الزواج المسيحي

عجيب كيف يتكلّم راهب عن الزواج وهو لم يختبره؟ لكنه ليس بالعجب الكبير إذ إن أفضل كتاب عن البتولية ألّفه إنسان متزوج هو القدّيس غريغوريوس النيصصي. عنوان الكتاب “فن البتولية”[1]، ليس بالعجب الكبير أن يتكلّم راهب عن الزواج المسيحي، لأن البتولية الحقة ليست بعيدة عن الزواج الحق.

المواضيع كثيرة في هذا المجال والأسئلة كثيرة أيضاً مع الجدل. لنقتصر في حديثنا اليوم على النقاط الرئيسية التي تهمنا.

Continue reading

الخطبة والإكليل بين الماضي والحاضر

المقدمة

المخطوطات المستخدمة

الباب الأول
تشكل طقس الخطبة والإكليل وتطوُّره

أولاً: الشكل القديم لخدمتي الخطبة والإكليل في المخطوطات

  1. خدمة الخطبة
  2. خدمة الإكليل

ثانياً: الشكل الحديث لخدمتي الخطبة والإكليل في المخطوطات

  1. خدمة الخطبة
  2. خدمة الإكليل

ثالثاً: ترابط خدمة الإكليل مع خدمة القداس الإلهي

رابعاً: نتائج وملاحظات

  1. خدمة الخطبة
  2. خدمة الإكليل

الباب الثاني
ترتيب خدمتي الخطبة والإكليل مع خدمة القداس الإلهي

أولاً: خدمة الخطبة

ثانياً: خدمة الإكليل

{pdf=orthodoxonline-content/library/public/Annals2/hawlia12khotbeh.pdf|550|1000}

العميد الأسقف د.يوحنا يازجي
متروبوليت أوروبا الغربية والوسطى حالياً
نقلاً عن كتاب حوليات

الزواج الذي لا طلاق فيه!

سؤال: “هل يحلّ للرجل أن يُطلِّق امرأته لكل علّة؟”

جواب: “ما جمعه الله لا يفرقنّه إنسان”.

سؤال: “لِمَ أوصى موسى أن يُعطى كتابُ طلاق فتُطلَّق؟”

جواب: “لقساوة قلوبكم أذِن لكم أن تُطلِّقوا نساءكم… وأقول لكم مَن طلَّق امرأته إلاّ لعلّة الزّنا وتزوّج بأخرى يزني. والذي يتزوّج بمطلّقَةٍ يزني”.

هذا الكلام الذي استعرناه من أنجيل متّى (الإصحاح 19) يؤكّد أمرَين:

Continue reading

الإكليل

من المتعارف عليه إطلاق تعبير “الإكليل” على صلاة سر الزواج، وذلك يعود ربما الى أن هذه الصلاة تبلغ الذروة لحظة وضع الإكليلين على رأسي الخطيبين. ما معنى الإكليل؟ ولماذا استعماله في خدمة الزواج؟ هذا ما سنحاول تبيانه في ما يلي.

الإكليل، وهو العلامة التقليدية للإشارة الى الفائزين في المباريات الرياضية، قد صار في العهد الجديد يشير الى انتصار الحياة على الموت: “أما تعلمون أن الذين يسابقون في الميدان كلهم يسابقون ولكن واحدا ينال السبق، فسابقوا انتم حتى تفوزوا. وكل من يجاهد يمسك نفسه عن كل شيء. أما أولئك فلينالوا إكليلا يفنى، وأما نحن فإكليلا لا يفنى” (1 كورنثوس 9: 24-25). وفي هذا السياق يرى القديس يوحنا الذهبي الفم في إكليلي الزواج انتصارا على “شهوات الجسد غير المضبوطة” التي تؤدي بأصحابها الى الموت والفساد. ولا ريب ايضا أن الإكليل يشير الى المجد، وفي العهد الجديد هو إشارة الى المجد الذي لا يفنى: “وحين يظهر رئيس الرعاة تحصلون على إكليل المجد الذي لا يذوي” (1 بطرس 5: 4) .

Continue reading

أسئلة من خدمة الزواج

ما معنى الزواج المسيحي؟ وما الذي يفرقه عن غيره؟

ليس لحب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه” (يوحنا13:15). تختصر هذه الكلمات القليلة سر الفداء بأسره، لأنه سر الحب، النابع من محبة الله للبشر، وبهذا تختصر علاقة المسيح بالكنيسة.

Continue reading