Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم

لاهوت الكنيسة وماهيتها

التدبير في الكنيسة

عندما يُحكى عن "التدبير" يتبادر الى الذهن فوراً أن رجال الكنيسة يستعملونه لغايات ومآرب شخصيّة أو سياسية. هذا خطأ شائع وعدم إنصاف بحقّ هؤلاء، وهنا لا يجوز التعميم بأي حال. فقد اعتمدت الكنيسة بعض التدابير الرعائية في مواضع وتواريخ محدّدة لم يُمسّ فيها الإيمان أو العبادة، بل كانت هذه التدابير وسيلة مفيدة للاتّفاق والوحدة.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة والأسرار

І- المقدمة

يعتبر بعض الآباء أنّه كما أنّنا لا نستطيع تقديم أيّ تحديد للمسيح الذي هو رأس الكنيسة، ما عدا القول بأنّه المسيح الإله-الإنسان، فهكذا أيضا لا نستطيع أن نقدّم أيّ تحديد ملائم للكنيسة، ما عدا القول بأنّها جسد المسيح الإله-الإنسان. إنّها الجسد الذي إتخذه المسيح من والدة الإله وألّهه، والقديسون صاروا أعضاء هذا الجسد. وهذا يعني أنّ الكنيسة هي بحدّ ذاتها سرّ غير مدرك عقلياً من قبل أبناء البشر، وهذا ما يمنعنا أن نحصرها بأيّ تعريف محدّد وذلك لأنّها تفوق كل التحديدات البشريّة اللغويّة. ولكن من الممكن لنا أن نعطي صوراً وأسماءً لها، كان أعطاها الكتاب المقدس واستعملوها الآباء، فنفهم بعض الشيء عنها.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة - كنيسة المسيح

الكنيسة ليست جماعة كباقي الجماعات ولا هي كنيستي وكنيستك بل هي فقط "كنيسة المسيح". هي جماعته، خاصته. وقد اختارها على حدّ قول الرسول بولس كما يختار العروس عروسه، "... كما أحب المسيح ايضا الكنيسة وأَسلمَ نفسَه لاجلها، لكي يقدسها مُطهراً اياها بغسل الماء بالكلمة لكي يُحضرها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها ولا غضن او شيء من مثل ذلك بل تكون مُقدسة وبلا عيب" (افسس 5: 25-27).

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة عروس المسيح

في العهد القديم، كثيراً ما استعمل الأنبياء صورة العرس للتكلم عن علاقة الله بشعبه، فنجد أن الله في هذه الصورة يمثل دور العريس، بينما الشعب المؤمن يمثل دور العروس. الله يذكّر دائماً شعبه بأنه غيور، "الرب إلهك هو نار آكلة وإله غيور" (تثنية 4: 24)، الغيرة هنا سببها الحب الذي يكنه الله لشعبه والإخلاص الدائم الذي لا يبادله إياه الشعب.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة جسد المسيح

من العبارات العديدة التي استعملها بولس الرسول وصفاً للكنيسة المفتداة، عبارة "جسد المسيح". سنحاول، في هذه العجالة، أن نكتشف معنى هذه العبارة في سياق تعليمه عن سرّي المعموديّة والقدّاس الإلهيّ وعن مواهب الروح القدس.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة من خلال رسائل بولس الرسول

استخدم القديس بولس كلمة "كنيسة" حوالى 62 مرة في رسائله. فكلمة "كنيسة" هي تعريب للكلمة اليونانية (Ekklissia - εκκλησία) التي تعني "الدعوة". فالكنيسة في المفهوم اليوناني -قبل المسيحية- هي "جماعة المدعوين" دعوة سياسية، اي الجماعة التي تجتمع لإبداء رأيها في الامور السياسية.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة المواهبية

تدل لفظة kharisma في العالم اليوناني (χάριμα) على "الهبة المجانية"، أصلها kharis ) χάρις) اي "نعمة". ومن المعلوم أن الأباطرة قديما كانوا يمنحون جنودهم kharisma، اي مبلغا إضافيا على راتبهم، من دون ان ينتظروه او يستحقوه. استعمل كتّاب الاسفار المقدسة اللفظة عينها للدلالة على المواهب التي يعطيها الروح الإلهي بفيض ومجانية الى الشعب الذي تَجمعه طاعة نداء الرب.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة الأرثوذكسية العبادة الجماعية

يروى أن فلادمير أمير كييف لمّا رغب، وهو وثنيّ، بالتعرف الى الدين القويم، أرسل مبعوثين من قِبلِه الى بلدان العالم الواسع (في أواخر القرن العاشر). فقصد هؤلاء أولاً البلغار، مسلمي الفولغا ولكنهم حين لاحظوا أنهم "يلتفّون حواليهم أثناء الصلاة كمن بهم أرواح"، تركوهم وقالوا: "ليس عندهم فرح". ثم زاروا بلاد الجرمان ورومية، فوجدوا طرائق عبادتهم أفضل، ولكنهم لم يروا عندهم جمالا. أخيرا وصلوا الى القسطنطينية، وبينما كانوا في القداس الإلهي، في كنيسة آجيا صوفيا، اكتشفوا ما كانوا يبحثون عنه، وقالوا: "لم نكن نعرف، أنحن في السماء أم على الارض، وذلك أن الارض لا تحوي مثل هذه العظمة او هذا الجمال"؛ وأضافوا: "ليس بمقدورنا أن نصف ما رأينا. وكل ما نستطيع قوله هو أن الله كان هناك بين الناس، وأن خدمتهم تفوق كل ما رأينا. لا يمكننا قطّ أن ننسى ذاك الجمال".

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة الأرثوذكسية شعب الله

لعبارة "شعب الله" مدلول خاصّ في تعليم الكنيسة الارثوذكسية وسلوكها. وذلك انها تعتبر أن جميع الذين آمنوا بالرب يسوع ونالوا المعمودية، هم جماعته، شعبه. وفي حين لا تفرّق الارثوذكسية، في هذا التحديد، بين الإكليروس (الكهنة) والعلمانيّين (فجميعهم أعضاء في شعب الله الواحد)، نراها تميّز بين الكهنوت الملوكي الذي هو خاصيّة الجماعة كلها، وبين الكهنوت الأسراري الذي هو موهبة خاصة لا ينالها، بالضرورة، جميع المؤمنين، وإنما بعض أعضاء هذه "الذريّة المقدسة".

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة الأرثوذكسية كنيسة التجسد والتأله

ليس تجسّد ابن الله فكرة او نظريّة، انه، كما يقول الأب سرج (بولغاكوف): "حدث وقع مرّة في التاريخ، ولكنه يحوي كل ما في الأزلية من قدرة واستمرار"، ويتابع: "هذا التجسد الدائم... يشكل الكنيسة"، وهذا يعني انه يشكّلها ويؤلّهها. وذلك أن تجسد ابن الله يَهدف الى رفع الإنسانية الى الله (وهذا ما تسمّيه كنيستنا: التأله théosis ) نرتّل في الأسبوع الرابع من الصوم الأربعيني المقدس: "إن الإله كلمة الله لما شاء أن يؤلِّه الانسان تجسَّد منك يا نقيّة وشوهد بشراً" (قانون صلاة السحر، الأودية السادسة).

Add a comment

اِقرأ المزيد...

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع