Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
موعظة في يوم عيد الميلاد
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: موعظة في يوم عيد الميلاد

  1. #1
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Dec 2010
    العضوية: 9338
    الإقامة: سوريا
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    هواياتي: التراث الكنسي الأرثوذكسي
    الحالة: Victor Dora غير متواجد حالياً
    المشاركات: 42

    Array

    افتراضي موعظة في يوم عيد الميلاد

    " هاءنذا أبشِّرُكم بفرحٍ عظيم ....لأنَّه قد وُلِدَ لكم اليوم مخلِّصٌ."
    ( لوقا2: 10-11 )
    بارك يا أب !

    أيُّها المسيحيون الصالحون ! اذهبوا الآن منقادين بأجنحة ذهنكم الخفيفة محلِّقين فوق مغارة بيت لحم لكي تسمعوا ما الّذي يقوله رئيس الملائكة جبرائيل لرعيان بيت لحم . إنَّه يقول لهم بوضوح : ها إني أبشِّركم بفرحٍ عظيم ، الّذي سيُفرِحُ العالم أجمع . ها أنَّه قد طرد هذا الفرح سواد الظلمة القاتلة المميتة . ها أنَّه قد وُطِئَت مملكة الشيطان . ها أنَّ الجحيم يحرِّر جميع الأنفس الّتي كان قد ابتلعها . ها أنَّ الفردوس قد فُتِحَ اليوم لأنَّهُ قد وُلِدَ اليوم مشير الملائكة العظيم والرئيس القوي للدهر الآتي ، مخلِّص الجنس البشري الّذي تنبأَ عنه جميع الأنبياء . ها أنَّه قد وُلِد اليوم الملك السماوي من أجل خلاص البشر في بيت لحم اليهودية بمجدٍ عظيم وحشدٍ من الملائكة . ها أنَّه اليوم يُسجَدُ لله من قبل الرعاة أولاً ومن ثَمَّ من قبل الرعاة كما سنسمع من إنجيلينا اليومي :

    فصل شريف من إنجيل متَّى البشير القراءة الثالثة

    لمَّا وُلد يسوعُ في بيتَ لحم اليهوديةِِِ في أيام هيرودسَ الملكِ إذا مجوسٌ قد أقبلوا من المشرقِ إلى أورَشليم قائلين . أين المولودُ ملكَ اليهودِ . فإنَّا رأَينا نجمهُ في المشرِق فوافَيْنا لِنسجُدَ لهُ فلمَّا سمع هيرودسُ الملكَ اضطرب هو وكلُّ أورُشليمَ معهُ وجمع كلَّ رؤَساءِ الكهنة وكَتَبةَ الشعبِ واستخبرَهم أين يولَدُ المسيح فقالوا لهُ في بيتَ لحمَ اليهودية . لأَنَّهُ هكذا قد كُتبَ بالنبي : وأنتَ يا بيتَ لحمُ أرضُ يهوذا لستِ بصُغرى في رؤَساءِ يهوذا لأَنَّهُ منكِ يخرج المدبّر الّذي يرعى شعبي إسرائيل حينئذٍ دعا هيرودس المجوس سرّاً وتحقَّق منهم زمانَ النجم الّذي ظهر ثمَّ أرسلهم إلى بيتَ لحمَ قائلاً : انطلقوا وابحثوا عن الصبي بتدقيقٍ ومتى وجدتموهُ فاخبروني لكي آتيَ أيضاً وأسجُدَ لهُ فلمَّا سمعوا من الملكِ ذهبوا فإذا النجمُ الّذي كانوا رأَوهُ في المشرِق يتقدَّمُهم حتى جاءَ ووقف فوقَ الموضعِ الّذي كان فيهِ الصبيُّ فلمَّا رأَوا النجمَ فرحوا فرحاً عظيماً جدَّاً وأَتَوا إلى البيت فوجدوا الصبيَّ مع مريمَ أمِّهِ فخرُّوا ساجدين لهُ وفتحوا كنوزَهم وقدَّموا لهُ هدايا من ذَهبٍ ولُبانٍ ومُرٍّ ثمَّ أُوحي إليهم في الحُلم أَنْ لا يرجِعوا إلى هيرودسَ فانصرفوا في طريقٍ أُخرى إلى بلادهم . ( متَّى2: 1-12 ).

    التفسير

    لقد وُلِد المسيح في بيت لحم اليهودية حين انتهاء مُلك سبط يهوذا وابتداء مُلك هيرودُس الّذي كان أدوميَّاً وليس يهوديَّاً تماماً كما قال الأنبياءُ :" عندما ينتهي مُلك سبط يهوذا عندئذٍ سيظهر المسيح ." وعندما وُلِد المسيح أتى ثلاثةٌ من المجوس أي ثلاثةٌ من ملوك بلاد فارس الّذين كانوا وثنيين إلى أورُشليم من الشرق ليسجدوا للمسيح ليكون هذا كدينونة كبيرةٍ لليهود الّذين كانوا يطردون المسيح . إنَّ هؤلاء المجوس كانوا يعرفون من نبوءة بلعام ( العدد24: 17 ) بأنَّه عندما يُشرق نجم من الشرق سيولد ملك قوي ولذلك أتوا لكي يشاهدوه . حيث أنَّهم سألوا في أورُشليم :" أين هو ملك اليهود المولود ؟ لأنَّنا قد رأينا نجمه في الأفق وأتينا لنسجد له . " لا تظنُّوا في أنفُسكم بأنَّ هذه النجمة هي كالنجوم الّتي نراها الآن وإنَّما كانت قوَّةً إلهيَّةً ما ، إذ أنَّه حينما كان المجوس يمشون كانت النجمة تتحرك معهم وحينما كانوا يستريحون كانت النجمة متوقفة في مكانها . كما أنَّها كانت تتحرَّك من الشرق نحو الغرب بنفس اتجاه رحلة المجوس . وعند وصولهم إلى أورشليم توقفت النجمة بمشيئة الله لكي تجعلهم يسألون عن المسيح فينتشر الخبر حول ما هم آتون من أجله . لكنَّهم لدى سؤالهم لم يضطرب هيرودس فحسب بل ومدينة أورشليم معه أيضاً لدى سماعهم بأنَّهُ قد وُلِدَ ملكٌ عظيم . لقد اضطرب هيرودُس لأنَّه كان ابن أُمَّةٍ أُخرى وكان يظنُّ بأنَّهُ سيخسر مملكته بسبب معرفته أنَّهُ غير مستحقٌّ ليملك . وأمَّا اليهود فقد اضطربوا لأنَّهم لم يكونوا يتأمَّلون فيما كتبه الأنبياء لكي يفرحوا بأنَّه قد ولدَ لهم ملكٌ ليحميهم . وعندما سأل هيرودُس علماء اليهود أين يولد المسيح ؟ فأجابوه كما هو مكتوبٌ في الأنبياء بأنَّ المسيح سيخرج من أرض يهوذا المتواضعة الّتي اشتهرت الآن بسبب المسيح حيث أنَّه يأتي الآن أناسٌ من العالم أجمع ليزوروا بيت لحم المقدَّسة . وكما أنَّ الأنبياء قالوا بأنَّ المسيح سيخرج من أرض يهوذا هكذا فهو لم يسكن في بيت لحم بل خرج منها إلى مدينة الناصرة الّتي حفظها فيما بعد وكان يُعلِّم شعبها كملكٍ حقيقي وليس كالملوك الآخرين الّذين يُعدُّون ذئاباً خاطفةً مقارنةً به . حينئذٍ هيرودُس وبعد أن خطَّط أن يقتل المسيح خاف من اليهود لربُّما أخفوا الطفل ( المسيح ) ظنَّاً منهم بأنَّه سيُخلِّصهم . ولهذا دعا هيرودُس المجوس سرَّاً وسألهم عن زمان ظهور النجمة إذ أنَّها ظهرت للمجوس قبل ميلاد المسيح بكثير . وذلك لأنَّ المجوس كانوا يسكنون بعيداً جدَّاً وكان على النجمة أن تأتي بهم حينما يولد المسيح ليسجدوا له وهو ما يزال بعد مقمَّطاً . وعندما صرفهم طلب هيرودُس أن يُعلِموه حينما يجدوا الصبي . فور خروجهم من المدينة ظهرت النجمة لهم مجدداً وبعد أن قادتهم إلى الطفل الإلهي نزلت من العلو إلى رأس الصبي نفسه . وحينما رأوا ذلك فرح المجوس لأنَّهم وجدوا ذاك الّذي كانوا يبحثون عنه . ولدى دخولهم وجدوا الطفل مضجعاً ومقمَّطاً في المذود فسجدوا لهُ مهدين إيَّاهُ ذهباً ولُبَّاناً ومُرَّاً . أمَّا الذهب فللملك وأمَّا اللبان فيرمز للمبخرة الّتي يُبَخَّر بها أمام الله والمُرُّ فيرمز للإنسان الفاني والّذي كان اليهود يدهنون به أجساد موتاهم . فقد قال بلعام عن المسيح : " إنَّه ممتدٌّ وجَثَم ومضطجعٌ كأسد ." ( العدد24: 9 ) إنَّهُ يكنِّي مُلكه بالأسد وأمَّا اضطجاعُهُ أو جُثومه فيُرمِّز به إلى موته . وبعد أن أعطوا المسيح الهدايا أظهر الله للمجوس أن يرجعوا من طريقٍ آخر وأمَّا هم فمن دون أن يخافوا من ملاحقتهم من جهة هيرودُس رجعوا إلى بلادهم عبر طريقٍ آخر فبشَّروا هناك جهاراً بأنَّهُ قد وُلِدَ المسيح الّذي سيخلِّص العالم من عبودية إبليس .


    الإرشاد
    يا لهذا الفرح العظيم الّذي لا يُنطَقُ به والمرغوب به بشدَّةٍ منذ الأزمنة الغابرة ! القوا بنظركم على مغارة بيت لحمَ الآن . ولكن ما هو هذا الأمر العظيم الّذي ستشاهدونه ؟ ها أنَّه يوجد في الداخل طفلٌ صغيرٌ مضجعٌ ومقمَّطٌ بالمذود . ولكن هل هذا هو مخلِّصنا ؟ يقول رئيس الملائكة جبرائيل بأنَّ هذا الطفل هو مخلِّص العالم أجمع . ويقول لنا النبي زكريا أن نفرح لأنَّه هوذا مخلِّصنا يأتي لكي يُخلِّصنا ( زكريا9: 9 ). يا للعجب يا نبيَّ الله ! أهذا هو المسيح ملكنا ؟ وهل هكذا يولد الملوك في المغاوِر ؟ بما أنَّ هذا هو ملكنا فأين هو أثاثهُ الملكي وحاشيته ؟ إنَّنا نرى هنالك يوسف ومريم فقط مع ابن أتانٍ ( حمارٍ ) الّذي كانت تركب عليه العذراء الحبلى في أثناء سفرها. يا للمعجزة العظيمة ! هل ترون في أيِّةِ مكانٍ ولد المسيح الملك السماوي ؟ لقد ولد في قريةٍ صغيرةٍ ويتيمة وليس في مدينة كبيرة ومجيدة . فكِّروا في أنفسكم أيمكن أن يُوجدَ هنالك تواضعٌ أعظم من هذا ؟ أن يُقمِّط الله نفسه ويضطجع في مذود ( حظيرة ) الحيوانات ! ولم يجلِس على عرشٍ من العاج مثل سُليمان ( 1ملوك10: 18 ) ، أو في عربةٍ مصنوعةٍ من عظام الأسود مثل أوريليوس بل أحاط نفسه بوداعة كبيرة وبسلام وهدوءٍ بالّتي لم يأتِ بها الله أبداً إلى الأرض مثلما أتى بها الآن . إنَّه أتى ذات مرَّةٍ إلى الجنَّة عند الغروب ولكنَّه لم يطرد آدم بغضبٍ منها حاكما عليه أن يأكل خبزه من الأرض بعرق جبينه . لقد جاء إلى ورثة نوحٍ عندما كانوا يبنون البرج وبعدما بلبل ألسنتهم بعثرهم في العالم كلِّه . لقد ذهب إلى سدُّومَ جاعلاً إياها تراباً ورماداً وأمَّا الآن فقد أتى بتواضعٍ كبير ليس لكي يُدين بل لكي يُخلِّصنا من دينونة آدم ليس لكي يُهلكنا بل لكي يتعذَّبَ من أجلنا ولكي يُخلِّصنا من عبادة الأصنام ومن إبليس . لأنَّه قبل مجيء المسيح كان العالم كلَّه يعبد الأشجار والأحجار والناس والحيوانات الأليفة والبرِّية والبصل والثوم وأشياء أخرى عديدة مما شابهها كآلهة له وكان جميعهم عند موتهم يقعون تحت قبضة الشيطان . وكان منتشراً عبر المسكونة كلِّها ما يشبه الظلمة وكان الجميع يسلكون فيها كالعميان ولم يعرفوا كيف يُخلَّصون أنفسهم من هذه الظلمة وكيف يتخلَّصون من الشيطان . ولذلك كان على الله أن يولد من القدِّيسة مريم العذراء ويتأنَّس ويخلِّص العالم وعند ولادته نوَّرَ المسكونةَ كلَّها وخلَّص الجنس البشري من عبودية الشيطان . يا لفرحتنا وميراثنا العظيمان ! انظروا إلى مدى اللعنة الّتي كانت موجودة إلى ذلك الحين وأمَّا الآن فإلى مدى البركة ومدى السلام الموجودان بين الله والبشر . إنَّه الآن لم تعد ظلمة الوثنية موجودةً وكلُّ شيءٍ الآن يشعُّ بالنور وبالبر . حتَّى أنَّ أصنام الشيطان قد صمتوا . لأنَّه بعد ميلاد المسيح حينما سأل إمبراطور روما صنم دلفي أبولون لماذا لم يعد يستجيب حينما يسأله عن شيءٍ أجابه :" لقد أمرني المسيح ألا أتكلَّم بعد الآن بل أن أذهب إلى الجحيم ولذلك أنا صامتٌ الآن وها أنّي ذاهبٌ إلى الجحيم ." تعجَّب الإمبراطور كثيراً من هذا الجواب ولهذا حينما عاد إلى روما صنع مذبحاً للمسيح وعليه كتابةٌ:" مذبح الإله المولود جديداً ". حقاً إنَّه من المستحيل أن نعدِّد كم من الخيرات قد حصلنا عليها من جرّاءِ ولادة المسيح . لأنَّه لم يُنورنا ويرشدنا المسيح نحو الحقِّ ولم يُخلِّصنا من سلطان الشيطان فحسب بل وجعلنا ورثةً لملكوته السماوي الّذي لا نهاية له . والّذي علينا أن نشكر الله دائماً عليه وأن نقول بأعلى صوتنا : " اسمعوا أيُّها الأمم الّذين تعيشون في أنحاء المسكونة اسمعوا وافهموا بأنَّ الله قد سكب علينا رحمته العظيمة وخلَّصنا من الشيطان ووهبنا الملكوت السماوي . ليكن له المجد إلى الدهور الأبديَّة آمين " .

    الكاتب : القدِّيس صفرونيوس مطران مدينة فراتسا البلغارية

    تُرجِمَ من كتاب " عظات الآحاد " للقدِّيس صفرونيوس مطران مدينة فراتسا البلغارية
    فيكتور دره 27 / 12 / 2011

  2. #2
    المشرفة الصورة الرمزية Seham Haddad
    التسجيل: Apr 2008
    العضوية: 2961
    الإقامة: jordan
    الجنس: female
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    هواياتي: الرسم , المطالعة الروحية
    الحالة: Seham Haddad غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,365

    Array

    افتراضي رد: موعظة في يوم عيد الميلاد

    s-ool-301
    s-ool-315
    شكرا لك اخي فكتور
    وبارك الرب تعب محبتك ومجهودك في الترجمة

    s-ool-375
    s-ool-485

    ميلاد مجيد
    وكل عام وانت بالف خير

    †††التوقيع†††

    إن أخطر أمراض النفس وأشر الكوارث والنكبات، هي عدم معرفة الذي خلق الكل لأجل الإنسان ووهبه عقلاً وأعطاه كلمة بها يسمو إلى فوق وتصير له شركة مع الله، متأملاً وممجدًا إيّاه.

    [SIGPIC][/SIGPIC]
    ان مت قبل ان تموت فلن تموت عندما
    تموت


    ايها الرب يسوع المسيح يا ابن الله ارحمني انا الخاطئة

  3. #3
    المشرفة العامة
    فريق عمل الشبكة
    الصورة الرمزية Nahla Nicolas
    التسجيل: Apr 2008
    العضوية: 2868
    الإقامة: venezuela
    هواياتي: المطالعة
    الحالة: Nahla Nicolas غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,897

    Array

    افتراضي رد: موعظة في يوم عيد الميلاد

    يا رب عالمنا اليوم بحاجة لتشرق أنوار الميلاد على لياليه، وتنير ظلمات القلوب كما أشرقت على المجوس والرعاة، ساعدنا لنكون في حياتنا نورًا للآخرين

المواضيع المتشابهه

  1. السادس من كانون الثاني موعظة حول الظهور الإلهي
    بواسطة Victor Dora في المنتدى من الميلاد حتى الظهور الإلهي - الغطاس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-01-06, 07:25 AM
  2. الخامس من كانون الثاني موعظة حول التوبة
    بواسطة Victor Dora في المنتدى من الميلاد حتى الظهور الإلهي - الغطاس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-01-03, 10:48 AM
  3. عشية عيد الميلاد - دير حمطورة - صوم الميلاد 2010
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى ملتيميديا أرثوذكسية بيزنطية - Orthodox Byzantine Multimedia
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2011-12-05, 07:54 PM
  4. نجم الميلاد
    بواسطة بندلايمون في المنتدى من الميلاد حتى الظهور الإلهي - الغطاس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2008-11-29, 04:00 AM
  5. قصه الميلاد
    بواسطة costande في المنتدى يسوع المسيح - الكلمة المتجسد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2007-12-26, 05:31 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •