Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


ثيودوروس قائد الجيشإن أقدم الشهادات عن القديس ثيودوروس هي عظة ألقاها القديس غريغوريوس النيصصيّ. لا نعرف شيئاً عن موطنه. نعرف فقط انه كان مجندا في الجيش الروماني وان الفرقة التي انتمى اليها جاءت الى أماسيا في البنطس (آسيا الصغرى) لقضاء الشتاء فيها. ويخمّن البعض انه جاء من البلاد السورية او ربما من الارمنية.

في بداية القرن الرابع اصدر الامبراطور مرسوماً يخيّر فيه المسيحيين بين نكران الله او الموت. وكان في أماسيا هيكل لأم الآلهة أقامه الوثنيون على ضفة النهر. هذا دخل القديس اليه واشعل فيه نارا، فأتت النار على المكان برمته. وضجت المدينة وتساءلت عن الفاعل؟ فرفع ثيودوروس صوته عاليا: "انا احرقته". تباهى بعمل يديه كمن يستأهل مجدا مخلدا. واذ اعترف بفعلته ولم ينكر اخذ يسخر من الوثنيين علنا مستهزئا بما كانوا يبدونه من اسف على خسارة هيكلهم وإلهتهم.

ثم ان القضاة ارسلوا فقبضوا عليه واوقفوه امامهم، فشتموه ودعوه كافرا متمردا، وامروا به الجند فمدّدوه على منصّة التعذيب. واذ أمعن جلاّدوه في تعذيبه، لم يبدِ اية علامة من علامات الضعف بل اخذ يردّد قول المزامير: "أبارك الرب في كل حين، تسبحته في فمي في كل آن" حاسبا التعذيب واقعا على غيره لا عليه.

ثيودوروس قائد الجيشثم ان الجلاّدين رفعوه من المنصة وأودعوه السجن. اخيرا لما رأى القضاة ان جهودهم لاستعادة ثيودوروس قد ذهبت هباء وان الوقت يزيده صلابة وثباتا في الايمان حكموا عليه بالموت، ان يحرق حيا. "واذ تمت شهادته ترك لنا حياته مثالا وموته إكراما". وقد ورد في بعض المصادر القديمة كعظة خريسيبوس الكاهن الاورشليمي (+ 479) ان سيدة غنية اسمها افسافيا اخذت رفاته وابتنت لها ضريحا. تعيد له الكنيسة المقدسة في ال 8 من شباط.

في العام 361، سعى الامبراطور يوليانوس الجاحد الى رد البلاد الى الوثنية، فعمّد الى إعطاء الأوامر لحكامه ان تنضح المنتجات الغذائية في السوق بدم الذبائح المقدّمة للأوثان. قصده كان ان ينجس المؤمنين في مأكلهم. لكن الله اوفد خادمه ثيودوروس الشهيد الى اسقف القسطنطينية افدوكسيوس فتراءى وكشف له ما أضمره الطاغية في حق المسيحيين، ثم أمره بأن يوعز الى كل مسيحي بالامتناع عن شراء اي من المأكول المعروض في السوق وان يستعيض عنه بالقمح المسلوق وهكذا كان. لذلك اعتادت الكنيسة مذ ذاك ان تحفظ ذكرى هذه الاعجوبة في السبت الاول من الصوم الكبير كل عام ليتعلم المؤمنون من خلالها ملازمة الصوم والإمساك فيتنقّوا من أدران الخطيئة وأدناسها.

طروبارية باللحن الرابع
لقد صرت جنديّاً ذائع الشهرة في الجندية الحقيقية، جندية الملك السماوي، يا لابس الجهاد ثيوذورس، لأنكَ تقلَّدت بسلاح الإيمان بحصافة، فاستأصلتَ مواكبَ الأبالسة، وظهرتَ مجاهداَ لابس الظفر. فلذلك نغبطكَ بإيمان على الدوام.

قنداق باللحن الثاني
لقد تسلحتَ بالإيمان ببسالة نفسك، وتناولتَ كلام الله بمثابة حربة، فجرحتَ العدوّ يا فخر الشهداء ثيوذورس، فمعهم لا تزال متشفعاً إلى المسيح الإله من أجل جميعنا.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع