صلوات يومية

 صلاة قبل الطعام

صباحاً: أعين الكل إياك تترجى وأنت تعطيهم طعامهم في حينه، تفتح يدك فيمتلئ كل حي سروراً.

ظهراً: أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير. آمين.

مساءً: يأكل البائسون ويشبعون ويسبحون الرب، والذين يلتمسونه تحيا قلوبهم إلى الأبد. آمين.

 صلاة بعد الطعام

نشكرك أيها المسيح إلهنا لأنك أشبعتنا من خيراتك الأرضية فلا تحرمنا ملكوتك السماوي. آمين.

 صلاة قبل الدراسة

أيها الإله الذي صلاحه لا يدرك، ينبوع كل حكمة. أرسل لنا روح الحكمة والفهم، لكي ينير عقولنا في القراءة المفيدة والوقوف على وصاياك الإلهية. لكي نعيش بحسب مرضاتك. ونفيد بني جنسنا وأهل بيوتنا وكل من قدرتنا على إفادته من الناس. وبذلك نستحق المجد الذي لايفنى بين أبرارك القديسين. آمين.

بعد الانتهاء من الدراسة

نشكرك أيها الرب الإله، لأنك أنرت عقولنا بنعمتك حتى استفدنا ما تعلمناه اليوم من القراءة المفيدة. ونطلب إليك الآن وصاعداً أن تسكب علينا نعمة روحك القدوس و تنير عقولنا، لكي نحب الصالحات المرضية لعزتك الإلهية. وبذلك نستحق الأكاليل التي أعددتها للذين يحبونك. بشفاعة والدة الإله وجميع القديسين، الذين أرضوك منذ الدهر. آمين.

قبل مطالعة الكتاب المقدس

أيها السيد، أشرق في قلوبنا النور الصافي نور معرفتك الإلهية. وافتح أعين ذهننا لفهم تعاليم إنجيلك. ضع فينا خشية وصاياك المغبوطة حتى إذا وطئنا كل الشهوات الجسدية نسلك سلوكا روحيا. فنفتكر في كل ما يرضيك ونعمله لأنك أنت إنارة نفوسنا وأجسادنا أيها المسيح الإله، ولك نرسل المجد مع أبيك الذي لا بدء له وروحك الكلي قدسه الصالح والصانع الحياة الآن وكل أن وإلى دهر الداهرين. آمين.

صلاة التوبة للقديس أفرام السرياني

أيها الرب وسيد حياتي، أعتقني من روح البطالة وحب الرئاسة والكلام البطال. وأنعم علي أنا عبدك الخاطىء بروح العفة واتضاع الفكر والصبر والمحبة. نعم يا ملكي وإلهي هب لي أن أعرف ذنوبي وعيوبي وألا أدين إخوتي، فإنك مبارك إلى دهر الداهرين. آمين

صلاة قبل الاعتراف

أيها الآب رب السماء والأرض. إني أعترف لك بكل خفايا وظواهر قلبي وذهني التي فعلتها حتى هذا اليوم الحاضر. لهذا أطلب إليك أيها الديان العادل الحنون أن تغفر لي وتمنحني نعمة حتى لا أعود إلى الخطيئة.

 صلاة المرشدين من أجل أولاد فرقهم

مبارك أنت أيها المسيح كلمة الله القدوس، يا نورنا وخلاصنا الحق والطريق والحياة والمعتني بالكل بعاطفة مراحمك، يامن هديتنا إلى محبتك وسهلت طرق الخلاص، نسألك أن تتعطف وتتحنن علينا وعلى أولادنا الذين أهلتنا برأفتك أن نعتني بهم نحن غير المستحقين، فهدئ اضطرابهم وسكّن عواصف الأهواء وأنر عقولهم ونق نياتهم واجعلهم بنورك سالكين سبيل التعاون فيما بيننا لكي نلتفت إلى عمل رضاك، متعاونين مع نعمتك فتتم فينا وفيهم مشيئتك الصاحة فينجح الجميع ببركتك ويتمجد فينا اسمك المبارك القدوس واسم أبيك الخالق وروحك المحيي إلى دهر الداهرين. آمين.

صلاة قبل بداية رحلة

أيها الرب القدوس الذي بعنايتك تضبط الخليقة وتصونها، بارك رحلتنا هذه وقد خطانا إلى كل صلاح وبر حتى إذا ما شاهدنا آثار عنايتك في الخليقة والعمران والحمالات، نشكر محبتك متمتعين بعطاياك وساجدين لعزتك يا ذا القدرة والملك والمجد مع أبيك الحي والقدوس وروحك المحيي. آمين.

 صلاة عند قيادة السيارة

أعني يا رب في قيادة هذه السيارة وأوصلني مع مُرافقيّ إلى مقصدي بالبركة والصحة والسلامة. سهل خطواتي حسب قولك ولا يتسلط علي أي آثم. نجني من تجني الناس فأحفظ وصاياك. أضئ بوجهك على عبدك وعلمني حقوقك. ليمتلئ فمي من تسبيحك يا رب لكي أسبّح مجدك واليوم كله لعظيم جلالك. بشفاعة والدتك أيها المسيح الإله ارحمنا وخلصنا. آمين.

صلاة السحر

بسم الآب والابن والروح القدس، أمين

قدوس الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت ارحمنا (3 مرات)

المجد للآب والابن والروح القدسالان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

ايها الثالوث القدوس، ارحمنا. يا رب، اغفر خطايانا. يا سيد، تجاوز عن سيئاتنا. يا قدوس، اطلع وشف أمراضنا، من اجل اسمك يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين

خلص يا رب شعبك وبارك ميراثك، وامنح ملوكنا المؤمنين الغلبة على البربر، واحفظ بقوة صليبك جميع المختصين بك.

المجد للآب والابن والروح القدس

امنح رأفتك لرعيتك الجديدة المنسوبة إليك ايها المسيح الاله، يا من ارتفع على الصليب طوعاَ، وسر مبهجاَ بقدرتك ملوكنا المؤمنين، مانحا اياهم الغلبة على الاعداء، ولتكن لهم مؤازرتك سلاح سلمٍ وراية ظفرٍ لا تقهر.

الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

أيتها الشفيعة الرهيبة غير الخائبة، يا والدة الاله الكلية السبح، لا تعرضي يا صالحة عن طلباتنا، بل وطدتي سيرة القويميّ الرأي، وخلصي الذين أمرت ان يمتلكوا، وأمنحيهم الغلبة من السماء بما أنك ولدت الاله أيتها المباركة وحدك.

المجد لله في العلى وعلى الارض السلام وفي الناس المسرة (3 مرات)

يا رب افتح شفتي فيخبر فمي بتسبيحتك (مرتين)

المزمور الثالث

يا رب لماذا كثر الذين يحزنوني؟ كثيرون قاموا عليّ. كثيرون يقولون لنفسي: لا خلاص له بالهه. أما انت يا رب فناصري ومجدي ورافع رأسي. بصوتي الى الرب صرخت فأجابني من جبل قدسه. أنا رقدت ونمت ثم قمت لان الرب ينصرني. فلا أخاف من ربوات الشعوب المحيطين بي المتأزرين عليّ. قم يا رب، خلصني يا الهي، لانك ضربت كل الذين يعاودوني باطلا، اسنان الخطأة سحقت. للرب الخلاص وعلى شعبك بركتك. أنا رقدت ونمت ثم قمت لان الرب ينصرني.

المزمور السابع والثلاثون

يا رب لا توبخني بغضبك، ولا تؤدبني بسخطك. فأن سهامك قد انغرست فيّ ومكنت على يدك. ليس لجسدي شفاء من وجه سخطك ولا سلامة لعظامي من وجه خطاياي. لأن آثامي قد تعالت فوق رأسي، مثل حمل ثقيل قد ثقلت عليّ. وقد أنتنت جراحاتي وقاحت من قبل جهالتي. شقيت وانحنيت الى الانقضاء واليوم كله مشيت عابسا. لاني متني قد أمتلاء مهازئ وليس لجسدي شفاء، شقيت واتضعت جدا، وكنت أئن من تنهد قلبي. يا رب أن شهوتي كلها أمامك، وتنهدي غير خفي عليك. قد اظطرب قلبي وفارقتني قوتي حتى نور عيني لم يبقى معي. أصدقائي وأقربائي دنوا مني ووقفوا مقابلي وجنسي وقف مني بعيدا. وأجهدني الذين يطلبون نفسي والملتمسون لي الشر تكلموا بالباطل وغشوشا طول النهار درسوا. أما أنا فكاصم لا يسمع وكأخرس لا يفتح فاه. وصرت مثل أنسان لا يسمع وليس في فمه تبكيت. لاني عليك يا رب توكلت، انت تستجيب لي يا ربي والهي. لاني قلت: لا تشمت بي أعدائي وعندما زلّت قدماي عظموا علي الكلام. لاني أنا للضرب مستعد ووجعي مقابلي في كل حين. لأني أنا اخبر بإثمي وأهتم من أجل خطيئتي. أما أعدائي فأحياء وهم أشد مني وقد كثر الذين يبغضوني ظلما. الذين جازوني عن الخير بالشر، محلوا بي لأتباعي الصلاح. فلا تهملني يا ربي والهي ولا تتباعد عني. ألتفت الى معونتي يا رب خلاصي.

المزمور الثاني والستون

يا الله الهي اليك ابكر. عطشت اليك نفسي، يشتاق أليك جسدي في أرض قفر غير مسلوكة لا ماء فيها. هكذا ظهرت لك في القدس لأعاين قوتك ومجدك. لأن رحمتك أفضل من الحياة وشفتي تسبحانك. كذلك أباركك في حياتي وبأسمك أرفع يدي. فتمتلئ نفسي كما من شحم ودسم وبشفاه الأبتهاج يسبحك فمي. أن ذكرتك على فراشي أهذ بك في الأسحار. لأنك صرت لي عونا وبظل جناحيك أبتهج. التصقت نفسي وراءك وأياي عضدت يمينك. أما الذين يطلبون نفسي باطلا فيدخلون في أسافل الأرض ويدفعون الى أيدي السيوف، ويكونون أنصبة للثعالب. أما الملك فيسر باللهويمتدح كل من يحلف به، لأنه قد سد أفواه المتكلمين بالظلم. أهذ بك في الاسحار لأنك صرت لي عونا وبظل جناحيك أبتهج. التصقت نفسي وراءك وأياي عضدت يمينك.

ذكصا كانين. هلليلويا هلليلويا هلليلويا المجد لك يا الله (3 مرات). يا رب أرحم (3 مرات)

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

المزمور السابع والثمانون

يا رب، اله خلاصي، في النهار والليل صرخت امامك. فلتدخل قدامك صلاتي؛ أمل أذنك الي طلبتي. فقد أمتلأت من الشرور نفسي ودنت من الجحيم حياتي. حسبت مع المنحدرين في الجب، صرت مثل أنسان ليس له معين، بين الأموات حرا. مثل الجرحى الرقود في القبور الذين لم تذكرهم بعد وهم من يدك مقصون. جعلوني في جب اسفل السافلين، في ظلمات وظلال الموت. عليّ اشتد غضبك وجميع اهوالك أجزتها عليّ. ابعدت عني معارفي، جعلوني رذالة لهم. فقد أسلمت وما خرجت. وعيني ضعفتا من المسكنة. صرخت إليك يا رب طول النهار مددت نحوك يدي. أفلعلك للأموات تصنع العجائب؟ أم الأطباء يقيمونهم فيعترفون لك؟ هل يخبر احد في القبر برحمتك وبحقك في الهلاك؟ هل تعرف في الظلمة عجائبك وعدلك في الأرض المنسية؟ وأنا إليك يا رب صرخت فلتبلغك في الغداة صلاتي. لماذا يا رب تقصي نفسي وتصرف وجهك عني؟ فقير أنا وفي الشقاء منذ شبابي، ولما أرتفعت أتضعت وتحيرت. عليّ جاز سخطك ومفزعاتك أزعجتني. أحاطت بي كالمياه النهار كله أكتنفتني بجملتها. أبعدت عني الصديق والقريب ومعارفي من أجل الشقاء. يا رب اله خلاصي في النهار والليل صرخت أمامك، فلتدخل قدامك صلاتي أمل أذنك الى طلبتي.

المزمور المئة والثاني

باركي يا نفسي الرب ويا جميع ما في باطني اسمه القدوس. باركي يا نفسي الرب ولا تنسي جميع مكافآته. هو الذي يغفر جميع ذنوبك، الذي يشفي كل أمراضك. الذي ينجي من البلى حياتك، الذي يكللك بالرحمة والرأفة. الذي يشبع بالخيرات مشتهياتك فيتجدد كالنسر شبابك. الرب صانع الرحمات والقضاء لجميع المظلومين. عرّف موسى طرقه وبني إسرائيل مشيأته. الرب رحيم ورؤوف طويل الأناة وكثير الرحمة. ليس الى الأنقضاء يسخط ولا الى الدهر يحقد. لا على حسب أثامنا عاملنا، ولا على حسب خطايانا جازانا. لانه بمقدار أرتفاع السماء عن الأرض قوى الرب رحمته على خأئفيه. وكبعد المشرق عن المغرب أبعد عنا سيئأتنا. كما يرأف الأب بالبنين يرأف الرب بخائفيه، لأنه عرف جبلتنا وذكر اننا تراب نحن. الأنسان أيامه كالعشب وكزهر الحقل كذلك يزهر. لأنه أذا هبت عليه الريح بات بلا وجود ولا يعرف موضعه بعد. أما رحمة الرب فهي من الدهر والى الدهر على خائفيه. وعدله على أبناء البنين الحافظين عهده والذاكرين وصاياه ليعملوا بها. الرب في السماء هيأ عرشه، ومملكته تسود على الجميع. باركوا الرب يا جميع ملائكته، المقتدرين بالقوة العاملين بقوله عند سماع صوت كلامه. باركوا الرب يا جميع قواته، ويا خدامه العاملين أرادته. باركوا الرب يا جميع أعماله، في كل موضع سيادته باركي يا نفسي الرب. في كل موضع سيادته سيادته باركي يا نفسي الرب.

المزمور المئة والثاني والأربعون

يا رب أستمع الى صلاتي وأنصت بحقك الى طلبتي، استجب لي بعدلك. ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك، لأنه لن يتزكى قدامك حي. لأن العدو قد أضطهد نفسي وأذل الى الأرض حياتي، وأجلسني في الظلمة مثل موتى الدهر. وأضجر علي روحي واضطرب فيّ قلبي. تذكرت الأيام القديمة وهذذت في كل أعمالك، وتأملت في صنائع يديك. بسطت يدي إليك، نفسي أمامك كالأرض المجدبة. أسرع فأستجب لي يا رب فقد فنيت روحي. لا تصرف وجهك عني فأشابه الهابطين في الجب. أسمعني في الغداة رحمتك فاني عليك توكلت. عرفني يا رب الطريق التي أسلك فيها لأني إليك رفعت نفسي. أنقذني من أعدائي يا رب لأني لجأت إليك. علمني أن اعمل رضاك لأنك أنت ألهي. روحك الصالح يهديني في أرض مستقيمة من أجل أسمك يا رب تحييني. بعدلك تخرج من الضيق نفسي وبرحمتك تستأصل أعدائي وتهلك كل الذين يحزنون نفسي، لأني أنا عبدك.

استجب لي بعدلك. ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك (مرتين)

. روحك الصالح يهديني في أرض مستقيمة من أجل أسمك يا رب تحييني لاني أنا عبدك.

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

هلليلويا هلليلويا هلليلويا المجد لك يا الله (3 مرات) يا الهنا ورجائنا لك المجد.

الله الرب ظهر لنا مبارك الآتي باسم الرب (تعاد بعد كل أستيخن)

استيخن الاول: اعترفوا للرب وأدعوا باسمه القدوس.

استيخن الثاني: كل الأمم أحاطوا بي وباسم الرب قهرتهم.

استيخن ثالث: من قبل الرب كانت هذه وهي عجيبة في أعيننا.

ابوليتيكيات لسائر ايام الأسبوع

ترتل اذا لم يكن عيد مساء الأحد وصباح الأثنين على اللحن الرابع

إننا نبتهل إليكما نحن الغير المستحقين يا زعيمي الجنود السماوية. طالبين إنكما بتضرعاتكما تشملانا بستر جناحي مجدكما الغير الهيولي. وتحفظانا مصونين. فإننا لا ننفك جاثين لكما. وهاتفين نجيانا من الخطوب. بما أنكما رئيسا صافات القوات العلوية.

لوالدة الاله. كذلك

إن رئيس الملائكة جبرائيل أهدى من السماء التحية والسلام للمتربية في الهيكل في قدس الأقداس. المتوشحة بالإيمان والحكمة والبكارة الغير المتناهية. فالسلام عليك يا ممجدة. الرب معك.

مساء الأثنين وصباح الثلاثاء

على اللحن الثاني

إن ذكر الصديق بالمديح. فأنت أيها السايق تكفيك شهادة الرب. فأنك ظهرت في الحقيقة أشرف كل الأنبياء اذ أستحققت أن تعمّد في المجاري الذي كرزوا هم به. ومن ثم ناضلت عن الحق وبشرت مسرورا الذين في الجحيم بظهور الاله متجسدا يرفع خطيئة العالم ويمنحنا عظيم الرحمة.

لوالدة الاله. كذلك

لقد شاركنا بك الطبيعة الإلهية يا دائمة البتولية. لانك ولدت الأله متجسدا. فبحق واجب نعظمك كلنا عن حسن العبادة.

مساء الثلاثاء صباح الاربعاء

على اللحن الاول

خلص يا رب شعبك وبارك ميراثك. وامنح ملوكنا المؤمنين الغلبة على البربر، واحفظ بقوة صليبك جميع المختصين بك.

صليبية لوالدة الإله. كذلك

أنه دين واجب علينا كلنا نحن الحائزين حمايتك يا طاهرة ومنقذينا بطلباتك من الشدائد والمحفوظين في كل حال بصليب أبنك أن نعظمك عن حسن تدين.

مساء الاربعاء صباح الخميس

على اللحن الثالث

أيها الرسول القديسون تشفعوا الى الإلة الرحيم أنه يمنح غفران الزلات لنفوسنا.

أخرى على اللحن الرابع

لقد أظهرتك حقيقة الأحوال لرعيتك دستورا للإيمان وتمثالا للوداعة ومعلما للإمساك أيها الأب البار نيقولاوس. فلذلك أقتنيت بالتواضع الرفعة وأحرزت بالفقر الغنى. فتشفع الى المسيح الإله في خلاص نفوسنا.

لوالدة الاله. كذلك

لقد علمنا أن كلمة الآب المسيح الهنا منك تجسد يا والدة الإله العذراء. يا من هي وحدها نقية ووحدها مباركة فلذلك لا ننفك نعظمك بالتسبيح.

مساء الخميس وصباح الجمعة

على اللحن الأول

خلص يا رب شعبك وبارك ميراثك. وامنح ملوكنا المؤمنين الغلبة على البربر، واحفظ بقوة صليبك جميع المختصين بك.

صليبية لوالدة الإله. كذلك

أنه دين واجب علينا كلنا نحن الحائزين حمايتك يا طاهرة ومنقذينا بطلباتك من الشدائد والمحفوظين في كل حال بصليب أبنك أن نعظمك عن حسن تدين.

مساء الجمعة وصباح السبت

على اللحن الثاني

إن كان لكم عند المخلص دالة أيها الرسل والشهداء والأنبياء ورؤساء الكهنة والأبرار والصديقون الذين أتموا الشوط حسنا وحفظوا الإيمان. نطلب إليكم أن تبتهلوا إليه في خلاص نفوسنا بما أنه صالح.

ذكصا الأموات. كذلك

لصلاحك يا رب أذكر عبيدك وأغفر لهم كل ما أقترفوه في الحياة من الخطايا لأنه ليس أحد منزها عن الخطيئة سواك يا من في أمكانه أن يمنح أيضا المنتقلين الراحة.

كانين لوالدة الإله. كذلك

إننا بتسابيح ملائكية نكرمك يا أم النور الذي لا يعبر عنه القديسة وبحسن عبادة نعظمك.

المزمور الخمسون

ارحمني يا الله بحسب عظيم رحمتك وبحسب كثرة رأفتك أمح مآثمي. أغسلني كثيرا من أثمي ومن خطيئتي طهرني. لأني أنا عارف بأثمي وخطيئتي أمامي في كل حين. إليك وحدك أخطأت والشر قدامك صنعت. لكي تتبرر في أقوالك وتزكو في قضائك. هانذا بالآثام حبل بي وبالخطايا ولدتني أمي. لأني قد أحببت الحق وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها. تنضحني بالزوفا فأطهر وتغسلني فأبيض أكثر من الثلج. تسمعني بهجة وسرورا فتبتهج عظامي الذليلة. أعرض بوجهك عن خطاياي وأمح كل مآثمي. قلبا نقيا أخلق في يا الله وروحا مستقيما جدد في أحشائي. لا تطرحني من أمام وجهك وروحك القدوس لا تنزعه مني. أمنحني بهجة خلاصك وبروح رئاسي أعضدني. فأعلم الآثمة طرقك والكفرة إليك يرجعون. نجني من الدماء يا الله اله خلاصي فيبتهج لساني بعدلك. يا رب أفتح شفتي فيخبر فمي بتسبيحتك. لأنك لو أردت الذبيحة لكنت الأن أعطي لكنك لا تسر بالمحرقات. فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشع والمتواضع لا يرذله الله. اصلح يا رب بمسرتك صهيون ولتبن اسوار أورشليم. حينئذ تسر بذبيحة العدل قربانا ومحرقات. حينئذ يقربون على مذبحك العجول.

التسبحة التاسعة

لوالدة الإله (لوقا 46:1-55)

  • تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي. يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجدا بغير قياس من السيرافيم. يا من هي بغير فساد ولدت كلمة الله حقا أنك والدة الإله أياك نعظم. (تعاد بعد كل أستيخن)

  • لانه نظر الى تواضع أمته فها منذ الآن تطوبني جميع الاجيال.

  • لأن القدير صنع بي عظائم واسمه قدوس ورحمته الى جيل وجيل للذين يتقونه.

  • صنع عزاً بساعده وشتت المتكبرين بذهن قلوبهم.

  • حط المقتدرين عن الكراسي ورفع المتواضعين. ملأ الجياع من الخيرات والأغنياء أرسلهم فارغين.

  • عضد إسرائيل عبده ليذكر رحمته كما قال لآبائنا إبراهيم ولنسله إلى الابد.

الاكسابسلاريات

المعيّنة لسائر أيام الاسبوع

ليوم الاثنين، على اللحن الثاني

يا رؤساء الملائكة والملائكة والرئاسات والربوبيات والقوات والسلاطين والعروش والشيروبيم الكثيري الاعين والسيرافيم ذوي الستة الاجنحة. تشفعوا الآن من أجلنا لكي ننجو من الخطوب والنار التي لا تطفأ.

لوالدة الاله. كذلك

أنت لي حمى وحصن منيع وحماية للعالم يا طاهرة. فاجثو لك ايتها العذراء صارخاً نجيني أنا المتكل عليك من الاحزان. واختطفيني من النار الابدية.

ليوم الثلاثاء، على اللحن الثالث

لنمدحن كلنا يوحنا سابق المسيح ومعمده النبيّ من النبيّ نشأة القفر مولود اليصابات.

لوالدة الاله. كذلك

إذ أنت وسيطة أيضاً عند الله المحب البشر ايتها العذراء توسطي في أن لا أوبخ أمام الملائكة على أعمالي. وأطلب إليك أن تسرعي باغاثتي.

ليوم الاربعاء، على اللحن الثاني

إنا نسبح ونسجد عن ايمان للصليب الالهي السلاح الذي لا يقهر ودعامة الايمان والملجأ العظيم وفخر المسيحيين وحارس الارثوذكسيين وشرف المجاهدين. ونكرمه مادحين حق المديح

صليبية لوالدة الإله. كذلك

فيما كنت واقفة عند الصليب يا كلية النقاوة. ونظرت أبنك مشبوحا عليه ميتا انتحبت نحيب الأم تبكين وتقولين ما هذا الأمر الغريب الباهر. إن خالق العالم قبل بأن يشبح على الصليب.

ليوم الخميس، على اللحن الثالث

أيها الرسل الاثنا عشر القديسون. يا فخر الرسل كلّهم لا تبرحوا مبتهلين من أجلنا الى المخلص مع نيقولاوس رئيس كهنة ميرة الموقّر.

لوالدة الإله. كذلك

إني اهتف إليك من صميم قلبي باكيا يا والدة الإله الكلية السبح. يا رجاء البائسين. واستغيث بك قائلا اختطفيني يا عذراء من كهوف الجحيم.

ليوم الجمعة، على اللحن الثاني الارمس بعينه

الصليب حافظ المسكونة كلها. الصليب جمال الكنيسة. الصليب إياد الملوك. الصليب عضد المؤمنين. الصليب مجد الملائكة وجرح الشياطين.

صليبية لوالدة الإله. كذلك

إن التي ولدتك بلا زرع وقفت عند الصليب. وهتفت منتحبة ويلي يا ولدي الفائق الحلاوة. كيف غبت عن عيني. بل كيف حسبت مع الأموات

ليوم السبت، على اللحن الثالث الارمس بعينه

يا خالق كل البرايا. المزين بقدرة لاهوته السماء بالنجوم. ومنير الأرض كلها ومبهجها بقديسيه. خلص الذين يسبحونك.

للراقدين. كذلك

أرح عبيدك في مظال المختارين يا من يسود الأموات والأحياء كإله فإنهم وإن كانوا قد أخطأوا يا مخلص لكنهم لم ينزحوا عنك

لوالدة الإله. كذلك

يا أم الربّ العذراء النقيّة. يا عذوبة الملائكة وفرح المضنوكين الحزانى وحماية المسيحيين. اعضديني ونجيّني من العذابات الأبدية.

المزمور المئة والثامن والاربعون

سبحوا الرب من السماوات سبحوه في الاعالي لك ينبغي التسبيح يا الله، سبحوه يا جميع ملائكته سبحوه يا جميع قواته لك ينبغي التسبيح يا الله، سبيحيه ايتها الشمس والقمر سبيحيه يا جميع الكواكب والنور، سبيحيه يا سماء السماوات ويا أيتها المياه التي فوق السماوات. لتسبح هذه اسم الرب فأنه هو قال فكانت وهو أمر فخلقت، اقامها الى الابد والى ابد الآبد ووضع لها امرا فلن تتجاوزه، سبحي الرب من الارض ايتها التنانين وجميع اللجج، النار والبرد والثلج والجليد والرياح العاصفة الصانعة كلمته، الجبال وجميع التلال الخشب المثمر وسائر الأرز، الوحوش وجميع البهائم الدبابات والطيور ذات الأجنحة، ملوك الأرض وجميع الشعوب الرؤساء وجميع قضاة الأرض، الأحداث والعذارى الشيوخ مع الشباب فليسبحوا أسم الرب، لأنه قد تعالى أسمه وحده، الأعتراف به على الأرض والسماء ويرفع قرن شعبه، المجد لجميع أبراره لبني أسرائيل الشعب القريب إليه.

المزمور المئة والتاسع والأربعون

سبحوا للرب سبحا جديدا تسبحته في مجمع الأبرار، فليفرح أسرائيل بخالقه وليبتهج بنوا صهيون بملكهم، ليسبحوا أسمه بالمصاف ليشيدوا له بالطبل والمزمار، لأان الرب يسّر بشعبه ويرفع الودعاء بالخلاص، يفتخر الأبرار بالمجد ويبتهجون على مضاجعهم، تعظيم الله في أفواههم وبأيديهم سيوف ذات حدين، ليصنعوا أنتقاما في الأمم وتوبيخات في الشعوب، ليقيّدوا ملوكهم بالقيود وأشرافهم بأغلال من حديد، ليصنعوا بهم حكما مكتوبا هذا المجد يكون لجميع الأبرار.

المزمور المئة والخمسون

سبحوا الله في قديسيه سبحوه في فلك قوته سبحوه على مقدرته سبحوه بحسب كثرة عظمته، سبحوه بلحن البوق سبحوه بالمزمار والقيثار سبحوه بالطبل والمصاف سبحوه بالاوتار وألة الطرب، سبحوه بنغمات الصنوج سبحوه بصنوج الهتاف كل نسمه فلتسبح الرب.

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

لك ينبغي المجد يا ربنا وإلهنا ولك نرسل المجد أيها الأب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

المجدلة الصغرى

المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة، نسبحك نباركك نسجد لك نمجدك نشكرك لأجل عظيم جلال مجدك، با رب يا ملك يا سماوي يا إله يا آب يا ضابط الكل يا رب يا أبنا وحيدا يا يسوع المسيح ويا روح القدس، يا رب يا إله يا حمل الله يا أبن الآب يا حامل خطايا العالم أرحمنا يا رافع خطايا العالم، أقبل تضرعنا أيها الجالس عن يمين الأب وأرحمنا، لأنك انت وحدك قدوس انت وحدك الرب يسوع المسيح لمجد الله الآب أمين، في كل يوم أباركك وأسبح أسمك الى الأبد والى أبد الأبد،

يا رب ملجا كنت لنا في جيل وجيل أنا قلت يا رب أرحمني وأشف نفسي لأني قد أخطأت إليك، يا رب إليك لجأت فعلمني أن أعمل هواك لأنك انت هو إلهي، لأن من قبلك هي عين الحياة وبنورك نعاين النور، فأبسط رحمتك على الذين يعرفونك،

أهلنا يا رب أن نحفظ في هذا اليوم بغير خطيئة، مبارك انت يا رب إله أبائنا مسبح وممجد أسمك الى الأبد أمين، لتكن يا رب رحمتك علينا كمثل أتكالنا عليك، مبارك أنت يا رب علمنا وصاياك، مبارك أنت يا سيد فهمنا حقوقك، مبارك أنت يا قدوس أضئنا بعدلك، يا رب رحمتك الى الأبد وعن أعمال يدك لا تغفل.

لك ينبغي المديح لك يليق السبح لك يجب المجد أيها الآب والأبن والروح القدس الأن وكل أوان والى دهر الداهرين. أمين.

قد تملأئنا في الغداة من رحمتك يا رب وأبتهجنا وفرحنا في كل أيامنا. فرحنا عوض الأيام التي أذللتنا فيها والسنين التي رأينا فيها الضرة. أنظر الى عبيدك والى أعمال يديك وأرشد بنيهم.

وليكن بهاء الرب إلهنا علينا، وأعمال أيدينا وفق لنا وعمل أيدينا وفق.

صالح الاعتراف للرب والترتيل لأسمك ايها العلى. ليخبر برحمتك في الغداة وبحقك في كل ليلة.

قدوس الله قدوس القوس قدوس الذي لا يموت أرحمنا (ثلاث مرات)

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

ايها الثالوث القدوس، ارحمنا. يا رب، اغفر خطايانا. يا سيد، تجاوز عن سيئاتنا. يا قدوس، اطلع وشف أمراضنا، من اجل اسمك يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين

بصلوات أبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا أرحمنا وخلصنا، أمين.

صلاة نصف الليل

بصلوات ابائنا القديسين ايها الرب يسوع المسيح يا الهنا ارحمنا وخلصنا آمين .

أيها الملك السماويّ، المعزّي، روح الحقّ، الحاضر في كلّ مكان والمالئ الكلّ، كنز الصالحات ورازق الحياة، هلمّ واسكن فينا، وطهّرنا من كلّ دنسٍ، وخلّص أيها الصالح نفوسنا.

القارئ: قدّوسٌ الله، قدّوسٌ القويّ، قدّوسٌ الذي لا يموت، ارحمنا. (ثلاثاً)

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أيها الثالوث القدّوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، يا سيد تجاوز عن سيّئاتنا، يا قدّوس اطّلع واشفِ أمراضنا، من أجل اسمك. يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أبانا الذي في السماوات، ليتقدّس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض، خبزنا الجوهري أعطنا اليوم، واترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمن لنا عليه، ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجّنا من الشرير.

ك: لأنّ لك الملك والقدرة والمجد، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين.

ق: آمين. يارب ارحم. (12 مرة)

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

هلمّ نسجدُ ونركع لملكنا وإلهنا.

هلمّ نسجدُ ونركع للمسيح، ملكنا وإلهنا.

هلمّ نسجدُ ونركع للمسيح، هذا هو ملكنا وإلهنا.

المزمور 50

1. إرحمني يا الله كعظيم رحمتك، وكمثل كثرة رأفتك امحُ مآثمي.

2. اغسلني كثيراً من إثمي، ومن خطيئتي طهّرني.

3. لأنّي أنا عارف بإثمي، وخطيئتي أمامي في كلّ حين.

4. إليك وحدك خطئت، والشرَّ قدّامك صنعت، لكيما تصدق في أقوالك، وتغلب في محاكمتك.

5. هاءنذا بالآثام حبل بي، وبالخطايا ولدتني أمّي.

6. لأنّك قد أحببت الحقّ، وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها.

7. تنضحني بالزوفى فأطهر، تغسلني فأبيضّ أكثر من الثلج.

8. تسمعني بهجةً وسروراً، فتجذل عظامي الذليلة.

9. اصرف وجهــك عن خطاياي، وامحُ كلّ مآثمي.

10. قلباً نقيّاً اخلق فيّ يا الله، وروحاً مستقيماً جدّد في أحشائي.

11. لا تطرحني من أمام وجهك، وروحَك القدّوس لا تنزِعه مني.

12. امنحني بهجة خلاصك، وبروحٍ رئاسيٍٍّ اعضدني.

13. فأعلّمَ الأثمة طرقك، والكفرةُ إليك يرجعون.

14. أنقذني من الدماء يا الله إله خلاصي، فيبتهج لساني بعدلك.

15. يا رب افتح شفتيّ، فيترنّم فمي بتسبحتك.

16. لأنّك لو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطي، لكنّك لا تسرّ بالمحرقات.

17. فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشّع والمتواضع لا يرذله الله.

18. أصلح يا رب بمسرّتك صهيون، ولتُبنَ أسوار أورشليم.

19. حينئذٍ تسرّ بذبيحة العدل قرباناً ومحرقات، حينئذ يقرّبون على مذبحك العجول.

قانون الثالوت القدوس (للحن الثاني)

الأودية الأولى.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

لنسبّحنّ بالنشائد طبيعة اللاهوت المثلّثة الأقانيم الموحّدة الرئاسة قائلين: إذ كنت تمتلك لجّة الرحمة التي لا تنزف، امتلاكاً جوهريّاً، صن الساجدين لك وخلّصهم، بما أنّك محبٌّ للبشر.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

أفِض على قلبي النور المثلًث الشموس أيها الآب، يا من هو الينبوع والأصل، لكونه هو علّةّ لاهوت ابنه وروحه القدّوس المساويين للاهوته في الطبيعة، وأبهجني بمساهمة لاهوتك الإلهيِّ فعلُه.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

بدّد يا ذا الرئاسة الإلهي، الواحد المثلّث الشعاع، كلّ ظلام خطاياي وأهوائي بمساهمة أشّعتك النيّرة الحلوة، واجعلني هيكلاً ومظلّةً طاهرةً لمجدك الذي لا يُدنى منه.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

إنّ الإله الكلمة، مذ تجسّد في مستودعك يا طاهرة، صدّ لمحبّته للبشر اختلال مجرى طبيعتنا التي بُليت به قديماً، وزلّت متهوّرةً في الفساد، وعلّمتنا سرّ الرئاسة الإلهيّة المثلّثة الأنوار.

الأودية الثالثة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

أمجّدك يا ذا الرئاسة الإلهيّة المتساوي في الطبيعة والكرامة والمثلّث بالأقانيم، لأنّك فيما أنت الحياة والمانح الحياة، فأنت على وجهٍ يتعذّر وصفه، واحدٌ أحداً يا إلهنا، وليس قدّوسٌ سواك يا رب.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

لقد أقمت، أيها الثالوث غير المنقسم ذو السيادة المطلقة، الصافّات السماويّة غير الهيوليّة بمثابة مرايا لجمالك، ليسبّحوك بلا فتور. فاقبل، الآن أيضاً، التسبيح من أفواهنا الترابيّة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

ثبّت أيها الإله الواحد المثلّث الشموس قلوب وأذهان عبيدك على صخرة الإيمان، واجعلها بلجّة محبّتك فسيحةً رحبة. فإنّك أنت إلهنا، عسانا باتّكالنا عليك لا نخزى.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

إنّ الذي كوّن قبلاً جوهر كلّ الخليقة وقِوامها، قد اتّخذ في مستودعك يا والدة الإله جوهراً بعظم صلاحه الذي لا يحدّ، فأشرق به على الجميع نور اللاهوت الواحد والربوبيّة الواحدة المثلّثي الشموس.

كاثسما

عند جبْلك آدم في البدء، أيها الرب المتحنّن، هتفت نحو كلمتك ذات الأقنوم قائلاً: لنصنعنّ إنساناً على صورتنا، وكان الروح القدس حاضراً معكما خالقاً. فلذلك نهتف إليك قائلين، يا إلهنا البارئ، المجد لك.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

لمّا ارتضى الإله أن يأتي إلينا، حلّ ساكناً في مستودعك العظيم الطهر يا كليّة النقاوة، فخلّص بك الجبلة البشريّة، واهباً للكلّ ملكوت السموات. فلذلك نهتف إليك: السلام عليك يا والدة الإله السيدة النقيّة

الأودية الرابعة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

لا يقدر احدٌ أن يدركك، ولا صافَّات الملائكة غير الهيوليَّة، أيها الثالوث الموحَّد الأزليّ. أمّا نحن فبألسنةٍ ترابيّة نسبّح صلاحك الذاتي ونمجّده بإيمان.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إذ كنت مبدع الطبيعة البشرية يا ضابط الكلّ تنظر الآن ضعفي بحدَّة بصرك المدرِك كلَّ شيءٍ، فتراءف على عبدك هذا واقتده إلى الحياة الفضلى.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إنّنا نسبّح الوجوه الثلاثة غير المختلطة للاهوت الواحد الأصلي، معتقدين أنّها ثلاثة أقانيم متجزئة بالخواصّ، ولكنّها متَّحدة وغير متجزّئة بالمشيئة والمجد واللاهوت.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

إنّ مبدع الكلّ وجدك وحدك منذ الدهر يا والدة الإله الدائمة البتوليَّة هيكلاً نقيّاً طاهراً فحلَّ ساكناً فيه، وجدَّد الطبيعة البشريَّة لمحبَّته للبشر.

الأودية الخامسة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إذ كنت ترسل ناشراً على كلّ الموجودات عموماً أشعَّة عنايتك المانحة السلام الخلاصيَّة يا ملك السلام، احرسني بسلامك. فإنّك أنت حياة كلّ البرايا وسلامها.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إنّك لمَّا تراءيت لموسى في العلَّيقة بهيئة نارٍ دُعيت رسول الآب أيها الكلمة، دالاًّ مذ ذاك على مجيئك إلينا الذي به أوضحت معلناً للجميع، عزَّة الرئاسة الإلهيّة الواحدة المثلَّثة الأقانيم.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

اهّل الذين يسبّحونك بإيمانٍ قويم أيها الثالوث القدوس، الرئاسة المطلقة الفائقة، المتساوي في الطبيعة والأزلية والمجد، ان يعاينوا لمعان مجدك الساطع، الذي لا بدء له، الواحد المثلَّث الشموس.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

إنّ الله الكلمة، فيما يحوز بجوهره كلَّ الدهور، قد حيز في بطنك أيتها الأم العذراء حوزاً يتعذر وصفه، ليستدعي البشر إلى معرفة وحدة الربوبية الواحدة.

الأودية السادسة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

ارحم، يا مريد الرحمة، الذين يؤمنون بك أيها الإله المثلَّث الشموس، وأنقذ عبيدك من الزلاَّت والآلام والخطوب.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

امنحني يا ربّ بغزارة خيريّتك التي لا توصف، سطيع إشراقك المنير غير المدرك، وتألق لاهوتك المثلّث اللمعان.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

إنَّ العليَّ قد صار إنساناً على منوال لا يوصف لابساً البشرة بكمالها منك يا بتول، وأنارني بالنور المثلَّث اللمعان.

الكاثسما

أبسط لنا لجَّة تحنّنك واقبلنا يا رحيم، وانظر إلى الشعب الذي يمجّدك، واقبل ترانيم الذين يطلبون إليك أيها الثالوث الموحّد الذي لا بدء له. فإنّنا عليك نتّكل يا إله الكلّ راجين أن تمنحنا غفران الزلاَّت.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

إنّكِ لحنوّك يا والدة الإله الصالحة، قد ولدت ينبوع التحنّن، لانّك أنت نصرة المؤمنين الوحيدة، وأنت عزاء المحزونين. فلذلك، نجثو كلّنا الآن لك، ساجدين عن إيمانٍ، لنمجّد نحن المستغنين بمعونتك الوحيدة، حلَّ الذنوب الفظيعة.

الأودية السابعة

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إنّك تنظّم جنود الملائكة دائماً بحيث لا يتقلَّبون أيها الرب المثلَّث الأقانيم، يا من هو وحده غير متغيّر. فاجعل قلبي أنا أيضاً في كلّ حينٍ غير متقلّب، حتى يمجّدك حارَّ التمجيد، ويسبّحك بحسن عبادة.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إنَّ صافَّات الجواهر غير الهيوليّة العقليّين يستنيرون بأشّعتك أيها الإله الموحَّد الرئاسة المثلَّث الشموس، فيصبحون بالوضع أنواراً ثانويّة. فاجعلني أنا أيضاً نوراً بسطيع لمعانهم ومساهمتهم، بما أنّك صانع النور المثلَّث اللمعان.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

لا تنفكَّ عن أن تقوّم سبلنا نحن الذين نحبُّك وأن ترفعنا إلى السماوات، يا من لمحبّته للبشر التي لا توصف صار في مستودع العذراء إنساناً، فألّه الإنسان، وهو الآن جالسٌ على عرش المجد مع الآب.

الأودية الثامنة

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

أبطل كلَّ خواطر الأضداد الشرّيرة وضغط الشياطين، أيها الثالوث غير المدنوّ منه المتساوي في الأزليّة وعدم الابتداء، الرئاسة الإلهيَّة التي لا تتغير ولا تختلف في شيءٍ ما عدا الخواص النيّرة، واحفظني دائماً بلا مضرَّةٍ يا ربَّ الكلّ.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

أُسكن في قلبي يا ذا الرئاسة الواحدة المثلَّثة الشموس التي يتعذَّر وصفها، يا من أوجد العالم بحكمةٍ واقتدار، وهو يحفظه في نظامٍ تامٍّّ لا يختلّ، حتى لا أصمت عن تسبيحك وتمجيدك مع صافَّات الملائكة إلى كلّ الدهور.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

لقد اتَّخذت طبيعة البشر عن حنوٍّ وشفقة، يا حكمة الآب غير المدركة وكلمة الله المتعذّر وصفه، ولم تغيّر طبيعتك غير المتبدّلة، وعلَّمت الكلَّ أن يعبدوا الثالوث الموحَّد كربّ كلّ الدهور.

الأودية التاسعة

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

لقد أشرق الابن من نور الآب الأزلي نوراً مساوياً له في الأزليَّة، وانبثق الروح منه نوراً مساوياً لهما في الطبيعة، وذلك على وجهٍ يليق بالله ولا ينطق به. فيؤمن إذن بولادةٍ بلا سيلان وبانبثاقٍ لا يفسَّر.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

أضئ بنورك المثلَّث اللمعان، أيها الثالوث المثلَّث الشموس، قلوب مسبّحيك، وامنحهم فهماً، ليدركوا في كلّ شيءٍ إرادتك الصالحة الكاملة ويعملوا بها، ويعظّموك ويمجّدوك.

أيها الثالوث القدّوس المجد لك.

إذ كنت غير محدودٍ بالطبيعة لكونك إلهاً أيها الثالوث، وكانت لك لجَّة رأفاتٍ لا تحدّ، تراءفت قبلاً. فهكذا، الآن أيضاً، تراءف على عبيدك، ونجّهم من الزلات والتجارب والطوارئ.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا.

نجّني من كلّ أذىً ومضرَّةٍ يا إلهي، يا من يسبَّح له إلهاً قديراً واحداً في ثلاثة أقانيم، على وجهٍ يتعذّر وصفه، واحفظ رعيَّتك بمناجاة والدتك.

المجد للآب والابن والروح القدس، ليتين الآباء (باللحن الأول)

ليُغبّط على الدوام، الأنبياء العظيمة أسماؤهم، الشهبُ الساطعة النور للتكلم في اللاهوت، الذين إذ قد أثمروا بأقوال الروح، كرزوا للجميع بولادة المسيح الإله التي لا تفسَّر، وقضوا النهاية بمقتضى الشريعة، إذ عاشوا عيشةً تفوق التعجُّب.

الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين. للتقدمة (باللحن الأول)

إسمعي أيتها السماء، وأنصتي أيتها الأرض، فها إنّ الابن، كلمةَ الله الآب، يأتي ليولد من فتاة لم تعرف رجلاً، بمسرَّة الذي قد ولده بغير تألُّم، وبمؤازرة الروح القدس. فيا بيت لحم تهيإي، ويا عدن افتحي أبوابك، لأنّ الكائن يصير إلى ما لم يكن، والمبدعَ الخليقةَ بأسرها يتكوَّن، المانحَ العالمَ الرحمة العظمى.

طروباريات ثالوثية (باللحن السادس)

إنّه لَّواجبٌ بالحقيقة، أن نسبّح الثالوث الفائق اللاهوت، الآب المبدع الكلّ، الذي لا ابتداء له، والكلمة المساوي له في عدم الابتداء، المولودَ من الآب قبل كلّ الدهور، بغير استحالةٍ، والروحَ القدس، المنبثق من الآب خِلواً من زمنٍ.

إنّه لَواجبٌ بالحقيقة، أن نمجّدك يا كلمة الله، الذي ترتعد منه الشاروبيم وترتجف، وتمجّده قوّات السموات، الناهضَ من القبر في اليوم الثالث، المسيحَ المانح الحياة، فلنمجّده بخوفٍ.

المجد للآب والابن والروح القدس،

لنسبّح جميعنا، تسبيحاً لائقاً بالله، بالنشائد الإلهيّة، الآب والابن والروح الإلهيّ، العزّةَ المثلّثة الأقانيم، المُلكَ الواحد، والربوبية الواحدة.

الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أيتها العذراء النقيّة، إنّ الخليقة لمّا أبصرت ابنك ناهضاً من بين الأموات، كما يليق بإلهٍ، امتلأت فرحاً لا يوصف، ممجّدةً له، ومكرّمةً إيّاكِ.

ق: قدّوسٌ الله، قدّوسٌ القويّ، قدّوسٌ الذي لا يموت، ارحمنا. (ثلاثاً)

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أيها الثالوث القدّوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، يا سيد تجاوز عن سيّئاتنا، يا قدّوس اطّلع واشفِ أمراضنا، من أجل اسمك. يارب ارحم، يارب ارحم، يارب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين.

أبانا الذي في السماوات، ليتقدّس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض، خبزنا الجوهري أعطنا اليوم، واترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمن لنا عليه، ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجّنا من الشرير.

ك: لأنّ لك الملك والقدرة والمجد، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين.

خ: آمين.

طروبارية الآباء (باللحن الثاني)

عظيمةٌ هي تقويمات الإيمان، لأنّ الثلاثة الفتية القدّيسين، قد ابتهجوا في ينبوع اللهيب، كأنّهم على ماء الراحة، والنبي دانيال ظهر راعياً للسباع كأنها غنم. فبتوسّلاتهم، أيها المسيح الإله ارحمنا.

ك: إرحمنا، يا الله، بعظيم رحمتك، نطلب إليك فاستجب وارحم. خ: يا رب ارحم. (ثلاثاً) (تعاد على كل طلبة)

وأيضا نطلب من أجل المسيحيّين الحسني العبادة الأرثوذكسيّين.

وأيضاً نطلب من أجل أبينا ورئيس كهنتنا جاورجيوس وكلِّ إخوتنا في المسيح.

وأيضاً نطلب من أجل حفظ هذه الكنيسة المقدَّسة، وجميع الأديرة والمدن والقرى، من السخط، والجوع،

والوباء والزلازل، والغرق، والحريق، والسيف، ومن غارات القبائل الغريبة، ومن الحروب الأهليَّة،

والموت الفجائي. ومن أجل أن يكون لنا إلهنا الصالح والمحبُّ البشر شفوقاً ورؤوفاً ومتعطِّفاً،

ليصرف، ويبعد عنَّا كلَّ سخطٍ يثور علينا، وينقذنا من وعيده العادل ويرحمنا.

خ: يا ربُّ ارحم. (أربعين مرة تقال بالتناوب بين الخورصين على أربع عشرات).

ك: وأيضاً نطلب من أجل أن يستمع الربُّ الإله صوت تضرُّعنا نحن الخطأة، ويرحمنا.

خ: يا ربُّ ارحم. (ثلاثاً).

ك: إستجب لنا يا الله مخلِّصنا، يا رجاء جميع أقاصي الأرض والذين في البحر بعيداً، وكن غفوراً لنا، يا سيِّد، كنغفوراً لخطايانا وارحمنا. لأنَّك إلهٌ رحيمٌ ومحبٌّ للبشر وإليك نرفع المجد، أيُّها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين.

خ: آمين.

ك: المجد لك، أيُّها المسيح الإله، يا رجاءنا المجد لك.

ق: المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين. يا ربُّ ارحم. (ثلاثاً)

باسم الربِّ بارك يا أب.

ك: أيُّها المسيح إلهنا الحقيقي، يا من قام من بين الأموات، وصعد عنّا بمجدٍ إلى السموات وجلس عن يمين الله الآب لأجل خلاصنا، بشفاعات أمِّك القدِّيسة الكليَّة الطهارة والبريئة من كلِّ عيـب، والقدِّيسيـن المشرَّفيـن الرُّســل الجديرين بكلّ مديح، وآبائنا الأبرار المتوشِّحين بالله، والقدِّيسين الصدِّيقين يواكيم وحنَّة جدَّيِّ المسيح الإلـه، وجميع قّديسيك، ارحمنا وخلّصنا بما أنّك صالح ومحبّ للبشر.

خ: آمين.

ك: لنصلِّ من أجل سلام العالم. خ: يا رب ارحم. (تعاد بعد كل طلبة)

من أجل المسيحيّين الحسني العبادة الأرثوذكسيّين.

من أجل أبينا ومتروبوليتنا جاورجيوس وكلّ أخٍ لنا في المسيح.

من أجل حكَّام هذا البلد ومؤازرتهم في كلِّ عملٍ صالح.

من أجل الغائبين عنَّا من آبائنا وإخوتنا.

من أجل الذين يبغضوننا والذين يحبُّوننا.

من أجل الذين يخدموننا والذين يرحموننا.

من أجل الذين أوصونا نحن غير المستحقِّين أن نصلِّي من أجلهم.

من أجل نجاة الأسرى وخلاصهم.

من أجل المسافرين حسناً برّاً وبحراً وجوّاً.

من أجل المطروحين في الأمراض.

لنصلِّ أيضاً من أجل خصب الأرض بالثمار.

ومن أجل نفوس جميع المسيحيّين الحسني العبادة الأرثوذكسيّين.

لنغبّط الملوك والحكام الحسني العبادة.

ورؤساء الكهنة ذوي الرأي المستقيم.

والذين عمَّروا كنائس الله المقدّسة، ووالدينا ومعلّمينا وجميع الراقدين من آبائنا وإخوتنا الأرثوذكسيِّين، الموضوعين ههنا، وفي كلِّ مكان. فلنقل أيضاً من أجلهم.

خ: يا رب ارحم يا رب ارحم يا رب ارحم.

ك: ونحن أيضاً ارحمنا وخلِّصنا، بما أنَّك صالحٌ ومحبٌّ للبشر.

بصلوات آبائنا القدِّيسين، أيُّها الربُّ يسوع المسيح، إلهنا، ارحمنا وخلِّصنا.

خ: آمين.

قانون تضرع إلى الملاك الحارس

(تأليف يوحنا مفروبوس المتوحّد ونقلا عن السواعي الكبير)

الأودية الأولى- باللحن الثامن

أيها الحارس الساهر لنفسي ،الذي قد مُنِِحتُه من لُدن الله، أيها النصير والمرشد لحياتي، أسبّحك يا ملاك الله الضابطِ الكُل الإلهي .

يا من تشاء كلَّ الأنام أن يخلُصوا أيها الكلمة، لقد أقمت ملائكة قدّيسين مرشِدين ومنيرين الناس، ليقتادونا إلى خوفك الإلهي .

ليلٌ مُظلم قد إستحوذ عليّ، وصرتُ محجوباً بادلهمام ضباب الأهواء فأنِرني بنور التوبة يا مرشدي ونصيريوحارسي .

لقـد فاضت فيَّ ينابيع الأفكار القبيحة المظلمة القذرة، مبعدةً عقلي من الله، فجففها ياعاضــدي .

* ثاوطوكيّون *

أيتها السيّدة، أنتِ ميناءٌ وهدوءٌ للمُشتين في لُجة الخطايا، فلذلك أُبادر إلى مينائك، أنا المنزعج في عاصف الأهواء المتنوّعة .

الأودية الثالثة

لقد أحرزتُ وجودي من امتزاج أرضي وطيني وترابي، فمن ثمّ أتبجّن في الأرض ماكثاً، فيا نصيري ومرشدي ومنجدي، حوِّل مَيلي نحو الأشياء السماوية .

في الليل والنهار بأفعالي القبيحة، أمَرمِرك وأُحزنك وأُغضبك ولذلك أُلجئك أن تقف منتزحاً عني بعيداً، من غير أن تشاء ذلك يا عاضدي .

حزناً وكآبة مسببِّاً لك، باستمراري غيرَ تائبٍ وعادم التقويم، فلذلك هَبْ لي أن أتوب توبة خالصة، وأُفرّحَك وأُسرَّك يا حارسي .

أيها الملاك القدّيس، الناظر بحالٍ غير منظورة وجهَ الله الجالس في السماء، الذي ينظُر إلى الأرض عقليّا فيجعلُها ترتعد، اطلبْ اليه أن يُخلّصني .

* ثاوطوكيّون *

لقد أخذت العقلَ والذهنَ والنطقَ موهبة من الله، لكي أعرف السيّد وأُكرمهُ بالأعمال الحسنة، أمّا أنا إذ أهَنت الموهبة بالأهواء، فقد شتمتُ الواهبَ فيا أيّتُها السيّدة خلّصيني .

كاثسما – باللحن الرابع – وزن يا من ارتفعت

أيّها الملاك الإلهي الكُلي القداسة، المُقام من الله حارساً لنفسي وجسدي، تغاضَ عن جميع زلات نفسي الشقيّة مُقتدياً بالله، وأنقذني من إشراك الغاشَ المتنوّعة، واستعطف إله الكُل أن يمنحني غُفراناً في ساعة الدينونة .

الأودية الرابعة

لم أتفطّن بمجلس القضاء المرهوب، المُزمع أن انتصب فيه يا مُخلّصي، وأعطي جواباً عن كُل قولٍ وفعلٍ، ولم أتخذ في عقلي ذِكرَ الموت الغامض بالكُليّة، فأستمرّ بغير تقويم، فيا مرشدي لا تُهملّني .

لقد اتممتُ كُل رذيلة برغبة كُليّة منذ الطفولية، وما انفككتُ أُمرمِركَ يا عاضدي، بالأقوال والأفعال القبيحة، فلا تحقدْ عليَّ بل اثبتْ أيضاً مُفَهِّماً إياي ومنيراً وموَطِّداً .

لقد ماثلتَ يا مُرشدي طولَ أناةِ كلمةِ الله، الذي أتى ليدعو الى التوبة جميع الخطأة متوقِّعاً منهم الإصلاح من تِلقاء إرادتهم بغير إغتصاب، فكُنْ انت أيضاً مُطيلاً أناتك عليّ .

إن الخطيئة قد جعلتني مُبتعداً من الله أنا العبد الأثيم غيرَ المستحق، لكن سيّدي يسوع قد تَقبّلني بتحنّنه واختصَّني لذاتِه، وأمّا أنا فلم ازل أحزِنك أيّها الملاك، جاحداً نعمته تلك العظيمة .

* ثاوطوكيّون *

الرب ملك بالحقيقة المملكة التي لن تسقط، ولبس منكِ كما في المزامير يا أمَ الإله الجمالَ الكُليّ البهاء أي جسده المقدّس، الذي به دَحَض الموت وحطم مملكته .

الأودية الخامسة

أيها الملاك القدّيس، لقد أحرزتُك لي حارساً ومُساكناً، ونجياً وممُاشياً، ومُرافقاً وملازماً وواضعاً أمامي على الدوام الأشياء الخلاصيّة، فأي مسامَحة تكون لي إذا لبثتُ فاقدَ الفهم .

بما أنك ماثل بِدالةٍ كثيرة لدى عرش الضابط الكُل يا عاضدي، مستبشِراً حول ملك الخليقة، فأُطلُبْ اليه أن يمنحني غفران شروري الكثيرة .

يا مُنقذي بما انك تعلم ما ينتظرني من التعذيبات والعقوبات، وترى قساوتي وعدمَ شعوري وظلامة عقلي، فتتنهد شفقة عليّ وتُقطِّب وتكتئب ممتلئاًعبوسة .

يا حارسي المحسِن إليّ، إنني ما جعلتُ لك ولا ساعة واحدة، بل ولا دقيقة أو أقلّ منها أن تُسَرَ وتفرحَ بي وتبتهجَ حيث لا أزال منفسِداً بالخطايا علىالدوام .

* ثاوطوكيّون *

إن الذي أقام الأودية بالمقياس والجبالَ بميزان معرفته، الذي لا تدركُه العقول، ومُحصي مَصفّ النجوم وقطر الندى وينقل نسيم الأهوية، قد شوهد منكِ طفلاً جديداً أيتها البريئة من كُلعيب .

الأودية السادسة

أيها الحافظ والمُعَسكِر حولي، والمُبطل وَثبات الجنّ وهَجَماتهم الوحشيّة المُرسَلة علىّ دائماً، لا تتركُني يا حارسي لأني قد أحرتك نصيراً حاراً .

بما انك الطيِّب الفائق الثمن الزكي العَرف، فلا ترذلْ نتانتي ولا تبتعدْ عنّي إلى الغاية، بل كُنْ لي على الدوام حارساً غيرَ مُنفَكَ، لأن الشمسَ أيضاً تمرّ على أماكن قذرة ولا تُتدنّس .

الى الذي بكلمتِه سقَف بالمياه علاليه الشاهقة، توسَّل طالباً يا مُنجدي، أن يمنحني موهبة قَطراتٍ تقطر أمطار الدموع، لكي يتنقىّ بها قلبي ويعاين الله .

بما أنك ماثلٌ بحالٍ غير هيولية لدى النقيّ والمنزّه عن الهيولي إذ أنت نقيٌ وعادم الهيولي، ولك الدالة الغنيّة لديه، فابتهلْ اليه بغير انقطاع أن يمنحني خلاصَ نفسي .

عندما تنفصل نفسي المسكينةُ من الجسد استرْها يا مرشدي بجناحيّك النيِّرين الكليّي الطُهر، ليحيقَ الخجلُ والخِزي بمناظر الأعداء القبيحةِ الشنيعةِ المدلهمَّة .

* ثاوطوكيّون *

يا من هي اقدسُ من الملائكة القدّيسين، وأسمى رفعة من الشاروبيم والسارفيم، أظهري عقلي الذليلَ المشغوفَ بالأرضيات، مُرتفِعاً عن المَيل الأرضي الهيولي، وارفعيه من الأرض إلى الشوقالسماوي .

قنداق– باللحن الثاني

يا خادم الله، وحارسي الكليّ الفضل، إلبَثْ معي على الدوام أنا الخاطيء مُنقِذاً إيانا من كل مَضار الشياطين، وأرشدْني إلى المناهج الإلهية المُصِلة إلى الحياة التي لاتَفنى .

الأودية السابعة

إن ربواتِ لصوصٍ خفيين مُحيطون بي ومتوازرون علي، ويطلبون أن يخطفوا نفسي ويمزقوها، لكنْ يا مُعيني ومنجدي اطردُهم عنّي بحرْبتك النارية بقوة ولا تتركُني مُهمَلاً .

عندما يزمع حاكمي وإلهي، أن يحاكمني ويُدينني أنا المشجوب من ضميري، فقبلَ تلك الدينونة لا تنسَني أنا عبدك يا مُرشدي .

إن المادّة أمّي، والطينَ أبي والترابَ جَدّي، فبقرابتي هذه أنظرُ الى الأرض دائماً، فامنحْني يا عاضدي أن أنظرَ إلى العُلوّ إلى جمال السماء.

بما أنك بهي في الحُسن والبهجة والحلاوة، أيها العقل الساطع كالشمس قِفْ معي بوجهٍ باشٍّ ونظرٍ عَطوفٍ يا مُرشدي، عندما أزمِع أن أنتقِل من الأرض .

من اجلِ كثرةِ مراحم إشفاقِك، ومن أجل غزارةِ غِنى تعطُّفِك، استرْني بسِترِ جناحَيْك يا حارسي حين أسافر من الجسد راحلاً، لكي لا انظرَ وجوهَ الشياطين ذاتِ الطَّلعةِ الشنيعة .

* ثاوطوكيّون *

أيتها الباب السماوي، يا باب الخلاص، يا سُلَّماً عقليةً بها انحدر الإله وصعِد الإنسان، أهّليني أنا عبدَك لملكوتِ السماوات برأفتِك أيتها الموّقرة .

ألأودية الثامنة

لقد اتخذتُكَ من الله بعد إتكالي عليه مُرشِداً وعاضداً ومُعيناً ومناضلاً أيها الملاك الكليّ قدسُه، لأجل ذلك أتضرّع إليك، ألاّ تزال مؤدِّباً وواعظاً ومُعلماً لي أن أصنع ما يجب، وتُنير عقلي إلى أن توقفَني لدى المسيح مُخلَّصاً .

عندما توضَع الكراسي، وتُفتَح الكُتب، يجلس العتيق الأيام ويُدان الناس وتنتصب الملائكة، وتَميد الأرض ويرتجف الكل مرتعداً، أظهر فيَّ تعَطّفَك، وأنقذني من جُهَنم مبتهِلاً إلى المسيح.

الان مثلَ النحل بالشَهد وبحالٍ غير منظورة، قد أحاطني الأبالسة المُبادون والممقوتون من الله، وكَجوارح مفترسة، وكثعالب ماكرة وكطيور مفترِسة اللحومَ والدماء فأسترْني يا حارسي كالنِّسر الذي يظلّل فراخَه .

يا عاضدي، هَبْ لي من الأجفان عَبَرات من غير انقطاع، جارية بغزارة، غاسلة إياي من الرأس إلى القدمين، حتى اذا تسربلت لباسَ التوبة المُبيضَّ أكثر من الثلج، أدخلُ إلى الخدر الإلهي، مُكرِّماً إياك يا مُنجدي .

إن قلبي كان هيكلاُ للمسيح، فصيَّرتُه بالأهواء مَسكِناً للخنازير العقلية، لكن انت يا مُعين نفسي قوّني ونقِّ قلبي وعطِّرهُ، وضمِّخهُ بعطور وطيوبِ الصلوات والطهارة، حتى يصيرَ أيضاً هيكلاً للمسيح مُعطَّراً .

حين يزمع هتاف البوق المريع أن ينهضَني من الأرض إلى الدينونة، قِفْ حينئذٍ قريباً مني ببشاشة وطلاقة، طارداً عني الخوفَ برجاء الخلاص يا مُرشدي وحارسي وعاضدي ووصيَّ نفسي اليائسة .

* ثاوطوكيّون *

بإفراط صلاحِكِ إرحميني مجَاناً، يا مَن ولدتْ ينبوع الحنوّ والرأفة، لأن ليس لي شيء مستوجِبُ الرحمة أقدّمه لجلالِك، لأن صلاحي ليس لك به حاجةٌ البتّة، بما أنك حبلتِ بحالٍ لا توصَف بالمانِح الصلاح، والمخلِّص العالم يا ممتلئةنعمة .

الأودية التاسعة

لِتُبصِرْك نفسي الشقيّة عند فناء روحي مني عاجلاً واقفاً من عن ميَامني باشّاً وأنيساً يا عاضدي وناصري، طارداً عني الأعداء المُريّن الذين يطلبون أن يضبطوني.

أيها الملاك القدّيس بما أنك خادم إلهي لله، وصانع مشيئاته الإلهية، فتغتنم الدالة الكثيرة لديه، لذلك توسّل إليه بحرارة من أجلي، حتى إذا خُلّصتُ، أُسبّح نصرتَك وسترَك .

إن حياتي بأسرها قد أجزتُها في الأباطيل الكثيرة، وقد اقتربتُ من الانقضاء، فأتوسّل إليك يا حارسي، فكنْ لي نصيراً ومحامياً لا يُحارَب عندما أجتاز عشّاري ضابطَ العالم الرديءَ جداً.

لا تَزَل يا عاضدي من أن تحوِّل اعتساف عقلي ورَعانَته وخموله وعبوديّته للأفكار القبيحة الدنِسة غير الطاهرة، الى تصوّرات جيّدة وأفكار صالحة، موَلِّدةٍ تخشّعاً حاراً .

يا يسوع الفائق الصلاح الإبن الوحيد، إغلِب بتحنّنك شروري الكثيرة التي لا تُحصى، بالطلبات الإلهية من خادِمك العادم الهيولي، الذي أقمتَه لي حارساً منذ الطفوليّة بما أنك مُحب للبشر .

عليكَ بعد الله وضعتُ كُل رجاء خلاصي يا حارسي وعاضدي المهتمّ بي، فتشفع إلى الله من أجلي، مع مَصافَ الملائكة شركائك في الشفاعة .

* ثاوطوكيّون *

يا والدة الإله إرفعي شأن الحسني العبادة وإدحَضي مهاجَمات البربر، واحفظي رعيّتك هذه غير محاصَرة، التي فيها يُعَظَّم بإيمان ويمَجَّد إسمُكِ العظيم الممجَّدكثيراً .

ستيشيــرات بروصوميــات

(باللحن الثاني – وزن ايكوس طو افراثا)

يــا مــلاك الله، الماثــل لدى الثالــوث الأقــدس، لا تـَزَلْ مُبتهــلاً مـن أجلــي أناعبــدَك .

إذ قـد أخذتَ قوّة من الله لتحــرس نفسي، فلا تزل ساتراً إياها بِسِترِ جناحيك على الـــدوام .

حمْداً ليسوع الذي أعطاني إياك حارساً لنفسي عظيماً، وسلاحاً على أعدائي، أيّها الملاك المكرَّم من الله .

أهلنــي أنــا أيضـــاً أن أفوز بملكوت الله تعالى لكي أهتف معـــك بالتسبيــح المثلّث تقديسه .

إنك نورٌ ثانٍ بعد الله يا حارسي، فلا تَزَل عاضداً لي لكي أرى أنا أيضاً نور اللاهوت المثلّثَ الشعاع .

* ذكصا كانين ثاوطوكيّون *

أيتها البتول والدة الإله، سيدة الملائكة والبشر، لا تزالي متشفعة إلى ابنك من أجلي أنا عبـــدك .

الإفشيـــن

(إلى الملاك الحارس حياة الإنسان)

أيها الملاك المُلازم نفسي الشقية وحياتي الذليلة لا تُهملْني أنا الخاطيء، ولا تبتعدْ عني بسبب إسرافي وتبدُخي، ولا تعطِ مجالاً للشيطان الشرير، لأن يسود على جسدي هذا المائت، بل إمسِك بيدي الشقيّة المسترخية وإهدني إلى طريق الخلاص، نَعَم يا ملاك الله القدّيس الحارس والساتر نفسي الشقيّة وجسدي، سامحني بكل ما أحزنتك به جميع أيام حياتي، وإن كُنتُ قد أحطأتُ في نهاري اليوم، فكُنْ أنت ساتراً لي في هذه الليلة، واحفظني من جميع حِيَل المُعانِد لكي لا أُسخِطَ الله بخطيئة من الخطايا، وتشفّع من أجلي إلى الرب، ليثبّتَني في مخافته ويُطهرنَي لصلاحه عبداً مُستحقاً .آمين .

صلاة الشـكر – صلاة بعد المناولة

متى حظيت بحسن الاشتراك في القرابين السرّية المحيية. فللوقت سبّح وقدّم شكراً عظيماً وقل لله بحرارةٍ من صميم القلب ما يأتي:

المجد لك يا الله . المجد لك يا الله . المجد لك يا الله .

الإفشين الأول لغير مسمّى
أشكرك أيّها الربّ إلهي لأنك لم تقصني أنا الخاطئ. بل أهلتني لأن أصير شريكاً في مقدّساتك. أشكرك لأنك أهّلتني أنا غير المستحق لتناول قرابينك الطاهرة السماوية. فيا أيّها السيّد المحب البشر الذي مات من أجلنا ثمّ قام. ومنحنا أسراره هذه الرّهيبة المحيّية إحساناً وتقديساً لنفوسنا وأجسادنا. هب أن تكون هي لي أنا أيضاً لشفاء النفس والجسد. ولدفع كلّ عدوّ مصادمٍ. ولإنارة عينيّ قلبي. وسلام قواي النفسيّة وهدوئها. ولإيمان غير خازٍ. ولمحبةٍ لا رياء فيها. وللإمتلاء من الحكمة. والإعتناء بوصاياك. ولازدياد نعمتك الإلهية. وللتأهل لملكوتك. حتى إني ما دمت محفوظاً بها في تقديسك أذكر نعمتك دائماً ولا أعيش فيما بعد لنفسي. بل لك يا سيدنا والمحسن إلينا. وإذا انصرفت كذلك من هذا العالم على رجاء الحياة الأبدية. اصير إلى الراحة السرمدية حيث لحن المعيّدين الشجي الذي لا يفتر. واللذة التي لا حد لها لذة المشاهدين جمال وجهك الذي لا ينعت. لأنك أنت المشتهى حقاً وسرور محبيك الذي لا يوصف أيّها المسيح إلهنا. وإياك تسبّح كلّ الخليقة مدى الدهور. آمين.

الإفشين الثاني للقديس باسيليوس الكبير
أيّها السّيد المسيح الإله. ملك الدهور وخالق الكلّ. أشكرك على جميع الخيرات التي منحتني إيّاها. وعلى تناول أسرارك الطاهرة المحيّية. وأتضرّع إليك أيّها الصالح المحب البشر فاحفظني تحت سترك وفي ظل جناحيك. وامنحني بضميرٍ نقيّ حتى نسمتي الأخيرة. أن أتناول مقدّساتك عن استحقاق لغفران الخطايا وللحياة الأبدية. لأنك أنت خبز الحياة وينبوع التقديس والمانح الخيرات. ولك نرسل المجد مع الآب والروح القدس الآن وكلّ أوان وإلى دهر الداهرين. آمين.

الآفشين الثالث للقديسٌ سمعان المترجم
يا من باختياره أعطاني جسدهُ غذاءً. يا من هو نار فيحرق غير المستحقٌين. لا تحرقني يا جابلي لا تحرقني. بل اسر مُتخللاً مفاصل أعضائي. وكلّ أوصالي وكّليتيّ وقلبي. واحرق أشواك زلاّتي كلها. وطهّر نفسي وقدّس عقلي. وشدّد أعصابي وعظامي. وأنر حواسّي الخمس. وسمّر فيّ خشيتك. واحرسني دائماً تحت كنفك. وصٌني محفوظاً من كلً فعل وقول يُفسدُ النفس. ونقٌني وطهٌرني وهذٌب سيرتي. وحسٌني وفقهني وأنرني. واجعلني مسكناً لروحك فقط فلا أكون مسكناً فيما بعد للخطيئة. حتى اذا صرت بيتاً لك بدخولي في الشركة يهرب منّي كلّ فاعل شر وكلّ وسواس وهوى كما يهرب من النار. وإني أستشفع إليك جميع القديسين وكلّ صافات العديميّ الأجساد وسابقك ورسلك الحكماء وكذلك أمك النقية الطاهرة. فتقبل طلباتهم أيّها المسيح المتحنن واجعلني أنا عابدك ابناً للنور. لأنك أنت وحدك تقديس نفوسنا وبهجتنا أيّها الصالح. ولك نرسل المجد في كلّ يوم بحق واجب أيها السيّد الإله.

الإفشين الرابع لغير مسمى
ليصر لي جسدك المقدّس أيها الرب يسوع المسيح إلهنا للحياة الأبدية ودمك الكريم لغفران الخطايا. ولتكن لي مناولة قرابينك هذه للصحّة والفرح والسرور. وأهّلني أنا الخاطئ أن أقف عن يمين مجدك في مجيئك الثاني الرهيب. بشفاعة أمك الكلية الطهارة وجميع قديسيك. آمين.

وهذا الإفشين إلى والدة الإله لغير مسمى
أيّتها السيدة والدة الإله الكلية القداسة. يا نور نفسي المظلمة ورجائي وستري وملجأي وتعزيتي وبهجتي. أشكركِ لأنكِ أهلتني أنا غير المستحق لأن أصير شريكاً في جسد أبنك الطاهر ودمه الكريم. فيا من ولدتِ النور الحقيقي أنيري عيني قلبي العقليتين. ويا من ولدت ينبوع الخلود أحييني أنا الميت بالخطيئة. ويا أم الإله الرحيم ذات الإنعطاف والتحنن ارحميني. وامنحي قلبي خشوعاً وأنسحاقاً وأفكاري أتضاعاً. واستردي أفكاري الهائمة في مطارح السبي. وأهليني حتى نسمتي الأخيرة لاقتبال تقديس الأسرار الطاهرة لشفاء النفس والجسد بلا دينونة. (وأمنحيني دموع الندامة والاعتراف حتى أسبحكِ وأمجدكِ كلّ أيام حياتي. لأنكِ مباركةٌ وممجدة مدى الدهور. آمين.) –ثلاث مرات

الآن تطلق عبدك أيّها السيّد على حسب قولك بسلامٍ فإنّ عينيّ قد أبصرتا خلاصك الذي أعددتهُ أمام وجوه كل الشعوب. نوراً لاستعلا الأمم ومجداً لشعبك إسرائيل.

قدوسٌ الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت أرحمنا (ثلاث مرات)

المجد للآب والابن والروح القدس، اللآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

أيها الثالوث القدوس أرحمنا، يا رب أغفر خطايانا، يا سيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس اطلّع واشفِ أمراضنا، من اجل اسمك.

يا رب أرحم، يا رب أرحم، يا رب أرحم،

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين

في حال إقامة قدّاس يوحنا الذهبي الفم:

المجد للآب والابن والروح القدس
إن النعمة قد أشرقت من فمك كمصباحٍ يسطع. فأنرت المسكونة وأذخرت العالم كنوز نبذ محبة الفضة. وأوضحت لنا سموّ الإتضاع. فيا أيّها الأب يوحنا الذهبي الفم المؤدّب الناس بأقوالهِ تشفع إلى الكلمة المسيح الإله في خلاص نفوسنا.

الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.
لقد اقتبلت النعمة الإلهية من السماء يا يوحنا الذهبي الفم البار الكليّ الغبطة. وعلمت الجميع بأقوال شفتيك ان يسجدوا للإله الواحد المثلث الأقانيم. فننشدك المدائح. فإنك لا تزال معلماً تشرح الغوامض الإلهية.

في حال إقامة قدّاس باسيليوس الكبير فنقول:

المجد للآب والابن والروح القدس
لقد سرى صوتك في كلّ الأرض التي اقتبلتْ كلامكَ أيّها الأب البارّ. فحدّدت العقائد اللائقة بالله. ووضحتَ طبيعة الكائنات. وثقفت أخلاق البشر. فيا ذا الكهنوت الملوكي تضرع إلى المسيح الإله أن يمنحنا عظيم الرحمة.

الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.
لقد ظهرتَ قاعدةً للكنيسة لا تتزعزع. إذ أيّدت رئاستها بختم عقائدك ومنحتها للبشر كافةً ملجأً يلوذون به. يا باسيليوس البارّ المظهر الأمور السماوية.
لقد ظهَرَتْ الكنيسة سماءً كثيرة الأنوار تنير جميع المؤمنين. وفيما نحن واقفون فيها نصرخ هاتفين: وطد يا رب هذا البيت.

وأمّا في حالة إقامة قدّاس السابق تقديسه فنقول:

المجد للآب والابن والروح القدس
لنمدح جميعنا بالنشائد بشوقٍ غريغوريوس اللاهوتي الحكيم. رئيس أساقفة روما الخادم الشريف. وخليفة بطرس الهامة ومسارّ خدمة المقدّسات السابق تقديسها. لأنه يتشفع بلا انقطاعٍ إلى المسيح الإله في خلاص نفوسنا.

الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.
لنمدحْ الآن باستحقاق غريغوريوس اللاهوتي الحكيم الإلهيّ المتقدّس بابا روما ومسارّ الخدمة ومعلمها.

ثم يا رب ارحم (12 مرة).

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياسٍ من السيرافيم، يا من هي بغير فسادٍ ولدت كلمة الله حقاً إنك والدةُ الإله إياك نعظم.

بصلوات أبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا أرحمنا وخلصنا، أمين.

صلاة المطالبسي – صلاة قبل المناولة

على كل مؤمن يرغب بتناول الاسرار المقدسة أن يصلّي هذه الصلاة ليلة المناولة.

قدوسٌ الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت أرحمنا (ثلاث مرات)

المجد للآب والابن والروح القدس، اللآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

أيها الثالوث القدوس أرحمنا، يا رب أغفر خطايانا، يا سيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس اطلّع واشفِ أمراضنا، من اجل اسمك.

يا رب أرحم، يا رب أرحم، يا رب أرحم،

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين
يا رب ارحم (12 مرة)

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان والى دهر الداهرين، آمين.

هلموا نسجدْ ونركع لملكنا وإلهنا.
هلموا نسجدْ ونركع للمسيح ملكنا وإلهنا.
هلموا نسجدْ ونركع للمسيح هذا هو ربنا وملكنا وإلهنا. (بثلاث سجدات)

المزمور الثاني والعشرون
الرب يرعاني فلا يعوزني شيء. في مكان خضرة هناك أسكنني، على ماء الاحة ربّاني. رٌّ نفسي وهداني الى السبل البرّ من أجل اسمه. انيّ ولو سلكت في وسط ظلال الموت لا أخاف شرّاً لأنٌك أنت معي. عصاك وعكازك هما يعزّياني. هيأت امامي مائدةً تجاه الذين يُحزنوني. دهنت رأسي بالزيت وكأسك تُسكرني كالصرّف. ورحمتك تتبعني جميع أيام حياتي، وتسكنني في بيت الرٌبّ طول الأيام.

المزمور الثالث والعشرون
للرب الأرض بكمالها، المسكونة وكلّ الساكنين فيها. هو على البحار أسسها وعلى الأنهار هيّأها . من يصعد إلى جبل الرّبّ؟ أو من يقف في موضع قدسه؟ الطاهر اليدين والنقي القلب، الذي لم يحمل نفسه إلى الباطل ولم يحلفْ بالغشّ لقريبه. هذا ينال بركة من لدُن الرّبّ ورحمة من الله مخلصه. هذا هو جيل الذين يبتغون الرّبّ،الذين يلتمسون وجه إله يعقوب. ارفعوا أيّها الرؤساء أبوابكم وارتفعي أيتها الأبواب الدّهرية ليدخل ملك المجد. من هو هذا ملك المجد؟ الرّبّ العزبز القويّ، الرّبّ القويّ في القتال. ارفعوا أيها الرؤساء أبوابكم وأرتفعي أيتُها الأبواب الدهرية ليدخل ملكُ المجد. من هو هذا ملكُ المجد؟ ربّ القُواتِ هذا هو ملكُ المجد.

المزمور المائة والخامس عشر
آمنتُ ولذلك تكّلمتُ. وأنا أتضعتُ جداً. أنا قلتُ في تحيّري: كلّ إنسانٍ كاذبٌ. بماذا أكافئ الربّ عن كلّ ما أعطانيّه؟ كأس الخلاص أقبلُ وبأسم الربّ أدعو. أوفي نذوري للربّ أمام كلّ شعبهِ. كريمٌ بين يديّ الربّ موت أبراره. يا ربّ أني أنا عبدكَ. أنا عبدكَ وأبن أمتكَ. لقد قطعت قيودي. فلك أذبح ذبيحة التسبيح وبأسم الربّ أدعو. أوفي نذوري للربّ أمام كلّ شعبه. في ديار بيت الربّ وفي وسطكِ يا أورشليم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين آمين
هللويا هللويا هللويا المجد لك يا الله (ثلاث مرات بثلاث سجدات) يا رب أرحم (ثلاث مرات)

وهذه الطروباريات

يا ربّ يا من ولدتَ من البتول. أعرضْ عن آثامي وطهّر قلبي. وأجعله هيكلاً لجسدكَ الطاهر ودمكَ الكريم. ولا ترذلني من أمام وجهكَ أيها المالك الرحمة العظمى التي لا تُحصى.

المجد للآب والابن والروح القدس
كيف أتقدّم بغير إحتشامٍ الى تناول قدساتك أنا غير المستحق. لأني أن تجاسرتُ على الدّنو إليك مع المستحقين يُبكتني لباسي إذ ليس هو لباس العشاء. وأسبّبُ لنفسي الكثيرة الخطايا الشجبَ والدينونة. فطهّر يا ربّ نفسي من الدنس وخلصني بما أنك محبٌ للبشر.

الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين آمين
كثيراً تكاثرت ذنوبي يا والدة الإله فإليكِ لجأتُ يا نقيّة طالباً الخلاص فأفتقدي نفسي الضعيفة. وتشفّعي إلى أبنكِ وإلهنا أن يهبني غفران المساوئ التي فعلتها أيتها المباركة وحدكِ.

وفي الخميس الكبير المقدّس نقول هذا
عندما كان التلاميذ المجيدون في غُسل العشاء مستنيرين. حينئذٍ يهوذا الردئ العبادة مرض بمحبة الفضة وأظلم وللقضاة العادمي الناموس دفعك أيّها الحاكم العادلُ وسلّمك. فيا عاشق الأموال أنظر إلى الذي من أجلها أضطرّ للشنق. وأهرب من النفس الفاقدة الشبع التي تجاسرت بمثل هذا على المعلّم. فيا مَنْ صلاحهُ شاملٌ الكلّ يا رب المجد لك.

يا رب ارحم (أربعين مرة) وتعمل مهما شئت من المطانيّات

ثم نقول هذه الاستخونات الخشوعيّة وهي تعلّمنا كيف يجب أن يتقدّم الإنسان إلى الأسرار الطاهرة:

إذا عزمْت أيّها الانسان أنْ تأكلَ جسدَ السيّد تقدّم بخوفٍ كي لا تلتهب لأنّه نارٌ. وإذ أزمعتَ أنْ تشرب الدم الإلهيّ للشركة اصطلحْ أولاً مع الذين أحزنزك ثم كلْ الطعام السّرّي واثقاً.

قبل أن تتناول الذّبيحة الرّهيبة أي جسد المسيح المحيي صلِّ برعدةٍ على هذه الحالة:

الأفشين الأول للقدّيس باسيليوس الكبير
أيّها الربّ يسوع المسيح إلهنا يا ينبوع الحياة وعدم الموت. الصانع كلّ البرايا المنظورة وغير المنظورة. ابن الآب الذي لا بدء لهُ الُمساوي لهُ في الأزليّة وعدم الابتداء. يا منْ لإفراط صلاحك لبست جسداً في الأيام الأخيرة. وصلبْتَ وذُبحت من أجلنا نحنُ الكنوديّين والفاقدي المعرفة. وبدمك الخاصّ أعدْت جبلة طبيعتنا المنفسدة من تلقاء الخطيئة. أنت أيّها الملكُ الذي لا يموت. تقبّل توبتي أيضاُ أنا الخاطئ. وأمل أذنيكَ إليّ واستمع كلامي. لأنّني أخطأتُ يا ربّ. قد أخطأتُ إلى السماء وأمامكَ ولستُ مستحقاً أن أتفرّسَ في علوّ مجدك. لأني أغضبتُ صلاحكَ إذ خالفتُ وصاياك وما أطعتُ أوامرك. لكنْ أنت يا ربّ بما أنك غير حقودٍ وطويلُ الأناةِ وجزيلُ الرحمة. لم تسلمني لأن أهلك بآثامي متوقعاً رجعتي على كلّ حالٍ. لأنك يا محبّ البشر قد قلت بوساطة نبيّك: أني لستُ أشاءُ مؤثراً موت الخاطئ إلى أن يرجع ويحيا. لأنك أيّها السيد لم تؤثر أن تُهلك جبلة يديك ولا تسرّ بهلاك البشر. بل تشاء أن يخلص الكلّ ويُقبلوا إلى معرفة الحق. فلذلك وإن كنتُ أنا غير مُستحقّ للسماء ولا للأرض ولا لهذه الحياة الزمنية. إذ قدْ أخضعتُ نفسي بجملتها للخطيئة وعبّدتها للّذات وعطّلت صورتك. لكنْ بما أنّي صنعتك وجبلتك لم أيأس منْ خلاصي أنا اشقيّ. فأتقدّم واثقاً بتحننك الذي لا يُحصى. فاقبلني أنا أيضاً أيّها المسيح المحبّ البشر كما قبلت الزّانية واللص والعشّار والابن الشاطر. وارفع عنّي وسْقَ الخطايا الثقيل يا رافع خطيئة العالم وشافي أمراض البشر. يا من تدعو المتعبين والثقيليّ الأحمال إليك وتُريحهم. يا من لم تأتي لتدعوا صدّيقيين بل خطأة إلى التوبة. وطهرني من كلّ أدناس الجسد والروح. وعلمني أن أتقن القداسة بخوفك. لكي إذا ما أقتبلتُ نصيب قُدساتك بشهادةٍ نقيّةٍ لضميري أتحدُ بجسدك المقدّسِ ودمك الكريم. وأحواك ساكناً وثابتاً فيّ مع أبيك وروحك القدّوس. نعم أّيها الربّ يسوع المسيح إلهي. ولا يكن لي تناول أسرارك الطاهرة المحيّية لمحاكمةٍ. ولا أصير ضعيفاً بالنفس والجسدِ من تلقاء تناولي إياها بعدم أستحقاق. بل أعطني حتى نسمتي الأخيرةِ أن أقبل بغير دينونةٍ نصيب قدساتك لشركة الروح القدّس ولزاد الحياة الأبدية ولجوابٍ حسنِ القبولِ لدى منبركَ الرهيبِ. لكي أصير أنا أيضاً مع كلّ مختاريكَ شريكا لخيراتك غير الفاسدة التي أعددتها للذين يحبّونكَ يا ربّ. الذين لم تزل بهم ممجداً إلى مدى الدهر. آمين.

الافشين الثاني للقديس باسيليوس الكبير
أنا أعلم يا ربّ إني أتناول جسدك الطاهر ودمك الكريم بغير استحقاق. وأني غريمٌ لهُ وإني آكلُ وأشربُ دينونةً لي إذ لمْ أميّز جسدكَ ودمكَ أيّها المسيح إلهي. لكنّني واثقٌ برأفتك فأتقدم إليكَ أنت القائل: من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيّ وأنا فيه. فتحنن إذاً عليّ يا ربّ ولا تشهرني أنا الخاطئ. بل اصنع معي بحسب رحمتك. ولتكنْ لي هذه المقدّسات لشفاء وتنقية واستنارة وصيانة وخلاص وتقديس النفس والجسد. ولدحض كلّ تخيل وفعل قبيح وعملٍ شيطاني مفعولٍ بالفكر في أعضائي. وللدالة إليك والمحبة لك. ولتقويم السيرة ووثاقتها. ولنمو الفضيلة وكمالها. ولإتمام الوصايا. وشركة الروح القدّس. ولزاد الحياة الدهرية. ولجوابٍ حسنْ القبول لدى منبركَ الرهيب. لا لمحاكمة ولا لدينونة.

الافشين الثالث للقديس يوحنا ذهبي الفم
أيها الربّ إلهي. أنني عالمٌ بأنني لستُ أهلاً ولا كفوءاً لأن تدخل تحت سقف بيتِ نفسي لأنه بجملته مُقفرٌ وساقطٌ. وليس فيّ مكانٌ لكَ اهلٌ لتسند إليهِ رأسكَ. لكن كما تواضعتَ منحدراً من العلو لأجلنا. تواضع الأن أيضاً لذلي وتواضعي. وكما أرتضيتَ أن تضجع في مغارةٍ ومذود البهائم. هكذا أرتضِ أن تدخلَ في مذودِ نفسي البهيميّة وجسدي الدنس. وكما لم تستنكف أن تدخل وتأكل مع الخطأة في بيت سمعان الأبرص. هكذا أرتضِ بأن تدخل إلى بيت نفسي الذليلة أنا الأبرص الخاطئ. وكما لم تقصِ شبيهتي الزانية الخاطئةِ لما أتتْ إليكَ ولمست قدميكَ. هكذا أيضاً تحنن عليّ أنا الخاطئ إذ أنا متقدمٌ ولامسُك. وكما لم ترذل فم تلك الدنس الرجس عند تقبيله إياك. لا ترذل فمي أنا أيضاً الادنس والأرجس من تلك ولا شفتيّ الرجستين الطفستين غير الطاهرتين ولا لساني الأنجس. بل فلتصر لي جمرة جسدك الكلي قدسه ودمك الكريم: لتقديس نفسي وجسدي الذليلين وإستنارتهما وصحتهما. لتخفيف ثقل آثامي الكثيرة. وللصيانة من كل فعل شيطاني. ولإبطال عاداتي الخبيثة السيئة ومنعها. ولإماتة الأهواء. ولإتقان وصاياك. ولزيادة نعمتك الإلهيّة. وللتأهل لملكوتك. لأني لست متقدماً إليك أيّها المسيح الإله كمزدرٍ بكَ. بل بما أني واثقٌ بصلاحك الذي لا يوصف. ولئلا بطول تباعدي عن شركتك أصيرُ فريسةً للذئب العقلي. فلذلك أتضرعُ إليك أيّها السيد بما أنك قدوسٌ وحدك: قدّس نفسي وجسدي وعقلي وقلبي وكليتي وأحشائي. وجددني بجملتي. وأغرس خوفك في أعضائي. وأجعل تقديسك غير ممحوّ مني. وكنْ لي معيناً وناصراً. ودبر بسلام حياتي. وأجعلني أهلاً للوقوف عن ميامنك مع قدّيسيك. بصلوات وشفاعات الكلّية الطهارة والدتك وخدامكَ غير الهيوليّين والقوّات الطاهرة وجميع القدّيسيين الذين أرضوكَ منذ الدهر. آمين.

الافشين الرابع للقديس يوحنا الذهبي الفم
أيّها الربّ السّيد. لستُ أنا كفوءاً لأن تدخل تحت سقف بيت نفسي. ولكن إذ كنتَ تشاء أنت بما أنّك محبٌ البشر أن تسكن فيّ فأتقدم واثقاً. وإذ كنتَ تأمرني فأفتح الأبواب التي أنتَ وحدك أبدعتها. فتدخل من تلقاء محبّتك للبشر كما هو من سيمتكَ. فتدخل وتنير فكري المظلم. وأنا أؤمن أنّك ستصنع ذلك. لأتك ما نفرت من الزانية لمّا تقدّمت إليك بالدموع. ولا أقصيت العشار لمّا تاب. ولا طرحت اللصّ لمّا عرف ملكوتك. ولا تركت المضطهدَ على ما كان عليه لمّا تاب. لكنّك أحصيتَ في مصافّ أحبّائك جميع الذين أقبلوا إليك بالتوبة. يا من لم تزل وحدك مباركاً كلّ حينٍ الآن وإلى الدهور التي لا نهاية لها. آمين.

الافشين الخامس للقديس يوحنا الذهبي الفم
أيّها الربّ يسوع المسيح إلهي. أغضِ واترك وتعطف وأغفر لي أنا عبدكَ الخاطئ العاطل غير الُمستحقّ زلاتي ومآثمي وذنوبي وسقطاتي كلّها التي اجترمتها إليكّ منذ حداثتي حتّى هذا اليوم والساعة الحاضرة. إن كان عنْ معرفةٍ أو عنْ جهلٍ منّي. إن كان بالأقوال أو بالأفعال أو بالأذكار أو بالأفكار أو بالتصنعات وبكلّ حواسي. وبشفاعة والدتك الكليّة النقاوة الدائمة البتوليّة مريم التي ولدتك بغير زرعٍ والتي هي وحدها رجائي الذي لا يخيبُ وشفيعتي وخلاصي. أهّلني أنْ أتناول بغير دينونةٍ أسرارك الطاهرة غير المائتةِ المحييةِ الرهيبة. لترك الخطايا ولحياةٍ أبديةٍ. ولتقديس نفسي وجسدي واستنارتهما وتقويتهما وشفائهما وصحّتهما. ولمحو وإبادة أفكاري وتصوّراتي وأوهامي الشريرة والأشباح الليلية التي من الأرواح المظلمة الرديئة. لأن لكَ الملك والقوة والمجد والكرامة والسجود مع أبيك وروحك القدّوس. الآن وكلّ أوان وإلى دهر الداهرين. آمين.

الأفشين السادس للقديس يوحنا الدمشقي
أيّها السيّد الربّ يسوع المسيح إلهنا الذي لهُ وحدهُ سلطان ترك خطايا البشر بما انكَ صالحٌ ومحبٌ للأنام . أعرض عن زلاتي كلّها التي بمعرفةٍ والتي بغير معرفةٍ . وأهلني أن أتناول بغير دينونةٍ أسرارك الإلهية المجيدة الطاهرة المحيية. لا لعذابٍ ولا لازدياد خطاياي. بل لتنقيةِ وتقديسِ ولعربونِ الحياة الأتية والملك المنتظر. وسور ومعونة ولدحضِ المعاندين ومحو ذنوبي الكثيرة. لأنكَ أنت هو إلهُ الرحمة والرأفات والمحبّة للبشر. ولكَ نُرسلُ المجدَ مع الآب والروح القدس الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين.

الأفشين السابع للقديس سمعان المتكلم حديثاً باللاهوت
أيّها المسيح إقبلْ ابتهالاً منْ شفاهٍ دنسةٍ وقلبٍ مرذولٍ ولسانٍ غير طاهرٍ ونفسٍ متدنسةٍ. ولا ترفض أقوالي ولا سجيـّـتي ولا وقاحتي. بل هب لي أيّها المسيح أنْ أتكلم مجاهراً بما قد ارتأيتهُ. وبالأجدر علمني ما يجب أن أصنع وأقول. قدْ أخطأتُ أكثر من الزانية التي إذ علمت أين مقرّك ابتاعت طيباً فأتت بجسارةٍ لتدهن قدميك أيّها المسيح سيّدي وإلهي. فكما لم تُقصِ تلكَ لمّا أتتْ من صميم قلبها. لا تقصني وأنا أيضاً أيّها الكلمة. بل أمنحني أن أمسك قدميك وأقبلهما وأدهنهما بجسارةٍ بمجاري الدموع مثل طيبٍ جزيل الثمن. واغسلني بدموعي وطهرّني بها أيّها الكلمة. واصفح عن زلاتي وأمنحني المسامحة. لأنك عارفٌ أيضاً كثرة شروري وعالمٌ بجراحاتي وملاحظٌ كلومي. لكنك عارفٌ أيضاً إيماني وناظرٌ نشاطي وسامعٌ تنهدي. ولا يخفى عليك يا إلهي وصانعي ومنقذي قطرةٌ من دموعي ولا جزءٌ من القطرة. وقد عرفتْ عيناك عدم عملي. وفي مصحفك مكتوبٌ ما لمْ افعله بعد أيضاً. فانظر إلى تواضعي وتعبي ما أكثر مقدارهُ. واغفر لي خطاياي جميعها يا إلهَ الكلّ. لكي بقلبٍ طاهرٍ وفكرٍ مرتعدٍ ونفسٍ منسحقةٍ أتناول أسرارك الطاهرة الكلّية نقاوتها التي بها يتألهُ ويحيا كلّ منْ يأكلها ويشربها بقلبٍ نقيّ. لأنك أنت قلتَ أيّها السيّد: من يأكل جسدي ويشرب دمي هذا يثبتْ فيّ وأنا أكونُ فيه. فقولُ سيّدي وإلهي هو صادقٌ على كلّ حال. لأن منْ يساهمُ النعمَ الإلهيّة والمؤلهة لمْ يكن وحده. حاشا. بل معكَ أيّها المسيح ضوء الشمس المثلثة المنيرُ العالم. فلكي لا أكون وحدي منفصلاً منك يا مانح الحياة ويا نسمتي وحياتي وبهجتي وخلاص العالم. لذلك تقدّمتُ إليكَ كما أنت ناظرٌ بدموعٍ وبنفسٍ منسحقةٍ. طالباً أنْ أستمدّ نجاة زلاتي. وأتناول بغير دينونة أسرارك المانحة الحياة البريئة من العيب. لكي تثبُتَ معي أنا المثلث الشقاوة كما قلت. كي لا يجدني المُضلّ منفصلاً عنْ نعمتكَ فيختطفني بغشّ ويضلني مُبعداً إيايّ عنْ أقوالك المؤلهة. لأجل ذلك أجثو لديك وبحرارةٍ أهتفُ إليكَ: كما قبلت الابن الشاطر والزانية لمّا أتت إليك هكذا اقبلني أيّها الرؤوف أنا الزاني والشاطر. لأني أيّها المخلص بتقدّمي إليك الأن بنفسٍ منسحقةٍ. أعلم أن ليس أحدٌ غيري أخطأ إليك كما أخطأتُ أنا ولا فعل الأفعال التي فعلتها أنا. لكنّني أعلم هذا ايضاً أنّ لا عظم الزلات ولا كثرة الخطايا تفوق طول أناتك الكثيرة ومحبتك للبشر القصوى يا إلهي. لكنكَ تطهّر وتبهج التائبين بحرارةٍ بزيت الترثي والإشفاق جاعلاً إياهم مشاركيّ النور ومساهميّ لاهوتك بغزارةٍ وسخاء. والأمر المستغرب عند الملائكة وأوهام البشر هو مفاوضتك لهم دفعاتٍ كثيرةٍ كمحبّيك الخصيصيين. فهذه أيّها المسيح تصيّرني جسوراً. هذه تجنحني وتجعلني واثقاً بإحساناتك الغنيّة. فأتناول النار فرحاً ومرتعداً معاً إذ إني عشبٌ. وذلك لعَجَبٌ غريبٌ. إذ قد أتندى بحالٍ لا يوصف مثل العليقة قديماً المضطرمة بغير احتراق. لذلك بعزمٍ شكورٍ وقلبٍ متيقظٍ وبأعضاء نفسي وجسدي الشاكرة (أسجدُ لك وأعظمكَ وأمجدكَ يا إلهي بما أنك مباركٌ الآن وإلى الدهور آمين) ثلاث مرات

الأفشين الثامن للقديس سمعان المترجم
أيّها الربّ يسوع المسيح. حكمة الله وسلامتهُ وقوتهُ. يا من أنت وحدك نقيّ وعادم الفناء. يا من لأجل حنو محبتك للبشر التي لا توصف. أخذت عجنتنا بكمالها من دماء التي ولدتكَ ولادة تفوق الطبع النقية البتولية بورود الروح الإلهي ومسرة الآب الأزلي. يا من بحسب البشرة التي أخذتها. أرتضيت الألام المحييّة الخلاصية: الصليب والمسامير والحربة والموت. أمت ألآم جسدي المفسدةَ للنفس. يا من بدفنك سبيت مملكة الجحيم. أدفن بالأفكار الصالحة مشوراتي الرديئة وشتت عني أرواح الخباثة. يا من بقيامتك المحييّة ذات الثلاثة الأيام أقمت الجدّ الأول الذي سقط. أقمني انا الزالق بالخطيئة واضعاً لي وجوه التوبة. يا من بصعودك المجيد ألهت البشرة التي أخذتها وشرفتها بالجلوس من عن يمين الآب. أهلني بتناولي أسرارك المقدّسة لناول حظ المخلصين الأيمن. يا من بحضور الروح المعزي صنعت تلاميذك الأطهار أنيةً كريمةً. أوضحني إناءً لوروده. يا من أنت مزمعٌ أن تأتي أيضاً لتدين المسكونة بالأنصاف. أرتضِ يا صانعي وجابلي بأني وأنا أيضاً استقبلك في السحب مع كل قديسيك. لكي بغير فتور أمجدك وأسبحك مع أبيك الذي لا إبتداء له وروحك الكلي قدسه الصالح المحيي الأن وكلّ أوان وإلى دهر الداهرين. آمين.

الأفشين التاسع ليوحنا الذهبي الفم
أيّها المسيح الإله. أغض واترك واصفح عن ذنوبي كلها التي اخطأتها إليك أن كان بالقول أو بالفعل أو بالفكر طوعياً أو كرهياً بمعرفةٍ أو بغير معرفة. فأعفو وأغفر وأصفح لي عنها كلها بما أنك الصالح والمحب للبشر. وبشفاعة والدتك الكلية الطهارة وخدامك العقليين والقوات المقدسة وجميع القديسين الذين أرضوك منذ الدهر. أرتضِ أن أقبل جسدك المقدس الطاهر ودمك الكريم بغير دينونة. لشفاء النفس والجسد ولمحو أفكاري الشريرة. لأن لك الملك والقوة والمجد مع أبيك وروحك القدوس. الأن وكلّ أوان وإلى دهر الداهرين. آمين.

الأفشين العاشر للقديس سمعان المترجم
أيّها المسيح الإله. كأنني منتصبٌ تجاه منبرك الرهيب الذي ليس فيه أخذ بالوجوه ومطالبٌ بمحاكمةٍ ومحاسبٌ عن الشرور التي فعلتها. هكذا اليوم قبل ما يدركُ يوم مداينتي. أنتصب لدى مذبحك المقدّس أمامك وأمام ملائكتك القدّيسين الرهيـبـيـن. منحنياً من ضميري أقدّم أفعالي الشريرة المخالفةِ الشريعةِ مشهراً إيّاها. فانظر يا ربّ تواضعي واترك جميع خطاياي. أنظر لأنّ مآثمي قد تكاثرت أكثر من شعر رأسي. لأن أيّ شرّ ما فعلته. وأيما خطيئةٍ ما صنعتها. وأيما قباحةٍ ما صوّرتها في نفسي. وقد ارتكبت بالفعل زناً، فسقاً، كبرياءً، عجباً، شتماً، تجديفاً، كلاماً بطالاً، قهقهةً، سُكراً، نهماً، عنجهيةً، بغضاً، حسداً، محبّة الفضة، محبّة القنية، طمعاً، محبّة الذات، محبّة المجد، خطفاً، ظلماً، أرباحا قبيحةً، غيرةً، ذميمةً، وقيعةً، تجاوز الشريعة. وقد دنستُ كلّ حاسةٍ من حواسّي وأفسدت وعطلتُ كلّ عضوٍ من أعضائي صائراّ بجملتي حانوتاً للمحّال. وأنا أعلم يا ربّ أن مآثمي قد تعالت فوق رأسي. ولكن كثرة رافاتك لا تقدّر ورحمة صلاحك الفاقدة الشرّ لا توصف. ولم تكن خطيئة تغلب محبتك للبشر. فلذلك أيّها الملك العجيب الربّ الطويل الأناة اجعل مراحمك عليّ أيضاً أنا الخاطئ عجيبة وأوضح فيّ اقتدار خيريتك وأظهر فيّ قوّة تعطفك الحنون واقبلني أنا الخاطئ راجعاً. اقبلني كما قبلت الابن الشاطر واللص والزانية. اقبلني أنا الذي أخطأت إليك بزيادةٍ عنهم بإفراط بالقول والفعل والشهوة القبيحة والفكر البهيمي. وكما قبلت ذوي الساعة الحادية عشرة من غير أن يصنعوا شيئاً أهلاً لذلك. هكذا اقبلني أنا الخاطئ أيضاً. لقد أخطأت كثيراً وأنهمكت بالرذائل وأحزنت روحك القدّوس ومرمرتُ حنوّك الوادّ للبشر. بالقول والفعل والفكر. في الليل والنهار. ظاهراً وباطناً. طوعياً وكرهياً. وأنا أعلم أنك ستقيمُ خطاياي أمامي كما صدرت مني وتحاسبني عن الخطايا التي لا تغتفر التي فعلتها بمعرفةٍ. ولكن يا ربّ لا توبخني بحكمك العادل ولا بغضبك ولا تؤدّبني برجزك. ارحمني يا ربّ لأني لستُ ضعيفاً فقط بل وأنا جبلتك. فأنت يا ربّ قد ثبّت قيّ خوفك وأمّا أنا فقد صنعتُ الشرّ قدّامك. فإليكَ وحدك أخطأت. لكنني أبتهل إليك ألا تدخل في المحاكمة مع عبدك. لأنك إن كنت للأثام راصداً يا ربّ يا ربّ من يثبت؟ لأني أنا لجّة الخطيئة ولستُ أهلاُ ولا كفوءاً أن أرفع طرفي وأحدّق ناظراً إلى علوّ السماء من كثرة خطاياي التي لا عدد لها. لأن كلّ الأعمال السيئة والاختراعات الرديئة والحيل الشيطانية. أعني المفاسد والسيلان والأسترخاء وإفساد الحدثان والحقد والمشاورة نحو الخطيئة والدغدغة وربوات الآمٍ اخرى لم تبرح مني. لأن أيمّا خطيئةٍ من الخطايا لم أنفسد بها؟ أم أيّ نوعٍ من أنواع الأسواء لم يملكني؟ قد فعلتُ كلّ خطيئةٍ وقد صوّرت في نفسي كلّ تفريط. وقد رُذلتُ منك يا إلهي ومن الناس. فمن ينهضني أنا الساقط في أسواء هذا شكلها وذنوب هذا مقدارها؟ ربّي وإلهي عليك توكلتُ. فإن كان لي رجاءُ خلاصٍ ومحبتك للبشر تغلب كثرة آثامي. كنْ لي مخلصاً. وبحسب رأفاتك ومراحمك إغضِ واترك واصفح لي عن كلّ ما أخطأتُ إليك. لأن نفسي قد أمتلأت شروراً كثيرة وليس فيّ رجاءُ الخلاص. ارحمني يا الله بحسب عظيم رحمتك ولا تجازني بحسب افعالي. لكن عُد فاعضدني. ونجّ نفسي من الشرور والأوهام الرديئة النابتة فيها. وخلصني من أجل رحمتك لكيما حيث تفاقمت الخطيئة تزداد نعمتك. وأسبحك وأمجدك في كلّ حين جميع أيام حياتي. لأنك أنت هو إلهُ التائبين ومخلص الخاطئين. ولك نرسل المجد مع أبيك الذي لا بدء لهُ وروحكَ الكليّ قدسُهُ الصالح والمحيي. الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين.

الأفشين الحادي عشر للقديس يوحنا الدمشقي
لقد وقفتُ لدى أبواب هيكلك ومن الأفكار الرديئة لم أنفصل. لكن أنت أيّها المسيح الإله. يا من زكىّ العشار ورحم الكنعانية وفتح للص أبواب الفردوس. أفتح لي حنوّ محبتكَ للبشر. واقبلني متقدماً إليك ولامساً إيّاكَ كمثل الزانية ونازفة الدم. لأن أما تلك فبلمسها هُدب ثوبكَ نالت الشفاء بأيسر مرام. وأما الاخرى فبضبطها قدميك الطاهرتين نالت حلّ خطاياها. وأما أنا الذي يرثى لي فبتجاسري على أن أقبل جسدك بجملته لا أحترق بل اقبلني مثل هاتيك. وأنر حواسّ نفسي وألهب جراثيم خطيئتي بشفاعات التي ولدتكَ بغير زرعٍ والقوات السماوية. لأنك مباركٌ إلى أبد الدهور. آمين.

الأفشين الثاني عشر للقديس يوحنا الذهبي الفم
إني أؤمن يا ربّ وأعترف بأنك أنت في الحقيقة المسيح ابن الله الحي. وأنك أتيت إلى العالم لتخلص الخطأة الذين أنا أوّلهم. وأؤمن أيضاً أن هذا هو جسدكَ الطاهر نفسهُ وهذا هو دمك الكريم بعينه. فاطلب إليكَ أن ترحمني وتغفر لي زلاتي الطوعية والكرهية. التي بالقول والتي بالفعل. التي عن معرفةٍ والتي عن جهل. وأهلني أن اشترك في أسرارك الطاهرة بلا دينونة لغفران الخطايا وللحياة الأبدية. آمين.

وفيما تكون ماضياً لتتناول قلْ هذه الاستيخونات وهي لسمعان المترجم:

هاءنذا أسعى ماضياً إلى الشركة الإلهية. فلا تحرقني بالمساهمة يا جابلي. فإنك نارٌ تحرقُ غير المستحقين. بل طهّرني من كلّ وصمة.

أقبلني اليوم شريكاً في عشائك السريّ يا ابن الله. لأني لستُ أبوحُ بسرّكَ لأعدائك. ولا أعطيك قبلة غاشة مثل يهوذا لكن كاللص أعترف لك هاتفاً: أذكرني يا ربّ. أذكرني يا سيّد. أذكرني يا قدّوس متى أتيت في ملكوتك.

أرتعد أيّها الإنسان عند نظرك الدم المؤله لأنه جمرٌ يحرق غير المستحقين.

إن جسد الإله يؤلهني ويغذيني. يؤلهُ الروح ويغذي العقل على منوالٍ غريبٍ.

لقد أشغفتني بشوقك أيّها المسيح. وحوّلتني بعشقك الإلهي. فاحرق خطاياي بالنار غير الهيولية. وأهّلني أن امتلئ تنعماً بك. لكي وأنا متهللٌ أعظم حضوريكَ أيّها الصالح.

في بهاء قديسيك كيف أدخلُ أنا غير المستحق. فإني إن تجرأت على الدخول معهم إلى الخدر. يبكتني لباسي لأنه ليس لباس العرس. وأطرد من الملائكة مغلولاً. فطهّر يا ربّ دنس نفسي. وخلصني بما أنك محبٌ للبشر.

ثم هذا الأفشين
أيّها السّيد المحبّ البشر الربّ يسوع المسيح إلهي. لا تكن لي هذه القرابين لدينونةٍ بسبب عدم استحقاقي. بل لتطهير النفس والجسد وتقديسهما. ولعربون الحياة الآتية والملكوت المستقبل. أمّا انا فصالحٌ لي الإلتصاق بالله وأن أجعل رجاء خلاصي على الربّ.

ثم نقول
أقبلني اليوم شريكاً في عشائك السريّ يا ابن الله. لأني لستُ أبوحُ بسرّكَ لأعدائك. ولا أعطيك قبلة غاشة مثل يهوذا لكن كاللص أعترف لك هاتفاً: أذكرني يا ربّ. أذكرني يا سيّد. أذكرني يا قدّوس متى أتيت في ملكوتك.

ملاحظة: إن المؤمن الذي يتقدم للمناولة الإلهية يجب عليه استماع القدّاس الإلهي كاملاً وعدم الخروج من الكنيسة قبل الحصول على بركة الكاهن بعد انتهاء القدّاس الإلهي.

صلاة النوم الصغرى

باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين.

المجد لك يا إلهنا ورجاءنا المجد لك.

أيها الملك السماوي المعزي روح الحق، الحاضر في كل مكان والمالئ الكل، كنز الصالحات ورازق الحياة، هلم واسكن فينا وطهرنا من كل دنس، وخلص أيها الصالح نفوسنا.

قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، ارحمنا. (ثلاث مرات).

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

أيها الثالوث القدوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، ياسيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس إطلع واشف أمراضنا  من أجل اسمك.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم،

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

هلموا نسجد ونركع لملكنا وإلهنا،

هلموا نسجد ونركع للمسيح ملكنا وإلهنا،

هلموا نسجد ونركع للمسيح هذا هو ملكنا وإلهنا.

المزمور 50

ارحمني يا الله بعظيم رحمتك، وبكثرة رأفتك امح مآثمي. اغسلني كثيراً من إثمي، ومن خطيئتي طهرني. إني أنا عارف بإثمي، وخطيئتي أمامي في كل حين. إليك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعت، لكي تصدق في أقوالك وتغلب في محاكمتك. هاءنذا بالأثام حبل بي، وبالخطايا ولدتني أمي. لأنك قد أحببت الحق، وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها. تنضحني بالزوفى فأطهر، تغسلني فأبيض أكثر من الثلج. تسمعني بهجةً وسروراً، فتبتهج عظامي الذليلة. اصرف وجهك عن خطاياي، وامح كل مآثمي. قلباً نقياً أخلق في يا الله، وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي. لا تطرحني من أمام وجهك، وروحك  القدوس لا تنزعه مني. امنحني بهجة خلاصك وبروح رئاسي أعضدني. فأعلم الأثمة طرقك، والكفرة إليك يرجعون. أنقذني من الدماء يا الله إله خلاصي، يبتهج لساني بعدلك. يا رب أفتح شفتي فيخبر فمي بتسبحتك. لأنك لـو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطي، لكنك لاتسر بالمحرقات. فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشع والمتواضع لا يرذله الله. أصلح يا رب بمسرتك صهيون، ولتبن أسوار أورشليم. حينئذ تسر بذبيحة العدل قربانا ومحرقات. حينئذ يقربون على مذابحك العجول.

المزمور 69

اللهم أصغ إلى معونتي، يا رب أسرع إلى إغاثتي. ليخز و يخجل الذين يطلبون نفسي. ليرتد إلى الوراء، ويخز الذين يبتغون لي الشر. ليعد في الحين خازين الذين يهزأون بي. وليبتهج و يفرح بك جميع الذين يلتمسونك يا الله. وليقل في كل حين الذين يحبون خلاصك، ليتعظم الرب. أما أنا فمسكين و فقير، اللهم أعني. معيني ومنقذي أنت يا رب فلا تبطئ.

المزمور 142

يا رب استمع لصلاتي وأنصت بحقك إلى طلبتي، استجب لي بعدلك. ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك، فإنه لن يتزكى أمامك كل حي. لأن العدو قد اضطهد نفسي، وأذل في الأرض حياتي. وأجلسني في الظلمات مثل الموتى منذ الدهر، وأضجر علي روحي واضطرب قلبي في داخلي. تذكرت الأيام القديمة، هذذت في أعمالك، وتأملت في صنائع يديك. بسطت يدي إليك، ونفسي لك كأرض لا تُمطَر. أسرع فاستجب لي يا رب فقد فنيت روحي. لا تصرف وجهك عني، فأشابه الهابطين في الجب. اجعلني في الصباح مستمعاً لرحمتك، فإني عليك توكلت. عرفني يا رب الطريق الذي أسلكه. فإني إليك رفعت نفسي. أنقذني من أعدائي يا رب، فإني قد لجأت إليك، علمني أن أعمل هواك، لأنك أنت إلهي. روحك الصالح يهديني في أرض مستقيمة. من أجل اسمك يا رب تحييني. بعدلك تخرج من الحزن نفسي وبرحمتك تستأصل أعدائي. وتهلك كل الذين يحزنون نفسي، لأني أنا عبدك.

المجدلة

المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام، وفي الناس المسرة. نسبحك نباركك، نسجد لك، نمجدك، نشكرك من أجل عظيم جلال مجدك. أيها الرب الملك، الإله السماوي، الآب الضابط الكل. أيها الرب الابن الوحيد يسوع المسيح. ويا أيها الروح القدس. أيها الرب الإله، يا حمل الله، يا ابن الآب، يا حامـل خطيئة العالم ارحمنا يا رافع خطايا العالم. تقبل تضرعنا أيها الجالس عن يمين الآب وارحمنا. لأنك أنت وحدك قدوس، أنت وحدك الرب يسوع المسيح، في مجد الله الآب، آمين. في كل يوم أباركك، وأسبح اسمك إلى الأبد وإلى أبد الأبد. يا رب ملجأً كنت لنا  في جيل وجيل، أنا قلت يا رب ارحمني واشف نفسي لأني قد أخطأت إليك. يارب إليك لجأت، فعلمني أن أعمل هواك، لأنك أنت هو إلهي. لأن من قبلك عين الحياة، و بنورك نعاين النور. فابسط رحمتك على الذين يعرفونك. أهلنا يا رب لنحفظ في هذه الليلة بغير خطيئة. مبارك أنت يا رب إله آبائنا مسبح وممجد اسمك إلى الأبد آمين. لتكن يا رب رحمتك علينا، كمثل اتكالنا عليك.

مبارك أنت يا رب علمنا وصاياك. مبارك أنت يا سيد فهمنا حقوقك. مبارك أنت يا قدوس، أنرنا بعدلك.

يا رب رحمتك إلى الأبد وعن أعمال يديك لا تعرض.  لك ينبغي المديح، لك يليق التسبيح، لك يجب  المجد ، أيها الآب والابن والروح القدس الآن وكل آن، وإلى دهر الداهرين. آمين.

أومن بإله واحد، آب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، كل ما يرى وما لا يرى. وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، مساو للآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء. الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء، وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنس. وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي، وتألم وقبر. وقام في اليوم الثالث كما في الكتب. وصعد إلى السماء، وجلس عن يمين الآب. وأيضا يأتي بمجد ليدين الأحياء والأموات، الذي لا فناء لملكه. وبالروح القدس، الرب المحيي، المنبثق من الآب. الذي هو مع الآب والابن مسجود له وممجد، الناطق بالأنبياء. وبكنيسة واحدة، جامعة مقدسة رسولية. وأعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. وأترجى قيامة الموتى، والحياة في الدهر الآتي، آمين.

بواجب الاستحقاق حقاً نغبط والدة الإله الدائمة الطوبى، البريئة من كل العيوب أم إلهنا. يا من هي أكرم  من الشيروبيم وأرفع مجدا بغير قياس من السيرافيم، التي بغير فساد ولدت كلمة الله وهي حقا والدة الإله، إياك نعظم.

قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، ارحمنا. (ثلاث مرات).

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

أيها الثالوث القدوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، ياسيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس إطلع واشف أمراضنا  من أجل اسمك.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير.

ارحمنا يا رب ارحمنا، لأننا متحيرون في أي جواب. وهذا التضرع نقدمه لك نحن الخطأة أيها السيد، فارحمنا.

المجد للآب والابن والروح القدس.

ارحمنا يا رب، لأننا عليك اتكلنا، فلا تسخط علينا جداً، ولا تذكر آثامنا. لكن أنظر الآن بما أنك المتحنن، وأنقذنا من أعدائنا، لأنك أنت إلهنا ونحن شعبك، وكلنا صنع يديك وباسمك ندعى.

الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

افتحي لنا باب التحنن يا والدة الإله المباركة، فإننا باتكالنا عليك لا نخيب، وبك ننجو من كل الشدائد، لأنك أنت خلاص للمسيحيين.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

ارحمنا وخلصنا يا ابن الله الوحيد، يا من في كل وقت وفي كل ساعة، في السماء  وعلى الأرض، مسجود له وممجد، المسيح الإله الطويل الأناة، الكثير الرحمة الجزيل التحنن، الذي يحب الصديقين ويرحم الخطأة، الداعي الكل إلى الخلاص بموعد الخيرات المنتظرة، أنت يا رب تقبل منا في هذه الساعة طلباتنا وسهل حياتنا إلى العمل بوصاياك، قدس أرواحنا، طهر أجسادنا قوم أفكارنا، نقِّ نياتنا، نجنا من كل حزن وشر ووجع، حطنا بملائكتك القديسين، حتى إذا كنا بمعسكرهم محفوظين ومرشدين نصل إلى اتحاد الإيمان، وإلى معرفة مجدك الذي لا يدنى منه، فإنك مبارك إلى دهر الداهرين. آمين.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس. الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياس من السيرافيم، التي بغير فساد ولدت كلمة الله وهي حقا والدة الإله، إياك نعظم.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

أيتها الفائقة القداسة والدة الإله خلصينا.

أيتها السيدة الطاهرة، العذراء النقية، عروس الله العديمة العيب، البريئة من الأدناس. يا من بمولدك المعجز اتحد كلمة الله بالبشر، وطبيعة جنسنا المقصاة قرنتها مع السماويين. يا رجاء من ليس لهم رجاء سواك. يا من هي معونة للمحاربين ونصرة مستعدة للمسارعين إليها. يا ملجأ كل المسيحيين، لا ترذليني أنا الخاطئ الأثيم المتدنس بقبيح الأفكار والأقوال والأفعال بجملة ذاتي، والصائر عبداً خاملاً تابعاً للذات العمر. لكن بما أنك أم للإله المحب البشر تحنني بتعطف علي أنا المفرط الخاطئ، وتقبلي من شفتي الدنستين ما أقدمه إليك من الابتهال. وبالدالة الوالدية التي لك على ابنك ربنا وسيدنا، ابتهلي إليه لكي يفتح لي جوانح محبته للبشر وتحننه وصلاحه، ويتجاوز عن هفواتي التي تفوق الإحصاء، ويردني إلى التوبة، ويجعلني لوصاياه عاملاً مجرباً. وأحضري عندي دائماً أيتها الرحيمة الشفوقة الوادة الصلاح. أما في هذا العمر الحاضر فبحرارة الشفاعة والمعونة امنعي عني طوارق المعاندين الرديئة، وأرشديني إلى الخلاص. وأما في وقت خروج نفسي الشقية، فتداركيني، ولقتام مناظر الأشرار أقصي عني بعيداً. وأما في يوم الدينونة الرهيب فنجيني من العقوبات المؤبدة، وأوضحيني وارثاً لشرف ومجد ابنك وإلهنا الغامض وصفه، الذي أفوز به بوساطتك ونصرتك أيتها الفائقة القداسة والدة الإله سيدتي. بنعمة ورأفة ابنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، ومحبته للبشر، الذي له يليق كل مجد وإكرام وسجود، مع أبيه الذي لا بدء له وروحه الكلي قدسه الصالح والصانع الحياة الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين.

وأعطنا أيها السيد إذ نحن منطلقون إلى النوم، راحة النفس والجسد، واحفظنا من رقاد الخطيئة المدلهم و من كل شهوات الظلام. سكّن جماح الأهواء، أطفئ سهام الشرير المحماة الثائرة علينا بغش، بطل شغب أجسادنا، و أرقد كل معقولنا الأرضي، وامنحنا يا الله عقلاً ساهراً، وفكراً طاهراً، وقلباً مستيقظاً، ونوماً خفيفاً معتقاً من كل تخيل شيطاني. وأنهضنا في وقت الصلاة ثابتين في وصاياك، ومالكين على الدوام في ذواتنا ذكر أحكامك. وهب لنا أقوال تماجيدك طول الليل، لنسبح ونبارك ونمجد اسمك الكلي الإكرام والعظيم الجلال، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن، وإلى دهر الداهرين، آمين.

أيتها المجيدة المباركة والدة الإله الدائمة البتولية، قدمي صلاتنا إلى ابنك وإلهنا، متوسلة إليه لكي يخلص بك نفوسنا.

الآب رجائي والابن ملجأي والروح القـدس وقائي، أيها الثالوث القدوس المجد لك .

عليك وضعت كل رجائي يا والدة الإله، فاحفظيني تحت ستر وقايتك.

﴿صلاة إلى الملاك الحارس حياة الإنسان﴾

أيها الملاك القديس الملازم نفسي الشقية وحياتي الذليلة لا تهملني أنا الخاطئ ولا تبتعد عني بسبب إسرافي وتبذخي ولا تعط فرصة للشيطان الشرير أن يسود باقتداره على جسدي هذا المائت بل أمسك بيدي الشقية المسترخية واهدني إلى طريق الخلاص. نعم يا ملاك الله القديس الحارس و الساتر نفسي وجسدي، سامحني بكل ما أحزنتك به جميع أيام حياتي وإن كنت قد خطئت في نهاري هذا اليوم فكن أنت ساتراً لي هذه الليلة، واحفظني مـن جميع حيل المعاند لكي لا أسخط الله بخطيئة من الخطايا، وتشفع من أجلي إلـى المسيح الإله ليثبتني في مخافته ويجعلني لصلاحه عبداً مستحقاً. آمين.

إننا عبيدك يا والدة الإله. نكتب لك رايات الغلبة يا جندية محامية. و نقدم  لك الشكر كمنقذة من الشدائد. لكن بما أن لك العزة التي لا تحارب. أعتقينا من صنوف الشدائد. حتى نصرخ لك: افرحي يا عروساً لا عروس لها. يا والدة الإله إذ قد لجأنا تحت كنف تحننك فلا تعرضي عن توسلاتنا في الضيقات بل نجينا من الشدائد أيتها النقية المباركة وحدك.

بصلوات آبائنا القديسين، أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا. آمين.

 

صلاة الغروب

هلمّوا لنسجد ونركع لملكنا وإلهنا.

هلمّوا لنسـجد ونركع للمسـيح ملكنا وإلهنا.

هلمّوا لنسجد ونركع للمسيح هذا هو ملكنا وربنا وإلهنا.

المزمور الافتتاحي 103

باركي يا نفسي الربَّ، أيها الربُّ إلهي لقد عظُمتَ جداً* الاعترافَ وعظمَ الجلال لبست، أنتَ المتسربلُ بالنورِ كالثوب* الباسطُ السماء كالخيمة المسقِّفُ بالمياهِ علاليَّه* الجاعلُ السـحابَ مركبةً له، الماشي علـى أجنحة الرياح* الصانعُ ملائكتَه أرواحاً، وخدّامـه لهيب نارٍ* المؤسّسُ الأرضَ علـى استيثاقِها، فلا تتزعزعُ إلى دهر الداهرين* رداؤه اللجة كالثوب، على الجبالِ تقفُ المياه* من انتهارِكَ تهربُ، ومن صوتِ رَعدك تَجزع* ترتفعُ الجبالُ وتنخفض إلى البقاعُ، إلى الموضع الذي أسّست لها* جعلت لها حدًّاً فلا تتعداه، ولا ترجع فتغطي وجهَ الأرض* أنت المرسـلُ العيونَ في الشِعاب، في وسط الجبال تعبر المياه* تَسقي كلَّ وحوش الغياض، تُقبلُ حميرُ الوحش عند عطشها* عليها طيورُ السماء تسكن، من بين الصخور تغرّد بأصـواتها* أنت الذي يسقي الجبالَ من علاليِّه، من ثَمَرَةِ أعمالك تشبعُ الأرض* أنت الذي يُنبتُ العشبَ للبهائمِ، والخضرةَ لخدمة البشَر* ليخرج خبزاً من الأرض، والخمرُ تفرحُ قلبَ الإنسان* ليبتهج الوجه بالزيت، والخبز يشدّد قلب الإنسان* تروى أشجار الغاب، أرز لبنان التي غرستها* هناك تعشّش العصافيرُ، ومسكن الهيرودي يتقدّمها* الجبالُ العاليةُ للأيِّلة، والصخورُ ملجأٌ للأرانب* صنعَ القمرَ للأوقات، والشمسُ عرفت غروبَها* جعلَ الظلمةَ فكان ليل، فيه تعبر جميعُ وحوش الغاب* أشبالٌ تزأرُ لتخطِفَ، وتلتمسُ من الله طعامها* أشرقَتِ الشمسُ فاجتمعت، وفي صِيَرها ربضَت* يخرجُ الإنسـان إلى عمله والى خدمته حتى المساء* ما أعظم أعمالَكَ يا ربُّ كلَّها بحكمة صنعت، قد امتلأتْ الأرضُ من خليقتك* هذا البحرُ الكبيرُ الواسع، هناك دباباتٌ لا عددَ لها، حيواناتٌ صغارٌ مع كبار* هناك تجري السّفن، هذا التنينُ الذي خلقته يلعبُ فيه وكلُّها إياك تترجى، لتعطيَها طعامَها في حينه، وإذا أنت أعطيتها جَمَعَتْ؛ تفتح يدك فيمتلئ الكلّ خيراً، تصرف وجهك فيضطربون* تنزع أرواحهم فيفنون، والى ترابهم يرجعون* ترسل روحك فيخلقون، وتجدد وجه الأرض* ليكن مجـد الربّ إلى الدهر، يفرح الربّ بأعماله* الذي ينظر إلى الأرض فيجعلها ترتعد، ويمسّ الجبال فتدخّن* أسبّح الربّ في حياتي، وأرتل لإلهي ما دمت موجوداً* يلذّ لـه تأملي، وأنا أفرح بالربّ* لتبد الخطأة من الأرض والأثمة، حتّى لا يوجدوا فيها* باركي يا نفسي الربّ. الشمس عرفت غروبها، جعل الظلمة فكان ليل* ما أعظم أعمالك يا ربّ، كلّها بحكمة صنعت.

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين. آمين.

هلليلويا، هلليلويا، هلليلويا، المجد لك يا الله. (ثلاث مرّات). يا إلهنا ورجاءنا لك المجد.

المزمور 140

يا ربّ إليك صرخت فاستمع لي استمع لي يا ربّ. أنصت إلى صوت تضرّعي حين أصرخ إليك استمع لي يا ربّ* لتستقم صلاتي كالبخور أمامك ، وليكن رفع يديّ كذبيحة مسائية استمع لي يا رب*

اجعل يا ربّ حارساً لفمي وباباً حصينا على شفتيّ* لا تمل قلبي إلى كلام الشرّ، فيتعلل بعلل الخطايا* مع الناس العاملين الإثم ولا أتفق مع مختاريهم* سيؤدّبني الصديق برحمة ويوبخني أما زيت الخاطئ فلا يدهن به رأسي* لأن صلاتي أيضا في مسرتهم قد ابتلعت قضاتهم ملتصقين بصخرة* يسمعون كلماتي فإنها قد استلذت مثل سمن الأرض المنشق على الأرض تبددت عظامهم حول الجحيم* لأن يا ربّ يا ربّ إليك عينيّ وعليك توكلت فلا تنزع نفسي* احفظني من الفخ الذي نصبوه لي ومن معاثر صانعي الإثم* تسقط الخطأة في مصائدهم وأكون أنا على انفراد إلى أن أعبر*

المزمور 141

بصوتي إلى الربّ صرخت بصوتي إلى الربّ تضرعت* أسكب أمامه تضرعي وأحزاني قدامه أخبر* عند فناء روحي منّي أنت تعرف سبلي* في هذا الطريق الذي كنت أسلك فيها أخفّوا لي فخاً* تأملت في الميامن وأبصرت فلم يكن من يعرفني* ضاع المهرب منّي ولم يوجد من يطلب نفسي* فصرخت إليك يا ربّ وقلت أنت هو رجائي ونصيبي في أرض الأحياء* أنصت إلى طلبتي فإنني قد تذللت جداً* نجني من الذين يضطهدونني فإنهم قد اعتزوا عليّ* أخرج من الحبس نفسي لكي أشكر اسمك* إياي ينتظر الصديقون حتى تجازيني* من الأعماق صرخت إليك يا رب، يا رب استمع لصوتي* لتكن أذناك مصغيتين إلى صوت تضرعي* إن كنت للآثام راصداً يا رب يا رب من يثبت فإن من عندك الاغتفار* من أجل اسمك صبرت إليك يا رب، صبرت نفسي في أقوالك توكلت نفسي على الرب* من انفجار الصبح إلى الليل من انفجار الصبح فليتكل إسرائيل على الرب* فإن من الرب الرحمة ومنه النجاة الكثيرة وهو ينجي إسرائيل من كل آثامه* سبحوا الرب يا جميع الأمم وامدحوه يا سائر الشعوب* لأن رحمته قد قويت علينا وحق الرب يدوم إلى الدهر*

المجد… الآن.

يا نوراً بهياً لقدس مجد الآب الذي لا يموت، السماوي القدوس المغبوط، يا يسوع المسيح، إذ قد بلغنا إلى غروب الشمس ونظرنا نوراً مسائياً نسبح الآب والابن والروح القدس الإله، فيا ابن الله المعطي الحياة إنك لمستحق في سائر الأوقات أن تسبح بأصوات بارة، لذلك العالم لك يمجد.

البروكيمنون. آيات المساء (يرتلها الجوقان ثلاثاً بالمناوبة)

يوم الأحد (باللحن الثامن)

ها منذ الآن باركوا الرب يا جميع عبيد الرب. (مرّتين)

الواقفين في بيت الرب في ديار بيت إلهنا.

ها منذ الآن باركوا…

يوم الاثنين (باللحن الرابع)

الرب يستمعني حين أصرخ إليه. (مرّتين)

إذ دعوت استجاب لي اله برّي.

الرب يستمعني…

يوم الثلاثاء (باللحن الأول)

رحمتك يا ربّ تدركني جميع حياتي. (مرّتين)

إذ دعوت استجاب لي اله برّي.

رحمتك يا ربّ…

يوم الأربعاء (باللحن الخامس)

اللهمَّ باسمك خلصني وبقوتك احكم لي. (مرّتين)

استمع يا الله لصوتي وأنصت لكلامي فمي.

اللهم باسمك…

يوم الخميس (باللحن السادس)

معونتي من عند الربّ الذي صَنَعَ السماء والأرض. (مرّتين)

رفعت عيني إلى الجبال من حيث يأتي عوني.

معونتي…

يوم الجمعة (باللحن السابع)

يا الله أنت ناصري، إلهي رحمتك تدركني. (مرّتين)

أنقذني من أعدائي يا الله.

يا الله أنت ناصري…

يوم السبت (باللحن السادس)

الرب قد ملك والجمال لبس

لبس الرب القوة وتمنطق بها.

الرب قد ملك والجمال لبس.

لأنه ثبت المسكونة فلن تتزعزع.

الرب قد ملك والجمال لبس

أهلنا يا ربّ أن نحفظ في هذا الليلة بغير خطيئة، مبارك أنت يا ربُ إلهُ آبائنا مسبّحٌ وممجد اسمك إلى الأبد آمين. لتكن يا ربّ رحمتك علينا كمثل اتكالنا عليك. مبارك أنت يا ربّ علمنا وصياك. مبارك أنت يا سيدُ فهّمنا حقوقك. مباركٌ أنت يا قدوسُ أنرنا بعدلك. يا ربّ رحمتك إلى الأبد، وعن أعمال يديك لا تعرض. لك ينبغي المديح، بك يليق التسبيح، لك يجب المجد أيها الآب والابن والروح القدس الآن وكل أوانٍ والى دهر الداهرين. آمين.

إليك رفعت عيني يا ساكن السماء، كما ترتفع أعين العبيد إلي أيدي مواليهم، وعينا الأَمَة إلى يدي سيدتها، كذلك ترتفع أعيننا إلى الرب إلهنا حتى يتحنن علينا. ارحمنا يا رب ارحمنا، فإننا كثيراً ما امتلأنا هواناً، كثيراً ما امتلأت أنفسنا عاراً من المخصبين، وإهانة من المستكبرين.

الآن تطلق عبدك أيها السيد حسب قولك بسلام فإن عيني قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته أمام كل الشعوب، نور استعلان الأمم، ومجداً لشعبك إسرائيل.

قدوس الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت ارحمنا (3 مرات)

المجد للآب والابن والروح القدسالان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

ايها الثالوث القدوس، ارحمنا. يا رب، اغفر خطايانا. يا سيد، تجاوز عن سيئاتنا. يا قدوس، اطلع وشف أمراضنا، من اجل اسمك يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين

طروبارية العيد

بصلوات أبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا أرحمنا وخلصنا، أمين.

صلاة في بداية النهار لآباء بريّة أوبتينو

ساعدني يا ربّ، أن أواجه كلّ ما سيحمله لي هذا اليوم الحاضر بسلام.

أعنّي أن أستسلم بكلّيتي لمشيئتكالقدّوسة.

في كلّ ساعة من ساعات هذا النهار أنرني وقوّني في كلّ أمرٍ.

علّمني أن أتلقّى كلّ جديد يأتيني به هذا اليوم بهدوء وقناعة راسخة أن لا شيء يحدث إلاّ بسمَاح منك.

قوّم أفكاري وأحاسيسي في كلّ ما أعمله وأقوله.

وإن صادفني في هذا النهار أمر غير مرتقَب لا تدعني أنسى أنه آتٍ من لدنك.

علّمني كيف أتصرّف بصدق وحكمة مع المحيطين بي حتى لا أُحزِنَ أو أضايق أحداً.

أعطني يا ربّ القوّة لأحتمل عناء هذا النّهار مع كلّ ما سيحمله لي.

وجّه أنت إرادتي وعلّمني أن أصلّي وأؤمن وأصبر وأسامح وأحبّ.

آمين

صلاة النهوض من النوم

بإسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين.

أيها الملك السماوي المعزي روح الحق، الحاضر في كل مكان والمالئ الكل، كنـز الصالحات ورازق الحياة، هلم واسكن فينا وطهرنا من كل دنس، وخلص أيها الصالح نفوسنا.

 قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، ارحمنا. (3مرات).

المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

أيها الثالوث القدوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، يا سيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس اطّلع واشف أمراضنا،

من أجل اسمك، يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم

المجد للآب والابن و الروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

 أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير.

عند نهوضنا من النوم لك نجثو أيها الصالح، ونهتف إليك أيها القدير بتسبحة الملائكة قائلين: قدوس قدوس قدوس أنت يا الله، من أجل والدة الإله ارحمنا.

المجد للآب والابن والروح القدس.

لقد أنهضتني من سريري ومن نومي فأضئ يا رب عقلي وقلبي، وافتح شفتي لأسبحك أيها الثالوث القـدوس هاتفاً: قدوس قدوس قدوس أنت يا الله من أجل والدة الإله ارحمنا.

الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين .

سيوافي القاضي على غفلة وتجرد لكل واحد منا أعماله. فلذلك سبيلنا أن نصرخ بخوف في نصف الليل هاتفين: قدوس قدوس قدوس أنت يا الله من أجل والدة الإله ارحمنا.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم

عند نهوضي من النوم أشكرك أيها الثالوث القدوس. لأنك لأجل كثرة صلاحك وطول أناتك لم تغضب علي أنا الخاطئ ولا أهلكتني بآثامي، بل تعطفت علي كما هو دأبك، وأنهضتني أنا الطريح في اليأس لأبكر و أمجد عزتك. فالآن أنر عيني عقلي، وافتح فمي لألهج بأقوالك وأتفهم وصاياك وأصنع مشيئتك، وأرتل لك بشكر قلب وأسبح اسمك الكلي قدسه أيها الآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

المجد لك أيها الملك الإله الضابط الكل. لأنك بعنايتك الإلهية الوادة البشر قد أهلتني أن أنهض من النوم أنا الخاطئ غير المستحق، وأحظى بالدخول إلى بيتك المقدس. فتقبل يا رب صوت تضرعي كما من قوّاتك المقدسة العقلية، وارتض أن تتقدم لك تسبحتي المنبعثة من شفتي الدنستين بقلب نقي وبروح التواضع لكي أصير أيضا شريكاً للعذارى العاقلات بمصباح نفسي البهيج وأمجدك أيها الإله الكلمة الممجد في الآب والروح. آمين.

بصلوات آبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا

قانون نضرع إلى ربنا يسوع المسيح

(من نظم ثاوكتستوس الراهب في دير استوديون)

بسم الآب والابن والروح القدس، آمين

*****

الأودية الأولى، على اللحن الثاني. الأرمس

إن القوة الفائقة على الأسلحة قد طرحت قديما كل جيش فرعون في العمق. ولما تجسد الكلمة الرب الممجد أباد الخطيئة العظيمة الخبث. فإنه بالمجد قد تمجد.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

يا يسوع المسيح الفائق الحلاوة الطويل الأناة. أتضرّع إليك أن تشفي جراح نفسي. وأن تحلّي قلبي يا يسوع مخلصي الكثير الرحمة. حتى إذا خلصت أعظمك.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

يا يسوع المسيح الفائق الحلاوة المحب البشر افتح لي أبواب التوبة. واقبلني أنا الجاثي لك والطالب بحرارة منك غفران الذنوب يا يسوع مخلصي.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

يا يسوع المسيح الفائق الحلاوة اختطفني من يد بليعال المداجي. واجعلني أنا أيضاً أقف عن يمين مجدك منقذاً إيّاي من حظ أهل اليسار يا يسوع مخلصي.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها السيدة الكلية الطهارة. يا من ولدت يسوع الإله. ابتهلي إليه من أجلنا نحن عبيدك العاطلين المتدنسين حتى ننجو من العذاب بشفاعاتك يا بريئة من الدنس. ونتمتع بالمجد السرمدي.

الأودية الثالثة. الأرمس

لقد وطد تني على صخرة الإيمان. فوسّعت فمي على أعدائي. فإن روحي قد تهللت عند ترتيلها ليس قدوسٌ مثل إلهنا وليس عادل سواك يا ربُ.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

يا يسوع المسيح الفائق الحلاوة المحب البشر استمع لي أنا عبدك هاتفاً إليك بخشوع. ونجني من القضاء عليّ ومن العذاب يا يسوع الطويل الأناة والجزيل الرحمة وحده.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

اقبلني أنا عبدك الجاثي لك بالدموع يا يسوع الفائق الحلاوة. وخلصني أنا التائب إليك يا يسوع. وأنقذني من جهنم يا يسوع سيدي الجزيل الرحمة.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد أنفقت الزمان الذي أعطيتنيه في الأهواء يا يسوع الفائق الحلاوة. فأطلب إليك أن لا تطرحني يا يسوع سيدي. بل استردّني وخلّصني.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

تضرعي يا والدة الإله العذراء البريئة من كل عيب. يا حماية المضنوكين الحزانى الوحيدة المنعم عليها من الله. طالبة نجاتي من جهنم. وأهليني للحياة الخالدة التي لا تشيخ.

كاثسمة على اللحن الأول

يا يسوع مخلصي الذي خلص الابن الشاطر. يا يسوع مخلصي الذي قبل الزانية. ارحمني أنا أيضاً الآن يا يسوع المحسن. وخلصني مترئفا عليّ كما على منسّى يا يسوع المحسن والمحب البشر وحده.

الأودية الرابعة. الأرمس

لقد تجسدت من العذراء. وأتيت لا شفيعاً ولا ملاكاً بل الرب نفسه وخلصتني أنا الإنسان بكليتي. فاصرخ إليك المجد لقدرتك يا ربُ.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

أطلب إليك يا يسوع المسيح الفائق الحلاوة أن تشفي جراح نفسي. وأن تختطفني من يد بليعال المهلك النفوس وتخلصني يا يسوع المتحنن.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد أخطأت فالتجئ إلى كنف حنوك يا يسوع الفائق الحلاوة. فخلصني وأهلني لملكوتك يا يسوع الطويل الأناة.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لم يخطئ أحد كما أخطأت أنا الشقي يا يسوع الحنون. لكني أجثو الآن لك طالباً إليك أن تخلصني وتمنحني ميراث الحياة الخالدة.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

يا ذات كل سبح. يا من ولدت الرب يسوع. تضرعي إليه أن ينجي من العذاب كل الذين يسبحونك ويسمونك والدة الإله حقاً.

الأودية الخامسة. الأرمس

إليك أبتكر أيها المسيح مخلصي. يا إنارة الثاوين في الظلام وخلاص اليائسين وملك السلام. فأنرني بسطيع شعاعك. فإني لا أعرف إلهاً سواك.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

أنت إنارة عقلي يا يسوع. أنت خلاص نفسي اليائسة يا مخلص. فنجني يا يسوع من العذاب ومن جهنم. هاتفاً إليك خلصني أنا التعس يا يسوع المسيح.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد اندفعت نحو أهواء الهوان السمجة تمام الاندفاع. فإليك أصرخ يا يسوع قائلاً أرسل لي يد معونة يا يسوع وانتشلني أنا التعس يا يسوع المسيح.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

إني أتقدم إليك بعقل رجس يا يسوع. وأطلب إليك هاتفاً طهرني من دنس الزلات. ونجني أنا الزالق المتهور عن جهل إلى أعماق الرذيلة وخلصني يا يسوع المخلص.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

يا أم الله النقية. يا من ولدت الرب يسوع ابتهلي إليه أن يخلص وينقذ من جهنم كل ألمستقيمي الرأي من رهبان ومتزوجين. صارخين إننا لا نعرف حماية أكيدة سواك.

الأودية السادسة. الأرمس

لقد أحاق بي عمق الزلات يا ربُ. فاستغيث بعمق تحننك الذي لا يحد قراره. فانتشلني يا إلهي من الفساد.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

اقبلني معترفاً يا يسوع المسيح السيد الجزيل الرحمة. وخلصني يا يسوع واختطفني من الفساد.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لم يكن أحدٌ شاطراً مثلي أنا الشقي يا يسوع. فخلصني أنت يا يسوع المحب البشر.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد فقت بالأهواء غالباً الزانية والابن الشاطر ومنسّى والعشار وكذلك اللص وأهل نينوى.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها العذراء الطاهرة البريئة وحدها من الدنس. يا من ولدت يسوع المسيح. طهريني بزوفى شفاعاتك من الأدناس الملطخ بها.

القنداق على اللحن الرابع

يا يسوع الفائق الحلاوة. يا نور العالم. يا ابن الله. أنر عيني نفسي بلمعان بهائك الإلهي. لكي أسبحك أيها النور الذي لا يغيب.

الأودية السابعة

لما نُصب التمثال الذهبي في بقعة دورا للعبادة ازدرى فتيتك الثلاثة بالأمر الشنيع كفره. فطرحوا في وسط النار. ولكنهم تندوا فطفقوا يرتلون قائلين مبارك أنت يا إله آبائنا.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لم يخطئ أحد على الأرض منذ الدهر كما أخطأت أنا الشقي الشاطر يا يسوع المسيح. فلذلك أهتف إليك يا يسوع أرأف بي. فيما أرنم لك منشداً مبارك أنت يا الله إله آبائنا.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

إني أهتف إليك يا يسوع المسيح. صارخاً سمّر فيَّ خوفك يا يسوع وأهدني بتدبيرك إلى الميناء الهادئ. حتى إذا خلصت يا يسوع الرؤوف أرنم لك منشداً مبارك أنت يا الله إله آبائنا.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

إني ربواتٍ من المرات وعدتك أنا الشقي بالتوبة يا يسوع المسيح ولكني أخلفت الوعد أنا التعس ناكثاً. فأهتف إليك يا يسوع قائلاً أنر نفسي المصرة على عدم الشعور يا يسوع المسيح إله آبائنا.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها الفتاة البريئة من كل عيب. يا من ولدت يسوع المسيح ولادة خارقة الطبيعة ورهيبة. ابتهلي إليه أن يغفر لي كل زلاتي الفائقة على طور الطبيعة حتى إذا خلصت أصرخ إليك مباركة أنت يا من ولدت الإله بالجسد.

الأودية الثامنة

سبحوا الرب الإله الذي انحدر متنازلا إلى أتون النار للفتية العبرانيين. وحول لهيبه الى ندى. سبحوه يا جميع أعماله. وارفعوه إلى كل الدهور.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد أنقذت الزانية من ذنوبها الكثيرة يا يسوع. فابتهل إليك أن تنقذني أنا أيضا كذلك يا يسوع المسيح. وان تطهر نفسي الدنسة.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد خضعت متعبدا للذات البهيمية يا يسوع. فأمسيت أنا الشقي بهيمة أشبه الحيوانات التي لا نطق لها في الحقيقة شبها يستحق الرثاء. فنجني من بهيميتي يا يسوع المخلص.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد وقعت بين اللصوص ألمفسدي النفوس. فعريت من الحلة التي نسجها لي الله يا يسوع. وهاأنذا ملقى مشوها بالجراح والرضوض. فصب عليها أيها المسيح زيتا وخمرا.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

يا والدة الإله العذراء مريم التي لم يباشرها رجل. يا من حملت يسوع المسيح حملا لا يفسر. داومي الابتهال إليه. طالبة أن يخلص من الخطوب عبيدك ومسبحيك.

الأودية التاسعة

لنعظمن نحن المؤمنين بتسابيح متفقة الأصوات الكلمة الإله من الإله الذي جاء على منوال باهر الحكمة يتعذر التعبير عنه ليجدد جبلة آدم الساقط بالأكل في الهلاك سقوطا هائلا. وتجسد لأجلنا من العذراء القديسة تجسدا يمتنع وصفه.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد تجاوزت أنا منسّى والعشار والزانية والابن الشاطر واللص بالأفعال القبيحة السمجة يا يسوع الرؤوف. فتداركني أنت يا يسوع وخلصني.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لقد فقت أنا في الأهواء على كل الذين أخطئوا من ذرية آدم يا يسوع. سواء كانوا قبل الناموس أم في الناموس أم بعد الناموس وظهور النعمة. وقد غلبتهم أنا المنكود الحظ. أتعس غلبة. فخلصني أنت يا يسوع بأحكامك.

المجد لك يا إلهنا المجد لك

لا تدعني يا يسوع الفائق الحلاوة أنفصل عن مجدك الذي يتعذر وصفه. ولا أصادف حظ أهل اليسار. بل ضمني الى الخراف التي عن يمينك يا يسوع المسيح. وأرحني لفرط تحننك.

أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

يا والدة الإله العذراء مريم النقية وحدها التي لم يباشرها رجل. استعطفي يسوع ابنك وخالقك الذي حملت به. طالبة أن ينجي الملتجئين إليك من التجارب والخطوب ومن النار الآتية.

استيشيرات بروصومية على اللحن السادس

يا يسوع الفائق الحلاوة. يا يسوع ابتهاج نفسي وصفاء عقلي. يا يسوع السيد الكثير الرحمة خلصني يا يسوع مخلصي القدير. ولا تهملني يا يسوع المخلص بل ارحمني وخلصني من كل عذاب يا يسوع. وأهلني لحزب المخلصين. وضمني يا يسوع المحب البشر إلى جوق مختاريك0

يا يسوع الفائق الحلاوة فخر المتوحدين وشرفهم. يا يسوع الطويل الأناة. يا يسوع زينة النساك ونعيمهم خلصني. يا يسوع مخلصي الجزيل الرحمة اختطفني من يد التنين. واعتقني من فخاخه يا يسوع المخلص. منتشلا إياي من الجب الأسفل. وضمني إلى الخراف اليمينية يا يسوع مخلصي.

المجد للآب والابن والروح القدس

يا يسوع الفائق الحلاوة. يا مجد الرسل وفخر الشهداء. يا يسوع السيد القدير خلصني أنا الملتجئ إليك يا يسوع مخلصي الفائق الحسن. وارحمني يا يسوع المخلص بشفاعات التي ولدتك وجميع قديسيك وكل الأنبياء. وأهلني لنعيم الفردوس يا يسوع مخلصي الكلي الصلاح.

الآن وكل أوان والى دهر الداهرين ، آمين

لا تكليني إلى حماية بشرية أيتها السيدة الكلية القداسة. بل تقبلي طلبة عبدك. فان الضيق قد استحوذ عليّ ولا استطيع احتمال رميات الشياطين وأنا محارب من كل الجهات وليس لي وقاية ولا موضع ألتجئ إليه أنا التعس. وليس لي سلوه سواك. فيا سيدة العالم ورجاء كل المؤمنين وحمايتهم لا تعرضي عن طلبتي بل اصنعي ما يوافق.

أفشين لربنا يسوع المسيح

أيها السيد المسيح الإله يا من بآلامك شفيت آلامي وبجراحك داويت جراحي. امنحني أنا المذنب إليك كثيرا دموع تخشع. وضمد جسدي بطيب جسدك المحيي. وحلّ نفسي بدمك الكريم من المرارة التي سقاني أيها العدو. وارفع إليك عقلي المنجذب إلى أسفل وانشلني من هوة الهلاك. إذ ليس لي توبة ولا تخشع ولا دموع ابتهال تردني وتجعلني أبنا لميراثك. وقد أظلم عقلي بالأهواء العالمية فلا أستطيع أن أحدق إليك في توجعي ولا اقدر أن أكون حارا بدموع محبتك. لكن أيها السيد الرب يسوع المسيح يا كنز الصالحات هبني توبة كاملة وقلبا يهمه تطلبك وامنحني نعمتك وجدد في تمثال صورتك. ولا تهملني وان كنت قد تركتك بل هلم لتطلبني وتردني إلى مرعاك وتحصيني مع خراف رعيتك المختارة وتعولني معها بكلا أسرارك الإلهية. بشفاعات الكلية الطهارة والدتك وجميع قديسيك. آمين.

بصلوات آبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا. آمين.