Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس معروف أسقف ميافارقينقديس أنطاكي عاش في زمن الامبراطور البيزنطي ثيودوسيوس الثاني والملك الفارسي يزدجرد الاول. ذكره البطريرك مكاريوس الزعيم في "قديسون من بلادنا". قال: كانت الحرب على وشك الوقوع بين الروم والفرس ولم يوجد من يتوسط بين الملكين ولا ارتضى أي منهما التنازل امام الآخر. وميافارقين، أبرشية انطاكية في بلاد ما بين النهرين، قريبة من حدود بيزنطية.

فصلّى معروف وقام لوقته فباع الأواني الكنسية الثمينة واشترى بثمنها هدايا لائقة، ثم ذهب الى ملك الفرس وادّعى لديه انه سفير ملك الروم. ففرح به يزدجرد وأكرمه، لا سيما بعدما صلّى لابنته وشفاها. طلب القديس من الملك إذنا بجمع رفات القديسين الشهداء، فأذن له.

بعد ذلك أطلق الملك الفارسي القديسَ مزودا باستعطافات وهدايا عظيمة الى ملك الروم. وانتقل معروف الى بلاط الامبراطور البيزنطي فأكمل دوره السلامي ثم عاد الى كرسيه.

وقد جمع القديس رفات أربعمئة شهيد فارسي وأودعها مدينة ميافارقين التي أصبحت تدعى منذ ذلك الحين مدينة الشهداء (مارتيروبوليس).

رقد بسلام في الرب. عيده في 16 شباط.

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع