Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


أُطلقت لفظة "مَثَل" منذ نشأة الكنيسة على كل قصة قالها يسوع إضاحا لتعاليمه. هو فن معروف في العهد القديم (راجع 2 صموئيل 12: 1 – 4؛ 1 ملوك 20: 35 – 42؛ اشعيا 5: 1 – 7) ومستخدم على زمن يسوع. الكلمة العبرية التي توازي لفظة مَثَل يدل معناها على: اللغز او الرمز, اما الكلمة اليونانية فتفيد فكرة المقارنة, مما يشير الى جوهر المثل. فالمثل هو مقارنة معروضة بشكل قصة تهدف الى حمل السامع على التأمل في سلوكه الشخصي الذي غالبا ما يُسيء تقديره, وتدعوه بعد أن يعترف بخطأه الى تبديل هذا السلوك. المثل التقليدي هو قصة داود وناثان (2 صموئيل 12: 1 – 15): ارتكب الملك داود خطيئة عندما أخذ يتشابع امرأة احد ضباطه وهو اوربّا الحثّي وأمر بقتل زوجها (الاصحاح 11), فأرسل الرب ناثان النبي وكلّفه بإشعار داود بسوء تصرّفه. فروى ناثان للملك قصة رجلين, واحدٌ غني كان يملك غنما وبقرا كثيرة جدا, وآخر فقير يملك نعجة وحيدة كان قد اشتراها وربّاها وكبرت كعه ومع بنيه.... فنزل بالرجل الغني ضيفٌ فضنَّ أن يأخذ من غنمه ليهيء للضيف. فأخذ نعجة الفقير وهيأها للرجل النازل به. فاشتدَّ غضب داود على الرجل وقال لناثان: حيّ الربّ ! الرجل الذي صنع هذا يستوجب الموت...فقال ناثان لداود: انت هو الرجل.

تُعلن الامثال أن ملكوت الله, الذي هو حقيقة الأزمنة الأخيرة, حاضر في ما بيننا الآن. وهذا الإعلان, على السواء, هو اعلان بُشرى لأنه يكشف عن مجيء الرب ليُنقذ الفقراء ةالخطأة والمرضى...., واخلان دينونة لأنه يُظهر أن العسارين والزواني والخطأة هم أقرب الى الملكوت الله من أولئك الذين يعتبرون انفسهم أبرارا (متى 21: 31). غير أن رحمة الله لا تتوقف (متى 22: 1), ولذلك فإن الامثال تكشف وجهَي محبة الله الواحدة الظاهرة بآن في رحمته ودينونته, فتدعو السامعين الى تمييز ما هو جوهري في حياتهم وتحضّهم على التوبة مؤكدة أن ملكوت الأبرار الذي افتتحه الرب ما زال يعمل في العالم, وأن الخطأة الذين يدركون أنهم محبوبزن (لوقا 15: 1 – 32؛ متى 20: 1 – 16) يستطيعون, على الرغم من ضيق الوقت, أن يروا أن الفرصة لاقتبال هذا الملكوت مؤاتية.

استَخدمت الأمثالُ صورا عن الحياة اليومية في لسطين, لقد رأى الرب الناس يزرعون ويحصدون ويغرسون كروما... الا أن هذه الصور هي أساس موجودة في العهد القديم, ولا بدّ, مثلا, لفهم مثل الزارع (متى 13: 3 – 23) من أخذ خليفته من نبوءة اشعيا 55: 10(راجع ايضا: ارميا 31: 27؛ هوشع 2: 21 – 23؛ يوئيل 3: 13؛مزامير126: 5) (قابل بين مثل "الكرّامين القتلة" (متى 21: 33 – 46) وبين اشعيا 5: 1 – 7)..., وتاليا فإن الامثال ارتباطا وثيقا بالسر المحى به, وصَعُبَ فيهُما على كل من رفض يسوع ورسالته الخلاصية. هذا الواقع سجَّله الإنجيليون, فقد أدهشَتْهم قساوة قلوب الكثيرين من اليهود إزاء الانجيل الذي أعلن الرب انه سيبقى مغلقا على الذين يرفضون الانفتاح على رسالته (متى 13: 1 – 15).

ثمة طرائق مختلفة لفهم الأمثال وشرحها, فالبعض يفتشون عن الحقيقة التاريخية التي استوحى يسوع منها أمثاله. إن مثل "الكرّامين القتلة", مثلا, يمكن فهمه بالعودة الى التاريخ حيث كان الأجانب يملكون مساحات من الاراضي في الجليل, وفي حال وفاة احدهم دون وريث كان اول من يضعُ سياجا حول الارض يحقّ له أن يأخذها. لقد طبّق السيد هذا الواقع التاريخي على علاقة الناس بالله. كما أن البعض الآخر يميلون الى تفسير الأمثال تفسيرا رمزيا. الإفراط في هذا النوع من التفسير نجده في شرح اوغسطينوس لمثل "السامري الشفوق" (لوقا 10: 25 – 37), حيث كل كلمة عنت له شيئا مختلفا عن المعنى الظاهر. وقد يلقى المثل الواحد اكثر من تفسير رمزي, على غرار مثل "العَمَلة وأُجْرتهم" (متى 20: 1 – 16) اذي بينما رأى فيه القديس ايريناوس الدعوة التي وجَّهها الله الى عصور البشرية الأربعة (آدم, نوح, ابراهيم وموسى) والى جميع الناس بيسوع المسيح, قال اوريجنس في المثل ذاته إن الله يدعونا دائما في عصور الحياة الخمسة: الولادة والطفولة والمراهقة والكهولة والشيخوخة. الا أن العديد من المفسيرين يفضّلون وضع المثل في إطاره المباشر او في اطار الانجيل العام. ويعتقدون أن قيمة التفسير الرمزي للأمثال – باستثناء التي فسرها الرب نفسه – هي ثانوية, وتخوّفوا, في حال استُعملت هذه الطريقة بشكل مفرط, من الابعاد عن المعنى الصحيح الذي يريده الرب من المثل. القديس يوحنا الذهبي الفم سبق وأكد الامر ذاته, اذ قال:"الامثال لا يجوز أن تُأوَّل حَرْفيا, بل يجب أن تعرف القصد الذي لأجله ضُرب المثل وتفهمه لأجل نفعِك ليس اكثر, ومن غير الضروري أن تجد لكل كلمة معناها الحَرْفي".

لقد أَدرك الأَوّلون عندما قرأوا الامثال انهم بالإيمان والتوبة يمكنهم أن يعلموا أنه حيث يكون يسوع فهناك ملكوت السموات وأن يسوع هو, حقا, هذا الملكوت. هذا يضعنا اليوم أمام تحديات كبيرة, لأنه يتطلب منا وعيا والتزاما كبيرين حتى نكون بلا عيب يوم يُعلن الرب حكْمَه فينا ويعطي العبدَ الصالحَ الفرحَ الأخير (مثل الوزنات, متى 25: 14 – 30).

نشرة رعيتي 1996

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع