صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

  1. #21
    أخ/ت مبارك/ة
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 2463
    الإقامة: القسطنطينية - 1453
    هواياتي: loving all
    الحالة: Maximos غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,456

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    [align=center]الـمـــســـيــح قـــام .. حــــقـا ً قــــــــــام


    فـــــلـــــيـكـن ذكـــــره مـــــؤبــــدا ً

    فـــلـــيـكــن ذكـــره مــؤبــــدا ً

    فليكن ذكره مؤبدا ً

    آمين
    [/align]

  2. #22
    أخ/ت مجتهد/ة
    التسجيل: Apr 2009
    العضوية: 6069
    هواياتي: المطالعة
    الحالة: برباره غير متواجد حالياً
    المشاركات: 810

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    الراحة الأبدية أعطه يارب و نورك الازلي فليضئ له فليكن ذكره مؤبدا
    المسيح قام .......... حقا قام

  3. #23
    أخ/ت مشارك/ة
    التسجيل: Feb 2009
    العضوية: 5508
    الإقامة: عناز - بوابة الوادي
    هواياتي: كتير شغلات
    الحالة: مازن عيسى هزيم غير متواجد حالياً
    المشاركات: 174

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    فليكن ذكره مؤبدا

  4. #24
    أخ/ت مشارك/ة
    التسجيل: Jul 2009
    العضوية: 6688
    الإقامة: سوريا-اليونان
    هواياتي: اخبار الكرسي الانطاكي-الادب-القراءة-السياحة-
    الحالة: اليان خباز غير متواجد حالياً
    المشاركات: 105

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    ليكن ذكره مؤبداً .وتعازي الصاقة لكل من عرف راحلنا الكبير . لقد خسرت أنطاكية العظمى رجلاً من رجالها. على أمل القيامة المسيح قام .

  5. #25
    أخ/ت مجتهد/ة الصورة الرمزية Paraskivy
    التسجيل: Apr 2008
    العضوية: 2964
    الإقامة: Syria
    الحالة: Paraskivy غير متواجد حالياً
    المشاركات: 910

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    [align=center]المسيح قام .... حقا قام
    قليكن ذكره مؤبدا
    [/align]

    †††التوقيع†††

    s-ool-537
    paraskivy@orthodoxonline.org

  6. #26
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Jan 2008
    العضوية: 2706
    الإقامة: Homs
    الجنس: male
    العقيدة: الكنيسة الأرثوذكسية / روم أرثوذكس
    هواياتي: سماع موسيقى هادئة
    الحالة: جاورجيوس غير متواجد حالياً
    المشاركات: 46

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    المسيح قام حقاً قام
    ارح يا رب نفس المثلث الرحمات المطران الياس قربان
    فليكن ذكره مؤبداً

    †††التوقيع†††

    أيها الرب يسوع المسيح ارحمني أنا عبدك الخاطئ

  7. #27
    أخ/ت جديد/ة
    التسجيل: Apr 2008
    العضوية: 3077
    الإقامة: Montreal - Canada
    هواياتي: Chanting,Iconography,painting,traveling
    الحالة: larawardeh غير متواجد حالياً
    المشاركات: 16

    Array

    افتراضي رد: المطران الياس قربان في الأخدار السماوية

    ---













    أسقف طرابلس العتيد!



    تقبّل الربّ الإله المثلّث الرحمات، المتروبوليت الياس، وأحلّه في حضنه. ليكن ذكره مؤبَّداً.


    أما بعد، فمَن الأسقف الجديد الآتي إلى طرابلس؟ لا نعرف ولا يهمّنا أن نعرف. نعرف فقط ويهمّنا أن نعرف أن يكون الآتي مَن يؤتينا إيّاه الربّ الإله. لا يرتاح قلبنا إلاّ إذا شعرنا، بالمسيح، أنّ الآتي هو من المسيح. رجاؤنا أن يختار المجمع المقدّس الموقّر مَن اختاره الله. ألم يكن هذا دأبَ الرسل عندما أرادوا أن يختاروا رسولاً جديداً لمّا صلّوا للربّ الإله إثر إقامتهم اثنين حَسِبا، بكلّ صدق وأمانة، أنّهما موافقان للخدمة، أقول لمّا صلّوا للربّ الإله: "أيّها الربّ العارف قلوب الجميع عيِّن أنت من هذين الاثنين أيّاً اخترته..." (أع 1: 24)؟ لم يحكم الرسل على مَن الأصلح بحسب الظاهر ولا اعتبروا أنّ حكمهم يكفي وأنّه لا حاجة لمعرفة ما في قلب كلّ من الاثنين. لم يلغِ الرسل الدور المباشر للربّ الإله رغم استنارتهم بنوره. عملوا ما في استطاعتهم بكلّ أمانة، لكن همّهم، أخيراً، كان أن يعيِّنوا مَن عيَّنه الربّ الإله. معرفة مكنونات القلوب لم تُعطَ لهم. رغم ذلك عرفوا أن العنصر الأهمّ والأبرز والتقريري هو أن يكون قلب مَن يختارونه من الربّ الإله وإليه.
    إذا كانت قد سَرَت عندنا، عبر الزمن، عادة اختيار الأساقفة، انتخاباً، فلا شكّ أنّه كانت للكنيسة، في اعتماد هذا الأسلوب، حكمة. لكن ذلك يضع الأساقفة، فرداً فرداً، أمام مسؤوليّة جسيمة ولا أقسى! كيف يجعل الأسقف الخيار لله في نفسه؟ كيف يستحكم الله؟ لا شكّ أنّ الكلمة لا تنزل إلى القلب إلاّ بشفافية كبيرة في الأسقف وصومٍ وصلاة. الأمر لا يُرتجل ولا يُختزَل، وليس موقف الأسقف، كأسقف، ما يجعل قولتَه من عند الله بل سلوكُه في القداسة وإقامتُه في الله. ليس اجتماع الأساقفة في ذاته هو المقدّس بل اجتماعهم بروح الربّ، وهذا ليس من المؤسّسة بل من مسرى القداسة لديهم.
    ما لم يكن الهاجسُ استكلامَ الله بخوف ورعدة فنحن بإزاء عمل دهري عشوائي الله منه براء. الأساقفة، إذ ذاك، يُعِدّون لاختيار الأسقف ويختارونه كما يُصار إلى اختيار نوّاب الأمّة أو أعضاء المجلس البلدي لا فرق وهذا استخفاف وكفرٌ بالإلهيّات. هذا يَخضع للاستنساب البشري، لمَن تميل النفس إليه أو عنه، عن غاية غير نقيّة، أكثر الأحيان لا لعمل النعمة. اختيار الأسقف، كنسيّاً، يكون على صورة استيلاد الربّ يسوع من مريم البتول أو لا قيمة إلهيّة له. المفترض، حُكماً، أن تكون الأحشاءُ الأسقفيّة إلى البتوليّة وإلاّ لا يكون الآتي كلمةً من الكلمة المتجسِّد. "بخوف الله وإيمان ومحبّة تقدَّموا"! لذلك نتوقّع ونرجو أن يُصار إلى التزام موقف إيماني صلاتي نقيّ، في هذا الشأن، وأن تكون الأكباد الأسقفيّة ناهدة، بأنّة ودمعة ولهف، إلى الصوت النازل من فوق. "تكلّم يا ربّ فإنّ عبدك يسمع"! لنُعدّنّ للخراف طعاماً إلهيّاً! الخراف، بعامة، هنا وثمّة، مجرّحة محطّمة مضعضعة وهي تصرخ راعياً على صورة الراعي الصالح يجمعها ويحفظها ويداويها. لِتندكّ المطابخُ التي تُعِدّ للكنيسة وخراف الله الشاردة، في هذا الزمان الرديء، طعاماً مسموماً بأهواء ومصالح أبناء هذا الدهر!
    أمّا المؤمنون فحسبُهم الدعاء، بالصوم والصلاة، إلى مَن دعاهم، لأن يطلبوا من الربّ الإله أن يرسل فعلة إلى كرمه. لا ينزجَّنّ المؤمنون في اللعبة الانتخابيّة والتحزّب لفلان أو فلان كعهد أهل العالم لئلا يَدخلوا في صراعات تُباعد فيما بينهم وتزيد الغربة والعداء في أوساطهم. أنتم أيضاً تنتظرون الكلمة من فوق ومَن يقول لكم: "ها أنا ذا أبشّركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب..." (لو 2: 10). أعينوا الأساقفة بنقاوتكم وسلامة قلوبكم. والربّ الإله، علاّم القلب، متى رأى تواضعكم واستجارتكم به هو ينير الأساقفة ويحكّمهم. قلوبهم، في كلّ حال، بين يديه. إذا لم يكن موقف الأساقفة، أو بعضهم، قويماً، فهذا جزئيّاً منهم، ولكنّه منكم أنتم أيضاً. أنتم قادرون، بنعمة الله، أن تساهموا في تقويم مسار عمل الإساقفة واستكماله. لأجلكم، إن تبتم وصمتم وصلّيتم وبكيتم، يعطيكم ربّكم العزاء والصالح ويُصلح القيِّمين عليكم. حتى الشيطان يكون عملُه لخدمتكم إن سلكتم بالأمانة. وإن لم تسلكوا يسمح ربّكم بأن يُعطَى لكم مَن تستأهلون ليوجعكم ويؤدّبكم فترعوون. إذا أردتم راعياً من فوق فكونوا خرافاً لمَن هو هنا من فوق. ليس ربّكم بظالم. خطاياكم هي التي تظلمكم وأهواؤكم هي التي تُعميكم. "توبوا إليّ أتب عليكم" يقول الربّ الإله.
    هذه، اليوم، مناسبة لإصلاح النفوس، للصوم والصلاة والضراعة والتوبة على غرار أهل نينوى، لنحظى بالصفح الإلهيّ لأنّنا شردنا وبعُدنا، لئلا يأتي علينا القول الإلهيّ: "يا ربّ مَن صدّق خبرنا ولمَن استُعلنت ذراع الربّ. لهذا لم يقدروا أن يؤمنوا لأنّ أشعياء قال أيضاً قد أعمى عيونهم وأغلظ قلوبهم لئلا يبصروا بعيونهم ويشعروا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (يو 12: 38 – 40).
    إمّا التوبة وإمّا التقلّب في العتمات! الأسقف الجديد لا قيمة له مهما كان ظاهره برّاقاً، بمقاييس هذا الدهر، إن لم تلده أحشاء الأساقفة والمؤمنين بالدموع والتواضع والابتهال من فوق. سيكون عبئاً جديداً يضاف إلى الأعباء التي تُثقل كاهل المؤمنين لا خادماً مؤازراً لربّه يمدّ ويرفع بروحه وجسده فيهم الرافعَ خطايا العالمين.
    رجاؤنا وصلاتنا ألاّ يولد الأسقف الجديد لطرابلس سِقطاً!


    الأرشمندريت توما (بيطار)
    رئيس دير القدّيس سلوان الآثوسي – دوما
    __._,_.___

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. هلموا خذوا نوراً - المطران الياس قربان
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى ملتيميديا أرثوذكسية بيزنطية - Orthodox Byzantine Multimedia
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2011-04-27, 09:00 AM
  2. الأب ميخائيل فرح إلى الأخدار السماوية
    بواسطة Gerasimos في المنتدى الصلاة من أجل راحة نفس
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 2010-07-08, 06:36 AM
  3. المطران الياس نجم أسقف أفاميا في الأخدار السماوية
    بواسطة مخائيل في المنتدى الأخبار المسيحية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2009-10-03, 11:08 AM
  4. رحل المطران الياس قربان فصمتت قيثارة الكرسي الأنطاكي
    بواسطة Bassilmahfoud في المنتدى وجوه مضيئة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2009-08-01, 06:59 AM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2009-07-01, 08:45 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •