Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديسون لعازر العجائبي و غاليسوتيس وتسالونيكاولد لعازر عام 968 م، لقد كانت سيرة لعازر فريدة إذ أن والديه نهجا في تربيته نهج العارفين بأن الولد كان مختار الله، نش أ على التقوى ومطالعة الكتاب المقدس، إلى جانب التواضع وحلاوة المعشر، والإقبال على الصلوات بشغف وهمّة . كما كانت له محبة فائقة للفقراء جعلته يبدد كل ما تصل إليه يده قليلاً أو كثيراً.

تنقل لعازر بين عدة أديرة . عاش متوحداً في مغارة سبع سنوات واجه فيها صنوف التجارب ببسالة . بعد ذلك انتقل إلى أورشليم وأقام زماناً في دير القديس سابا . وانتقل إلى أسيا الصغرى حيث نسك على عمود، فكان الناس يقصدونه من كل أفسس والأماكن البعيدة لينالوا بركته ويتزودوا بإرشاداته.

أما الفقراء فكان لهم نصيب بكل ما لديه ولا يُبقي شيئاً لنفسه ويقال أن تلميذيه تركاه لأنهما قالا أنه يبدد كل شيء فبماذا نقتات نحن . ولكن العناية الإلهية كانت له معينة فكلما زاد العطاء للفقراء أو المساكين تدفقت الخيرات عليه أكثر فأكثر. كان طعامه خبز شعير وماء، ولا ينام إلا قليلاً، وقد اجتمع حوله التلاميذ بالعشرات فكان يتابعهم ويرشدهم وينمي فيهم الحياة الروحية. منّ الله عليه بموهبة البصيرة والشفاء من الأمراض، عرف تاريخ رقاده سلفاً حيث ودع تلاميذه ورقد بسلام في الرب وكان ذلك في السابع من تشرين الثاني عام 1054.

تُعيد له الكنيسة في يوم رقاده، 7 تشرين الثاني.

طروبارية باللحن الرابع
بمجاري العبارات في صلوات الأسهار أغرقت الغمود. وبالتنهدات التي من الأعماق أثمرتْ أتعابك إلى مئة ضعف، فصرت راعياً موزع الغفران للمتقدمين إليك، فيا أبانا البار لعازر، تشفع إلى المسيح الإله أن يخلص نفوسنا.

قنداق باللحن الرابع
إن كنيسة المسيح تمجدك بالترنيمات بسرور، بما أنك كوكب عطيم، فلذلك لا تزال متشفعاً إلى المسيح، أن يمنح الجميع غفران الزلات.

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع