Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
كاثوليك و أرثوذكس
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: كاثوليك و أرثوذكس

  1. #1
    آباء الكنيسة الأرثوذكسية
    التسجيل: Sep 2007
    العضوية: 1186
    الإقامة: Syria
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: البدع والهرطقات
    الحالة: الأب أرسانيوس دحدل غير متواجد حالياً
    المشاركات: 17

    Array

    كاثوليك و أرثوذكس

    قرأت مقالا عن العلاقات ما بين الكاثوليك و البابوية و تنهدات لوحدةمع الأرثوذكس باتت سرابا في ظل عصمة البابا فأحببت أنا أضع لكم النص بالكامل كما كتبه صاحبه و أترك التعليق لكم.



    كاثوليك وأرثذكس


    بقلم بندلي زيادة

    Feb 28, 2004
    عندما تشب على هذا الحلم منذ طفولتك، وتتخذ الفكرة احترافاً، ويطلّ عليك السراب، تصدمك الخيبة. أدهشتني هذه الكلمات التي افتتح بها خطيب أنطاكيا، سيدنا جاورجيوس خضر مقاله "على رجاء الوحدةالمسيحية" في جريدة النهار في عددها الصادر بتاريخ 26/1/2002 الحلم الذي تكلم عنه هو وحدة المسيحيين في الشرق والغرب، وهو لعمري حلم كلّ مسيحي مؤمن صادق. فما هي العقبات التي تحوّل هذا الحلم الجميل إلى (سراب!) و(خيبة!..)

    لن أتكلم هنا عن العقبات اللاهوتية لأن لها اختصاصييها، ولكنّي سأتكلم عن العقبات النفسيّة التي صدمتنيبالخيبة أنا الآخر، وأدركت أن هذا الحلم بعيد المنال إن لم يكن مستحيلاً.

    الوحدة المسيحيّة كما أحلم بها هي وحدة الألفيّة الأولى، قبل الانقسام، عندما كانت كنيسةً واحدةً لراع ٍ واحد. هو ربّ المجد، يسوع المسيح. وحدة لا تسيطر فيها كنيسة محليّة على شقيقاتها، وحدة يتساوى فيها أساقفةالمسكونة في الكرامة، ولا تمتهن هذه الكرامة حتّى ولو ترأس أحدهم بالمحبة.. وهنا تعود ذاكرتي إلى حادثةٍ قرأتها فصدمتني الخيبة. حدثت عام 1870 المجمع الفاتيكاني الأول، عندما رفض بطريرك الرومالكاثوليك (وهو بطريرك أنطاكية والإسكندرية وأورشليم!!) غريغوريوس يوسف لأول وهلة توقيع عقيدةعصمة البابا!!، وعندما أجبر أخيراً على التوقيع مع أساقفته السبعة، أضاف عبارة {مع الحفاظ على الحقوق البطريركية الشرقية} وقد قال في مذكّرته التي قدمها للمجمعأناشدكم بالله أيها الآباء الكليّو الاحترام، بأي نوع نستطيع نحن أن نشهر ونضع بالعمل هكذا مرسوم، منصوص على هذه الصفة؟ بأيّ كلام نستطيع أن نجادل المنشقين (أي الأرثوذكس) ونتعاطى مع الكاثوليك؟ فكيف يمكن للكاثوليك أن يثبتوا في هذا الإيمان، وللمنشقين أن يرجعوا للاتحاد،إذ يشاهدون في هذا انهدام حصن استقلالهم، وخسران كراسيهم البطريركية من الشرف والحقوق؟

    أليس بالحقيقة أن كل هؤلاء ينعتوننا بمحتقري القدميّة المقدسة، ويشجبوننا بمخالفين المجامع المقدسة والقوانين الرسولية؟ وأقول نعم بالحقيقة أيها الشيخ الجليل، فما هذه العقيدة التي تصرّ عليها روما حتى الآن إلا مخالفةً للمجامع المسكونية المقدسة، ولقوانين الرسل الأمجاد، واحتقارا للقدمية المقدسة. ولكي لا أنعت أنا أو ينعتذلك البطريرك المسكين بعدم فهم حقيقة هذه العقيدة العجيبة!! {عصمة البابا} إليكم كيف تفهم روما هذه العقيدة! فعندما تقدم في ختام المجمع هذا البطريرك الجليل الوقار والكليّ الاحترام لكي يودّع البابا بيوس التاسع، وكان البابا محاطاً بحرسه البابوي، أرغمه هؤلاء على أن ينحني إلى الأرض. فوضع البابا حذاءه على رأس هذا الشيخ الجليل المريض القادم من الشرق وقال له بالإيطالية testa dura testa dura ما معناه: رأس يابس! رأس يابس!.. أيها الرب الإله!! وإذا قال قائل أن هذا الفهم لعقيدة العصمة البابوية هو فهم قاصر، ويعود إلى عام 1870 الأمور لم تعد هكذا في عصرنا نحيله إلى صكوك البراءات البابوية التي تصدر العشرات منها كل عام، وتذيّل بنص هو بعيد وغريب عن روح الإنجيل وروح الكنيسة وهو: (بعونه تعالى، الذي لسنا نحن، خليفة الرسول بطرس، سوى الناطق بلسان إرادته) أيها الرب الإله!! كيف ينطق خليفة الرسول بطرس بلسان الإرادة الإلهية، ضارباً بعرض الحائط كل عقيدتنا المسيحية والتي نرى فيها ومن خلال الإنجيل بأن الرسول العظيم بطرس نفسه لم يكن معصوماً في أمور العقيدة ولم يكن ينطق بلسان الإرادةالإلهية، ليس فقط قبل العنصرة وحلول الروح القدس على الرسل، بل بعد حادثة العنصرة بأكثر من عشرين سنة، كما نرى في نص الرسالة إلى أهل غلاطية التي تقول بأن الرسول بطرس لم يكن معصوماً في أمور العقيدة، بل (كان يستحق اللوم) و(لم يكن يسير سيرةً قويمةً كما تقتضي حقيقة الإنجيل) (غلاطية 2 : 11 ـ 14) ثم عاد إلى الحقيقة والتعليم المستقيم بعد أن جابهه الرسول العظيم بولس. فإذا كان هذا شأن الرسول بطرس، فكيف يكون شأن خليفته؟ وإذا كان أسقف روما خليفة الرسول بطرس، فمن يكون أسقف أنطاكية؟ أليس خليفة الرسولين بطرس وبولس معاً؟ ولنرَ كيف تتعامل روما مع إخوتنا الروم الكاثوليك المتحدين معها، ولنستمع إلى أنينهم المكتوم الذي يزفره أحد أساقفتهم وهو سيادة المطران يوسف ريّا أسقف كندا للروم الكاثوليك، في مقال له نشر في مجلة المسرّة، العدد 855 الصادر في شباط سنة 2000 يقول سيادته: (لقد صدقنا الوعود التي كرروها مراراً، بأن روما لن تفعل شيئاً لتغيير ذهنيتا وقوانيننا، وإنقاص حقوقنا أو مكانتنا في الكنيسة الجامعة.. ولكن على مر الزمن، ومع تطور الأحداث تبين لنا أننا أرغمنا علىتغيير محيطنا الطبيعي، لنصير أكثر فأكثر لاتينيين وغربيين. وبسبب هذه الحالة الغامضة امتلك أخوتنا الأرثوذكس الشعور بأن روما والغرب استعملا طرقاً ميكيافيلية للإمساك بنا وحجز حريتنا. فعلى مدى القرن التاسع عشر، جاء معظم المرسلين الغربيين إلى الشرق، إلى مناطق ولاية كنيستنا من دون استئذان أساقفتنا المحليين..) ويتابع سيادته: (لم ينفك الباباوات يرددون أن الكنيسة الرومانية، ستحترم على الدوام كل الحقوق القديمة للكنائس الشرقية. وعندما أصدرت روما حديثاً مجموعة قوانين الكنائس الشرقية، وبالرغم من كل الوعود السابقة التي تكررت حتى اللحظة الأخيرة قبل إعلان هذه القوانين، فإن بطريرك أنطاكية، الذي هو الخليفة الشرعي لبطرس الرسول على كرسي أنطاكية، قد نزعت منه معظم حقوقه وامتيازاته ودوره في الكنيسة، ولم يترك له إلا لقبه، والقليل القليل مما كان يتمتع به من مكانة في كنيسته، واعترض أساقفة الروم الكاثوليك، ولكن بغير جدوى. وما دامت ذهنية سيادة الكنيسة الغربية على الكنيسة الشرقية مسيطرة في الدوائر اللاتينية فلا أمل أن تحظى تقاليدنا بالاحترام الواجب. لنتذكر هنا خطاب صاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث في لقاء الشبيبة الذي ألقاه أمام شاشات التلفزيون العالمية في يوم 7/5/2001 عند استقبال البابا يوحنا بولس الثاني في سوريا، في كاتدرائية الروم الملكيين الكاثوليك في دمشق، حيث أعلن غبطته قائلاً: (أعد أمام الله في هذه اللحظة التاريخية وأقول: نحن الروم الكاثوليك نقول لاخوتنا الأرثوذكس، نريد أن نعيّد الفصح معاً وإلى الأبد!) وأعلن بعد هذا الخطاب المفرح أن كنيسة الروم الكاثوليك في دمشق (وهي تابعة لإدارة غبطته!!) سوف تحتفل بعيد الفصح عام 2002 مع الأرثوذكس وإلى الأبد.. وعندها علت هتافات التأييد من آلاف المؤمنين المحتشدين داخل وخارج الكاتدرائية وأمام شاشات التلفزيون.. وكم شعرت أنا شخصياً بفرحةٍ عامرة، أخمدها التعليق الذي لم أفهمه في ذلك الوقت، والذي علّقه إمام الأحبار غبطة أبينا البطريرك أغناطيوس الرابع متوجهاً إلى أخيه البطريرك الكاثوليكي قائلاً: (لقد تسرعتم في الهرولة، وتأخرتم في العودة.) ولكن فيما بعد فهمت عمق بصيرة غبطة البطريرك أغناطيوس، عندما لم تسمح روما للروم الكاثوليك في دمشق أن ينفذوا قرار بطريركهم!! ولم يستطع غبطته أن يبرّ بوعده الذي قطعه أمام الله والعالم أجمع.. وأدركت أن إخوتنا الروم الكاثوليك قد تسرّعوا فعلاً في الهرولة نحو روما، وأنهم تأخروا في العودة! بعد أن فقدوا حريتهم، ومكانة بطريركهم، وحقوق كنيستهم التي يقول عنها صاحب السيادة المطران الكاثوليكييوسف ريّا في نفس المقال المذكور سابقاً :(ثمة في الكنيسة الجامعة الرسولية حقوق وامتيازات، لا يحق لأية إرادة بشرية أو لأية ثقافة قومية أن تدوسها بأرجلها!! ثم كيف نستطيع أن نطلب من اخوتنا الأرثوذكس أن يزيلوا الحواجز عن طريق الوحدة مع روما، في الوقت الذي نرى فيه اخوتنا الكاثوليك الغربيين يقيمون حواجز جديدة على طريقنا نحن! لقد أعلن يوماً السعيد الذكر البطريرك الكاثوليكي مكسيموس الرابع للسيد جورجيو لابيرا ـ الذي كان مختار فلورنسة ـ ومن خلاله لكل الصحافة الإيطالية: (ما بحاجةٍ إليه في هذه الأيام، هو أن نهدي الغرب اللاتيني إلى الكثلكة، عليه أن يرتد إلى مفهوم رسالة المسيح. من الضروري أن نقنع الغرب ونحمله على التخلي عن الرغبة في إدارة كل شيء، ومراقبة كل شيء، وإخضاع كل شيء لذهنيته وفكره وعمله) وأقول لا فضّ فوك يا سيدي البطريرك، فعلى الغرب أن يعرف أن السيد له المجد، لا يغذّي خرافه في ظل ثقافة أمّةٍ واحدة، مهما عظم شأنها واتسع نفوذها. ولكن الكبرياء يا سيدي البطريرك، تتدخل في كل شيء، حتى في الدفاع عن الله، وهي تنوء بثقلها علينا من جيل إلى جيل. وتجعل أصحابها وحتى في أحسن النوايا، يعارضون الحقائق الأصيلة ويناقضونها، وفيما بعد يتصلبون في موقفهم، مساوين بين نظرتهم الخاصة بشأنها بين حقيقة الله والإنجيل. رغم كل ذلك، وكل غير ذلك، لا أريد أن أصحو من هذا الحلم الخالد، حلم الوحدة المسيحية.
    ===================
    الدكتور بندلي زيادة ـ حمص، سوريا pndelaim@scs-net.org

  2. #2
    آباء الكنيسة الأرثوذكسية
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 8488
    الإقامة: Lebanon
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: غير ذلك
    الحالة: Fr. Boutros Elzein غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,962

    Array

    رد: كاثوليك و أرثوذكس

    ... ولكي لا أنعت أنا أو ينعت ذلك البطريرك المسكين بعدم فهم حقيقة هذه العقيدة العجيبة!! {عصمة البابا} إليكم كيف تفهم روما هذه العقيدة! فعندما تقدم في ختام المجمع هذا البطريرك الجليل الوقار والكليّ الاحترام لكي يودّع البابا بيوس التاسع، وكان البابا محاطاً بحرسه البابوي، أرغمه هؤلاء على أن ينحني إلى الأرض. فوضع البابا حذاءه على رأس هذا الشيخ الجليل المريض القادم من الشرق وقال له بالإيطالية testa dura testa dura ما معناه: رأس يابس! رأس يابس!..
    (( إرحمنا يابن داوّد ))
    =======================================





    أخي قدس الأب أرسانيوس دحدل

    بقبلة السلام أُحييك
    وأرجو الرب الفادي الذي هو معنا وفيما بيننا الكائن الذي كان والذي
    سيكون أن يبارك حياتك على مدى العمر آمين .


    شكراً لك على مساهمتك بهذا المقال
    وقد شعرت بما جال في صدرك حين قرأته أنت .
    وقد زادني المقال قناعة أن ما نشترك فيه من مهرجان اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين كل عام ماهو إلا مخدر للمؤمنين وضعه الرؤساء ليهربوا من البوح بحقيقة المأسات التي يوقد لها أحدهم
    ( ليشعل سجارته كل يوم )

    نرجو أن ندرك أن وحدة كنائسنا الشرقية هي بداية الطريق ، والأقرب إلى الوجود .
    وكل شيئ مستطاعٌ للمؤمن .

    اذكرني ياأخي من أجل المسيح .

    أخوك + الخوري بطرس

  3. #3
    أخ/ت فعّال/ة الصورة الرمزية Beshara
    التسجيل: Feb 2007
    العضوية: 770
    الإقامة: Aleppo
    هواياتي: Computer
    الحالة: Beshara غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,342

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    فوضع البابا حذاءه على رأس هذا الشيخ الجليل المريض القادم من الشرق وقال له بالإيطالية testa dura testa dura ما معناه: رأس يابس! رأس يابس!..
    (لقد تسرعتم في الهرولة، وتأخرتم في العودة.)
    شكرا أبونا أرسانيوس و أيضا الشكر لأبونا بطرس لتعليقك الجميل.
    ربنا يبارك حياتكم
    صوم مبارك

  4. #4
    أخ/ت مجتهد/ة الصورة الرمزية Minas
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 673
    الحالة: Minas غير متواجد حالياً
    المشاركات: 648

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    ويعود إلى عام 1870 الأمور لم تعد هكذا في عصرنا نحيله إلى صكوك البراءات البابوية التي تصدر العشرات منها كل عام، وتذيّل بنص هو بعيد وغريب عن روح الإنجيل وروح الكنيسة وهو: (بعونه تعالى، الذي لسنا نحن، خليفة الرسول بطرس، سوى الناطق بلسان إرادته)
    أنا لا أعرف شخص الكاتب لهذه المقالة ، و لم أتشرف بقراءة شيء له من قبل.

    إن عصمة البابا عند الكاثوليك لا تعني إطلاقاً إنه معصوم أخلاقياً أو سلوكياً ، و لا يحق له حتى أن يُعلِّم تعليماً هو يستصدره . بل إن العصمة عند الكاثوليك هي عصمة البابا عند يُقرّ تعليماً قبلته الكنيسة كلها. أي أن عصمته لا تمثل أكثر من عصمة الكنيسة نفسها ... الأمر الذي نؤمن نحن به. لكن الإشكالية إننا لم نقرأ فكرة البابوية بمنأى عن البطريركية ، فالبابا في المفهوم الروماني ليس مجرد أسقف بل هو لسان الكنيسة ، و بالتالي هو لا يمتلك أن يستصدر أمراً معصوماً ، بل هو رمز وحدة الكنيسة و كل ما ينطقه ليس من عنده بل من عند المجمع المنعقد.
    و بالتالي هو ليس شخص يكافئ الأسقف أو البطريرك في المفهوم الشرقي.
    قبل أن نمضي في الهجوم الشرس على الغرب علينا أن نقرأ حقيقة الهوة الواسعة بين الثقافتين و أدواتهما .. إن الغرب يتهم القديس بالاماس بأنهم يعلم بتركيب الذات الإلهية و بالتالي يعتبرونه مجدفاً بسبب تمييزه بين الجوهر و الطاقة الغير مخلوقة ، و السبب ذاته هو إن برلعام و من بعده من الذين استخدموا أرسطو و ابن رشد في المنهج السكولاستيكي حاولوا أن يقرأوا العقيدة الشرقية بنفس أدوات الغرب. يجب ألا نقع في هذا الخطأ .
    توماش شبيدليك هو عميد كلية الدراسات الشرقية أوديتي في روما ، و هو لاهوتي كاثوليكي من أصول سلوفاكية. يحكي إنه كان في غداء عند أحد أصدقائه و كان لاهوتياً روسياً ، و بصحبتهم راهب من رومانيا. و بدأوا يتجاذبون أطراف الحوار حول قضية الحوار المسكوني بين الفريقين ، فبدأ اللاهوتي الروسي بقوله إن مسألة عصمة البابا عقبة كبيرة على طريق الوحدة ، فرد عليه الأب توماش بأن البابا معصوم عندما يردد كلمات الكتاب المقدس و الليتورجية و قوانين المجامع ، و هذا هو المفهوم المنطقي للعصمة. و لكن هل هذا يعني إن الخلاف شكلي و غير حقيقي ؟ لا ، هناك خلاف حقيقي و لا يمكن أن نتجاوزه و لكنه ليس في هذه النقطة بل في نقطة تعريف كلمة البابا و سلطته ، من منطلق الألف سنة الأولى من قبل الإنشقاق.

    تحياتي
    ميناس

    †††التوقيع†††

    [SIGPIC][/SIGPIC]
    تجليت ايها المسيح الاله على الجبل فاظهرت مجدك لتلاميذك حسبما استطاعوا فأشرق لنا ايضاً نحن الخطأة بنورك الازلي بشفاعات والدة الاله يا مانح النور المجد لـك ( طروبارية عيد التجلي )
    You were Transfigured on the Mount, O Christ God,
    Revealing Your glory to Your disciples as far as they could bear it.
    Let Your everlasting Light shine upon us sinners!
    Through the prayers of the Theotokos, O Giver of Light, glory to You
    minas@orthodoxonline.org

  5. #5
    أخ/ت مجتهد/ة الصورة الرمزية Minas
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 673
    الحالة: Minas غير متواجد حالياً
    المشاركات: 648

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    وقد زادني المقال قناعة أن ما نشترك فيه من مهرجان اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين كل عام ماهو إلا مخدر للمؤمنين وضعه الرؤساء ليهربوا من البوح بحقيقة المأسات التي يوقد لها أحدهم
    إن الشركة في مثل هذه الصلوات ليس فقط خطأ ، بل جريمة في حق الغير أورثوذكس لأننا بدلاً من أن نوضح لهم بديلاً للمأساة الأخلاقية التي انحدر فيها الغرب الملحد ، صرنا نتقبل منهم نظامهم الكنسي الفاشل سواء الكاثوليكي أو البروتستانتي ، و الذي ينتهي تدريجياً أمام إله الإلحاد الذي سحقناه تحت أقدامنا في عرينه ( أقصد الإتحاد السوفيتي) بقوة الصليب و الإيمان الأورثوذكسي الإلهي .



    اذكرنا في صلواتك أيها القديس المعترف ... يوستين بوبوفيتش

    †††التوقيع†††

    [SIGPIC][/SIGPIC]
    تجليت ايها المسيح الاله على الجبل فاظهرت مجدك لتلاميذك حسبما استطاعوا فأشرق لنا ايضاً نحن الخطأة بنورك الازلي بشفاعات والدة الاله يا مانح النور المجد لـك ( طروبارية عيد التجلي )
    You were Transfigured on the Mount, O Christ God,
    Revealing Your glory to Your disciples as far as they could bear it.
    Let Your everlasting Light shine upon us sinners!
    Through the prayers of the Theotokos, O Giver of Light, glory to You
    minas@orthodoxonline.org

  6. #6
    آباء الكنيسة الأرثوذكسية
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 8488
    الإقامة: Lebanon
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    أُفضل في الموقع: غير ذلك
    الحالة: Fr. Boutros Elzein غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,962

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    شكراً أخي ميناس على مجهودك فليكافأك الرب بالنعمة والرضى آمين .

    وأرجو من القرآء أن لايفهموا موقفنا هذا وكأننا نصّبنا أنفسنا ديانين للآخرين ، حاشى ، الله وحده الذي يدين .
    ولكن كلامنا هذا ينم عن الحرقة والمرارة التي نعاني منها بسبب هذا الإنشقاق وهذا التعامي عن مأساتنا كشعب الله وجسده الحيّ
    وليس من باب الصدفة أن تضع كنيستنا المقدسة في بدايات مرحلة الإستعداد للصوم الكبير المبارك ،

    انجيليّ الفريسي والعشار و الأب الحنون . بدل ( الإبن الضاّل )

    لتقول لنا : أن قيامتنا ووحدتنا بالمسيح لن تكون إلا بالتخلّي عن الأنا و السعي إلى ال نحنُ بتواضع كبير .

    ففي الأول تنبيه عن الوقوع في الكبرياء والأنا . وهذا ما نعتب به على إخوتنا في المجمع الروماني . وكيف يطلبون أن نكون واحداً ، بشرط أن نخضع لسيادة روما علينا !!!. ماهذه الوحدة وكيف أكون واحداً معك وأنت تشترط رئاستك عليَّ ! وتتحكم بحركتي وفكري وإدارتي ، وأكون لك عبداً مطيعاً ؟. ورحم الله المطران الياس الزغبي وصرخته المدوية في كتابه والذي كان بمثابة إعلان إعتراف إيماني (وزدوج ) في كتابه ( ألسنا كلنا منشقين)
    أما الإنجيل الثاني ففيه كل الشوق والتوق والحرقة المعَّبر عنها بالصلاة والطلبة من أجل وحدة المسيحيين لنكون حقاً الكنيسة الواحدة الجامعة مقدسة الرسولية وسنبقى على الباب ننتظر متى يستفيق الإبن ويتوب إلى بيت أبيه المحب الحنون والمشتاق لعناقه .

    ولك مني كل المحبة والدعاء بالتوفيق ، وللإخوة صوماً مباركاً على رجاء العناق الكبير عند عند قدميّ السيد ، الذي له المجد من الآن وإلى الأبد . آمين .

    خادمكم
    +الخوري بطرس .

  7. #7
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 2706
    الإقامة: Homs
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    هواياتي: سماع موسيقى هادئة
    الحالة: جاورجيوس غير متواجد حالياً
    المشاركات: 46

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    أولاً: بشكر الأب أرسانيوس دحدل على وضعه المقال
    ثانياً: يا أخوتي من الطبيعي أن يرى كل طرف أنه الأصح وأنه على حق
    في رأيي أن الوحدة المسيحية الكبرى بعيدة
    ولكنني أرى أنه يمكن أن تتحقق بعض الخطوات وتذلل بعض العوائق وخاصةً بين كنائسنا الشرقية
    ربما هكذا أتمنى
    حيث نرى بعض التجارب التي حصلت وبعض الكلام الذي قيل والذي يقرب الكنائس من بعضها البعض تدريجياً

    يارب ارحم

  8. #8
    أخ/ت مشارك/ة الصورة الرمزية الأب الياس خوري
    التسجيل: Jun 2007
    العضوية: 976
    الإقامة: akka holy land
    هواياتي: Anِِِy thing about orthodox life
    الحالة: الأب الياس خوري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 155

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    ا
    لوحدة تتحقق عندما يتحد اولا الارثوذكس مع بعضهم ومع المسيح ، عندها سنكون ذو قوة الهية قديرة تجعل من الاخرين يتمنون الانضمام الى كنسيتنا ،
    المشكلة ليس البابا وغير البابا المشكلة اننا لا نبشر الاخرين بالمسيح وننصهر بسرعة مع كل التيارات الاخرى وذلك لاننا لا ننتمي حقيقة الى ارثوذكسيتنا ونحن نظهر بكثير من الاحيان غريبين عنها حتى معادين لها
    ولكن ريثما نكون هذا الحال من التشرذم والتقطب بهذه الطريقة التي نحن عليها لن نكون ملح الارض ولننكون ونور العالم
    الارثوذكس ( مستقيمي الايمان) من المفروض ان يكونوا ملح الارض ونور العالم بحسب تعليم الكنيسة والانجيل
    سؤال موجه للجميع وخاصة للاباء هل نحن على هذا الحال ؟؟؟
    الوحدة تتم يعدما يجمع كل فرد منا ذاته ويتحد مع المسيح وبعدها نطلب من الاخرين الوحدة معنا وعلى النموذج الناجح الذي نقترحه، وليس على نموذج مشرذم مقطب لا يبشر بالمسيح بل يبشر بكبرياءنا نحن وبخطايانا الكثيرة التي تصدم ليس الغريبين عنا بل تصدم ابناء كنسيتنا الارثوذكسية المقدسة وتجعلهم يرتمون في احضان غريبة متمرغين في وحل الخنازين يتمتعون باكل الخرنوب.

    سامحوني لكن احاول ان اعمل نقد ذاتي لانفسنا
    الطالب صلواتكم
    الحقير في الكهنة الاب الياس خوري
    عكا المقدسة

    †††التوقيع†††


    ربي يسوع المسيح يا ابن الله ارحمني انا الخاطئ
    صلواتكم
    الأب الياس خوري

    لقد قبلتُكَ يا ابن الله، كي ترافقني في رحلتي، وعندما جعتُ أشبعتني، يا مخلِّص العالم.لتفرَّ النارُ من أعضائي؛ ليقصِها أريجُ جسدك ودمك. لتكن المعمودية لي سفينة لا تغرق

  9. #9
    أخ/ت مجتهد/ة الصورة الرمزية Minas
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 673
    الحالة: Minas غير متواجد حالياً
    المشاركات: 648

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    سامحوني لكن احاول ان اعمل نقد ذاتي لانفسنا
    إن هذا النقد الذاتي هو أول الطريق لمواجهة المشكلات الموجودة . و هو يعكس إتضاع و توبة الكنيسة أو المجموعة التي تمارس محاسبة النفس عموماً.
    لوحدة تتحقق عندما يتحد اولا الارثوذكس مع بعضهم ومع المسيح ،
    على الصعيد الرعوي نحتاج لمثل هذه الوحدة ، و بمناسبة فتح موضوع البابا ... البابا في الفكر الكاثوليكي تطور و ابتعد كثيراً عن تحديداته المسكونية ، فالبابا هو خادم الكل و ليس الجالس فوق الكل ، و لكن بالمقابل فإن دوره للأسف نفتقده ألا و هو المسئول عن وحدة الكنيسة . هذه مسئوليته التي أعهدها الله لبطرس الرسول كما يقول الدمشقي في عظته عن التجلي ، الحفاظ على واحدة الكنيسة ليس فقط على صعيد قبول الإفخارستيا بل على صعيد المواقف . إن دور الأسقف الروماني كان هاماً و حاسماً على مدار التاريخ ، في مجمع خلقيدونية لما انقسم الشرق على نفسه و لم يستطع حسم جدلية الصراع بين ديوسقوروس و أوطاخي من جانب ، فلابيانوس و أنطاكية من جانب آخر ...كان التدخل " الصارم" الذي أظهره الحبر الروماني لاون هو نهاية لهذا الصراع " السخيف" ، و هذا التدخل حسم كل الجدليات السابقة و جعل مجمع خلقيدونية طاولة حاسمة و إعادة ترتيب البيت على الصعيد الكنسي، و مع ذلك فإن القانون الثامن و العشرين مثلاً و الذي ينص على تقدم كرامة القسطنطينية في الشرق لتساوي روما في الغرب لطالما رفضه البابا لاون ، و لكن رفضه لم يعلُ على صوت الكنيسة الجامعة.
    من هذا المثال نرى أهمية دور الحبر الروماني و في نفس الوقت واقع مجمعية الكنيسة كسلطة عُليا.
    إذاً غياب رمز الوحدة بعد القرن الحادي عشر ( و طبعاً هذا الغياب لم يكن بيدنا بل بسبب غياب الراعي في روما و استبداله بالسيد أو الأمير أو البونتيف الذي يسود كنائب و بديل للمسيح)مشكلة كبيرة كان يجب و حتماً و لا بد أن نضع لها بديل. اليوم و الكنيسة الأورثوذكسية هي أكبر كنيسة رسولية من حيث تعداد الكراسي التي في شركة مع بعضها ( باستثناء روما ، بقيت الأربعة كراسي الرسولية الأخرى أورثوذكسية و في شركة مع بعضها) يجب أن يكون هناك تنظيم أكثر في مواجهة تحديات كثيرة للأسف تواجهنا اليوم ...
    الأمر الذي سينعكس بدوره على الصعيد الرعوي

    †††التوقيع†††

    [SIGPIC][/SIGPIC]
    تجليت ايها المسيح الاله على الجبل فاظهرت مجدك لتلاميذك حسبما استطاعوا فأشرق لنا ايضاً نحن الخطأة بنورك الازلي بشفاعات والدة الاله يا مانح النور المجد لـك ( طروبارية عيد التجلي )
    You were Transfigured on the Mount, O Christ God,
    Revealing Your glory to Your disciples as far as they could bear it.
    Let Your everlasting Light shine upon us sinners!
    Through the prayers of the Theotokos, O Giver of Light, glory to You
    minas@orthodoxonline.org

  10. #10
    أخ/ت مشارك/ة الصورة الرمزية الأب الياس خوري
    التسجيل: Jun 2007
    العضوية: 976
    الإقامة: akka holy land
    هواياتي: Anِِِy thing about orthodox life
    الحالة: الأب الياس خوري غير متواجد حالياً
    المشاركات: 155

    Array

    افتراضي رد: كاثوليك و أرثوذكس

    الوحدة هي الارثوذكسية الصادقة ، وعدم وعينا الارثوذكسي وفهمنا لمضمون الايمان الحقيقي يجعلنا مبعثرين ومشتتين ولا حول لنا ، كل يضرب الموال الذي يناسبه دون مرجعية، اما اذا كان الايمان الصادق هو الذي يرشدنا فبالتواضع وبالمحبة نحقق اتحادنا بجسد المسيح ،ممارسة حقيقية للايمان تجعلنا غير منشقين بل موحدين دائما بالحق الذي يسود على قلوبنا وبالاستنارة التي تنير اذهاننا.
    فما لا تستطيع ان تحققه كل الحوارات والمجادلات الكاذبة والاجتماعات غير المجدية التي تشوه حقيقة ايماننا نستطيع ان نحققه مصلين وراكعين بممارسة صادقة لهذا الايمان.عندها ينبهر الاخرون من الرجاء الذي فينا.
    على الارثوذكس اليوم ان يعوا ان مسؤولية الوحدة ملقاة على عاتقهم لانه من المفروض انهم ملح الارض ونور العالم وبدون نموذج ونظام وحدوي ارثوذكسي لا ولن تتحقق الوحدة .
    على الارثوذكس ان لا ينتقدوا النظام البابوي لانهم هم ايضا وقعوا في ممارساتهم اليومية بنظام مشابه على مستوى الرعايا والابرشيات وحتى على مستوى البطريركيات فالجميع عندنا باباوات
    الله ينجينا من الكبرياء ويرجعنا الى عهد التوية والمحبة والتواضع والاحترام ويعيد للكنيسة مجدها
    صلواتكم
    الحقير في الكهنة
    الاب الياس خوري
    عكا المقدسة

    †††التوقيع†††


    ربي يسوع المسيح يا ابن الله ارحمني انا الخاطئ
    صلواتكم
    الأب الياس خوري

    لقد قبلتُكَ يا ابن الله، كي ترافقني في رحلتي، وعندما جعتُ أشبعتني، يا مخلِّص العالم.لتفرَّ النارُ من أعضائي؛ ليقصِها أريجُ جسدك ودمك. لتكن المعمودية لي سفينة لا تغرق

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مكتبة أرثوذكس أونلاين على جوالك
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى الجولات (أندوريد-أيفون-سيمبيان-ويندوز فون-بلاك بيري)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-05-12, 12:59 PM
  2. تطبيق منتدى أرثوذكس أونلاين
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى الجولات (أندوريد-أيفون-سيمبيان-ويندوز فون-بلاك بيري)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-11-24, 05:14 PM
  3. في حديث لوكالة الأنباء الكاثوليكية "كاثوليك نيوز أيجنسي" المحامية القبطية المقيمة في
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى ملفات الإعتداءات على المسيحيين وإهانة الإيمان المسيحي في الشرق الأوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-01-18, 12:11 PM
  4. ماهو جديد أرثوذكس اونلاين؟
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى إعلانات الإدارة لبقية الأخوة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 2009-10-30, 12:26 PM
  5. اغناطيوس الرابع ومطارنة أرثوذكس:
    بواسطة Bassilmahfoud في المنتدى الأخبار المسيحية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2008-10-22, 04:58 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •