Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


ثيودورس التيرونيّ (الصّوريّ) القديس الشهيدالقديس ثيودورس من مشاهير الشهداء في المشرق، وهو غير القديس  ثيودورس قائد الجيش الذي تعيد له الكنيسة في 8 شباط. كان القديس ثيودورس التيروني من قائد الجيش الروماني على عهد الملك ذيو كليتيانوس الذي عمل عل اضطهاد المسيحيين اضطهاداً عظيماً وقاسياً. إلاّ أنّ الاضطهادات والعذابات لم تكن حاجزاً أمام شهامة ثيودورس التي تجلت في إقدامه على الاستشهاد دون تردد.

عرفَ ثيودورس بالرجل الشهم والقائد الأمين الباسل في الجيش، والصريح في عيش حياته المسيحية. لم يكن يطمع بالحياة ولا يهاب الموت لأنه عرف أنّ من واجباته الأساسية اتباع وصية المسيح القائلة بمجبة القريب وذلك لتشجيع إخوانه في الإيمان على الثبات في ولائهم للمسيح يسوع وازدراء الألم والعذاب الذي يسببه من هم بعيدون عن الإيمان الحقيقي، وذلك بهدف نيل إكليل الظفر والمجد في ملكوت السماوات.

ثيودورس الرجل السماوي لم ينعم بوظيفته الدنيوية ومكانته المرموقة في الدولة الرومانية بل ضحى بكل شيء لأنه أيقن أن كنوز الأرض ونعيمها لا تعادل كنوز السماء وخيراتها الأبدية. أقدم على عمل جبار إذ أحرق معبد الآلهة الوثنية واعترف جهاراً أنه هو الذي قام بهذا العمل لأن العبادة تليق بالإله الواحد المثلث الأقانيم فقط وليس بالأصنام أو التماثيل أو البشر. فجرد من رتبه وجلد ومنع عنه الطعام والشراب. فتراءى له الرب يسوع في الليل وشجعه واعداً إياه بالخبز السماوي والفرح الأبدي.

ظل ثيودورس على ثباته في إيمانه بيسوع فجلد من جديد ومزق جسده بخالب حديدية وأحرق بالنار وهو يزداد تهليلاً وترنيماً للرب وهكذا نال إكليل الاستشهاد واصبح مساكناً الملائكة والقديسين الأبرار في ملكوت السماوات.

اسم ثيودورس يعني هبة الله. تعيد له الكنيسة المقدسة في 17 شباط.

فبشفاعته أللهم ارحمنا وخلصنا، آمين.

طروبارية باللحن الثاني
عظيمةٌ هي تقويمات الإيمان، لأن القديس ثيوذورس، قد أبتهج في ينبوع اللهيب كأنه على ماء الراحة، لأنه لما أُحرقَ بالنار قُدّم للثالوث كخبز لذيذ، فبتوسلاته أيها المسيح الإله خلص نفوسنا.

قنداق باللحن الثامن
لقد اتخذتَ إيمان المسيح داخل قلبكَ بمنزلة الترس، فوطئتَ قوَّة المعاندين يا جزيل الجهاد، فتتوَّجتَ بالاكليل السماوي إلى الأبد، بما أنكَ عادم الانهزام.

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع