شدّد الكتّاب المسيحيون العرب على حقيقة حدث الصليب والقيامة في وجه التشكيك الذي كان يواجههم به جيرانهم من أصحاب الأديان الاخرى. لذلك تراهم يتوسّعون في شرح وتفسير هذين الحدثين على ضوء الاعتراضات، فيُسهبون في عرض الحجج والبراهين التي تدعم آراءهم، متوقّفين عند أهميتهما الخلاصية لجنس البشر. ولا تخلو أيّة مقالة لاهوتية عربية من التأكيد على أهم المواضيع الخلافية كألوهة السيد المسيح وبنوّته الأزلية لله وتجسده، ووحدانية الثالوث الأقدس وذكر الصليب والقيامة.
اقرأ المزيد...



أكثر...