التلميذ: أعلن كاهن الرعية الأحد الماضي أن هذا الأحد، الأول من الصوم الكبير، اسمه أحد الأرثوذكسية. قلتَ لنا سابقًا انه أحد الأيقونات وقد حملنا أيقوناتنا السنة الماضية وطُفْنا مع الكاهن في الكنيسة. أيّ اسمٍ هو الأصح؟
المرشد: الإسمان صحيحان ومرتبطان بنفس المعنى. عندما نقول أحد الأيقونات او أحد رفع الأيقونات، نقصد إعادة الأيقونات الى الكنائس والمنازل سنة 843 وتكريمها بعد أن مُنعت أكثر من مئة سنة أثناء الحرب ضد الأيقونات. انتصار الأيقونات على محاربيها يشمل الانتصار على كل الهرطقات، لأن رفْض رسم أيقونة يسوع المسيح هو فعلا رفض التجسّد، رفْض أنّ الله صار إنسانًا. هذا أهم موضوع دافعتْ عنه كل المجامع المسكونية. أما تسمية الأحد بأحد انتصار الأرثوذكسية فمعناه انتصار الرأي المستقيم او الإيمان المستقيم على كل مُعتقد خاطئ اي ما نسمّيه هرطقة.
التلميذ: هل الأيقونة صورة المسيح؟
المرشد: عندما حرّم الامبراطور لاون الثالث الإيصوريّ الأيقونات سنة 830، وطبّق قراره بالقوة مما أدّى الى استشهاد العديد من المدافعين عن الأيقونات، كانت المشكلة الأساسية عنده اعتقاده أن الله لا يمكن تصويره. وجاء انتصار الأرثوذكسية وإعادة الأيقونات بناء على أن يسوع المسيح المتجسّد هو صورة الله غير المنظور كما جاء في رسالة بولس الى أهل كولوسي 1: 15. وجاء دفاع القديس يوحنا الدمشقيّ عن الأيقونات مبنيّا على التجسّد ايضا.
التلميذ: لماذا تُسمّى كنيستنا الكنيسة الأرثوذكسية؟
المرشد: تُسمّى الكنيسة أرثوذكسية تأكيدًا لتمسّكها بالإيمان المستقيم الذي استلمته من الرب يسوع بواسطة الرسل الذين بشرّوا العالم ثم الذين أتوا بعدهم حتى أيامنا هذه. كلمة أرثوذكسية باللغة اليونانية تعني حرفيا “الرأي المستقيم”، بخلاف الرأي الخاطئ الذي يتبع الهرطقة. تاريخيا يُطلق الاسم على كل كنيسة لم تنحرف لاهوتيا ولم تتبع أية هرطقة.

المصدر : نشرة رعيتي
صلواتكم