالة: Adel Talaat غير متواجد حالياً
    المشاركات: 13

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    انا معكم فى ان هذه النظريه تشبه الى حد كبير المطهر عند اخوتنا الكاثوليك والذى يلغى سر التوبة والاعتراف ........ يا اخوتى ان كل الذين فى الجحيم الان يتمنون دقيقه واحدة من حياتنا على الارض الان لكى يقدموا فيها توبه ........ فلا يوجد توبه بعد الموت ولا ما يطهرنى من اخطاء صغيرة او كبيرة بعد الموت ....... واكبر دليل قصه الغنى والعازر عندما ذهب الغنى الى الجحيم والعازر الى حضن ابراهيم وكان يطلب فرصه لابلاغ اخوته بالحالة الصعبة التى يمر بها فى الجحيم ..... فقال له رب المجد ان لهم الكتب والانبياء
    شكرا لكم لسماحى بالمشاركه فى هذا الموضوع

  6. #6
    آباء الكنيسة الأرثوذكسية
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 8488
    الإقامة: Lebanon
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: غير ذلك
    الحالة: Fr. Boutros Elzein غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,962

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    ومن المعروف عندنا وعند كل الجماعات المسيحية . أن هناك أفكار وآراء ونظريات الاهوتية عند بعض القديسين المعتمدين عندنا وعند غيرنا ، ترفضها كنيسة كل جماعة ، ولا يؤخذ بها . وتعتبرها آراء خاصة بأصحابها وغير مقبولة ويمنع تعليمها وتداولها من على منابر الكنائس والتشهير بها وكشف عيبها للحد من تفشيها بين المؤمنين .
    والحل الأفضل هو عدم تداولها في الكتب . ويكفي التنويه السريع الى رفض الكنيسة لها . طبعاً انها من شطحات الخيال .
    بالإضافة لما جاء به الإخوة من نقد للنظرية . اضيف ملاحظة مبدئية وتكفيني لرفض الرأي بجملته :
    لا ادري ما هو السند الكتابي الذي استند اليه صاحب النظرية !
    إذ جعل من ( الشيطان) ديان عادل، حاشا. لأن الشيطان في النظرية هو يعدل ويحاسب ولا تعدي أو مواربة في قضائه ولامحابات للوجوه في محاكماته . ولكثرة انصافه وعدالته فهو اقام عدة محاكم متخصصة شبيهة بمحاكم الإستئناف والنقض إلى ان تصل إلى ( مجلس القضاء الأعلى ) حين يبقى دور الله ليس الدينونة بل اعلان قرارات المحاكم واطلاق الحكم بالعفوا العام . ويكون الشيطان افندي بمثابة موظف دولة السماء ورئيس قسم
    ثم اذا كان على كل خاطئ ان يدفع بدل أو ثمن ( عزابات تطهيرية ) عن كل خطاياه . فما الحاجة للسماح بالتجارب على الأرض ؟
    أمام هذا الفكر وهذه النظرية الخيالية . لو كان الخيار بينها وبين نظرية صكوك الغفران البائدة عند الكاثوليك . لفضلنا الأخيرة لأنها أرحم وأقل تعب ووجه راس . وبيبقى الشياطين عاطلين عن العمل .


    †††التوقيع†††



    اترك لكم كلماتي
    وآخذ معي ذكرياتي معكم ، ومحبة الإخوة .
    والرب يرمم ماسقط مني سهواً أو عن ضعف .
    فما اردت يوماً ان اكون
    سوى ماكنتهُ وكما انا
    خادماً لأحباء يسوع
    وغاسل ارجل .

    -------------------


  7. #7
    المشرفة
    التسجيل: Mar 2009
    العضوية: 5767
    الإقامة: canada
    هواياتي: lire -ecrire
    الحالة: Georgette Serhan غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,536

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fr. Boutros Elzein مشاهدة المشاركة
    ثم اذا كان على كل خاطئ ان يدفع بدل أو ثمن ( عزابات تطهيرية ) عن كل خطاياه . فما الحاجة للسماح بالتجارب على الأرض ؟

    هيك يا ابونا دحضنا نظرية المطهر ولكن قدسك هنا جزمت بأن من يتعرض للتجارب هنا هو تكفير عن خطايا ارتكبها ولكن هل الذين لا يتعرضون للتجارب هم اناس صالحين؟ وهل كل من يتعرض للتجارب ترفع عنه خطاياه دون حساب؟

    †††التوقيع†††

    "يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

    وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ 4:12-5)



    georgette@orthodoxonline.org


  8. #8
    آباء الكنيسة الأرثوذكسية
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 8488
    الإقامة: Lebanon
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: غير ذلك
    الحالة: Fr. Boutros Elzein غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,962

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!

    لا جورجيت
    انا ماوصلت لهون ولا عم اطرح قناعتي .

    أنا من باب انتقاد النظرية قلت ( من باب السخرية) ما معناه : إذا كان ولابد هالشباب بدهم يفتشوا لنا عن حل للخاطئين ويخلصونا من جهنم الحمرا !
    حينها ، واذا كان ولابد من طريقة . ويكون الخيار بين النظريتين . فاريح النا ان نمشي مع صكوك الغفران .

    ونظبط حالنا هون عالأرض بكم صلاة وكم نهار صوم ومستعدين للدفع
    s-ool-355 . وبيمرقلنا اياها البابا بنكون ممنونين .

    ما احسن ما نتشنطط بعدين بالهوا ومن شيطان لشيطان وخود على جلسات وبهدلي ما الها آخر .
    نحنا بمحاكم البشر ما عم نخلِّص بقى كيف مع الشياطين الزرق!!!!
    s-ool-409


    †††التوقيع†††



    اترك لكم كلماتي
    وآخذ معي ذكرياتي معكم ، ومحبة الإخوة .
    والرب يرمم ماسقط مني سهواً أو عن ضعف .
    فما اردت يوماً ان اكون
    سوى ماكنتهُ وكما انا
    خادماً لأحباء يسوع
    وغاسل ارجل .

    -------------------


  9. #9
    أخ/ت مبارك/ة الصورة الرمزية Mayda
    التسجيل: Sep 2007
    العضوية: 635
    هواياتي: Reading, Reading & Reading
    الحالة: Mayda غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,709

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!


    كيف نعرف أن فرضية ما في التعليم المسيحي صحيحة ومقبولة ويجب الأخذ بها وتعليمها؟
    الجواب البسيط هو: انظر اللاهوت الكامن فيها: إن كان لاهوتها غير صحيح عندئذ لا يمكن القبول بها أو تعليمها حتى ولو قال بها (بالحري منسوبة إلى) قديسٍ أو أبٍ أو معلم. إن كانت الفرضية تخالف الكتاب المقدس عندئذ هي مرفوضة.

    السؤال هنا كيف يقول قديس أو أب بشيء مخالف للاهوت الأرثوذكسي أو للكتاب المقدس؟
    الجواب معقّد لأنه لا يوجد جواب واحد بسيط. فأولاً: كل إنسان يُخطىء. وثانياً: توجد أقوال تُعزى لقديس أو أب وهو بريء منها. وثالثاً: توجد أقوال منسوبة لقديس تؤخد من إطارها الأصلي التي قيلت فيه وتُفسر (أو تُستعمل) بصورة لم يقصدها صاحبها الأصلي. فأي تفسير لأي نص "آبائي" مخالف للكتاب المقدس أو للعقيدة الأرثوذكسية هو تفسير مرفوض.

    ومن جهة أخرى، إن الأدب النسكي مشحون بالاستعارات والكنايات والأمثلة التي لا يجب أن تؤخذ حرفياً أو أن تُفسر بمعزل عن إطار كتابتها. فالأدب النسكي ليس الإطار الذي منه يمكن أن نجد العقائد اللاهوتية مدوّنة تدويناً لاهوتياً، وليس مصدر صياغة العقائد. الأدب النسكي أدب ذو أهداف معينة من تهذيب النفس وصقل الأخلاق ورفع السوية الروحية والإرشاد الروحي. العقائد موجودة في المجامع المسكونية المبنية على كتابات آباء الكنيسة.

    أيضاً، يقول البعض إن التعاليم الواردة في الأدب النسكي (مثل المحطات الجمركية) موجودة لتعليم الرهبان وإرشاد حياتهم الروحية، وليست الغاية منها صقل تعاليم عقائدية معينة. هذه الفكرة، على سذاجتها، فكرة خطيرة. فكيف نعلّم الرهبان تعاليم مناقضة للكتاب والآباء بحجة صقل حياتهم الروحية؟ كيف نعلّم الرهبان لاهوتاً خاطئاً، والحياة الروحية والنسكية بدون لاهوت صحيح حي مثل الشيك بدون رصيد؟ ومَن قال إنه من المسموح تعليم الرهبان أموراً حصراً بهم دون العلمانيين، وكأن مسيحية الرهبان هي غير مسيحية العلمانيين؟ لا يحق للمسيحي سوى قول الحق لا الباطل، سواء كان القول موجهاً للرهبان أو العلمانيين أو الكهنة.

    مرة أخرى، القاعدة الذهبية الخالدة هي: إن كان أي قول أو تعليم يخالف الكتاب المقدس واللاهوت الأرثوذكسي (التعليم الآبائي بالإجماع) فهو مرفوض حتى ولو نُسب إلى أي قديس أو ملعم. نظرية المحطات الجمركية مثال حي على هذه القاعدة. إذا نظرنا إلى الأقوال الآبائية المتعلقة بهذه النظرية لوجدنا أن هذه الأقوال تقع في ثلاث فئات: أقوال تُذكر فيها المحطات الجمركية بصورة صريحة (بريانتشانينوف، مكسيموفيتش). أقوال لا تُذكر فيها المحطات الجمركية بالاسم، ولكنها قد توحي بها. أقوال تنفي تعاليم المحطات الجمركية بصورة صريحة. من هنا نستنتج أنه لا يوجد إجماع آبائي على تعليم هذه المحطات الجمركية. ونستنتج أن هذا التعليم غير آبائي لوجود آباء قد علّموا تعليماً مغايراً لهذه النظرية دون ذكرها بالاسم. وبدراسة فئة الأقوال التي قد توحي بهذه النظرية نجد أن مؤيديها قد حرّفوا النص الأصلي أو تفسير النص الأصلي أو ترجمة النص الأصلي بطريقة تجعله يوحي بهذه النظرية. هذا التحريف طال حتى بعض النصوص الليتورجية (خاصة الروسية منها). لضيق المجال أُحيل القارىء إلى بعض المصادر الإنكليزية التي ناقشت بعض جوانب هذا التحريف.

    من الجدير بالذكر هنا أن قصة غريغوريوس (تريس)، وهي أصل نظرية المحطات الجمركية، مبنية على حلم. لا توجد عقيدة أو تعليم أرثوذكسي يُبنى على حلم أو وهم أو تخيّل أو ظهور. بئس الفكرة!

    أيضاً، لا يمكن أن نقبل بأي شكل من الأشكال نظرية المحطات الجمركية على أنها مجرد رأي لاهوتي (لا عقيدة) يمكن الأخذ به بدون فرضه على أحد. هذه النظرية تخالف التعليم الأرثوذكسي في عدة نقاط وهي نظرية هرطوقية ذات أساس غنوصي. لهذا يجب رفضها رفضاً قاطعاً رفضنا للهرطقات الكنسية. فلا يمكن، مثلاً، الأخذ ببدعة نسطوريوس أو آريوس على أنها مجرد رأي لاهوتي! الحال نفسه مع المحطات الجمركية.

    بدون لاهوت مستقيم لا توجد روحانية سليمة، ولا موسيقا كنسية صائبة، ولا ليتورجيا صحيحة، ولا سير قديسين موثوقة، ولا قوانين كنسية مُلزمة. اللاهوت أساس كل شيء. إذا نزعنا اللاهوت المستقيم من أي وجه من أوجه الحياة الكنسية لتعرضنا لخطر الزلل والضياع والانحراف والبدع. لهذا السبب لا توجد قداسة بدون لاهوت مستقيم. هذا نظرياً، أما عملياً فيمكن أن نجد قديسين يتعرضون للخطأ أو الزلل أو التفرد برأي أو تعليم. الأصل هو للإجماع الكنسي الآبائي المبني على لاهوت أرثوذكسي سليم.

    إذاً، نظرية المحطات الجمركية مرفوضة لأسباب لاهوتية مهمة. لهذه النظرية أصول غنوصية وثنية واضحة جداً، ولكنها مع الأسف لاقت رواجاً شعبياً واسعاً لدى الكثيرين من عامة الشعب الأرثوذكسي البسيط الذي تستهويه الحياة ما بعد الموت، وأسرار ما وراء القبر، وسوى ذلك من الأسرار والغوامض الطنانة، غير آبه بالتجاوزات اللاهوتية التي تعتبرها الكنيسة (لو اجتمعت في مجمع أرثوذكسي مسكوني ثامن) بدعاً لا يمكن السكوت عنها.

    تم.

  10. #10
    أخ/ت جديد/ة الصورة الرمزية Adel Talaat
    التسجيل: Sep 2011
    العضوية: 11132
    الإقامة: مصر
    هواياتي: الرسم
    الحالة: Adel Talaat غير متواجد حالياً
    المشاركات: 13

    Array

    افتراضي رد: هل تؤمن بالمحطات الجمركية؟ هل هي نظرية صحيحة؟!


    الاخت مايدا .... نعمه الروح القدس معك ...عجبنى جدا ردك بقوة الروح القدس فى هذا الموضوع
    وخاصة هذا الجزء
    (بدون لاهوت مستقيم لا توجد روحانية سليمة، ولا موسيقا كنسية صائبة، ولا ليتورجيا صحيحة، ولا سير قديسين موثوقة، ولا قوانين كنسية مُلزمة. اللاهوت أساس كل شيء. إذا نزعنا اللاهوت المستقيم من أي وجه من أوجه الحياة الكنسية لتعرضنا لخطر الزلل والضياع والانحراف والبدع. لهذا السبب لا توجد قداسة بدون لاهوت مستقيم. هذا نظرياً، أما عملياً فيمكن أن نجد قديسين يتعرضون للخطأ أو الزلل أو التفرد برأي أو تعليم. الأصل هو للإجماع الكنسي الآبائي المبني على لاهوت أرثوذكسي سليم)
    انا الكرمة و انتم الاغصان الذي يثبت في و انا فيه هذا ياتي بثمر كثير لانكم بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا (يو 15 : 5)

    ان لم نثبت فى السيد المسيح سنضيع فى هذه الغربة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. نظرية التطور والكنيسة
    بواسطة Saed Daoud في المنتدى اللاهوت الأرثوذكسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-11-13, 09:16 AM
  2. حقائق غير صائبة (من دون أن تكون غير صحيحة) عن طبيعة الإنسان»
    بواسطة Georgette Serhan في المنتدى الثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-12-07, 05:23 PM
  3. حكمة تؤمن بها
    بواسطة thelife.pro في المنتدى القضايا الإجتماعية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 2009-12-19, 11:46 PM
  4. معادلة صحيحة‏‎
    بواسطة مخائيل في المنتدى الترفيه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2009-01-26, 09:55 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •