أعلن د. رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، أن ما حدث فى نجع حمادى ليس بجديد، مفسرا ما حدث بأنه رفض للآخر وتعود على احتقاره، محملا الدولة مسئولية تفشى أحداث العنف، وليس الإخوان المسلمين التى دائما ما ترمى الدولة عليهم بالمسئولية، حيث يرى أن الدولة شريك فاعل وأساسى فى عملية التمييز القائمة ضد المسيحيين، معتبرا ما يحدث ببناء مسجد ملاصق لكنيسة، بالرغم من عدم سماح القانون بذلك يعد نوعا من "التحرش"، مشيرا إلى رداءة الدستور وسوء الممارسة التى تتم على مواده.




أكثر...