Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2962

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

الأعضاء الذين تم إشعارهم

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

  1. #1
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل الصورة الرمزية Barhoom
    التسجيل: Jun 2008
    العضوية: 3665
    الإقامة: Syria - Safita
    هواياتي: الإنترنت - دراسة اللاهوت
    الحالة: Barhoom غير متواجد حالياً
    المشاركات: 41

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

    يعتبر هذا النص نسخة مختصرة وموجزة من المفهوم اللاهوتي لتكريم بقايا القديسين .
    النص موجز لنص مأخوذ من :
    * رسالة إعدت لنيل إجازة في اللاهوت من معهد القديس يوحنا الدمشقي في البلمند للطالب خافييل ميغل مخول (الأب روفائيل ) بإشراف الأب د.جورج عطيّة عام 1991م.
    * ونشرت في منشورات مطرانية اللاذقية عام 1992 م.
    * ونشرت ضمن المنشورات مكتبة البشارة في بانياس عام 2007م.
    وهذا تلخيص موجز من تحضيري لهذا الموضوع المهم والمميز
    أرجو ان يفيد الكثيرين منكم .... وشكراً

    لا تنسونا في صلواتكم


    البقايا المقدسة - ذخائر القدِّيسين


    أ*- مفهوم عام لعبارة بقايا (ذخائر) القدِّيسين
    في الأصل تعني أي شيء من بقايا الأموات، ولكنها مع الوقت أخذت معنى دينيّاً إذ خصّصت الكنيسة هذه اللفظة لبقايا القدّيسين وما يختص بهم: كالأجساد والأدوات التي استعملها القدّيس خلال حياته الأرضيّة وكل ما تبقى من الأدوات التي تألَّم بها وأدَّت إلى استشهاده
    والبقايا هي جِلد القدّيس، هيكله، ثيابه وكلّ شيء مادي استعمله حتى موته، وفي كثير من الأحيان الأواني المقدَّسة والأدوات التي كانت لها علاقة مع جسده.
    ب*- تقديس المادة
    لقد أتى الإله ليُقدِّس المادّة ويُطهِّرها ويرفعها عندما قَبِلَ أن يصير جسداً. لأنَّ جسدنا نحن البشر هو من مادة هذا العالم، والمسيح قد أتى ليقدِّسها. لذلك عندما يتقدَّس الإنسان يتقدَّس نفساً وجسداً، "أجسادكم هي أعضاء المسيح" (1كور15:6) وهيكل الروح القدس" (1كور 19:6)، وهذه هي دعوتنا أن نتقدَّس بكلِّيتنا
    نرى من معموديّتنا عندما يُقدّس الماء ويُعاد إلى طبيعته الأصليّة، إنه يتجاوز طبيعته نفسها: فالمسيح بنزوله إلى الأردن، وباعتماده، حوَّل الماء إلى قوّة الفداء لكلّ البشر، وجعلها تحمل نعمة الفداء في العالم.
    ج*- تحوُّل الجسد
    تقدِّر الكنيسة الجسد الإنساني تقديراً كبيراً. ويشهد على ذلك تجسُّد المسيح، أي قاعدة خلاص الإنسان والعالم بأجمعه. ويُوضح الرسول بولس"ففيه يَحلُّ كمالُ الألوهة حلولاً جسديَّاً" (كول 9:2 )
    في خليقة المسيح الجديدة يصير الجسد الإنساني"عضو المسيح" وهيكل الرُّوح القدس" (1كور 15:6-19)، ويُدعى الإنسان إلى تمجيد الله بجسده (1كور 20:6) وإلى تقديمهِ ذبيحةً حيَّةً مقدَّسةً مرضيّةً عند الله (رو 1:12) لكي تظهر في أجسادنا حياة المسيح أيضاً (2كور 10:4). فإنسان الخليقة الجديدة هو ذُريَّة الله (أع 29:17) ومساهم في مجد الله الذي يعكسه بجسده (2كور 18:3).
    حرب الكنيسة إذاً ليست ضدَّ الجسد بل ضدَّ أهوائه. فإذا تحرَّر إنسان الخليقة الجديدة من أهوائه الفاسدة، صارت حواسه وكامل جسده نقيَّةً منيرة، وشعَّ كلَّ شيءٍ حوله بمحبَّة الله ومجده.
    د*- تألُّه الجسد
    بشركة الروح القدس يتألَّه الإنسان بكلِّتّيه (1تس 23:5) أي بالرُّوح القدس وبالقوى (بالأفعال) وكذلك بالجسد
    من أهم نتائج التألُّه هو تقديس الجسد وتألُّهه. الجسد ليس سجناً للنفس كما يُعلِّم أفلاطون وليس له هدف أرضي فقط"أمَّا الجسد فليس للزنى بل هو للربّ والربّ للجسد" (1كور 13:6).
    إنَّ انفصال النَّفس عن الجسد يحرِّر الاثنين معاً من حاجةِ كلٍّ منهما إلى الآخرون ومن تأثير أحدهما على الآخر. وبذلك فإنّ النِّعمة الإلهيّة تبقى في كليهما دون أي عائق حيث يصبح الاثنان بكُلِّيتِهما لله تسكن فيهما النعمة الإلهيّة بعد أن قضيا حياة لائقة بالألوهة عندما كانا معاً. أما عند الدينونة العامة فإنّ الجسد أيضاً يكتسب عدم الفساد الذي منحه الله للنفس عند تقديسها.
    القدّيس مكاريوس يقول:"كما تمجَّد جسد المسيح عند التجلّي على الجبل بالمجد الإلهي وبالنور الذي لايغرب، كذلك تتمجّد أجساد القدِّيسين وتلمع. وكما أنَّ المجد الكائن في جسد المسيح أشرق مضيئاً، كذلك أيضاً تفيض قدرة المسيح في ذلك اليوم وتشعُّ خارج أجسادهم". وكلَّما كانت المساهمة في شركة الروح القدس أغنى كلَّما ازدادت قداسة الأجساد أيضاً.
    ه- نتائج التأله
    * لمعان الوجه:
    أوّل إنسان لمع وجهه كان موسى ثم القديس أنطونيوس, سيسوي , موسى الحبشي ...الخ

    * إنتقال نعمة القديس باللمس :
    يقول القديس باسيليوس الكبير :" إن الذي يلمس عظام الشهيد تنتقل إليه نعمة التقديسالموجودة فيها "

    * إفاضة الطيب :
    ونقرأ في السنكسار أن جسد العظيم في الشهداء ديمتريوس المفيض الطيب, " كان ينضح بكثرة، الى حد أن السكان المحليين وأشخاصاً آخرين قادمين من أمكنة بعيدة كانوا يأخذون منه دون أن ينضب وبالأحرى لأنه كان يزداد بشفاعة القديس وكانت لهذا الطيب قوة العلاجات والأشفية العظمى. وكذلك الحال عند القديسين مثل القديس نكتاريوس اسقف المدن الخمس العجائبي والقديس سيرافيم ساروفسكي والقديس الشهيد إغناطيوس وغيرهم ....
    إن عبير المسيح ونعمة الروح القدس يحلان على القديسين إبان حياتهم الأرضية ويملآن أجسادهم وهذه هي معمودية النار وختم موهبة الروح القدس كما نقول في سر المسحة المقدسة, وتستمر المعمودية في القديسين فتجعلهم يحسون بحرارة لا يعبر عنها وبشذى غير معروف وهما من ثمار الروح القدس ولهذا السبب يحضر الميرون في الكنيسة الأرثوذكسية من عناصرعطرية .

    * عدم فساد الذخائر المقدسة :
    لدى الكنيسة الأرثوذكسية العديد من بقايا القديسين التي لم ينل منها الفساد بالرغم من الزمن الطويل الذي مر عليها . نذكر مثلاً ذخائر القديس إسبيردون العجائبي في جزيرة كركرة في اليونان هناك يوجد جسده الذي يعود للقرن الرابع ليس محنطاً اوممنوعاً عنه الهواء بل موضوعاً في تابوت مكشوف دون أي غطاء وكذلك جسد القديسة ثيوذورة في أديرة كييف وغيرها من المناطق الروسية .
    إن عدم إنحلال أجساد القديسين يعتبر مؤشراً لقداستهم ( وأحياناً العكس صحيح ) ولكن عدم إنحلال الجسد ليس قاعدة عامة توجب التطويب .

    * العجائب التي تجري بواسطة البقايا المقدسة :
    إن قدرة القديسين العجائبية لا تعود الى قدرتهم الخاصة بل الى القوة الإلهية الساكنة فيهم إذ لهم ولله نفس القوة وبحسب الموهب التي أعطاها الروح القدس لهم, تظهر فيهم العجائب المختلفة التي تجري على أيديهم المباركة.
    وتذكر سير القديسين عدداً كبيراً من العجائب التي حصلت بوسطة الذخائر المقدسة ونقرأ في سيرة القديس نكتاريوس الحادثة التالية :" يوم رقاد القديس الطاهر أمسك أحد الأشخاص بيمينه وكان عديم الإيمان والتقوى إلا أن زوجته كانت إمرأة ورعة فما أمسك بها حتى شعر بأنها حارة وطرية , فتعجب كثيراً وغدا بنعمة القديس مؤمناً ورعاً "

    * تمجيد الجسد في الحياة الحاضرة وبعد القيامة العامة :
    إن عقيدة تكريم رفاة القديسين (وكذلك الأيقونات) مؤسسة على الإيمان بوجود إرتباط روحي بين الروح القدس ورفاة هؤلاء القديسين التي لم يستطع الموت الجسدي أن يحلها إلى التراب الذي أخذت منه. الرفاة هذه بقيت تعيش مع النفس الحية إلى حدٍ ما. لكن هناك نعمة روحية في أجسادهم وحتى أصغر بقايا أجسادهم. هذه النعمة الروحية حافظت وتحافظ على هذه الأجساد أن تبقى بعدم الإنحلال والتلف. بقايا أجساد القديسين هذه إنما هي أجساد ممجدة قبل الأوان أي قبل القيامة العامة للأجساد الراقدة التي تنتظر هذا اليوم. إنها تشبه جسد الرب عندما كان في القبر، والذي وإن كان مائتاً بدون نفس حية ولكنه لم يكن مطروحاً من الروح الإلهي بل كان ينتظر القيامة.

    *البقايا المقدسة في العهد الجديد:
    البروتستانت يسموننا عبدة أصنام لأننا نكرم الذخائر المقدسة. ومع ذلك فالمرأة نازفة الدم إذ لمست ذيل ثوب المخلص لم تسمَّ عابدة أصنام بل بالعكس لأنها بسبب ذلك نالت الشفاء والمديح"وإن امرأة مستحاضةً منذ اثني عشرة سنة، وقد كابدت كثيراً من أطباء كثيرين وصرفت جميع ما عندها من أموال ولم تستفد شيئاً بل صارت إلى أسوأ حال، فلما سمعت بيسوع جاءت في المجمع من خلفه ولمست ثوبه، لأنها قالت إني إذا لمست ثيابه شفيت. وللوقت كفكف مجرى دمها وأحست بأنها برئت من دائها، عندئذٍ علم يسوع في نفسه بأن قوةً قد خرجت منه فالتفت إلى الجمع وقال: من لمس ثيابي؟ فقال له تلاميذه: أنت ترى الجمع يزاحمك وتقول من لمسني، فنظر حوله ليرى التي فعلت هذا، فخافت المرأة وارتعدت لعلمها بما حصل لها وجاءت فركعت أمامه وأخبرته بالحقيقة كلها فقال لها:"يا بنية، قد شفاك إيمانك فانطلقي بسلام واسلمي من دائك"(مر 25:5-43، مت 20:9-22، لو 43:8-48).


    بعض الصور لبعض الذخائر






  2. #2
    المشرفة العامة
    فريق عمل الشبكة
    الصورة الرمزية Nahla Nicolas
    التسجيل: Apr 2008
    العضوية: 2868
    الإقامة: venezuela
    هواياتي: المطالعة
    الحالة: Nahla Nicolas غير متواجد حالياً
    المشاركات: 2,897

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

    عندما كنت في لبنان احضروا


    روفات القديسين باسيليوس الكبير البارة مكرينا ومتى البشير


    والتقتت بعض الصور وكانت تفوح منهم رائحة عطرة لا توصف ولا تفدر بثمن


    رفات القديس متى البشير




    روفات القديسة البارة مكرينا


    رفات القديس باسيليوس الكبير



    بشفاعات القديسين تكون مع جميعنا

  3. #3
    المشرفة
    التسجيل: Mar 2009
    العضوية: 5767
    الإقامة: canada
    هواياتي: lire -ecrire
    الحالة: Georgette Serhan غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,536

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "














    صلوات ألقديسين وشفاعتهم تكون معك أخت نهلا
    شكرا''لك لمشاركتنا هذه ألصور

    †††التوقيع†††

    "يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

    وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ 4:12-5)



    georgette@orthodoxonline.org


  4. #4
    أخ/ت مشارك/ة
    التسجيل: Jun 2009
    العضوية: 6398
    الحالة: باييسيوس غير متواجد حالياً
    المشاركات: 160

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

    لقد أتى الإله ليُقدِّس المادّة ويُطهِّرها ويرفعها عندما قَبِلَ أن يصير جسداً. لأنَّ جسدنا نحن البشر هو من مادة هذا العالم، والمسيح قد أتى ليقدِّسها. لذلك عندما يتقدَّس الإنسان يتقدَّس نفساً وجسداً، "أجسادكم هي أعضاء المسيح" (1كور15:6) وهيكل الروح القدس" (1كور 19:6)، وهذه هي دعوتنا أن نتقدَّس بكلِّيتنا

    من أهم نتائج التألُّه هو تقديس الجسد وتألُّهه.
    نعم فالكنيسة عرفت في تاريخها مظاهر عجائبية متعددة لأنها في طبيعتها عجائبية بما أنها جسد المسيح الحامل الروح القدس .

    عجيب الله في قديسيه

    شكراً من القلب أخي برهوم لهذه المشاركة الرائعة .. ونحن في انتظار المزيد

    أيضاً الشكر للأخت نهلة لإغنائها الموضوع من خلال صور الرفات المقدسة

    صلواتكم

    †††التوقيع†††

    المهم هو أن يلبس إنساننا الساقط عدم الفساد وأن تتغلغل فيه أنوار اللاهوت . ما كان ذلك ممكناً لولا أن دم المسيح غسلنا وأن جسده ودمه صارا طعامنا وشرابنا . كيف يصير كذلك إن لم يُذبَح الحمل الفصحي أي يسوع ويُشوى بنار الروح القدس؟
    إذاً , ليس الفداء عمليّة إنقاذ بفدية .
    وليس الخلاص عمل تطهير من الخطايا وكفى .
    خلاصنا هو : صيرورتنا آلهة بالنعمة جالسين عن يمين يسوع .

    الشماس الأب اسبيرو جبور

  5. #5
    المشرفة
    التسجيل: Mar 2009
    العضوية: 5767
    الإقامة: canada
    هواياتي: lire -ecrire
    الحالة: Georgette Serhan غير متواجد حالياً
    المشاركات: 1,536

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "



    أخ برهوم بارك ألله تعبك

    †††التوقيع†††

    "يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

    وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ 4:12-5)



    georgette@orthodoxonline.org


  6. #6
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل الصورة الرمزية Barhoom
    التسجيل: Jun 2008
    العضوية: 3665
    الإقامة: Syria - Safita
    هواياتي: الإنترنت - دراسة اللاهوت
    الحالة: Barhoom غير متواجد حالياً
    المشاركات: 41

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

    مجموعة من صور لبقايا بعض القديسين
    موجودين في مخزن الواني المقدسة

    في كنيسة القيامة المقدسة

    لكن عذراً غير مدون أسماء هؤلاء القديسين












  7. #7
    أخ/ت بدأ/ت التفاعل
    التسجيل: Jun 2011
    العضوية: 10563
    الإقامة: SAUDIA ARABIA
    الحالة: Raed Zleik غير متواجد حالياً
    المشاركات: 85

    Array

    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    افتراضي رد: مختصر " تكريم ذخائر القديسين "

    شكرا كتير ع الموضوع بالحقيقة ممتع
    وديما منتذكر كلمة بولس الرسول :انتم هيكل الروح القدس وروح الله ساكن فيكم
    وأن الله صار جسدا ليصير الإنسان إلها
    وانكم بالنعمة مخلصون
    وان ابواب الجحيم لن تقوى على الكنيسة التي هي المؤمن بحد ذاته ومن هنا كانت الكنائس تشاد وتبنى على بقايا القديسين لانهم العماد الحقيقي للكنيسة
    شكرا كتير مرة تانية ع الموضوع والله يباركك

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 2010-09-06, 01:09 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-07-21, 06:21 PM
  3. "د.رفعت السعيد" يصف مجاورة المساجد للكنائس بـ"التحرش" .. " ما يحدث ببناء مسجد ملاصق ل
    بواسطة ELIAN في المنتدى ملفات الإعتداءات على المسيحيين وإهانة الإيمان المسيحي في الشرق الأوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-01-19, 04:31 PM
  4. أحداث "نجع حمادى" فى عيون الصحافة العالمية.."نيويورك تايمز": القومية وحدت المصريين تا
    بواسطة Alexius - The old account في المنتدى ملفات الإعتداءات على المسيحيين وإهانة الإيمان المسيحي في الشرق الأوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-01-09, 03:01 PM
  5. تكريم ذخائر القديسين
    بواسطة Gerasimos في المنتدى المكتبة المسيحية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2008-01-05, 12:40 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •