الأخوات الفاضلات والإخوة الأفاضل، سلام المسيح لكم
نظرا لأن كلمة ثالوث غير موجودة في الكتاب، وأنها اجتهاد من الآباء، واليوم تخلق مشكلة خصوصا عندما نريد تبشير المسلمين نظرا لكون الكلمة صارت لها حمولة سلبية، فهل ينبغي أن نتمسك بكلمة ثالوث أم ممكن أن نقول مثلا: الله الجامع، أنا لا أتحدث عن العقيدة في حد ذاتها فهي هي: الله آب وابن وروح قدس، لكن التعبير اللاهوتي عن هذه الوحدانية الجامعة يمكن أن نناقشه ونرى هل يجب أن نحافظ عليه أم يمكن استخدام مصطلحات لاهوتية بديلة؟