أحببت ديارك ياربي أحببت رباك
ورسمت صراتا في دربي آثار خطاك
فسكبت النعمة في قلبي ومنجت ضياك
توهج التراب تأله الحقير
وتبدد العذاب حنانك الكبير
أدرك جسامت موهبتي والفكر خجول
فخرجت أعبر عن ميقتي والدمع سيول
فرح المسكين بمائدتي وغدوت رسول
تدفق الحنان بقلبي الصغير
تغير الزمان تبسم المصير
ربي مجان تعطيني حبا و وداد
تتعهد ضعفي تغفيني إن طال جهاد
أنا ميت جئت لتحيني أرض ورماد
شروري الغباء خلاصك البخور
ووجهي الهباء ووجهك النجوم


هذا النشيد لللأب نقولا مالك

المسيح قام... حقا قام