Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس حبقوق النبياسمه مشتق من نبات معروف بالحبق (أبا القيامة) وهو صاحب السفر الثامن من أسفار الأنبياء، الاثني عشر يقع هذا السفر في ثلاثة اصحاحات وست وخمسين آية وهي في صيغة قصائد. من حيث الموضوعات تتضمن النبوءة ثلاثة عناوين:

أولاً - حوار بين النبي والله. يبدو فيه حبقوق معاتبًا لربّه متأّلمًا متحيّرًا يسأل وقد اتخذ مأساة شعبه.

ثانيًا - يحتوي على جملة لعنات يسكبها النبي على الظالمين.

ثالثًا - يعلن فيه أن الله آتٍ وسيهشم رأس بيت الشرير.

وهو ناظم التسبحة الرابعة من الستيخولوجيا ويه "يارب سمعت سماعك ففزعت... إلخ"

كنسيًا : احتلّ حبقوق مكانًا مرموقًا بين الأنبياء من حيث إنباؤه بتدبير الله الخلاص بالرب يسوع المسيح.

ولا يُعلم له من خلال الكتاب المقدس وطن ولا سبط. وقد تنبأ قبل جلاء اليهود إلى بابل، وامتدت نبوءة حبقوق من السنة 610 إلى ما بعد السنة 587 ق.م زمن سقوط أورشليم في يد الكلدانيين وسبي العديد من السكان إلى بابل

تُعيد له الكنيسة في 2 كانون الأول

طروبارية باللحن الثاني
إننا معيّدون لتذكار نبيّك حبقوق، وبه نبتهل إليك يارب، فخلص نفوسنا.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع