Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


النص:

1 كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ: 2 إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. 3 وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. 4 وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. 5 وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. 6 وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. 7 وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 8 وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 9 وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حِزْقِيَّا. 10 وَحِزْقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. 11 وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. 12 وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. 13 وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. 14 وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. 15 وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. 16 وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ. 17 فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.

18 أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. 19 فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارًّا، وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يُشْهِرَهَا، أَرَادَ تَخْلِيَتَهَا سِرًّا. 20 وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً:«يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.
21 فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». 22 وَهذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ: 23 «هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا.
 فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ، وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ. 25 وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ.

الشرح:

هذا الفصل الإنجيلي قسمان: الاول يتحدث عن تحدر المسيح من إبراهيم وداود والقسم الثاني عن ان يسوع مولود من بتول. والمؤمنون يتساءلون لماذا يؤتى بهذه اللائحة من آباء المسيح ولم يكن له أب من بين البشر؟ متَى كتب في فلسطين لهداية اليهود ولليهود المهتدين المؤمنين بقول الله لإبراهيم "لنسلك أعطي هذه الارض" (تكوين21 :7). بولس عندما يتكلم عن اهمية الإيمان الذي كان إبراهيم رمزه يقول: "مواعد الله قد وجهت الى إبراهيم والى نسله" ولم يقل "وإلى أنساله" كما لو كان الكلام على كثيرين، بل هناك نسل واحد: "والى نسلك اي المسيح" (غلاطية3 :16). "شجرة العائلة" في بشارة متى كانت لتقودنا الى المخلص.

لماذا يستهل متى انجيله بقوله: "كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود" او كتاب نسب يسوع المسيح؟ المعروف عند اليهود ان المسيح يولد من داود. لذا اراد  متى ان يضعه في رأس لائحة النسب، اللائحة تقوم على ثلاثة منعطفات أشير اليها بقول الكتاب: "فكل الأجيال من ابراهيم الى داود اربعة عشر جيلاً ومن داود الى جلاء بابل اربعة عشر جيلاً ومن جلاء بابل الى المسيح اربعة عشر جيلاً". هذا الرقم 14 هو القيمة العددية لأسم داود في علم الجُمَّل (دال قيمتها 4 والواو 6 والدال الاخيرة 4 والالف غير واردة في العبري).

متى يتبع تسلسل الملوك حتى أليود. من بعد هذا لا نجد الاسماء في العهد القديم الذي يقوم بينه وبين المسيح فترة طويلة، ملأها متى بمعلومات استقاها من احد المصادر وقد اعتادت العائلات اليهودية بعد الرجوع من السبي ان تهتم للنسب. هنا ينتهي النسب بيوسف، هذا طبيعي لأن الولد يُنسب لا الى امه بل الى ابيه وفي هذه الحال الى مَن اعتُبر اباه. يذكر بولس ان يسوع هو "من نسل داود حسب الجسد" (رومية1: 3). وقد سمي يسوع غير مرة في الاناجيل "ابن داود" ويؤكد القديس يوحنا الذهبي الفم ان القانون اليهودي يلزم الانسان ان يتزوج امرأة من عشيرته.

اللافت في هذا النسب ذكر اربع نساء: ثامار، راحاب، راعوث، بتشبع (المسماة هنا "التي كانت لأوريا")، ثلاث منهن زانيات. لعل متى اراد ان السيد اتخذ الجبلة البشرية كما كانت فهو الذي يطهرها. القداسة لم تكن في النسل اليهودي بل في المسيح.

القسم الثاني من انجيل اليوم المولد البتولي. وضع يوسف ومريم كما يصفه الكتاب وضع خطوبة والكلمة تعني عندهم عقد زواج ولكن تبقى الفتاة عند ذويها وتزف الي عريسها فيما بعد وعندئذ يكتمل الزواج. السيدة العذراء "وجدت قبل ان يجتمعا حبلى من الروح القدس" اي قبل ان تنتقل الى بيته. يعتقد يوسف للوهلة الأولى ان مريم حبلت بصورة غير شرعية ولكن يوحي الرب اليه الا يشهرها لئلا تُرجم. له أن يطلقها باعطائها كتاب طلاق. وفيما كان يفكر بذلك قال له الرب: "لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك" اي انقلها الى بيتك ولا تدخل في مشروع طلاق "لأن المولود منها هو من الروح القدس". نحن في معجزة كاملة لم يشهد لها التاريخ مثيلا. الملاك بتسميته "يسوع" يكشف ان الله يخلّص به شعبه. بالعبري هو يهوشُوَع ولكن لما نقل انجيل متى الى اليونانية صار "ايسوس" وجعله المسيحيون العرب إيسوع او يسوع.

ميلاد بتولي يدعمه متى بالرجوع الى أشعيا 7 : 4 في الترجمة اليونانية المدعوة السبعينية. الصعوبة عند عامة الناس في العبارة: "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر". هذه العبارة تعني ان يوسف لم يقم علاقات مع مريم قبل ولادتها المخلص. ولا تقول شيئا عن صورة العلاقة بينهما بعد الميلاد. لماذا هذا الصمت؟ لأن قصد متى ان يوضح ان رجلا لم يكن له دور في ظهور المسيح. لم يكن ليهتم بما حصل لمريم في ما بعد. لم تكن هي موضوعه، موضوع "اخوة يسوع" قائم بذاته. لم يقل الانجيل مرة انهم اولاد مريم. اللغة العبرية واللغة الأرامية التي كان يتكلمها اليهود آنذاك كلتاهما تشملان بلفظة الأخ ابن العم وابن الخال والخالة. في سفر التكوين لوط هو ابن اخي ابراهيم (تكوين 12 : 5). مع ذلك عندما افترقا يقول الكتاب: "وفارق كل واحد اخاه" (13 : 11). كذلك في سفر الأيام الاول عندنا "اخوان ألعازر وقيش ومات ألعازر ولم يكن له بنون بل بنات فاخذهن اخوتهن بنو قيش" (ااخبارالأيام 32 : 12 و 22). هنا اخوتهن تعني بنات العم.

من هم اخوة يسوع؟ هم يعقوب ويوسف وسمعان ويهوذا (متى 13 : 24). غير ان مرقس يسمي يوسف يوسي. ثم نرى في بشارة مرقس ان النساء الواقفات عند صليبه منهن "مريم المجدلية ام يعقوب الصغير ويوسي وسالومة وهن اللواتي تبعنه وخدمنه حين كان في الجليل". يعقوب ويوسي المسميان من اخوته هم اولاد لامرأة كانت تدعى ايضا مريم اي واحدة من النساء الحاملات الطيب. سمي لها ولدان وتاليا هي ام الولدين الآخرين اي سمعان ويهوذا. هذا النص في مرقس يحسم الجدل ونستدل به دون الرجوع الى آباء الكنيسة ان والدة الاله دائمة البتولية.

نشرة رعيتي
الأحد 20 كانون الأول 1992
العدد 51

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع