Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


إيريني القديسة العظيمة في الشهيدات التي من مجدونلا نعرف متى عاشت القديسة إيريني ولا متى استشهدت. بعضهم يجعلها في القرن الأول وبعضهم في القرن الرابع (السنكسار يجعل رقادها في سنة 315). أما مجدون، المدينة، فلا نعرف أين تكون. يحلو للبعض أن يجعلها في مقدونية أو تراقيا وللبعض الآخر برّ الأناضول أو بلاد فارس. على أنه يبدو أن أيريني كانت وثنية في الأساس ثمَّ اهتدت إلى المسيح. قيل أن والداها كانا من الأعيان، لكينيوس الملك، وأنَّه كان لها معلَّم خصوصي هو الذي هداها إلى المسيح. كما يبدو أنها اعتمدت ونذرت بتوليتها ليسوع المسيح وهدت أبويها وكثيرين غيرهما.

تعرَّضت للاضطهاد لإيمانها لكن، كان الرَّب معها. قيل أنها كلَّلت شهادتها بقطع الهامة، وقيل لا بل دخلت إلى مغارة ومكثت فيها ولم يَبنْ لجسدها، من بعد، أثر. وقيل أيضاً إنَّ ذلك كان في أفسس.

بعض رفاتها موجود في دير برونتا في ساموس «جزيرة يونانية» وبعضها في دير القديس يوحنا اللاهوتي في باتموس.

طروبارية باللحن الرابع
نعجتك يا يسوع تصرخ نحوك بصوتٍ عظيم قائلة: يا ختني إني أشتاق إليك وأجاهد طالبةً إياك، وأُصلّب وأُدفَن معك بمعموديتك، وأتأَلم لأجلك حتى أملك معك، وأموت عنك لكي أحيا بك. لكن كذبيحة بلا عيب تقبَّل التي بشوقِ قد ذُبحت لك. فبشفاعاتها بما أنك رحيمٌ خلص نفوسنا.

قنداق باللحن الثالث
لقد تزينتِ بمحاسن البتولية يا ايريني البتول، فصرتِ بالجهاد بهية في الجمال، إذ قد تدبجتِ بالدم المسفوك منكِ، ودحضتِ ضلالة الإلحاد، فلذلك تقبَّلتِ جوائز الظفر من يد خالقكِ.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع