Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني

الأعضاء الذين تم إشعارهم

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني

  1. #1
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني

    هذا الموضوع هو رد على موضوع: المسيح العربي... فيلم يُعدّ لإخراجه


    أعتقد أن الموضوع لم يتم وضعه ضمن قسم الأخبار.. لأن مثل هذا الموضوع ليس بخبر عابر..

    بل على الكنيسة أن تقف وتتصدى لمثل هذه الأمور... فعندما نزل كتاب "دافنشي كود" لم يتم السكوت يا عزيزي ميناس والتفرج عليه... بل القيت المحاضرات واذيعت البرامج وأُلفت الكتب والمقالات التي تثبت أن فكر هذا الرجل "دان براون" هو فكر خاطئ..
    وأيضاً عندما علّم آريوس تعليمه لم تقف الكنيسة متفرجة وقالت له الحق في أن يقول ما يشاء ولنصمت نحن...
    بل تحرك آبائنا القديسين وفنّدوا كل تعاليمه المضلة التي من الشيطان... وكل من لا يقول أن المسيح هو الله الظاهر في الجسد هو تعليم من الشيطان....

    وهذا ما يجب أن نحاول فعله الآن!!!

    أما التصدي بمعنى الهيجان والصرخ والقتل والتخريب ومابعرف شو فهذا بعيد كل البعد عن المسيحية.. أما أولئك الهمج الذين يتبعون قاعدة "خدو بالصوت ليغلبك"... فلا أستطيع أن أقول عنهم شيئاً...

    لننتقل إلى صلب الموضوع... هل يحب المخرج هذا دينه؟ فليصور لنا فيلماً عن نبيّه.. كم هي عدد غزواته؟ كم جارية عاشر؟ كيف عندما اشتهى زوجة ابنه بالتبني لم يجد مفرّاً لكي يسلب زوجة ابنه منه إلا أن يلغي التبني.. كيف مارس (.....) مع طفلة صغيرة لا يزيد عمرها عن 9 سنوات.. وكيف سمح هذا النبي بالتمتع بالطفلة الرضيعة...

    ولأن هذا ليس موضوعنا.. ولكن بما أنني قد ذكرته فلا يجب أن اقول كلاماً قذفاً دون مراجع... وفقط حول اخر نقطتين إليكم المراجع:

    { وَاللائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولاتُ الأحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا} الطلاق 4

    يقول تعالى مبينًا لعدة الآيسة -وهي التي قد انقطع عنها الحيض لكبرها-: أنها ثلاثة أشهر، عوضًا عن الثلاثة قروء في حق من تحيض، كما دلت على ذلك آية "البقرة 228" وكذا الصغار اللائي لم يبلغن سن الحيض أن عدتهن كعدة الآيسة ثلاثة أشهر.
    ابن كثير

    ( وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ ) يقول: وكذلك عدد اللائي لم يحضن من الجواري لصغر إذا طلقهنّ أزواجهنّ بعد الدخول.
    و اللائي لم يحضن هنّ الأبكار التي لم يحضن، فعدتهنّ ثلاثة أشهر.
    ( وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ ) : لم يبلغن المحيض، وقد مُسِسْن، عدتهنّ ثلاثة.
    الطبري

    يعني الصغيرة فعدتهن ثلاثة أشهر ; فأضمر الخبر . وإنما كانت عدتها بالأشهر لعدم الأقراء فيها عادة , والأحكام إنما أجراها الله تعالى على العادات ; فهي تعتد بالأشهر . فإذا رأت الدم في زمن احتماله عند النساء انتقلت إلى الدم لوجود الأصل , وإذا وجد الأصل لم يبق للبدل حكم ; كما أن المسنة إذا اعتدت بالدم ثم ارتفع عادت إلى الأشهر . وهذا إجماع .
    القرطبي

    واللائي لم يحضن" لصغرهن فعدتهن ثلاثة أشهر
    الجلالين


    طيب معقول نبقى في زمن ماقبل التاريخ؟ هؤلاء كانوا المفسرين الأوائل... ألم تختلف الرؤية والتفسير في عصرنا هذا؟ لنرى إذاً...


    واللاتى لم يحضن بعد لصغرهن ، وعدم بلوغهن سن المحيض . . فعدتهن - أيضا - ثلاثة أشهر.
    فضيلة الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوي (28 أكتوبر 1928 - ) هو شيخ الجامع الأزهر الحالي

    وعليه الآن عرفنا أنه يجوز في الإسلام أن يتزوج ويمارس (.....) مع الفتاة الصغيرة فالقرآن واضح.. واللائي لم يحضن.. ولم يذكر العمر.. ويبدو أن نبي الإسلام اعتمد على هذه الآية حينما تزوج عائشة.. وإليكم ماقالته عائشة عن زواجها:

    3544 - حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة ح وحدثنا أبو بكر بن أبى شيبة قال وجدت فى كتابي عن أبي أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت تزوجني محمد لست سنين وبنى بي وأنا بنت تسع سنين. قالت فقدمنا المدينة فوعكت شهرا فوفى شعري جميمة فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ومعى صواحبي فصرخت بي فأتيتها وما أدري ما تريد بي فأخذت بيدي فأوقفتني على الباب. فقلت هه هه. حتى ذهب نفسي فأدخلتني بيتا فإذا نسوة من الأنصار فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر. فأسلمتني إليهن فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ومحمد ضحى فأسلمننى إليه.

    3546 - وحدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن محمد تزوجها وهي بنت سبع سنين وزفت إليه وهي بنت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة.
    المرجع للحديثين هو: صحيح مسلم>> كتاب: ال ن ك ا ح>> باب: تَزْوِيجِ الأَبِ الْبِكْرَ الصَّغِيرَةَ.

    المسكينة كانوا لعبها معها... وكانت عم تلعب بالمرجوحة مع ولاد الحارة لما أجوا وأخدوها وقدموها هدية لمحمد...

    هذا كان قرآن وتفسير وحديث.... ألم يبق هناك أي شيء تحب اضافته يا حبيب؟
    بالتأكيد علينا الآن التوجه للفقه...

    قال السرخسي في كتابه (المبسوط، المجلد 15، ج30، ص265) : " ولو أن رجلاً له امرأتان إحداهما كبيرة والأخرى صغيرة وللكبيرة لبن من غيره ولم يدخل بها فأرضعت الكبيرة الصغيرة بانتا منه بغير طلاق لأنهما صارتا أما وبنتا … "

    والآن ننهي مع هذا الحديث للسيدة عائشة..
    4938 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي عن عيسى عن الأوزعي عن الزهري عن عروة عن عاشة رضي الله عنه قالت: رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يسترني بردائه وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد حتى أكون أنا الذي أسام فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو. (صحيح البخاري، كتاب: ال ن ك ا ح، باب: باب نظر المرأة إلى الحبش ونحوهم من غير ريبة)

    وهذا هو شرح الحديث كما جاء في كتاب: عمدة القاري في شرح صحيح البخاري، لمؤلفه: بدر الدين العيني الحنفي

    قوله فاقدروا قدر الجارية من قدرت الأمر كذا إذا نظرت فيه ودبرته ورادت به أنها وكانت صغيرة دون البلوغ قاله النووي ويرد عليه أن في بعض طرق الحديث أن ذلك كان بعد قدوم وفد الحبشة وأن قدومهم كان سنة سبع ولعائشة يومئذ ست عشرة سنة فكانت بالغة.

    أول شي يعني لما صار عمرها 16 سنة اصبحت بالغة؟ ولماذا لم يقل أنها كانت متزوجة فهذا يعني أنها بالغة؟ إذا واضح هنا أن عائشة عند زواج محمد منها لم تكن بعد قد وصلت لسن البلوغ...
    وثاني شي شوفوا الكذاب شوفوا... سنة سبع للهجرة وقال عمر عائشة كان 16 سنة... تعوا نشوف كيف كذاب!!

    مكث محمد مع عائشة 9 سنوات من بعد ما تزوجها رسمي، و محمد مات في سنة 11 للهجرة وكان عمر عائشة 18 سنة
    11-7= 4
    18-4= 14

    يعني كان عمر عائشة 14 سنة فلا تكذب يا حبيبي بدر الدين العيني الحنفي... وعليه كانت عائشة وهي في سن 14 سنة وما تزال تنظر لنفسها على أنها طفل صغير...

    وعلى فكرة أحبائنا المسلمين يفتخرون بهذا الحديث بأن رسولهم كان يعامل زوجاته المعاملة الرائعة... وسؤالنا هنا هو:

    لماذا لا تذكر معاملة لزوجة أخرى؟
    هل يأخذوا بعين الاعتبار أن لعائشة كان ما يزال لها من العمر 14 سنة؟ أي أنه كان يعاملها صباحاً كطفلة ومساءً كـ.... مسكينة عائشة!!
    لماذا لا يذكروا لنا كيف أنه كان سيطلق سودة بنت زمعة لأنها لم تعد قادرة على ممارسة (.....)؟

    أحبائي في المنتدى لا أعلم إن كنتم تعلمون بقصة المسكينة سودة بنت زمعة... لكن هي لنقرأها سويةً من كتاب : إحياء علوم الدين، لمؤلفه : محمد بن محمد الغزالي أبو حامد

    ان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقسم بين نسائه فقصد أن يطلق سودة بنت زمعة لما كبرت فوهبت ليلتها لعائشة وسألته أن يقرها على الزوجية حتى تحشر في زمرة نسائه فتركها وكان لا يقسم لها ويقسم لعائشة ليلتين ولسائر أزواجه ليلة ليلة // حديث كان يقسم بين نسائه فقصد أن يطلق سودة بنت زمعة لما كبرت فوهبت ليلتها لعائشة الحديث رواه أبو داود (قال الألباني :حسن صحيح) من حديث عائشة قالت سودة حين أسنت وفرقت أن يفارقها رسول الله صلى الله عليه و سلم يا رسول الله يومي لعائشة الحديث وللطبراني فأراد أن يفارقها وهو عند البخاري بلفظ لما كبرت سودة وهبت يومها لعائشة وكان يقسم لها بيوم سودة وللبيهقي مرسلا طلق سودة فقالت أريد أن أحشر في أزواجك //

    تصورا يا من رعاكم الله أن يطلق رجل امرأته لأنها لم تعد قادرة على (.......)
    فأسألكم السؤال التالي: مثل هذا الرجل بالاساس قد اتخذ هذه المرأة زوجةً أم عشيقةً؟
    هل هذا نبي؟ ألا يعلم أن هذه الأمور هي قضاء الله وقدره؟ (القضاء والقدر غير موجودين في المسيحية)

    هم يردّون على ما يتم قوله في الغرب بالضجيج والصراخ ومابعرف شو... أما نحن فنرد بالكلمة... سلاحنا هو الكلمة وما هو ذاك الشيء الأقوى من الكلمة؟

    لكن يا حبيب هل اكتفيت بهذا الأمر؟ هل اكتفيت باظهار هذه الأمور؟ ألا تريد أن تقوم بوضع شرح عما جاء في الخبر حول التالي:

    وأن السيناريو يقوم على نفي قصة الصلب وفق ما جاء بالقرآن الكريم " وما صلبوه وما قتلوه ولكن شبه لهم " ويتناول بشارة المسيح بنبوة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
    هل بالفعل لم يمت المسيح؟

    من عيوني حبيب قلبي... أنت بتؤمر أمر..
    يتبع...

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  2. #2
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح العربي... فيلم يُعدّ لإخراجه

    قد وردت آياتان في القرآن تتكلم عن "وفاة" المسيح... ويفسرها البعض بأنها (نوم أو رفع)... وفي هذه الدراسة القرآنية سنرى هل يستقيم هذا التفسير مع الخط العام للقرآن؟
    أولاً الآياتان هما:

    آل عمران 55: إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ
    المائدة 117: مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

    لكي نستطيع أن نقارن هاتين الآيتين مع الخط العام للقرآن في ذكر كلمة "وفاة" ومشتقاتها كان علينا أولاً أن نبحث في القرآن عن كل آية وردت فيها كلمة (الوفاة) ومشتقاتها.. ولمن يحب أن يراجع الآيات وتفسيراتها (إن كان يشكك بصدق نقلي للتفاسير) فليراجع هذا الرابط:
    http://quran.al-islam.com/arb/QSearch/hits.asp?l=arb&wordtxtsrch=توف&SType=SuffMode&AndOr=Anding&Seq=Sequential&Start= 1&Adv=1
    الكلمة التي تم البحث عنها في القرآن هي "توف" مع ملحقاتها.... والآن لنرى ما هي نيجة هذا البحث الصغير:

    يتبع>>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  3. #3
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح العربي... فيلم يُعدّ لإخراجه

    1. البقرة 234 وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
      تفسير ابن كثير: هذا أمر من الله للنساء اللاتي يتوفى عنهن أزواجهن أن يعتددن أربعة أشهر وعشر ليال وهذا الحكم يشمل الزوجات المدخول بهن وغير المدخول بهن بالإجماع ومستنده في غير المدخول بها عموم الآية الكريمة وهذا الحديث الذي رواه الإمام أحمد وأهل السنن وصححه الترمذي أن ابن مسعود سئل عنرجل تزوج امرأة فمات عنها......... إلخ
    2. البقرة240 وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
      تفسير ابن كثير: "والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج " فكان للمتوفى عنها زوجها نفقتها وسكناها في الدار سنة فنسختها آية المواريث فجعل لهن الثمن أو الربع مما ترك الزوج... إلخ
    3. آل عمران 193 رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ
      تفسير ابن كثير: وتوفنا مع الأبرار " أي ألحقنا بالصالحين ..... إلخ
      تفسير الطبري: وتوفنا مع الأبرار , يعني بذلك : واقبضنا إليك إذا قبضتنا إليك في عداد الأبرار.... إلخ (تم اضافة الطبري لأن تفسير ابن كثير قد لا يفهم جيداً)
    4. النساء 15 وَاللاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلا
      تفسير ابن كثير: كان الحكم في ابتداء الإسلام أن المرأة إذا ثبت زناها بالبينة العادلة حبست في بيت فلا تمكن من الخروج منه إلى أن تموت ولهذا قال : " واللاتي يأتين الفاحشة " يعني الزنا " من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا " فالسبيل الذي جعله الله هو الناسخ لذلك . قال ابن عباس رضي الله عنه : كان الحكم كذلك حتى أنزل الله سورة النور فنسخها بالجلد أو الرجم ........ إلخ
    5. النساء 97 إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا
      تفسير الطبري: يعني جل ثناؤه بقوله : { إن الذين توفاهم الملائكة } : إن الذين تقبض أرواحهم الملائكة { ظالمي أنفسهم } يعني : مكسبي أنفسهم غضب الله وسخطه.... إلخ (تم الاستعاضة بالطبري لأن ابن كثير دخل في اسباب النزول ونحن نريد ما خف حمله وغلى ثمنه )
    6. الأنعام 61 وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ
      تفسير ابن كثير: وقوله " حتى إذا جاء أحدكم الموت " أي احتضر وحان أجله " توفته رسلنا " أي ملائكة موكلون بذلك قال ابن عباس وغير واحد : لملك الموت أعوان من الملائكة يخرجون الروح من الجسد فيقبضها ملك الموت إذا انتهت إلى الحلقوم.... إلخ
    7. الأعراف 37 فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ أُولَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُمْ مِنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُوا أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ
      تفسير ابن كثير: يخبر تعالى أن الملائكة إذا توفت المشركين تفزعهم عند الموت.... إلخ
    8. الأعراف 126 وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلا أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ
      تفسير ابن كثير: وتوفنا مسلمين " أي متابعين لنبيك موسى عليه السلام وقالوا لفرعون" فاقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر والله خير وأبقى إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى.... إلخ
    9. الأنفال 50 وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ
      تفسير ابن كثير: يقول تعالى ولو عاينت يا محمد حال توفي الملائكة أرواح الكفار لرأيت أمرا عظيما هائلا فظيعا منكرا......... وفي سورة القتال مثلها وتقدم في سورة الأنعام قوله تعالى " ولو ترى إذ المجرمون في غمرات الموت والملائكة باسطو أيديهم أخرجوا أنفسكم " أي باسطو أيديهم بالضرب فيهم بأمر ربهم إذ استصعبت أنفسهم وامتنعت من الخروج من الأجساد أن تخرج قهرا وذلك إذا بشروهم بالعذاب والغضب من الله كما في حديث البراء أن ملك الموت إذا جاء الكافر عند احتضاره في تلك الصورة المنكرة يقول : اخرجي أيتها النفس الخبيثة إلى سموم وحميم وظل من يحموم فتفرق في بدنه فيستخرجونها من جسده.... إلخ
    10. يونس 46 وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ
      تفسير الطبري: القول في تأويل قوله تعالى : { وإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك } يقول تعالى ذكره : وإما نرينك يا محمد في حياتك بعض الذي نعد هؤلاء المشركين من قومك من العذاب , أو نتوفينك قبل أن نريك ذلك فيهم . كما : 13693 - حدثني المثنى , قال : ثنا أبو حذيفة , قال : ثنا شبل , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد : { وإما نرينك بعض الذي نعدهم } من العذاب في حياتك , { أو نتوفينك } قبل،.... إلخ (تم الاستعاضة بالطبري لأن ابن كثير دخل في اسباب النزول ونحن نريد ما خف حمله وغلى ثمنه)
    11. يونس 104 قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
      تفسير ابن كثير: وهو الذي يتوفاكم كما أحياكم ثم إليه مرجعكم.... إلخ
      تفسير الطبري: الله الذي يقبض أرواحكم فيميتكم عند آجالكم.... إلخ (تم اضافة الطبري لأن تفسير ابن كثير قد لا يفهم جيداً)
    12. يوسف 101 رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
      تفسير القرطبي: يريد آباءه الثلاثة ; إبراهيم وإسحاق ويعقوب , فتوفاه الله - طاهرا طيبا صلى الله عليه وسلم - بمصر , ودفن في النيل في صندوق من رخام ;.... إلخ (تم الاستعاضة بالقرطبي لأن ابن كثير دخل في اسباب النزول ونحن نريد ما خف حمله وغلى ثمنه)
    13. الرعد 40 وَإِنْ مَا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ
      تفسير ابن كثير: وإما نرينك " يا محمد بعض الذي نعد أعداءك من الخزي والنكال في الدنيا " أو نتوفينك" أي قبل ذلك.... إلخ
    14. النحل 28 الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
      تفسير ابن كثير: يخبر تعالى عن حال المشركين الظالمي أنفسهم عند احتضارهم ومجيء الملائكة إليهم لقبض أرواحهم الخبيثة ".... إلخ
    15. النحل 32 الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
      تفسير ابن كثير: ثم أخبر تعالى عن حالهم عند الاحتضار أنهم طيبون........ وقد قدمنا الأحاديث الواردة في قبض روح المؤمن وروح الكافر عند قوله تعالى " يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء". انتهى
    16. النحل 70 وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
      تفسير ابن كثير: بر تعالى عن تصرفه في عباده، وأنه هو الذي أنشأهم من العدم، ثم بعد ذلك يتوفاهم، ومنهم من يتركه حتى يدركه الهَرَم......... إلخ
      تفسيرالطبري: ( ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ ) يقول: ثم يقبضكم......... إلخ
    17. الحج 5 يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْـزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ
      تفسير ابن كثير: " ومنكم من يتوفى " أي في حال شبابه وقواه " ومنكم من يرد إلى أرذل العمر " وهو الشيخوخة والهرم وضعف القوة والعقل والفهم وتناقص الأحوال من الخوف وضعف الفكر......... إلخ
      تفسيرالطبري: ومنكم أيها الناس من يتوفى قبل أن يبلغ أشده فيموت , ومنكم من ينسأ في أجله فيعمر حتى يهرم فيرد من بعد انتهاء شبابه وبلوغه غاية أشده إلى أرذل عمره , وذلك الهرم......... إلخ
    18. السجدة 11 قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ
      تفسير ابن كثير: الظاهر من هذه الآية أن ملك الموت شخص معين من الملائكة كما هو المتبادر من حديث البراء المتقدم ذكره في سورة إبراهيم وقد سمي في بعض الآثار بعزرائيل وهو المشهور قاله قتادة وغير واحد وله أعوان وهكذا ورد في الحديث أن أعوانه ينتزعون الأرواح من سائر الجسد حتى إذا بلغت الحلقوم تنازلها ملك الموت ......... إلخ
    19. غافر 67 هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
      تفسير ابن كثير: ومنكم من يتوفى من قبل " أي من قبل أن يوجد ويخرج إلى هذا العالم بل تسقطه أمه سقطا ومنهم من يتوفى صغيرا وشابا وكهلا قبل الشيخوخة ......... إلخ
    20. غافر 77 فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ
      تفسير الطبري: نرينك يا محمد في حياتك بعض الذي نعد هؤلاء المشركين من العذاب والنقمة أن يحل بهم { أو نتوفينك } قبل أن يحل ذلك بهم......... إلخ
    21. محمد 27 فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ
      تفسير ابن كثير: أي كيف حالهم إذا جاءتهم الملائكة لقبض أرواحهم وتعاصت الأرواح في أجسادهم واستخرجتها الملائكة بالعنف والقهر والضرب......... إلخ
    يتبع>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  4. #4
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح العربي... فيلم يُعدّ لإخراجه

    إذاً كما رأينا إلى الآن أن جميع الآيات القرآنية التي ورد فيها "الوفاة" جاءت الكلمة بمعنى الموت حصراً... وعليه لا نستطيع أن نقول أن الآيتين الخاصتين بوفاة المسيح تعنيان الموت...

    انتظر يا حبيب... هل هذه جميع الآيات التي ورد فيها "الوفاة"؟

    لا يا عزيزي ليست هي جميع الآيات بل يوجد آياتين وهما:
    الأنعام 60 وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
    الزمر 42 اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    احسنت يا عزيزي.. وإن وجود هاتين الآيتين يزيد من تأكيدنا أن الوفاة تأتي حصراً بمعنى الموت... إلا إن اقترنت بلاحقة دلت على غير ذلك... فلولا هاتين الآيتين لما عرفنا أن الوفاة قد تأتي بمعنى آخر غير الموت الذي نعرفه.. لكن شريطة أن تتبعها لاحقة تبين هذا الأمر...

    فما قيل في المسيح، كانت كلمة "الوفاة" غير مقترنة بلاحقة... أما حينما أراد القرآن أن يدل على أن الوفاة لا تعني الموت فألقحها مرّةً بـ "بالليل" ومرةً أخرى بـ "في منامها"... ومن هنا نتيقّن أنه لا توجد في القرآن آية أتت فيها كلمة "الوفاة" إلا وكانت تدل على الموت ما لم يدل القرآن بنفسه على غير ذلك... وانظر معي كيف أن المفسرين أنفسهم يدلون على ذلك بأن الوفاة المقترنة بلاحقة فقط، هي التي لا تعني الموت:

    الأنعام 60
    تفسير، الأنعام، ابن كثير: يقول تعالى إنه يتوفى عباده في منامهم بالليل وهذا هو التوفي الأصغر كما قال تعالى ((((" إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ")))) وقال تعالى" الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى " فذكر في هذه الآية الوفاتين الكبرى والصغرى وهكذا ذكر في هذا المقام حكم الوفاتين الصغرى ثم الكبرى.....

    ثم يتابع في نفس الآية الشرح التالي:

    وقد روى ابن مردويه بسنده عن الضحاك عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " مع كل إنسان ملك إذا نام أخذ نفسه ويرده إليه فإن أذن الله في قبض روحه قبضه وإلا رد إليه " فذلك قوله " وهو الذي يتوفاكم بالليل" . وقوله " ليقضى أجل مسمى " يعني به أجل كل واحد من الناس... إلخ

    إذا هنا جاءت كلمة "الوفاة" حصراً بمعنى النوم لأنها اقترنت بـ "الليل"... فكيف يستقيم الأمر مع المسيح في القرآن وقد جاءت فيه "الوفاة" غير مقترنة بشي؟

    ولنقرأ أيضاً تفسير الطبري: ذكر من قال ذلك : 10370 - حدثني محمد بن الحسين , قال : ثنا أحمد بن المفضل قال : ثنا أسباط , عن السدي : { وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار } أما " يتوفاكم بالليل " : ففي النوم........ 10373 - حدثنا بشر بن معاذ , قال : ثنا يزيد بن زريع , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله : { وهو الذي يتوفاكم بالليل } يعني بذلك : نومهم.......

    والآن نأتي إلى أكثر الأحاديث صراحة في تفسير الطبري إذ يقول:

    10374 - حدثنا المثنى , قال : ثنا أبو حذيفة , قال : ثنا شبل , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد : { وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار } قال : أما وفاته إياهم بالليل فمنامهم.......

    والآن سنأتي إلى تفسير القرطبي...

    أي ينيمكم فيقبض نفوسكم التي بها تميزون , وليس ذلك موتا حقيقة بل هو قبض الأرواح عن التصرف بالنوم كما يقبضها بالموت . والتوفي استيفاء الشيء . وتوفي الميت استوفى عدد أيام عمره , والذي ينام كأنه استوفى حركاته في اليقظة . والوفاة الموت .
    هنا يقر القرطبي أن الوفاة هي الموت.. وهذا سنحتاجه لاحقاً

    لنقرأ تفسير الجلالين.. إذ إنه أوضح
    "وهو الذي يتوفاكم بالليل" يقبض أرواحكم عند النوم

    وتفسير آية الزمر 42 قد يكون متطابق مع تفسير الأنعام 60 ولذلك منعاً للتكرار فلن يتم اضافتها.. ولتراجع من الرابط الذي وضع في اعلى الموضوع...

    قبل الانتقال للآيتين الخاصتين بوفاة المسيح يجب أن نعيد ما خلصنا إليه من نتيجة:

    الوفاة في طول القرآن وعرضه تعني دائماً الموت... إلا إذا اقترنت بدالة دلت على غير ذلك كما رأينا في الآيتين السابقتين..

    يبتع...

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  5. #5
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: المسيح العربي... فيلم يُعدّ لإخراجه

    والآن لنعيد وضع الآيات الخاصة بالمسيح... ونقرأها:

    آل عمران 55: إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ
    المائدة 117: مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ


    أين هي الدالة التي تفيد بأن الوفاة هنا جاءت بغير معنى الموت النهائي (لانو شفنا في موت مؤقت كل يوم بالنوم... هيك علل إله الإسلام عدم إحساس الإنسان النائم أنه مائت.... ما علينا هذا مو موضوعنا)

    لا نجد في الآيات الخاصة بالمسيح أية إشارة تفيد بأن الوفاة هنا تعني النوم... فمن أين يأتينا المفسرون بأن وفاة المسيح لا تعني الموت؟

    أولاً سنأخذ المائدة 117: مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

    تفسير ابن كثير: ----------------

    لم يقترب منها.. وكأنها غير موجودة... وسكوته هنا لهو أكبر دليل على أن الوفاة هو الموت... فلم يستطيع أن يقول أن الوفاة هنا لا تعني الموت.. فلا شيء يدل عليها.. إلا أنه في تفسيره أعلاه قال أن الوفاة الصغرى تشبه وفاة المسيح.. لكنه عندما وصل للآية فضل السكوت عن الكلام...

    تفسير الجلالين: فلما توفيتني" قبضتني بالرفع إلى السماء.... إلخ

    هنا نرى تفسير الجلالين يقول أن الوفاة هي الرفع للسماء ولكن لو رجعنا قليلاً للاعلى لوجدنا أن القرطبي يقول: "والوفاة الموت"... ثم من أين جاء الجلالين بهذا التفسير القوي؟ متى كانت الوفاة هي الرفع للسماء؟ ثم من أي استدل على هذا الأمر؟ فكما رأينا أعلاه أن كل مرّة أتت كلمة "الوفاة" عَنَتْ الموت حصراً إلا إن اقترنت بكلمة توضح المقصود منها... وهنا كلمة "توفيتني".. غير مقترنة بشيء.. فعليه لا يجب أن تخالف القاعدة المتبعة في القرآن والتي هي إما الموت.. او أن تقترن بكلمة فتبين معناها...

    تفسير الطبري: { فلما توفيتني } يقول : فلما قبضتني إليك , { كنت أنت الرقيب عليهم } يقول : كنت أنت الحفيظ عليهم دوني.... إلخ

    هنا نرى أن الطبري يكتفي بكلمة "قبضتني إليك" ويجب أن نلاحظ أن الطبري والجلالين قالا: "قبضتني إليك"... لم يقولا قبضت روحي... وهذه هي الخباثة.. فهما وقفا عاجزين واكتفيا بالتعليم الإسلامي العام... ولنا عودة أخرى حول هذه النقطة..

    والآن نختم هذه الآية مع تفسير القرطبي الذي كما أعتقد أنه أبدع في تفسيره إذ قال:

    قيل : هذا يدل على أن الله عز وجل توفاه قبل أن يرفعه ; وليس بشيء ; لأن الأخبار تظاهرت برفعه , وأنه في السماء حي , وأنه ينزل ويقتل الدجال - على ما يأتي بيانه - وإنما المعنى فلما رفعتني إلى السماء . قال الحسن : الوفاة في كتاب الله عز وجل على ثلاثة أوجه : وفاة الموت وذلك قوله تعالى : " الله يتوفى الأنفس حين موتها " [ الزمر : 42 ] يعني وقت انقضاء أجلها , ووفاة النوم ; قال الله تعالى : " وهو الذي يتوفاكم بالليل " [ الأنعام : 60 ] يعني الذي ينيمكم , ووفاة الرفع , قال الله تعالى : " يا عيسى إني متوفيك " [ آل عمران : 55 ]

    لنرى الأوجه الثلاثة:
    اولاً لم تقترن بكلمة يفيد معنى غير الموت..
    ثانياً اقترنت بكلمة افادت معنى غير الموت وهو النوم
    ثالثاً، وهو المضحك، تفيد معنى الرفع... كيف؟ ولماذا؟
    رأينا أن النوم عرفناه عندما اقترنت بالليل أو المنام.. اما الرفع فكيف عرفوه؟ ونلاحظ هنا أنه استدل على هذه الآية بآية أخرى لأن هذه الآية لا تفيد معنى الرفع بتاتاً فلكي يحول ذهن القارئ عن هذه الآية اقتبس من الآية الثانية..

    والآن لنذهب للآية الثانية...

    ثانياً: آل عمران 55: إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ

    تفسير ابن كثير: اختلف المفسرون في قوله تعالى " إني متوفيك ورافعك إلي " فقال قتادة وغيره : هذا من المقدم والمؤخر تقديره إني رافعك إلي ومتوفيك يعني بعد ذلك وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : إني متوفيك أي مميتك . وقال محمد بن إسحق عمن لا يتهم عن وهب بن منبه قال : توفاه الله ثلاث ساعات من أول النهار حين رفعه إليه قال ابن إسحق : وال††††† يزعمون أن الله توفاه سبع ساعات (ال††††† هي بيقولوا؟) ثم أحياه قال إسحق بن بشر عن إدريس عن وهب : أماته الله ثلاثة أيام ثم بعثه ثم رفعها قال مطر الوراق : إني متوفيك من الدنيا وليس بوفاة موت وكذا قال ابن جرير توفيه هو رفعه . وقال الأكثرون : المراد بالوفاة ههنا النوم كما قال تعالى " وهو الذي يتوفاكم بالليل "....... إلخ

    تفسير الجلالين: اذكر "إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك" قابضك "ورافعك إلي" من الدنيا من غير موت....... إلخ

    تفسير الطبري(تفسير الطبري طويل جداً حول هذه النقطة ولذلك سأكتفي بالقول المطلوب دون الدخول في موضوع قال عن قيل):

    يبدأ تفسيره بالتالي: { إني متوفيك ورافعك إلي } فتوفاه ورفعه إليه . ثم اختلف أهل التأويل في معنى الوفاة التي ذكرها الله عز وجل في هذه الآية:

    فقال بعضهم : هي وفاة نوم , وكان معنى الكلام على مذهبهم : إني منيمك , ورافعك في نومك
    وقال آخرون : معنى ذلك : إني قابضك من الأرض , فرافعك إلي , قالوا : ومعنى الوفاة : القبض
    وقال آخرون : معنى ذلك : إني متوفيك وفاة موت. ذكر من قال ذلك : 5628 - حدثني المثنى , قال : ثنا عبد الله بن صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله : { إني متوفيك } يقول : إني مميتك . 5629 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا سلمة , عن ابن إسحاق , عمن لا يتهم , عن وهب بن منبه اليماني أنه قال : توفى الله عيسى ابن مريم ثلاث ساعات من النهار حتى رفعه إليه . 5630 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا سلمة , عن ابن إسحاق , قال : وال††††† يزعمون أنه توفاه سبع ساعات من النهار , ثم أحياه الله
    وقال آخرون : معنى ذلك : إذ قال الله يا عيسى , إني رافعك إلي , ومطهرك من الذين كفروا , ومتوفيك بعد إنزالي إياك إلى الدنيا . وقال : هذا من المقدم الذي معناه التأخير , والمؤخر الذي معناه التقديم

    هذا كان تفسير الطبري.. لكن، ألم يقل نفس الشخص أعلاه في تفسيره لسورة الأنعام 60 التالي: "والوفاة الموت"؟.... جلَّ من لا ينسى

    تفسير القرطبي:
    قال جماعة من أهل المعاني منهم الضحاك والفراء في قوله تعالى : " إني متوفيك ورافعك إلي " على التقديم والتأخير ; لأن الواو لا توجب الرتبة . والمعنى : إنى رافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا ومتوفيك بعد أن تنزل من السماء
    وقال الحسن وابن جريج : معنى متوفيك قابضك ورافعك إلى السماء من غير موت
    وقال وهب بن منبه : توفى الله عيسى عليه السلام ثلاث ساعات من نهار ثم رفعه إلى السماء
    وقال ابن زيد : متوفيك قابضك , ومتوفيك ورافعك واحد ولم يمت بعد
    وروى ابن طلحة عن ابن عباس معنى متوفيك مميتك
    الربيع بن أنس : وهي وفاة نوم ; قال الله تعالى : " وهو الذي يتوفاكم بالليل " [ الأنعام : 60 ] أي ينيمكم لأن النوم أخو الموت
    والصحيح أن الله تعالى رفعه إلى السماء من غير وفاة ولا نوم كما قال الحسن وابن زيد , وهو اختيار الطبري , وهو الصحيح عن ابن عباس , وقاله الضحاك .


    إذاً كما رأينا أن المفسرين يقرّون أنه لم يجتمع الإسلام على تفسير واحد لوفاة المسيح.. مع العلم أن هذا الأمر هو من صلب عقيدة الإسلام... فالعقيدة الإسلامية قائمة على أمرين لا ثالث لهم... المسيح بشر لم يمت.. محمد نبي.

    ونراهم في الأمر الأول يتخبطون فمنهم من يقول رفع للسماء بدون موت.. والآية لا تفيد ذلك.. أي سياقها ولم تلحق بدالة تفيد هذا الأمر.. ومنهم من يقول الموت وعلى رأسهم ابن عباس الذي وصفه محمد رسول الإسلام بـ "ترجمان القرآن" واختلفوا في مدة موته.. ومنهم من يقول أنه توفاه أي أنامه..

    لكنهم كما نعلم يصرّون، مسلمي اليوم، على الأخذ بالآراء التي تقول أنه بأنه لم يمت.. ويفضلون الرفع بدون موت ضاربين عرض الحائط بكل الآيات التي وردت فيها كلمة "الوفاة"... لأنه لا يستقيم الإسلام والمسيح قد مات...

    والآن بعد هذا التخبط الكبير.. نأتي ونضع آية واحدة لا مفرّ منها.... وهي:

    الأنبياء 34: وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ، أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ

    طبعاً الآية ليست بحاجة إلى أي تفسير... فالآية تفيد الماضي "ما جعلنا لبشر الخلد"... وتفيد أنه ما من بشر إلا وقد مات "أفإن مت"... وهنا جاءت كلمة "الخلد" مضادة لكلمة "الموت"... فإما الموت وإما الخلد.. فهل المسيح مات؟ أم لم يمت.. وبالتالي هو خالد؟

    إن لم يمت.. فهو ليس ببشر.. وإن مات فكان نكران صلب المسيح ما هو إلا ضرب من الخيال... وبكل الأحوال هذه بعض التفاسير

    تفسير ابن كثير: يقول تعالى " وما جعلنا لبشر من قبلك" أي يا محمد " الخلد " أي في الدنيا بل " كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام" وقد استدل بهذه الآية الكريمة من ذهب من العلماء إلى أن الخضر عليه السلام مات وليس بحي إلى الآن لأنه بشر سواء كان وليا أو نبيا أو رسولا وقد قال تعالى " وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد " وقوله " أفإن مت " أي يا محمد " فهم الخالدون " أي يؤملون أن يعيشوا بعدك لا يكون هذا بل كل إلى الفناء .

    وهذا أيضاً تفسير الطبري: يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : وما خلدنا أحدا من بني آدم يا محمد قبلك في الدنيا فنخلدك فيها , ولا بد لك من أن تموت كما مات من قبلك رسلنا .


    النتيجة النهائية:
    كل الآيات التي جاءت فيها كلمة "الوفاة" جاءت لتعني الموت
    إلا الآيات التي اقترنت بكلمة أعطت "الوفاة" معنى غير الموت
    بالنسبة للمسيح كلمة "الوفاة" لم تقترن بأي شيء لكي نفهم منها معنى غير الموت
    اختلف المفسرون في معنى كلمة "الوفاة"...
    منهم الوفاة.. منهم النوم.. منهم القبض... منهم الرفع.. وتضارب الأقوال هذه يجعلها غير جديرة بالثقة... وغير أن هذه الأقوال أغلبها، الرافضة للموت، تخالف صريح القرآن...


    ونهايةً وضعنا آية تقول بصريح العبارة أن جميع البشر قد ماتوا... فهل المسيح لم يمت؟

    أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  6. #6
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني


    إن كنت لا تريد قراءة الموضوع من على المنتدى تستطيع تحميله من المرفقات...


    قبل الدخول في موضوع أية "النساء 157"... لنا عودة أولاً إلى "آل عمران 55"... لننزل ضيوفاً عند "الشيخ محمد الطاهر بن عاشور" في كتابه "التحرير والتنوير" لتفسيره "آل عمران 55"، إذ يقول:


    وقوله : (إني متوفيك) ظاهر معناه : إنّي مميتك ، هذا هو معنى هذا الفعل في مواقع استعماله لأنّ أصل فعل توفَّى الشيءَ أنه قَبَضه تاماً واستوفاه . فيقال : توفاه اللَّهِ أي قدّر موته ، ويقال : توفاه ملك الموت أي أنفذ إرادة الله بموته ، ويطلق التوفّي على النوم مجازاً بعلاقة المشابهة في نحو قوله تعالى : ( وهو الذي يَتَوَفَّاكم بالليل ( ( الأنعام : 60 ) وقوله ) الله يتوفَّى الأنفسَ حينَ موتها والتي لم تَمُتْ في منامها فيُمْسِك التي قضى عليها الموتَ ويرسل الأخرى إلى أجل مسمّى ( ( الزمر : 42 ) . أي وأما التي لم تمت الموت المعروف فيميتها في منامها موتاً شبيهاً بالموت التام كقوله : ( هو الذي يتوفاكم بالليل ثم قال حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا فالكل إماتة في التحقيق ، وإنما فَصَل بينهما العرف والاستعمال ، ولذلك فرّع بالبيان بقوله : فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمّى ، فالكلام منتظم غاية الانتظام ، وقد اشتبه نظمه على بعض الأفهام . وأصرح من هذه الآية آية المائدة : فلمَا توفيتَني كنت أنتَ الرقيب عليهم لأنه دل على أنه قد توفّى الوفاة المعروفة التي تحول بين المرء وبين علم ما يقع في الأرض ، وحملُها على النوم بالنسبة لِعيسى لا معنى له ؛ لأنهُ إذا أراد رفعَه لم يلزم أن ينام ؛ ولأنّ النوم حينئذ وسيلة للرفع فلا ينبغي الاهتمام بذكره وترك ذكر المقصد ، فالقول بأنها بمعنى الرفع عن هذا العالم إيجاد معنى جديد للوفاة في اللغة بدون حجة ، ولذلك قال ابن عباس ، ووهب بن منبه : إنها وفاة موت وهو ظاهر قول مالك في جامع العتبية قال مالك : مات عيسى وهو ابن إحدى وثلاثين سنة قال ابن رشد في البيان والتحصيل ( : ( يحتمل أنّ قوله : مات وهو ابن ثلاث وثلاثين على الحقيقة لا على المجاز ) .


    وقال الربيع : هي وفاة نوم رفعه الله في منامه ، وقال الحسن وجماعة : معناه إنّي قابضك من الأرض ، ومخلصك في السماء ، وقيل : متوفيك متقبل عملك . والذي دعاهم إلى تأويل معنى الوفاة ما ورد في الأحاديث الصحيحة : أنّ عيسى ينزل في آخر مدّة الدنيا ، فأفهم أنّ له حياة خاصة أخصّ من حياة أرواح بقية الأنبياء ، التي هي حياة أخصّ من حياة بقية الأرواح ؛ فإنّ حياة الأرواح متفاوتة كما دلّ عليه حديث ( أرواح الشهداء في حواصل طيور خضْرٍ ) ورووا أنّ تأويل المعنى في هذه الآية أولى من تأويل الحديث في معنى حياته وفي نزوله ، فمنهم من تأوّل معنى الوفاة فجعله حيا بحياته الأولى ، ومنهم من أبقى الوفاة على ظاهرها (ظاهر معناه : إنّي مميتك) ، وجعل حياته بحياة ثانية ، فقال وهب بن منبه : توفاه الله ثلاثَ ساعات ورفعه فيها ، ثم أحياه عنده في السماء . وقال بعضهم : توفّي سبع ساعات . وسكت ابن عباس ومالكٌ عن تعيين كيفية ذلك ، ولقد وُفِّقا وسُدِّدا . ويجوز أن تكون حياته كحياة سائر الأنبياء ، وأن يكون نزوله إن حمل على ظاهره بعثاً له قبل إبان البعث على وجه الخصوصية ، وقد جاء التعبير عن نزوله بلفظ ( يبعث الله عيسى فيقتل الدجال ) رواه مسلم عن عبد الله بن عمر ، ولا يموت بعد ذلك بل يخلص من هنالك إلى الآخرة .


    وقد قيل في تأويله : إنّ عطف (ورافعك إلي) على التقديم والتأخير ؛ إذ الواو لا تفيد ترتيب الزمان أي إنّي رافعك إليّ ثم متوفيك بعد ذلك ، وليس في الكلام دلالة على أنه يموت في آخر الدهر سوى أنّ في حديث أبي هريرة في كتاب أبي داود : ( ويمكث ( أي عيسى ) أربعين سنة ثم يُتوفى فيصلّي عليه المسلمون ) والوجه أن يحمل قوله تعالى : ( إني متوفيك) على حقيقته ، وهو الظاهر (ظاهر معناه : إنّي مميتك) ، وأن تؤوّل الأخبار التي يفيد ظاهرها أنه حيّ على معنى حياة كرامة عند الله ، كحياة الشهداء وأقوى ، وأنه إذا حمل نزوله على ظاهره دون تأويل ، أنّ ذلك يقوم مقام البعض ، وأنّ قوله في حديث أبي هريرة ثم يتوفّى فيصلي عليه المسلمون مدرج من أبي هريرة لأنّه لم يروه غيره ممن رووا حديث نزول عيسى ، وهم جَمْع من الصحابة ، والروايات مختلفة وغير صريحة . ولم يتعرض القرآن في عدّ مزاياه إلى أنه ينزل في آخر الزمان .



    نهاية الكلام... الشيخ محمد الطاهر بن عاشور يقف في المرصاد لكل من يحاول أن يقول أن المسيح لم يمت...

    والآن سننتقل إلى النساء 157... قصدي سورة النساء في القرآن وليس النساء كأشخاص..

    يبتع>>
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  7. #7
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني


    ما صلبوه وما قتلوه ولكن شبه لهم


    أولاً هذه هي التفاسير التي اعتمدتها في تفسير آية (النساء 157)..
    1. تفسير ابن كثير
    2. الكتاب : الجامع لأحكام القرآن
      المؤلف : أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأ††††† الخزرجي شمس الدين القرطبي
    3. الدر المنثور - السيوطي
    4. الكتاب : الكشف والبيان
      المؤلف: أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي النيسابوري
    5. الكتاب : أيسر التفاسير
      المؤلف : أسعد حوم
    6. التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي
    7. الكتاب : التفسير الميسر
      المؤلف : مجموعة من العلماء - عدد من أساتذة التفسير تحت إشراف الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي
    8. الكتاب : روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني
      المؤلف : شهاب الدين محمود ابن عبدالله الحسيني الألوسي
    9. الكتاب : معالم التنزيل
      المؤلف : محيي السنة ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي
    10. تفسير الثعلبي
    11. تفسير الشعراوي
    12. تفسير القشيري
    13. تفسير القطان
    14. الكتاب : جامع البيان في تأويل القرآن
      المؤلف : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري
    15. الكتاب : التفسير الوسيط
      المؤلف : محمد سيد طنطاوي
    16. الكتاب : التحرير والتنوير
      المؤلف : الشيخ محمد الطاهر بن عاشور
    17. الكتاب : اللباب في علوم الكتاب
      المؤلف: أبو حفص عمر بن علي ابن عادل الدمشقي الحنبلي
    18. المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز المؤلف
      أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي
    19. الكتاب : إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم
      المؤلف : محمد بن محمد العمادي أبو السعود
    20. الكتاب : تفسير البحر المحيط
      المؤلف : محمد بن يوسف الشهير بأبي حيان الأندلسي
    21. تفسير البيضاوي
    22. تفسير الجلالين
    23. الكتاب : تفسير الخازن المسمى لباب التأويل في معاني التنزيل
      المؤلف : علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم البغدادي الشهير بالخازن
    24. الكتاب : تفسير السراج المنير ـ موافق للمطبوع
      المؤلف : محمد بن أحمد الشربيني, شمس الدين
    25. تفسير القرآن
      أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني
    26. تفسير الفخر الرازى
    27. الكتاب : ( تفسير الماوردى ) النكت والعيون
      المؤلف : أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري
    28. الكتاب : تفسير النسفي
    29. تفسير حقي
    30. الكتاب : تفسير روح البيان
      المؤلف : إسماعيل حقي بن مصطفى الإستانبولي الحنفي الخلوتي
    31. الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
      المؤلف: أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي بالولاء البلخي
    32. الكتاب : تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن
      المؤلف : عبد الرحمن بن ناصر السعدي
    33. دقائق التفسير الجامع لتفسير ابن تيمية
      أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس
    34. الكتاب : زاد المسير في علم التفسير
      المؤلف : عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي
    35. الكتاب : فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير
      المؤلف : محمد بن علي الشوكاني
    36. الكتاب : في ظلال القرآن
      المؤلف : سيد قطب
    37. الكتاب : مفاتيح الغيب
      المؤلف : الإمام العالم العلامة والحبر البحر الفهامة فخر الدين محمد بن عمر التميمي الرازي الشافعي
    38. الكتاب : معالم التنزيل
      المؤلف : محيي السنة ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي

    أيقنا أن المسيح قد مات... وأيضاً فقد قال وهب بن منبه أن الله أحياه عنده... أي المسيح مات وقام.. .انتهى.. ومع ذلك سندخل في شروحات هذه الآية (النساء 157)...
    ملاحظة لا بد منها...
    1. لن اضع كل ما قاله المفسرون ولكن سأكتفي بأن أخذ القصص كلها وأعلق عليها مع ذكر مرجع واحد لها... وغالباً سيكون المرجع من أحد المراجع الموجودة على موقع "وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية السعودية" وهم "ابن كثير... الجلالين (لم يقدم أي تفسير فلذلك سيتم اسثتنائه)... الطبري... القرطبي". وفي حال كانت القصة غير مذكورة عند هؤلاء سيتم العودة لغيرهم من المفسرين. إذ أن القصة قد مذكورة في اكثر من عشرين مرجع من المراجع أعلاه ولكن منعاً للثرثة وكثرة الكلام سنكتفي بمرجع واحد للقصة. والملفات محفوظة عندي ومن يرغب في أن يعرف أين وردت قصة ما في مراجع أخرى فليطلب مني ذلك برسالة خاصة لئلا يتشتت الموضوع.
    2. بما أن القصص المروية في التفاسير غير متكاملة.. أي كل رواية قائمة بذاتها.. فسأتبع نفس الأسلوب ونأخذ كل رواية على حدا وفي حال رأينا أنه من المفيد تذكير المفسر برواية أخرى نعود إليها من باب أن المسلمين في شك بأمرهم حول قصة صلب المسيح... إذا لا يوجد أي اتفاق حول أهم حادثة في العالم وعلى مر التاريخ... هل صلب المسيح أم لم يصلب؟
    وبعون الله نبدأ:




    يبتع>>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  8. #8
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني

    القصة الأولى - ابن كثير:
    وكان من خبر اليهود -عليهم لعائن الله وسخطه وغضبه وعقابه-أنه لما بعث الله عيسى ابن مريم بالبينات والهدى، حسدوه على ما آتاه الله من النبوة والمعجزات الباهرات، التي كان يبرئ بها الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله، ويصور من الطين طائرًا ثم ينفخ فيه فيكون طائرًا يشاهَدُ طيرانه بإذن الله (لن أعلق عليها الآن)، عز وجل، إلى غير ذلك من المعجزات التي أكرمه الله بها وأجراها على يديه، ومع هذا كذبوه وخالفوه، وسَعَوْا في أذاه بكل ما أمكنهم، حتى جعل نبي الله عيسى، عليه السلام، لا يساكنهم في بلدة، بل يكثر السياحة هو وأمه، عليهما السلام، ثم لم يقنعهم ذلك حتى سعوا إلى ملك دمشق في ذلك الزمان -وكان رجلا مشركًا من عبدة الكواكب، وكان يقال لأهل ملته: اليونان-وأنهوا إليه: أن ببيت المقدس رجلا يفتن الناس ويضلهم ويفسد على الملك رعاياه. فغضب الملك من هذا، وكتب إلى نائبه بالقدس أن يحتاط على هذا المذكور، وأن يصلبه ويضع الشوك على رأسه، ويكف أذاه على الناس. فلما وصل الكتاب امتثل مُتَولِّي بيت المقدس ذلك، وذهب هو وطائفة من اليهود إلى المنزل الذي فيه عيسى، عليه السلام، وهو في جماعة من أصحابه، اثنا عشر أو ثلاثة عشر -وقيل: سبعة عشر نفرًا-وكان ذلك يوم الجمعة بعد العصر ليلة السبت، فحصروه هنالك. فلما أحس بهم وأنه لا محالة من دخولهم عليه، أو خروجه عليهم قال لأصحابه: أيكم يُلْقَى عليه شبهي، وهو رفيقي في الجنة؟ فانتَدَب لذلك شاب منهم، فكأنه استصغره عن ذلك، فأعادها ثانية وثالثة وكل ذلك لا يَنْتَدبُ إلا ذلك الشاب -فقال: أنت هو-وألقى اللهُ عليه شبه عيسى، حتى كأنه هو، وفُتحَت رَوْزَنَة من سقف البيت، وأخذت عيسى عليه السلام سِنةٌ من النوم، فرفع إلى السماء وهو كذلك، كما قال [الله] تعالى: { إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ [وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا] } الآية [آل عمران: 55].
    فلما رفع خرج أولئك النفر فلما رأى أولئك ذلك الشاب ظنوا أنه عيسى، فأخذوه في الليل وصلبوه، ووضعوا الشوك على رأسه، فأظهر اليهود أنهم سعوا في صلبه وتبجحوا بذلك، وسلم لهم طوائف من ال††††† ذلك لجهلهم وقلة عقلهم، ما عدا من كان في البيت مع المسيح، فإنهم شاهدوا رفعه، وأما الباقون فإنهم ظنوا كما ظن اليهود أن المصلوب هو المسيح ابن مريم، حتى ذكروا أن مريم جلست تحت ذلك المصلوب وبكت، ويقال: إنه خاطبها، والله أعلم.

    التعقيب:
    1. حسدوه على ما آتاه الله من النبوة: لماذا سيحسده اليهود على النبوة؟ وماذا في هذا يا هذا؟ ليس بأول نبي يأتي على اليهود ويقيم المعجزات... ولم يحسدوا نبياً من قبل.. فإذاً هذا الأمر لا يستقيم وحقيقة اليهود.. فهذا يعطينا أنه كان هناك أمر أخر جعلهم يريدون قتله.. وسنعرفه لاحقاً.
    2. ومع هذا كذبوه وخالفوه، وسَعَوْا في أذاه بكل ما أمكنهم: لماذا كذبوه؟ هل لأنه قال لهم ما أنا إلا بشر وأيّدني الله بمعجزات؟ وهم يرونها بالفعل؟ أم كذبوه لأمر أخر؟ وهذا ما سنعرفه لاحقاً.
    3. بل يكثر السياحة هو وأمه: فقط أريد أن أنوّه على هذه النقطة للتدليل على "أم عيسى" كانت معه طوال الوقت كما يقول المفسرون. لأننا سنحتاجها لاحقاً
    4. عليهما السلام: لاحظو معي قال ابن كثير "عليهما السلام"... أي جعل من مريم أم عيسى نبية ففقط الأنبياء يقال بحقهم "عليهم السلام"... إلا إن كانت رد لـ "السلام عليكم" فيجوز حينها القول "وعليكم السلام"... وهذه سنحتاجها لاحقاً
    5. ويفسد على الملك رعاياه: هلأ بلشنا ندخل في المفيد... كيف يكون هذا؟ هنا اشارة واضحة إلى أن المسيح كان يعلن نفسه كملك... كيف هذا؟ بأن يفعل أو يقول بما معنا "أنا هو المسيح".. وهذا يعني أن من ضمن رسالته إعلان نفسه كملك... وكما نعرف ان المسيح كملك ليس ملك أرضي لأنه ولا حتى في الإسلام قد أسس المسيح مملكة أرضية... فإذاً ما هو الملك الذي يقول عنه ويدعو له في رسالته؟؟؟ نترك لكم الجواب
    6. اثنا عشر أو ثلاثة عشر -وقيل: سبعة عشر نفرًا: قلتلي انك من جماعة قالولوا؟ شو هي حذورة؟ معقول بهيك قضية مفصلية ما عندكون رد؟ وكلنا منعرف، في الإسلام، انو الله سبحانه وتعالى هو اللي فبرك القصة... طيب لما قرر يعلن الحقيقة.. ليش ما أعلنها كاملة وترك الموضوع للتخمين والظن والشك؟
    7. الجمعة بعد العصر ليلة السبت: يا حبيبي قال الجمعة بعد العصر ليلة السبت... يعني شو؟ يعني صرنا بالغروب؟ وشو يعني صرنا بالغروب؟ يعني بلشنا بفصح اليهود وإن لم يكن فصح اليهود فنحن في يوم السبت بحسب التقويم العبري إذ يبدأ يوم السبت مع غروب يوم الجمعة وهكذا دواليك... فكما نعلم أن اليهود "على دمون ما بيعملوا شي يوم السبت"... بقى كيف عملوا هالموضوع يوم السبت؟
    8. فلما أحس بهم وأنه لا محالة من دخولهم عليه، أو خروجه عليهم قال لأصحابه: أيكم يُلْقَى عليه شبهي، وهو رفيقي في الجنة؟: أصلاً مو الحق على حدا... الحق كلو على شركة "بلاك وتر - Blackwater Worldwide"... بتعرفوا ليش؟ لأنو لو كانوا موجودين أيامها كان المسيح عندو "حرّاس شخصيين - Bodyguards" وما كان خاف هالخوفة كلها لما أجو لعندو اليهود مع الرومان مابعرف مع مين وصار يرجف قصب!! وقال لأصحاب "داخل على الله وعليكم" من بياخود شبهي وانا بعطيه الجنة؟؟
      هلأ هي النقطة فيها إشكالين...
      الأول: نبي الله يخاف من الموت!!! ويستنجد بأصحابه
      الثاني: "وهو رفيقي في الجنة"... هذا يخالف الحديث الصحيح عن محمد والذي يُعرف بـ "حديث الشفاعة"... ويحصر الشفاعة بمحمد فقط.. أما هنا فإننا نرى أن المسيح قادر على الشفاعة. وهذه هي الزبدة من حديث الشفاعة:
      ‏(((إذا كان يوم القيامة ‏ ‏ماج ‏ ‏الناس بعضهم في بعض فيأتون ‏ ‏آدم ‏ ‏فيقولون اشفع لنا إلى ربك فيقول لست لها ولكن عليكم ‏ ‏بإبراهيم ‏ ‏فإنه ‏ ‏خليل الرحمن ‏ ‏فيأتون ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏فيقول لست لها ولكن عليكم ‏ ‏بموسى ‏ ‏فإنه كليم الله فيأتون ‏ ‏موسى ‏ ‏فيقول لست لها ولكن عليكم ‏ ‏بعيسى ‏ ‏فإنه روح الله وكلمته فيأتون‏ ‏عيسى ‏ ‏فيقول لست لها ولكن عليكم ‏ ‏بمحمد.......إلخ))))
      وهنا لا بد أن نقف وقفة إجلال وإكبار ليحيى النبي (يوحنا المعمدان مسيحياً) إذ أنه واجه الموت دونما خوف على عكس الجبن الذي أبداه عيسى في هذه الرواية.. وقد سمح الله بقتل يحيى... فما هو المانع أن يسمح الله بقتل المسيح؟
    9. سِنةٌ من النوم: نرى ابن كثير هنا يعطي رأيه النهائي في آية "آل عمران 55: إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ....إلخ" ولكنه هناك قدم عدة أمور... إلا أنه هنا يفصل الموضوع ويقول متوفيك يعني منيمك... وأثبتنا بالدليل القاطع أنه يستحيل أن تكون متوفيك يعني منيمك... لمعارضتها للسياق العام في القرآن.
    10. وسلم لهم طوائف من ال††††† ذلك لجهلهم وقلة عقلهم، ما عدا من كان في البيت مع المسيح، فإنهم شاهدوا رفعه: ماهي طوائف ال††††† (كلمة "ن ص ا ر ى" ممنوعة في المنتدى ولهذا تظهر بشكل †)؟ وهل كان هناك طوائف بعد؟ ثم فليكن هناك طوائف... لكن المهم هو من كان في البيت مع المسيح.. ومن كان في البيت معه؟ نقرأ أعلاه " قال لأصحابه".. وأصحابه يعني تلاميذه أو بالمصطلح الإسلامي حواريه... ومن الذي نشر المسيحية في العالم؟ أوليس هؤلاء؟ وألم يحاربوا البدع التي ظهرت في عهدهم؟ مثل بدعة سيمون الساحر؟ فكيف يستقيم هذا ونحن نعرف والجميع يعرف أن تلاميذ المسيح هم كتبة الإنجيل وهم البشيرين!!!
    11. حتى ذكروا أن مريم جلست تحت ذلك المصلوب وبكت، ويقال: إنه خاطبها: جلست والخوف بعينيها.. تتأمل فنجاني المسحور! قالت يا ولدي لا تقلق فالحب عليك هو المكتوب
      المهم، هنا نرى أن حتى مريم ام عيسى قد خُدعت واعتقدت، كما يقول الإسلام، أن المصلوب هو المسيح.. ولكن إن عرفنا أن مريم هي نبية وعلى أقل تقدير افضل نساء العالمين وتخاطبها الملائكة (في الإسلام من يكلمه ملاك هو نبي)... فحتى هذه الإمرأة التي اصطفاها وطهرها واصطفاها قد خدعها الله؟ وجعلها تعتقد أن المصلوب هو المسيح؟ ثم كيف خاطبها وتقول الحادثة أنه بعد دخول اليهود عليهم "فرفع إلى السماء".. هل عاد ونزل من السماء بعد أن رفع؟
    النتيجة النهائية لهذه القصة المفبركة أنها فاشلة إسلامياً وتأخذ 0/0 من مجموع العلامات... وأهم مافيها هي أنها جعلت المسيح يقول عن نفسه أنه "ملك" وأن تلاميذه، حواريه اسلامياً، لم ينخدعوا.. وكما يعرف الجميع هم الذين بشروا بقيامة المسيح من بين الأموات... وننتقل لقصة أخرى:




    يبتع>>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  9. #9
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني


    القصة الثانية - ابن كثير:
    قال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن سِنَان، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن المِنْهَال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: لما أراد الله أن يرفع عيسى إلى السماء، خرج على أصحابه -وفي البيت اثنا عشر رجلا من الحواريين-يعني: فخرج عليهم من عين في البيت، ورأسه يقطر ماء، فقال: إن منكم من يكفر بي اثنتي عشرة مرة، بعد أن آمن بي. ثم قال: أيكم يُلْقَى عليه شبهي، فيقتل مكاني ويكون معي في درجتي؟ فقام شاب من أحدثهم سنا، فقال له: اجلس. ثم أعاد عليهم فقام ذلك الشاب، فقال: اجلس. ثم أعاد عليهم فقام الشاب فقال: أنا. فقال: أنت هو ذاك. فألقي عليه شَبَه عيسى ورفع عيسى من رَوْزَنَة في البيت إلى السماء. قال: وجاء الطلب من اليهود فأخذوا الشبه فقتلوه، ثم صلبوه وكفر به بعضهم اثنتي عشرة مرة، بعد أن آمن به، وافترقوا ثلاث فرق، فقالت طائفة: كان الله فينا ما شاء ثم صعد إلى السماء. وهؤلاء اليعقوبية، وقالت فرقة: كان فينا ابن الله ما شاء، ثم رفعه الله إليه. وهؤلاء النسطورية، وقالت فرقة: كان فينا عبد الله ورسوله ما شاء، ثم رفعه الله إليه. وهؤلاء المسلمون، فتظاهرت الكافرتان على المسلمة، فقتلوها، فلم يزل الإسلام طامسا حتى بعث الله محمدًا صلى الله عليه وسلم.
    وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس، ورواه النسائي عن أبي كُرَيب، عن أبي معاوية، بنحوه وكذا ذكر غير واحد من السلف أنه قال لهم: أيكم يلقى عليه شبهي فيقتلَ مكاني، وهو رفيقي في الجنة؟

    التعقيب:
    1. خرج على أصحابه -وفي البيت اثنا عشر رجلا من الحواريين: هنا نجده أيضاً مع تلاميذه ولكن هذه المرة عددهم اثني عشر... المهم أنهم كانوا سويةً. فهذا ما سنحتاجه لاحقاً
    2. إن منكم من يكفر بي اثنتي عشرة مرة، بعد أن آمن بي: يا ويلي انا... 12 مرّة؟ ما علينا خليها 12.. زيادة الخير خيرين...
    3. أيكم يُلْقَى عليه شبهي، فيقتل مكاني: راجع النقطة (8) في التعقيب على القصة الأولى.
    4. ويكون معي في درجتي؟: في درجتي مافهمتها؟؟؟ يعني في مكانتي ورفيقي في نفس الطابق في الجنة؟ ولماذا لم يذكر محمد أنه رأى المصلوب مع المسيح؟ أوليس معاً؟ ام في درجتي تعني في كرامتي؟ وهل للمسيح أن يعطي أحداً هذه الكرامة؟ هل نبي يستطيع أن يعطي إنساناً مكانة قد اعطاها الله له؟ ثم هذا يخالف نص حديث الشفاعة، راجع النقطة (8) في التعقيب على القصة الأولى.
    5. فقام شاب من أحدثهم سنا: هي رح تلزمنا لاحقاً في قصة أخرى... لكن لنتذكرها.
    6. فألقي عليه شَبَه عيسى ورفع عيسى من رَوْزَنَة في البيت إلى السماء: هنا نرى أن عيسى رُفع أمام أعين الاثني عشر حورياً ... شو يعني بس في حوريات؟ ليش النساء مالهم حوريين يتسلوا معون وقت عم يكون زوجهم عم يتسلى مع حورية من حواريه؟ ماحدا احسن من حدا...
    7. فأخذوا الشبه فقتلوه، ثم صلبوه: قتلوه وبعدين صلبوه.... شو هالحكي!!! والنقطة الثانية في هذه الجزئية ... سبق وقد رأينا أن المسيح قد رُفع قبل أن يأخذوا الشبه.. فما الحكمة إذاً من إلقاء الشبه على شخص اخر وأن يقتلوه؟ لو لم يقتلوا أحداً لما كانت، بحسب الزعم الإسلامي، هذه البلبلة!! ثم هل يريد الله فقط أن يضل الناس؟ خلص رفعته لابو العيس. انتهى... ليش حتى يقتلوا واحد يعملو بيشبه عيسى؟ لا حكمة منها إلا إرضاء لحقد اليهود وتضليلاً للناس!!!
    8. كفر به بعضهم اثنتي عشرة مرة، بعد أن آمن به: بعضهم.. من بعضهم؟ بعضهم... عم نحكي بأكثر حادثة هزّت البشرية وبيقلي بعضهم... شو عم نبيع بطاطا وبتقلي الشراء حصراً قص ومافي تنقاية؟
    9. افترقوا ثلاث فرق، فقالت طائفة: كان الله فينا ما شاء ثم صعد إلى السماء. وهؤلاء اليعقوبية، وقالت فرقة: كان فينا ابن الله ما شاء، ثم رفعه الله إليه. وهؤلاء النسطورية، وقالت فرقة: كان فينا عبد الله ورسوله ما شاء، ثم رفعه الله إليه. وهؤلاء المسلمون، فتظاهرت الكافرتان على المسلمة، فقتلوها، فلم يزل الإسلام طامسا حتى بعث الله محمدًا صلى الله عليه وسلم: هدول شي غريب عجيب... والقصة فيها عدة نقاط
      أولاً:
      أ_ اليعقوبين هو لقب أطلق على أبناء الكنائس اللاخلقيدونية وبالأخص السريان نسبة إلى "يعقوب البرادعى" وهو من أعظم القديسين في الكنيسة السريانية وقديس عظيم عند باقي الكنائس اللاخلقيدونية. ويعقوب البرادعي يا أعزائي قد مات في سنة 578 أي بعد صلب المسيح بأكثر من 540 سنة...
      ب_ النساطرة ظهروا بعد مجمع أفسس 431 يعني تقريباً بعد صلب المسيح بـ 400 سنة... ثالث شي والأهم، كيف اتفقوا مع بعضون على قتل "الفئة المسلمة " وهم بالأساس ما كانوا موجودين؟ بقى شو هالخرافة؟ اتفقوا قبل ما ينوجدوا بـ 400 سنة للنساطرة و540 سنة لليعاقبة أو السريان...
      ت_ النساطرة يقولوا على المسيح أنه هو شخص من شخصين "الله والمسيح" 2 في 1 (شامبو وبلسم) ولهذا يرفضون لقب "أم الله" للسيدة العذراء ولكنهم يقرّون أن المتجسد في المسيح هو الله وابن الله فهذا ما يعلنه الإنجيل صراحةً...
      ث_ اليعاقبة أيضاً يقولون أن المسيح هو ابن الله...
      ج_ إذاً سبب هذا الخلاف غير موجود والفئتين لم يكونا قد ظهرا بعد... وعليه تسقط هذه الرواية! وسلملي على الفئة التالتة... الظاهر كانت عم تقاتل الهوا!!.

      وثانياً:
      لنعود قليلاً للوراء في هذه القصة ولنقرأ التالي: "وكفر به بعضهم اثنتي عشرة مرة، بعد أن آمن به، وافترقوا ثلاث فرق" إذا الذين افترقوا كما هو واضح هم تلاميذة المسيح... والذين تقاتلوا هم تلاميذة المسيح أو اسلامياً حواريي المسيح... وعليه تكون الفئة التي قتلت وهي مسلمة من حواريي المسيح... ولكن لا يذكر لنا التاريخ مسيحياً كان أم غير ذلك.. أن هناك معركة نشبت بين التلاميذ وقتلوا فيها بعضهم البعض؟؟ ثم كيف هذا ونحن نعلم أن كلاًّ من اليعاقبة والنساطرة تقدس كل التلاميذ؟ فأي التلاميذ هم من النساطرة وأيهم من اليعاقبة؟ ولماذا تقبلهم كل من الكنيستين كقديسين سيدينون العالم؟

      وثالثاً:
      أين هم الروم أو ما يعرفون أيضاً بالملكيين في بعض المراجع؟ وأين هم اللاتين؟ او الكاثوليك؟ أو ليسوا هؤلاء أيضاً فئة؟ أم أنهم بهذا يقرّون أن هؤلاء لم يختلفوا بالمسيح وأن إيمانهم فيه كان قويماً؟؟!! نقصة استغراب!
    10. إسناد صحيح إلى ابن عباس....... أيكم يلقى عليه شبهي فيقتلَ مكاني، وهو رفيقي في الجنة؟: لا يوجد فيها شي فقد قلنا ما قلناه ولكن للتوضيح أن معنا "إسناد صحيح"... أن هذا الحديث الذي رويَ عن ابن عباس رجاله ثقات! هذا لتوضيح المصطلحات الإسلامية. ابن عباس هيك قال... هيك قال المعلم ابن عباس "فيقتلَ مكاني".. ولكن نفس الرجل وأيضاً بحديث صحيح قال عن معنى "إني متوفيك ورافعك"... أن متوفيك يعني مميتك.. (صحيح البخاري>> كتاب التفاسير>>> باب سورة المائدة وأيضاً ورد الحديث في كتاب جامع الأصول في أحاديث الرسول للمؤلفه : مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد الجزري ابن الأثير "المتوفى : 606هـ"). وللأمانة العلمية أنقل على التوالي ماورد في الكتابين حول آية "إني متوفيك ورافعك إليَّ": "وقال ابن عباس { متوفيك } / آل عمران 55 / مميتك" و" - ( خ ) ابن عباس - رضي الله عنه - قال : إِنِّي مُتَوفِّيكَ أي مُميتُكَ، أَخْرَجه البخاري".
    النتيجة النهائية لهذه القصة المفبركة أنها فاشلة إسلامياً وتأخذ 0/0 من مجموع العلامات.. فلا يمكن أن تتفق النسطورية واليعقوبية مع بعضهما البعض قبل وجودهما... وكلا الكنيستين تقدس كل الحواريين ولم نسمع بالتاريخ عن أن الحواريين قد تقاتلوا فيما بينهم وقتلوا بعضهم البعض... وخاصةً واننا نعرف أن القرآن يقول في الحواريين التالي: ( "فلما أحس عيسى منكم الكفر قال من أ††††† إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله وأشهد بأنا مسلمون - ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين" آل عمران /52 -53). فالقرآن صريح بأن جميع الحواريين قالوا نحن أنصار الله، مع الملاحظة أن الميسح قال من أ††††† وليس من أنصار الله.. فكان جواب الحواريين نحن أنصار الله!!!... وننتقل لقصة أخرى:



    يتبع>>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

  10. #10
    المدير العام الصورة الرمزية Habib
    التسجيل: Jan 2007
    العضوية: 630
    الإقامة: Central Europe
    هواياتي: التاريخ والسياسة
    الحالة: Habib غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,239

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: دراسة في: ما قتلوه وما صلبوه.. والمسيح يقول: لما توفيتني


    القصة الثالثة - ابن كثير:
    جـ 1
    أ
    وقال ابن جرير: حدثنا ابن حميد، حدثنا يعقوب القُمّي، عن هارون بن عنترة، عن وهب بن مُنَبِّه قال: أتى عيسى وعنده سبعة عشر من الحواريين في بيت وأحاطوا بهم. فلما دخلوا عليه صَوَّرهم الله، عز وجل، كلهم على صورة عيسى، فقالوا لهم: سحرتمونا. ليبرزن لنا عيسى أو لنقتلنكم جميعا. فقال عيسى لأصحابه: من يشري نفسه منكم اليوم بالجنة؟ فقال رجل منهم: أنا. فخرج إليهم وقال: أنا عيسى -وقد صوره الله على صورة عيسى-فأخذوه وقتلوه وصلبوه. فمن ثَمَّ شُبّه لهم، فظنوا أنهم قد قتلوا عيسى، وظنت ال††††† مثل ذلك أنه عيسى، ورفع الله عيسى من يومه ذلك. وهذا سياق غريب جدًّا.

    ب
    قال ابن جرير: وقد روي عن وهب نحو هذا القول، وهو ما حدثني به المثنى، حدثنا إسحاق، حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم، حدثني عبد الصمد بن مِعْقَل: أنه سمع وهبًا يقول: إن عيسى ابن مريم لما أعلمه الله أنه خارج من الدنيا، جزع من الموت وشَقَّ عليه، فدعا الحواريين فصنع لهم طعاما، فقال: احضروني الليلة، فإن لي إليكم حاجة. فلما اجتمعوا إليه من الليل عَشَّاهم وقام يخدمهم. فلما فرغوا من الطعام أخذ يغسل أيديهم ويوضئهم بيده، ويمسح أيديهم بثيابه، فتعاظموا ذلك وتكارهوه، فقال: ألا من رد عليَّ شيئا الليلة مما أصنع، فليس مني ولا أنا منه. فأقرّوه، حتى إذا فرغ من ذلك قال: أمّا ما صنعت بكم الليلة، مما خدمتكم على الطعام، وغسلت أيديكم بيدي، فليكن لكم بي أسوة، فإنكم ترون أني خيركم، فلا يتعظَّم بعضكم على بعض، وليبذلْ بعضكم نفسه لبعض، كما بذلت نفسي لكم. وأما حاجتي الليلة التي أستعينكم عليها فتدعون لي الله، وتجتهدون في الدعاء أن يؤخر أجلي. فلما نصبوا أنفسهم للدعاء، وأرادوا أن يجتهدوا، أخذهم النوم حتى لم يستطيعوا دعاء، فجعل يوقظهم ويقول: سبحان الله! أما تصبرون لي ليلة واحدة تعينونني فيها؟ قالوا: والله ما ندري ما لنا. لقد كنا نَسْمُر فنكثر السَّمَرَ، وما نطيق الليلة سَمَرا، وما نريد دعاء إلا حيل بيننا وبينه. فقال: يُذْهَب بالراعي وتفرق الغنمُ. وجعل يأتي بكلام نحو هذا ينعَي به نفسه. ثم قال: الحقَّ، ليَكْفُرن بي أحدكم قبل أن يصيح الديك ثلاث مرات، وليبيعنّي أحدكم بدراهم يسيرة، وليأكلن ثمني، فخرجوا وتفرقوا، وكانت اليهود تطلبه، وأخذوا شمعون أحد الحواريين، وقالوا: هذا من أصحابه. فجحد وقال: ما أنا بصاحبه فتركوه، ثم أخذه آخرون، فجحد كذلك. ثم سَمعَ صوتَ ديك فبكى وأحزنه، فلما أصبح أتى أحد الحواريين إلى اليهود فقال: ما تجعلون لي إن دَلَلْتُكُمْ على المسيح؟ فجعلوا له ثلاثين درهما، فأخذها ودلَّهم عليه، وكان شُبِّه عليهم قبل ذلك، فأخذوه فاستوثقوا منه، وربطوه بالحبل، وجعلوا يقودونه ويقولون، له: أنت كنت تحيي الموتى، وتنهر الشيطان، وتبرئ المجنون، أفلا تنجي نفسك من هذا الحبل؟ ويبصقون عليه، ويلقون عليه الشوك، حتى أتوا به الخشبة التي أرادوا أن يصلبوه عليها، فرفعه الله إليه، وصلبوا ما شُبِّه لهم فمكث سبعًا. ثم إن أمه والمرأة التي كان يداويها عيسى عليه السلام، فأبرأها الله من الجنون، جاءتا تبكيان حيث المصلوب، فجاءهما عيسى فقال: علام تبكيان؟ فقالتا: عليك. فقال: إني قد رفعني الله إليه، ولم يصبني إلا خير، وإن هذا شُبِّه لهم. فَأمُرَا الحواريين يلقوني إلى مكان كذا وكذا. فلقوه إلى ذلك المكان أحد عشر. وفقدوا الذي كان باعه ودل عليه اليهود، فسأل عنه أصحابه فقال: إنه ندم على ما صنع فاختنق، وقتل نفسه فقال: لو تاب لتاب الله عليه. ثم سألهم عن غلام كاد يتبعهم، يقال له: يحيى، قال: هو معكم، فانطلقوا، فإنه سيصبح كل إنسان يحدّثُ بلغة قومه، فلينذرهم وليدعهم. سياق غريب جدًّا .

    جـ 2
    ثم قال ابن جرير: حدثنا ابن حميد، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق قال: كان اسم ملك بني إسرائيل الذي بعث إلى عيسى ليقتله رجلا منهم، يقال له: داود، فلما أجمعوا لذلك منه، لم يفْظع عبد من عباد الله بالموت -فيما ذكر لي-فَظَعَه ولم يجزع منه جزعه، ولم يدع الله في صرفه عنه دعاءه، حتى إنه ليقول -فيما يزعمون-"اللهم إن كنت صارفا هذه الكأس عن أحد من خلقك فاصرفها عني" وحتى إن جلده من كرب ذلك ليتفصَّد دما. فدخل المدخل الذي أجمعوا أن يَدْخلوا عليه فيه ليقتلوه هو وأصحابه، وهم ثلاثة عشر بعيسى، عليه السلام، فلما أيقن أنهم داخلون عليه قال لأصحابه من الحواريين -وكانوا اثني عشر رجلا فطرس ويعقوب بن زبدي ويحنس أخو يعقوب، وأنداربيس، وفيلبس، وأبرثلما ومنى وتوماس، ويعقوب بن حلفيا، وتداوسيس، وقثانيا ويودس زكريا يوطا. قال ابن حميد: قال سلمة، قال ابن إسحاق: وكان فيهم فيما ذكر لي رجل اسمه سرجس، فكانوا ثلاثة عشر رجلا سوى عيسى، عليه السلام، جحدته ال†††††، وذلك أنه هو الذي شُبّه لليهود مكان عيسى [عليه السلام] قال: فلا أدري ما هو؟ من هؤلاء الاثني عشر، أو كان ثالث عشر، فجحدوه حين أقروا لليهود بصلب عيسى، وكفروا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم من الخبر عنه. فإن كانوا ثلاثة عشر فإنهم دخلوا المدخل حين دخلوا وهم بعيسى أربعة عشر، وإن كانوا اثني عشر، فإنهم دخلوا المدخل [حين دخلوا] وهم ثلاثة عشر.

    التعقيب:
    جـ 1
    أ

    1. أتى عيسى وعنده سبعة عشر من الحواريين في بيت وأحاطوا بهم: إذاً هنا كان عيسى وسبعة عشر من حوارييه... هذا ما نريده أنهم كانوا سويةً في البيت!
    2. صَوَّرهم الله، عز وجل، كلهم على صورة عيسى: جميع الحواريين قد أخذوا صورة عيسى...
    3. ليبرزن لنا عيسى أو لنقتلنكم جميعا: كان اليهود على استعداد تام لقتل الجميع... هذه نقطة محورية في الموضوع سنعرفها سريعاً.
    4. فقال عيسى لأصحابه: من يشري نفسه منكم اليوم بالجنة؟: مارح نكتر في أولاً.. بس شو هالجبن والخوف من الموت يا أبو العيس؟ بعدين انت واثق من حالك طالع ع الجنة... بقى شو رح تفرق معك؟ والموت علينا حق!.. أما ثانياً فنعلم من القرآن أن حوارييه كانوا أنصار الله... وانهم مسلمون... فعاجلاً أم أجلاً كما يدعي الإسلام سيدخلون الجنة... فهل هم لا يهابون الموت على عكس عيسى الذي يخاف الموت؟
    5. وقد صوره الله على صورة عيسى-فأخذوه وقتلوه وصلبوه. فمن ثَمَّ شُبّه لهم: مو على اساس قال بأول القصة "صَوَّرهم الله، عز وجل، كلهم على صورة عيسى، فقالوا لهم: سحرتمونا. ليبرزن لنا عيسى أو لنقتلنكم جميعا" وهذه الجزئية فيها عدة نقاط:
      أولاً: اليهود كانوا على استعداد لقتل كل من في البيت!
      ثانياً: كيف اقتنعوا بأن هذا الشخص هو عيسى وليس غيره؟
      ثالثاً: كيف يرضى عيسى أن يتم الكذب أمامه حتى ينجو من الموت؟ أي ليس فقط قد خاف من الموت واختبأ خلف أحد تلاميذه.. بل أذِنَ له بأن يكذب حتى ينجو هو! شو هالنبي!!!
      رابعاً: لماذا لم يقتل اليهود كل من كان في البيت وهم كان على استعداد لهذا؟ شو من ما تجاوز امي بقلو ياعمي؟ أمامهم الكل بهيئة عيسى فليقتلوا الجميع وينتهوا من الموضوع!!!
    6. فظنوا أنهم قد قتلوا عيسى، وظنت ال††††† مثل ذلك أنه عيسى: هلأ هنن ظنوا فليظنوا... لكن النصـارى أيضاً ظنوا؟ لماذا؟ ألم يكونوا هم مع عيسى في أثناء هذا الأمر ويعرفوا معرفة اليقين ما حدث؟ فكيف إذاً ظنوا؟ وأليسوا هم أنصار الله؟ وكل العالم يعرف أن التلاميذ بشّروا بالمسيح القائم من بين الأموات...
    7. ورفع الله عيسى من يومه ذلك: من هذا اليوم رفع عيسى..
    8. هذا سياق غريب جدًّا: الزلمة ابن كثير عم يقول انو هذا الحكي غريب.. فمالنا فيه... بس بعدين رح نشوف انو مو الكل قال انو هذا الحديث غريب...
    ب
    1. لما أعلمه الله أنه خارج من الدنيا، جزع من الموت وشَقَّ عليه: هي النقطة كتير حساسة ومفصلية في هيك موضوع... لأنو شو عم يقول؟ عم يقول يا سادة يا كرام أن "الله أعلمه أنه خارج من الدنيا... ولهذا جزع من الموت"... أي أن الله أعلم المسيح عيسى بن مريم أنه سيموت.. أنه سيموت.. أنه سيموت!!! إذاً لم يكن هناك مشكلة مع الله في موت عيسى! بس ابو العيسى اللي بخاف من الموت، مات رعبة.. مع انو طالع ع الجنة حيث الحوريات بانتظاره.. ولله في خلقه شؤون!
    2. فدعا الحواريين فصنع لهم طعاما، فقال: احضروني الليلة، فإن لي إليكم حاجة. فلما اجتمعوا إليه من الليل عَشَّاهم وقام يخدمهم. فلما فرغوا من الطعام أخذ يغسل أيديهم ويوضئهم بيده، ويمسح أيديهم بثيابه، فتعاظموا ذلك وتكارهوه، فقال: ألا من رد عليَّ شيئا الليلة مما أصنع، فليس مني ولا أنا منه. فأقرّوه: هي الجزئية فيها أكتر من نقطة بدون ترتيب:
      أولاً: دعا الحواريين.. أي الجميع لأنها جاءت معرفة بـ "ال" التعريف.. ولم يقل "دعا حواريين" أي الجميع كانوا معه...
      ثانياً قعد يمسح جوخ... طبعاً هذا اسمو تسميح جوخ ويغسلون رجليهم وطعماهون ومابعرف شو.. وبعدين هنن شاوفوها كبيرة بحقو يعمل هيك شي، فهون زت الفتاشة وقال بدي منكون شغلة اليوم اذا ما عملتوها فانا لا بعرفكون ولا انتوا بتعرفوني واذا منشوف بعضنا بالشارع ما حدا يسلم علي لأني مارح رد السلام ).. شو عم يشارطون مشان يعملوا شي خاص فيه؟ يعني شيء لا يخدم لا الله ولا الرسالة... فهذا صار اسمو بالمصطلح المعروف اليوم "استخدام نفوذ"!!
      ثالثاً: طبعاً هنن بكرم أخلاق منهم قالوا له لبيك يارسول الله...
    3. أمّا ما صنعت بكم الليلة، مما خدمتكم على الطعام، وغسلت أيديكم بيدي، فليكن لكم بي أسوة، فإنكم ترون أني خيركم، فلا يتعظَّم بعضكم على بعض، وليبذلْ بعضكم نفسه لبعض، كما بذلت نفسي لكم: هلأ بقى دخل بالمقدمات.. وانا عملت وساويت... فلازم يكون الكون اسوة حسنة فيني وتعلملولي خدمة مقابل هي الخدمة... بس هون الحادثة فيها إساءة كبيرة لعيسى.. وهي أنه فعل ما فعل لغاية في نفسه وليس كرم منه... لأنه بعد أن فعل هذا شارطهم بأن من لا يلبي طلبي فانا لست منه ولا هو مني!! فأي نبي هذا؟
      والفكرة التانية.. هل هذا يسمى بذل للنفس؟ هل بهذا الأمر بذل عيسى نفسه لهم؟ لا واللهي بل بذل نفسه لنفسه.. أي أنه فعل ما فعل لأجل نفسه... وليس لأجلهم! لكي يطلب منهم ما يريد... على مبدأ طعمي التم بتستحي العين!
    4. أستعينكم عليها فتدعون لي الله، وتجتهدون في الدعاء أن يؤخر أجلي: هنا نجد تأكيد من عيسى نفسه أن الله أخبره بأنه سيموت.. ولذلك جيَّشَ حوارييه لكي يطلبوا من الله أن يؤخر أجل المسيح... أهو نبي ومتعلق بهذه الدنيا؟ أخ يا بولس اي انت عندما قلت: "لى اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح ذاك أفضل جداً"... ليتعلم منك عيسى الإسلام كيف يكون رجال الله... كيف أنهم لا يخشون الموت لأنهم يرون فيه وسيلة تقرّبهم من الرب... وحسافاه على هكذا أنبياء... ثم ألا يوجد لعيسى الذي يخلق من الطين كهيئة طير (بإذن الله... وسؤال على هامش "اذن الله"، هل الله يخلق بإذنه أم بدون اذنه؟).. يبدو أنه لا حظوة له في عين الله!
    5. أخذهم النوم حتى لم يستطيعوا دعاء: إذا هنا نرى أنهم لم يستطيعوا الدعاء لعيسى وعليه لم يتغير شيء من مصير عيسى الذي أخبره به الله...
    6. يُذْهَب بالراعي وتفرق الغنمُ: شو هالراعي اللي عم يطلب من غنمه يساعدوه ويدعوله؟
    7. ينعَي به نفسه: من شدة جزعه وخوفه من الموت راح ينعي نفسه... مسكين!
    8. فلما أصبح أتى أحدُ الحواريين إلى اليهود فقال: ما تجعلون لي إن دللتكم على المسيح؟ فجعلوا له ثلاثين درهمًا: لماذا خانه أحد الحواريين؟ ماهو السبب الذي جعله يخون المسيح؟ مسيحياً عندنا الأسباب.. لكن إسلامياً ماهي الدوافع لخيانة أحد الحواريين؟
    9. وكان شُبِّه عليهم قبل ذلك: كيف كان شبه عليهم قبل ذلك؟ يعني قتلوا واحد بدالو من قبل؟ هذه الطرفة لم نسمعها من أحد من قبل... في محطات اعلانية اعتبروها!
    10. حتى أتوا به الخشبة التي أرادوا أن يصلبوه عليها، فرفعه الله إليه، وصلبوا ما شُبِّه لهم: ارادوا أن يصلبوه؟ وبعدين رفعه الله إليه؟ كتير كتير كتير حلو!!!
      لو عدنا لأعلى الحديث لوجدنا أن الله أخبره بموته وأن عيسى خاف من الموت.. ولو عدنا للقصة الثانية لوجدنا فيها التالي: "فأخذوا الشبه فقتلوه، ثم صلبوه" وهنا يخبرنا أنهم قبل صلبه رفعه الله إليه.. ولو عملنا مقارنة بسيطة وربط بين القصتين يتضح أن الله أخبر عيسى بموته.. وأن عيسى مات ولكنهم لم يصلبوه... ثم من هذا الذي شبه لهم؟ وكيف شبه لهم وهنن رابطينو بحبلة مشان ما يفلت من ايدهم؟ يعني مو بس القى الشبه على غيرو ورفع عيسى.. كمان بقدرة قادر انخلق شخص مالو ذنب وحطو محل عيسى وربطه... والله في تصرفاته شؤون.. ولكن هنا أخبرنا الحديث أن الله قاله له ستموت... ولكنه لم يموت.. وأخبرنا أيضاً أنه طلب من غنمه أن يتضرعوا لله لكي يطيل أجله.. إلا أنهم لم يفعلوا هذا.. أي لم يتغير شيء في حكم الله.
    11. أمه: ركزوا على أمه... كانت موجودة عند الصلب...
    12. المرأة التي كان يداويها عيسى: أول مرة بعرف أنو عيسى كان طبيب جراح... عيسى كان عم يداوي؟ ليش مو يبرئ الأكمى والعمي يبصرون ويخلق؟ ليش حتى يداوي؟!!
    13. جاءتا تبكيان حيث المصلوب، فجاءهما عيسى فقال: علام تبكيان؟ فقالتا: عليك. فقال: إني قد رفعني الله إليه، ولم يصبني إلا خير، وإن هذا شُبِّه لهم: هذه الجزئية فيها عدة نقاط:
      أولاً: أمه مريم راجع القصة الأولى والنقاط: 4 و11
      ثانياً: شوفوا السذاجة.. اجى عيسى وقالون ليش عم تبكوا؟ قام هيك جاوبوا بكل بساطة عم نبكي عليك! معقول يعني شافوا قدامون عيسى تاني وكان الحديث بهالبساطة؟ عم نبكي عليك يا ابو العيس!!
      ثالثاً: والأهم هو أن المسيح قد نزل إلى الأرض بعد أن رفعه الله إلى السماء!!!! وهذا يخالف كل التقاليد والعقائد الإسلامية ذاتها.. فإذاً هنا نرى أن عيسى قد بُعِث وأنه حل يوم الدينونة بحسب الإيمان الإسلامي.. فلاحظوا "قد+ الماضي- رفعني" للتحقيق.. أي تم هذا الأمر... فهل بعد ما رفع الله عيسى أنزله من جديد؟
    14. فَأمُرَا الحواريين يلقوني إلى مكان كذا وكذا: حلو كتير هالحكي... إذاً بعد ما رفعه الله التقى مع الحواريين. أي أن الحواريين يعلموا بكل شيء... وهم الذين بشروا بالمسيحية وهم الذين دوّنوا الإنجيل... فكيف يدوّنون إنجيل المسيح القائم من بين الأموات؟؟؟
    15. ثم سألهم عن غلام كاد يتبعهم، يقال له: يحيى، قال: هو معكم، فانطلقوا،: يحيى أي يوحنا أي يوحنا الحبيب... وبعض القصص كما رأينا أعلاه جعلت الشخص الذي أُلقي عليه الشبه هو أصغرهم سناً والكل يعرف أن يوحنا الحبيب هو أصغرهم سناً... أي أن حتى الروايات ليس فقط لا تتفق بل تتعارض فيما بينها!!! وهذا دليل على التخبط وعدم المعرفة وأنهم في شك بما يؤمنون... وهذا لنا عودة له إن شاء الله في نهاية هذا الموضوع.
    16. فإنه سيصبح كل إنسان يحدّثُ بلغة قومه، فلينذرهم وليدعهم: أي أن التلاميذ هم بالفعل من نشر الإيمان المسيحي في العالم.. وهم كانوا المرجع الأول للمسيحيين وهم الذين بشّروا بالمسيح القائم من بين الأموات.
    17. سياق غريب جدًّا: هنا يقول ابن كثير عن هذه الجزئية انها سياق غريب.. ونحن نستغرب أكثر منه.. ليس فقط من هذا بل من كل ماجاء في القرآن..
    جـ 2
    1. ملك بني إسرائيل: ملك بني اسرائيل وقت المسيح؟ كانت دولة اسرائيل مستعمرة من قبل الأمبراطورية الرومانية.. وكان على اسرائيل عدة ولاة.. ويمكن هذا القصد.. مالنا بالطويلة
    2. فيما ذكر لي: بقى شوفوا اديش ذكر له وهو انتقى منها هي... هيك تناقش العقائد.. قالولي وقلتلون!!
    3. لم يفْظع عبد من عباد الله بالموت -فيما ذكر لي-فَظَعَه ولم يجزع منه جزعه، ولم يدع الله في صرفه عنه دعاءه، حتى إنه ليقول -فيما يزعمون-"اللهم إن كنت صارفا هذه الكأس عن أحد من خلقك فاصرفها عني": ياويلي لم يخاف الموت من خلق الله كما خاف منه المسيح عيسى بن مريم... يارب ارحم... ألهذه الدرجة يخشى نبي الله وأولي العزم الموت؟ أي نبي أنت؟ وكيف تريد أن تعلم الناس عن الحياة الثانية؟ وانت نفسك متعلق بهذه الحياة الدنيا؟ وما ترك المسكين دعاء إلى الله إلا وقاله.. ولله في أنبياءه شؤون!!!
    4. ليقتلوه هو وأصحابه: الجماعة ناويين على شرّ!... داخلين يقتلوا عيسى وأصحابه (الحواريين).
    5. فلما أيقن أنهم داخلون عليه قال لأصحابه من الحواريين: مابعرف شو صار بعدين وسكتت شهرذاد عن الكلام المباح... لكن من سياق الحديث وبمارنته مع غيره.. لما خلص تأكد انو داخلين عليه قال لاصحابه من بشيل عني الشيلة والو الجنة؟ فاجا واحد وشالها..
      المهم هون هنن داخلين ليقتلوه هو وأصحابه.. يعني مافي مهرب.. مافي ياما ارحميني... ناويين ع الكل.. الباب اللي بيجيك منه الريح سدو واستريح!
    6. ويودس زكريا يوطا: هون منشوف بالحادثة أنو يهوذا كان من ضمن الحواريين اللي معو بالبيت... يعني الزلمة كافي خيرو شرو... ومو متل ما رح ينحكى عليه بعدين... ووقتها رح نلاقي تضارب.. انو المفسرين ذكروا يهوذا من ضمن الناس الطيبين..
    7. فيما ذكر لي: فيما ذكر له... بقى شو ذكر له كمان؟ بدك ربك حتى يعرف... وهيك ببساطة بياخدوا الأمور... المهم ينفوا.. ذكره له انشالله عشرين رواية مختلفة.. هو بياخود اللي بتعجبو!!!
    8. رجل اسمه سرجس......وذلك أنه هو الذي شُبّه لليهود مكان عيسى.....فلا أدري ما هو: سمعان باسم سرجس.. وانو هو اللي القي عليه الشبه.. بس من هذا سرجس؟ العلم عند ربك.. ما ابسطون! هيك ببساطة في واحد القي عليه الشبه.. بس من هو؟ لا تواخذني ما بعرفه!... لنعرف من هو سرجس علينا أن نقر: وجرجس المعني هو المعروف باسم مَار جرجس . والعرب يسمونه : مارَ سَرجس كما في (كتاب سيبويه)... عن كتاب الكتاب : التحرير والتنوير للمؤلفه : الشيخ محمد الطاهر بن عاشور، والجزء 13 وصفحة 363... فهل سمع أحدكم من ذي قبل بأن للمسيح تلميذا من بين الاثني عشر اسمو جاورجيوس؟
    9. إن كانوا ثلاثة عشر فإنهم دخلوا المدخل حين دخلوا وهم بعيسى أربعة عشر، وإن كانوا اثني عشر، فإنهم دخلوا المدخل [حين دخلوا] وهم ثلاثة عشر.: شو بتحبوا تتعشوا اليوم؟ في فول وفي حمص؟ مابدكون فول في حمص.. مابدكون حمص في فول.. دخلوا عليه هلأ اذا كانوا 13 فبكون عيسى رقم 14.. واذا كانو 12 فبكون عيسى رقم 13! ولله في خلقه شؤون...
    النتيجة النهائية لهذه القصة المفبركة أنها فاشلة إسلامياً وبكل المعايير وتأخذ 0/0 من مجموع العلامات.. شي الله قالو رح تموت.. وشي قال رجع نزل من السما بعد ما رفعه الله.. وشي بيتمسكن ليتمكن مع غنمه.. وقال سمها بذل نفسه لاجلهم؟ شو هالبذل؟ مشان يطلب بالاخير منهم طلب يلبوله ياه كل هالشي عمل... بقى لا يقعد يقلنا بذلت نفسي... وشي صوّر الله الجميع بهيئة عيسى ومع انو كان اليهود جايين يقتلوا الكل.. إلا انو وبكل غباء وطيبة قلب صدقوا الشخص لما قال أنا عيسى... وكلام كتير بهالقصة هي... مارح نكتر فيها مبينة من النقاط اللي مأخوذة من سياق الحادثة... وننتقل لقصة أخرى:




    يتبع>>

    †††التوقيع†††

    الآن أضداد للمسيح كثيرون

    رجاءً لكل الأخوة اصحاب النسخ واللصق والقص والتلوين عندما تريد ان تنقل موضوع من مواضيعي ان تذكر المصدر
    -----
    عندما اشتاقُ للوَطَن... احمله معي إلى خمَّارة المدينَة.. أضعُهُ على الطاولَة... أشربُ معه حتى الفجر... وأُحَاورُه حتى الفجر... وأتَسكع معه في داخل القنَّينة الفارغَة... حتى الفجر... وعندما يُسكر الوطنُ في آخر الليل... ويعترف لي أنَّه هو الآخرُ.. بلا وَطَن.. أُخرجُ منديلي من جيبي... وأمسحُ دموعَه..
    -----
    ††† الكنيسة وفية لرجالاتها الأبرار الذين رفعوا شأنها †††
    -----
    أصحاب السيادة أعضاء المجمع الأنطاكي المقدس
    -----
    * كما تثمر الشجرة متى رويت كذلك تقوي هذه التعذيبات عزيمتي.
    * نحن لا نكره أجسادنا لكننا نفرح إذا ما تأملنا في الحقائق غير المنظورة، ولنا ثقة بالوعد أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستلعن للذين يحبون المسيح.
    (الشهيد حبيب 309†)

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أنت تقول والله يقول
    بواسطة ثائر يوسف في المنتدى الفضائل المسيحية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2011-01-16, 01:11 PM
  2. من ذا الذي يقول فيكون والرب لم يأمر
    بواسطة ثائر يوسف في المنتدى قصص روحية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-12-08, 09:18 PM
  3. لو تحدث صليب يسوع الينا فماذا يقول؟؟؟؟
    بواسطة رويس في المنتدى خبرات روحية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2010-09-16, 06:22 PM
  4. عظة : لبنان المغارة والمسيح المفقود
    بواسطة Fr. Boutros Elzein في المنتدى من الميلاد حتى الظهور الإلهي - الغطاس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2008-12-25, 12:43 AM
  5. +*+هلم نتحاجج يقول الرب+*+
    بواسطة sam minan في المنتدى العهد القديم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2008-03-14, 10:58 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •