Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


1 وَكَانَ إِنْسَانٌ مَرِيضًا وَهُوَ لِعَازَرُ، مِنْ بَيْتِ عَنْيَا مِنْ قَرْيَةِ مَرْيَمَ وَمَرْثَا أُخْتِهَا. 2 وَكَانَتْ مَرْيَمُ، الَّتِي كَانَ لِعَازَرُ أَخُوهَا مَرِيضًا، هِيَ الَّتِي دَهَنَتِ الرَّبَّ بِطِيبٍ، وَمَسَحَتْ رِجْلَيْهِ بِشَعْرِهَا. 3 فَأَرْسَلَتِ الأُخْتَانِ إليه قَائِلَتَيْنِ: «يَاسَيِّدُ، هُوَذَا الَّذِي تُحِبُّهُ مَرِيضٌ».
4 فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ، قَالَ:«هذَا الْمَرَضُ لَيْسَ لِلْمَوْتِ، بَلْ لأَجْلِ مَجْدِ اللهِ، لِيَتَمَجَّدَ ابْنُ اللهِ بِهِ». 5 وَكَانَ يَسُوعُ يُحِبُّ مَرْثَا وَأُخْتَهَا وَلِعَازَرَ. 6 فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ مَرِيضٌ مَكَثَ حِينَئِذٍ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي كَانَ فِيهِ يَوْمَيْنِ. 7 ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ قَالَ لِتَلاَمِيذِهِ:«لِنَذْهَبْ إِلَى إليهودِيَّةِ أَيْضًا». 8 قَالَ لَهُ التَّلاَمِيذُ:«يَا مُعَلِّمُ، الآنَ كَانَ إليهودُ يَطْلُبُونَ أَنْ يَرْجُمُوكَ، وَتَذْهَبُ أَيْضًا إِلَى هُنَاكَ». 9 أَجَابَ يَسُوعُ:«أَلَيْسَتْ سَاعَاتُ النَّهَارِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ؟ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَمْشِي فِي النَّهَارِ لاَ يَعْثُرُ لأَنَّهُ يَنْظُرُ نُورَ هذَا الْعَالَمِ، 10 وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَمْشِي فِي اللَّيْلِ يَعْثُرُ، لأَنَّ النُّورَ لَيْسَ فِيهِ». 11 قَالَ هذَا وَبَعْدَ ذلِكَ قَالَ لَهُمْ:«لِعَازَرُ حَبِيبُنَا قَدْ نَامَ. لكِنِّي أَذْهَبُ لأُوقِظَهُ». 12 فَقَالَ تَلاَمِيذُهُ: «يَاسَيِّدُ، إِنْ كَانَ قَدْ نَامَ فَهُوَ يُشْفَى». 13 وَكَانَ يَسُوعُ يَقُولُ عَنْ مَوْتِهِ، وَهُمْ ظَنُّوا أَنَّهُ يَقُولُ عَنْ رُقَادِ النَّوْمِ. 14 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ حِينَئِذٍ عَلاَنِيَةً: «لِعَازَرُ مَاتَ. 15 وَأَنَا أَفْرَحُ لأَجْلِكُمْ إِنِّي لَمْ أَكُنْ هُنَاكَ، لِتُؤْمِنُوا. وَلكِنْ لِنَذْهَبْ إليه!». 16 فَقَالَ تُومَا الَّذِي يُقَالُ لَهُ التَّوْأَمُ لِلتَّلاَمِيذِ رُفَقَائِهِ: «لِنَذْهَبْ نَحْنُ أَيْضًا لِكَيْ نَمُوتَ مَعَهُ!».

17 فَلَمَّا أَتَى يَسُوعُ وَجَدَ أَنَّهُ قَدْ صَارَ لَهُ أَرْبَعَةُ أَيَّامٍ فِي الْقَبْرِ. 18 وَكَانَتْ بَيْتُ عَنْيَا قَرِيبَةً مِنْ أُورُشَلِيمَ نَحْوَ خَمْسَ عَشْرَةَ غَلْوَةً. 19 وَكَانَ كَثِيرُونَ مِنَ إليهودِ قَدْ جَاءُوا إِلَى مَرْثَا وَمَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا عَنْ أَخِيهِمَا. 20 فَلَمَّا سَمِعَتْ مَرْثَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ لاَقَتْهُ، وَأَمَّا مَرْيَمُ فَاسْتَمَرَّتْ جَالِسَةً فِي الْبَيْتِ. 21 فَقَالَتْ مَرْثَا لِيَسُوعَ:«يَا سَيِّدُ، لَوْ كُنْتَ ههُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي! 22 لكِنِّي الآنَ أَيْضًا أَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا تَطْلُبُ مِنَ اللهِ يُعْطِيكَ اللهُ إِيَّاهُ». 23 قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«سَيَقُومُ أَخُوكِ». 24 قَالَتْ لَهُ مَرْثَا:«أَنَا أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ فِي الْقِيَامَةِ، فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ». 25 قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا، 26 وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهذَا؟» 27 قَالَتْ لَهُ:«نَعَمْ يَا سَيِّدُ. أَنَا قَدْ آمَنْتُ أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ، الآتِي إِلَى الْعَالَمِ».
28 وَلَمَّا قَالَتْ هذَا مَضَتْ وَدَعَتْ مَرْيَمَ أُخْتَهَا سِرًّا، قَائِلَةً:«الْمُعَلِّمُ قَدْ حَضَرَ، وَهُوَ يَدْعُوكِ». 29 أَمَّا تِلْكَ فَلَمَّا سَمِعَتْ قَامَتْ سَرِيعًا وَجَاءَتْ إليه. 30 وَلَمْ يَكُنْ يَسُوعُ قَدْ جَاءَ إِلَى الْقَرْيَةِ، بَلْ كَانَ فِي الْمَكَانِ الَّذِي لاَقَتْهُ فِيهِ مَرْثَا. 31 ثُمَّ إِنَّ إليهودَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهَا فِي الْبَيْتِ يُعَزُّونَهَا، لَمَّا رَأَوْا مَرْيَمَ قَامَتْ عَاجِلاً وَخَرَجَتْ، تَبِعُوهَا قَائِلِينَ: «إِنَّهَا تَذْهَبُ إِلَى الْقَبْرِ لِتَبْكِيَ هُنَاكَ». 32 فَمَرْيَمُ لَمَّا أَتَتْ إِلَى حَيْثُ كَانَ يَسُوعُ وَرَأَتْهُ، خَرَّتْ عِنْدَ رِجْلَيْهِ قَائِلَةً لَهُ:«يَا سَيِّدُ، لَوْ كُنْتَ ههُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي!». 33 فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ تَبْكِي، وَالْيَهُودُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَهَا يَبْكُونَ، انْزَعَجَ بِالرُّوحِ وَاضْطَرَبَ، 34 وَقَالَ:«أَيْنَ وَضَعْتُمُوهُ؟» قَالُوا لَهُ:«يَا سَيِّدُ، تَعَالَ وَانْظُرْ». 35 بَكَى يَسُوعُ. 36 فَقَالَ إليهودُ:«انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ يُحِبُّهُ!». 37 وَقَالَ بَعْضٌ مِنْهُمْ:«أَلَمْ يَقْدِرْ هذَا الَّذِي فَتَحَ عَيْنَيِ الأَعْمَى أَنْ يَجْعَلَ هذَا أَيْضًا لاَ يَمُوتُ؟».
38 فَانْزَعَجَ يَسُوعُ أَيْضًا فِي نَفْسِهِ وَجَاءَ إِلَى الْقَبْرِ، وَكَانَ مَغَارَةً وَقَدْ وُضِعَ عَلَيْهِ حَجَرٌ. 39 قَالَ يَسُوعُ:«ارْفَعُوا الْحَجَرَ!». قَالَتْ لَهُ مَرْثَا، أُخْتُ الْمَيْتِ:«يَاسَيِّدُ، قَدْ أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ». 40 قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَلَمْ أَقُلْ لَكِ: إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللهِ؟». 41 فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعًا، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ، وَقَالَ:«أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي، 42 وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي». 43 وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا!» 44 فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ، وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيل. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ».
45 فَكَثِيرُونَ مِنَ إليهودِ الَّذِينَ جَاءُوا إِلَى مَرْيَمَ، وَنَظَرُوا مَا فَعَلَ يَسُوعُ، آمَنُوا بِهِ. 46 وَأَمَّا قَوْمٌ مِنْهُمْ فَمَضَوْا إِلَى الْفَرِّيسِيِّينَ وَقَالُوا لَهُمْ عَمَّا فَعَلَ يَسُوعُ. 47 فَجَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ مَجْمَعًا وَقَالُوا:«مَاذَا نَصْنَعُ؟ فَإِنَّ هذَا الإِنْسَانَ يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً. 48 إِنْ تَرَكْنَاهُ هكَذَا يُؤْمِنُ الْجَمِيعُ بِهِ، فَيَأْتِي الرُّومَانِيُّونَ وَيَأْخُذُونَ مَوْضِعَنَا وَأُمَّتَنَا». 49 فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَهُوَ قَيَافَا، كَانَ رَئِيسًا لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ:«أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئًا، 50 وَلاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا!». 51 وَلَمْ يَقُلْ هذَا مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ إِذْ كَانَ رَئِيسًا لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ، تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمُوتَ عَنِ الأُمَّةِ، 52 وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ، بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ.
53 فَمِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ تَشَاوَرُوا لِيَقْتُلُوهُ. 54 فَلَمْ يَكُنْ يَسُوعُ أَيْضًا يَمْشِي بَيْنَ إليهودِ عَلاَنِيَةً، بَلْ مَضَى مِنْ هُنَاكَ إِلَى الْكُورَةِ الْقَرِيبَةِ مِنَ الْبَرِّيَّةِ، إِلَى مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا أَفْرَايِمُ، وَمَكَثَ هُنَاكَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ.

 

الشرح:

قبل دخول السيّد المسيح إلى أورشليم بيوم واحد، أقام من بين الأموات شخصاً اسمه لعازر. هذا الشخص كان "يسوع يحبّه"، وكان أخاً لشقيقتين مشهورتين في تاريخ الكنيسة الأولى، هما: مرتا، ومريم التي دهنت قدمَي يسوع بالطيب ومسحتهما بشعرها (يوحنّا 12: 3). لقد رأت الكنيسة في إحياء لعازر صورة عن القيامة العامّة والحياة الأبديّة التي وُعد بها المؤمنون. وينفرد الإنجيليّ يوحنّا برواية حادثة موت لعازر وإقامته وذلك في كامل الفصل الحادي عشر.

عندما مرض لعازر أرسلت أختاه مرتا ومريم مَن يبلّغ يسوع بالأمر، فعلّق قائلاً إنّ "هذا المرض لا يؤول إلى الموت، بل إلى مجد الله، ليمجَّد به ابن الله" (11: 4). ومع هذا، بقي يسوع حيث كان، يومين، قبل أن يتوجّه إلى بيت عنيا القرية التي يسكنها لعازر وشقيقتاه. وفي هذا الصدد يقول القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (408+) إنّ السيّد المسيح قصد التأخّر يومين قبل أن يلبّي دعوة مرتا ومريم "لكي يلفظ لعازر أنفاسه ويُدفن ويبدأ جسمه بالانحلال والفساد". ويسوع نفسه يقول للتلاميذ، عندما دعاهم إلى مرافقته: "إنّ صديقنا لعازر راقد، ولكنّي ذاهب لأوقظه" (الآية 11). ويقول لهم في آية أخرى: "ويسرّني، من أجلكم كي تؤمنوا، أنّي لم أكن هناك" (15). أي إنّه كان يعلم مصير لعازر بأنّه سيموت وسيقيمه لـ"مجد الله" كما ورد في الآية الرابعة.

التلاميذ يخافون تلبية نداء المسيح لمرافقته إلى بيت عنيا خشية من اليهود الذين حاولوا رجم المسيح (الآية 8). وفي هذا السياق يأتي جواب الرسول توما: "فلنمضِ نحن أيضاً لنموت معه" (الآية 16). للوهلة الأولى تبدو دعوة توما للرسل الآخرين وكأنّها تشجيع على الاستشهاد وتوق إلى تقاسم المصير ذاته مع المسيح. ولكنّ القدّيس الذهبيّ الفم يقول إنّ الرسول توما تفوّه بهذا الكلام "خوفاً من الموت، وليس حبّاً بالشهادة"، ويتابع قائلاً إنّ توما "بعد القيامة -فقط- وإيمانه بها صار لا يهاب الموت".

يبلغ الحدث ذروته اللاهوتيّة في الحوار الذي جرى بين السيّد ومرتا. المسيح يقول لها: "سيقوم أخوك"، مرتا تجيب: "أعلم أنّه سيقوم في القيامة في اليوم الأخير"، لكنّ المسيح يعلن لها في الآية الشهيرة: "أنا القيامة والحياة. مَن آمن بي، وإن مات فسيحيا. وكلّ مَن يحيا ويؤمن بي لن يموت للأبد" (الآيات 23-26). هنا يشدّد المسيح، كما في آيات عديدة من إنجيل يوحنّا، على كون الحياة الأبديّة قد بدأت، وليست هي شيئاً مستقبليّاً ينتظره المرء. فمَن يحيا مع الله في هذه الحياة الدنيا يستمرّ حيّاً بالله ومع الله -من دون انقطاع- في حياة أبديّة. وهذا ما تشير إليه الآية الكريمة من يوحنّا: "الحقّ الحقّ أقول لكم: مَن سمع كلامي وآمن بمَن أرسلني فله الحياة الأبديّة ولا يمثل أمام القضاء بل انتقل من الموت إلى الحياة" (5: 24). وتجدر الإشارة إلى أنّ الكاتب يستعمل في هذه الآية فعل الكينونة بصيغة الحاضر، لا بصيغة المستقبل، وفي هذا دلالة إلى أنّ الحياة الأبديّة حاضرة "الآن وهنا"، أي في الزمان والمكان الحاضرين.

يصف النصّ الإنجيليّ ردّ فعل السيّد المسيح أمام حادثة موت صديقه لعازر، فيروي أنّ يسوع "جاش صدره واضطربت نفسه (…) ودمعت عيناه" (الآيات 33-35) هنا إشارة هامّة إلى طبيعة السيّد المسيح الإنسانيّة، وإلى كونه إنساناً تامّاً. وهذا الأمر ضروريّ جدّاً، وبخاصّة أنّ إنجيل يوحنّا يشدّد أكثر من غيره من الإنجيل على ألوهة السيّد. ومع أنّ لعازر قد أنتن، إذ مضت عليه أربعة أيّام في القبر، صاح به المسيح بأعلى صوته: "يا لعازر، هلمَّ فاخرج"، فخرج (43-44). واللافت أيضاً أنّ المسيح يعيد التأكيد على أنّ وفاة لعازر كان الهدف منها "مجد الله"، إذ يشدّد عزيمة أخته مرتا قائلاً لها: "ألم أقل لك إنّك إن آمنت ترين مجد الله"، أي ترين عودة أخيك إلى الحياة.

عندما رأى عظماء الكهنة والفرّيسيّون إيمان الكثير من اليهود بالمسيح من جرّاء إحيائه لعازر، قرّروا قتل المسيح لأنّه "يأتي بآيات كثيرة. فإذا تركناه وشأنه آمنوا به جميعاً، فيأتي الرومانيّون فيدمّرون حرمنا وأمّتنا". ويأتي الحكم على لسان قيافا عظيم الكهنة: "خيرٌ لكم أن يموت رجل واحد عن الشعب ولا تهلك الأمّة بأسرها" (الآيات 45-54). لقد حكم أعضاء المحفل اليهوديّ على المسيح بالقتل، لأنّهم أدركوا أنّ تعاليمه ومعجزاته ستقضي على حرفيّة ديانتهم. بين ترابيّتهم والحقّ الذي أتى به المسيح اختاروا التراب ونبذوا الحقّ.

يقول التقليد الكنسيّ أنّ لعازر ذهب إلى جزيرة قبرص وبشّر بالمسيح هناك وصار أسقفاً عليها إلى أن رقد بالربّ ودفن فيها. وفي هذا ينظم سليمان أسقف غزّة شعراً:

لعازر جسمٌ بالجزيرة ثاويا        وقبرٌ بأرض القدس أصبح خاليا

يدلّ على أنّ المسيح أقامه           من الموت، إذ وافى من الموت شافيا

فطوبى لميت أقامه الله أسقفاً        على كهنوتٍ بالجزيرة واليا

وقد صدق الشاعر حين قال في القصيدة عينها منتقداً الذين استقبلوا المسيح داخلاً إلى أورشليم، لنفاقهم وعدم صدقهم وتصديقهم بأنّه المخلّص. فالذين استقبلوه منشدين التسابيح بعدم إيمان، هم أنفسهم صرخوا بعد أيام قليلة "فليُصلب، فليُصلب". وفي هذا أنشد قائلاً:

ويسوع فوق الجحش،              والشعب صارخٌ إليه بتمجيد الإله موافيا

ولم يكُ تمجيد اليهود أمانةً،        ولكنْ لقولٍ قاله الشعب هازيا.

عن نشرة رعيتي
الأحد 28 نيسان 2002 / العدد 17

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع