Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


ردّ على القائلين:- لو كان للمسيح طبيعتان لكنتم تسجدون للخليقة بسجودكم لطبيعته المخلوقة، أو تقولون بالسجود لطبيعة واحدة وعدم السجود للأخرى

السجود لجسد للمسيح إنما هو لاتحاده في المسيح وليس ذلك بحدّ ذاته: - إننا نسجد لابن الله مع أبيه وروحه القدّوس، اللاجمسي قبل تأنّسه والمتجسّد الآن والصائر إنساناً مع كونه إلهاً. وعليه، فإنَّ جسدَ الربّ، على مستوى طبيعته، إذا أمكنكَ باجتهاداتٍ دقيقة أن تفصل فيه المنظورَ من المعقول، فهو لا يُسجد له، على أنه مخلوق. أمّا وقد اتحد بالله الكلمة، فهو يُسجد له بسبب الكلمة وفي الكلمة. وعلى هذا المنوال يُركع للملك عارياً كان أم لابساً. والثوبُ الأرجوانيُّ -بصفته مجرّد ثوب أرجوانيّ- يمكنك أن تدوسه وترميه خارجاً. أما وقد صار الرداءَ الملكيّ، فيحقُّ له الإكرام والتمجيد، وإذ احتقره محتقرٌ، يُحكم عليه أغلب الأحيان بالموت. وعلى هذا النحو قل عن أيّ عودٍ طبيعيّ، فهو ليس ببعيد المنال واللمس. ولكنه متى ألقي في النار وأصبح جمراً، يصير بعيدَ المنال -ليس بحدِّ ذاته بل لاتحاده بالنار. ولم يكن العود من طبعه صعبَ المنال، لكنَّ ذلك هو الجمرُ أو العود المشتغل. كذلك الجسد. فهو بحسب طبيعته لا يستحقُّ السجودَ له، لكنه يُسجدُ له في الله الكلمة المتجسِّد، لا لذاته بل لاتحاده أقنومياً بالله الكلمة. فلسنا نقول بالسجود لمجردّ جسد، بل لجسد الله، أو الله المتجسّد.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع