Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


كانت فيلبي في القديم -وهي اليوم خراب- مدينة مزدهرة، تقع على منحدر في سفح جبال بانجيه على نحو 12 كيلومترا من البحر، تجاه سهل مكدونية الشرقية والى الشمال الشرقي من اليونان. وكانت تدعى قرينيدس، نسبة الى ينابيعها الصغيرة، قبل أن يضمّها الملك فيلبس الثاني والد الإسكندر الكبير (357 ق.م.) الى مكدونية، ويطلق عليها اسمه. في منتصف القرن الاول ق.م.، وبعد تغيّرات سياسية ومعارك متعددة، تحولت فيلبي الى مستعمرة رومانية وغُمِرَت بامتيازات جمّة (منها: أن كل مولود فيها أخذ يتمتع بكامل حقوق المواطن الروماني)، الى أن أصبحت، في العام 31 ق.م. (في زمن أغسطس)، مستوطنة عسكرية يقطنها العديد من المحاربين القدامى.

وعى سكان مدينة فيلبي أنهم "رومان"، وواقعيا كانوا خليطا من الناس تعدّدت عباداتهم وشعائرهم الدينية المحلية -أبرزُها عبادةُ الامبراطور- وتمازجت تمازجا تلفيقيا، مما حدا بالديانة التوحيدية اليهودية، امام كثرة العبادات، أن تبدو حقيرة للغاية. ونعرف من كتاب اعمال الرسل أن بولس لما زار المدينة لم يكن يوجد فيها مجمع يهودي (16: 13)، ولعلّ السبب يعود الى قلة عدد الرجال اليهود المؤمنين في فيلبي (ربما لا يتجاوزون العشرة رجال)رجال) .

أسس الرسول كنيسة فيلبي حوالى العام 5. ب.م.، في رحلته التبشرية الثانية، فكانت اول مدينة اوروبية حمل اليها الإنجيل، ومن ثم اهتمّ بزيارتها مرات عدّة. غير انه، بعد تعرّضه لصعوبات ومساوئ (ضرب وسجن...)، اضطرّ الى ترك المدينة، ولم يخلّف وراءه سوى جماعة صغيرة معظمها من الوثنيين المتفاوتين اجتماعيا (اعمال 16: 12-40) .

كتب بولس هذه الرسالة وهو في قيود السجن، ربما كان ذلك في رومية او قيصرية او أفسس (اذا رجّحنا المكان الأخير، تعود كتابة الرسالة الى العام 56-57 ب.م). يقول الأب اسطفان شَربنتييه، وهو عالم كاثوليكي كبير، بأن الرسالة الى كنيسة فيلبي "كُتبت من دون سبب"، ولعله يقصد بأن الجماعة الناشئة هناك لم تعرف، نظير غيرها من الكنائس، أزمات او بدعا، وأن علاقتها برسول الأمم كانت طيبة جدا. ما تظهره الرسالة ذاتُها أن بولس كان مأخوذا بمحبة أهل فيلبي الذين بعثوا في نفسه فرحا كبيرا بفضل اهتمامهم به والعطاءات المالية التي وصلته منهم (4: 10-20)، التي ارتضاها هو متجاوزا القاعدة التي وضعها على نفسه، وهي أن يكفي رسالته بما تنتجه يداه (راجع: 1 كورنثوس 4: 12، 9: 14 و15؛ 1 تسالونيكي 2: 9...)، وذلك أنه كان يعرف قلب أصدقائه، وكرمهم رغم "فقرهم العميق" (2كورنثوس 8: 2) .

وواقع الحال أن جماعة فيلبي كانت قد أرسلت أبفرودتس بمهمّة الى بولس (أشرنا الى مضمونها أعلاه)، غير أن الرجل مَرِضَ بعد التقائه بالرسول وقرب الموت، "ولكن الله رحمه"، فأرجعه بولس بعد تعافيه الى أهل بلده، لِما أصابهم من قلق عليه (2: 25-30)، ولعلّه حمّله هذه الرسالة تعبيرا عن امتنانه لما يعملونه معه من خير. واستغلّها مناسبة فأطلق العنان لقلبه، فإن ما سمعه عنهم يجعله اكثر اشتياقا الى جميعهم "في أحشاء يسوع المسيح" (1: 7و8) .

لم يهمل بولس -كعادته- تشجيع مؤمني الكنائس المؤسَّسة حديثا وإرشادهم، فدعا أهل فيلبي الى أن يتمّموا خلاصهم "بخوف ورعدة"، ويكونوا "بلا عيب في وسط جيل معوَّجٍ وملتوٍ" (2: 12-15، راجع ايضا 4: 2-9). ولعلّ انشغاله بمشاكل الكنائس الاخرى وخوفه من أن يصيب هذه الكنيسة الغنية بالودّ شرُّ الذين يروّجون التعاليم الباطلة، جعله يضيف كلمة تحذير: "انظروا الكلاب، انظروا فعلة الشر، انظروا القطع (قد يكون يقصد اليهود الذين ظلّوا يؤمنون بأن أعمال الشريعة -ومنها: القطع، اي الختان- ضرورية للخلاص)" (3: 2) .

اعتبر بعض علماء التفسير أن رسالة فيلبي بلا تصميم واضح، وقال آخرون انها عبارة عن رسائل عدّة (اثنتين او ثلاث) بعثها الرسول في اوقات مختلفة وجُمعت في ما بعد... من دون أن نهمل هذه الافكار، يمكننا أن نلاحظ أن ثمة موضوعا بارزاً يجمع الرسالة، وهو الاتحاد بالمسيح الرب ينبوع الفرح. وهذا يكشفه بولس الأسير، منذ بدء الرسالة، لمّا يحدّث قرّاءه عمّا يحيّره، فهو واقع بين أمرين ولا يعرف أن يختار بينهما، أولهما شوقه الى المسيح الذي يجعله يؤْثر الانطلاق اليه، وثانيهما بقاؤه في الجسد من أجل تقدُّم اهل فيلبي وفرحهم في الايمان (1: 24 و25). هذا الارتباك يجعلنا نفهم أشياء خاصة في حياة الرسول، ويدعونا الى أن نعي ما وعاه، وذلك أن كل خدمة كنسية صحيحة تفترض اولا أن نحب الرب اكثر من الوجود، هذا الحب وحده هو الذي يدفعنا الى العمل -الذي لا يعرف مللا او كللا- وأن نستغل كل زمان ومكان لنعلن كلمة الله (1: 12-19). وهذا يبيّنه اهتمام بولس الدائم بإعلان الإنجيل الذي أخذت قضيته حياته كلها، وذلك انه، في إصرار ومحبة كبيرين، يدعو أحبّاءه الى العيش "كما يحق لإنجيل المسيح"، ويحضّهم لكي يكون لهم دائما "فكر واحد"، وأن يكون التواضع والطاعة اللذان في المسيح يسوع علامتهم المميّزة. ولقد أدرج، دعما لسعيه، نشيدا قديما يشيد بالمسيح الذي وهو مساوٍ لله "أخلى نفسه، آخذاً صورة عبد... وأطاع حتى الموتِ، موتِ الصليب..." (2: 5-11). في آخر الرسالة يحضّ الرسول أصدقاءه على الفرح الدائم بالرب، ثم يترك لنفسه أن يعبّر، بطريقة لطيفة ومربية، عن امتنانه لعطاءاتهم، ويطلب لهم نوال "الثمر المتكاثر". ويختم رسالته، كعادته، بتحيّات وسلامات.

تذكّرنا الرسالة الى كنيسة فيلبي بواجب العطاء بفرح وحبّ، وهي تحثّنا لنتعهّد الأرض ونتمرّس بالخدمة التي ترسمهما محبتنا للرب وتفضيله على كلّ ما في الوجود

نشرة رعيتي
الأحد 31 أيار 1998
العدد 22

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع