Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديسة الشهيدة مطرونا التسالونيكيةكانت القديسة مطرونا أمة سيد ة يهودية اسمها بوتيلا، زوجة ضابط كبير قائد للحامية الرومانية في مدينة تسالونيكية. وكانت مؤمنة بالرب يسوع أنه هو وحده الإلهي الحقيقي وجرت على الصلاة إليه في السر مستغيبة سيدتها لأنها كانت تعرف معدنها جيداً. بوتيلا كانت يهودية متمسكة، تخرج كل يوم إلى الكنيس و أما مطرونا فتلازم قديستنا الباب وتدخل سيدتها إلى الداخل.

وإذ كانت مطرونا تعرف جيداً طول الفترة التي اعتادت بوتيلا تمضيتها في الكنيس، كانت، هي بدورها، تسرع إلى الكنيسة لترفع الصلاة إلى الرب يسوع حريصة على أن تكون حاضرة عند باب الكنيس لحظة خروج معّلمتها. فلما كان الفصح اليهودي رغبت مطرونا في الاشتراك بالصلوات الإعدادية لعيد قيامة الرب يسوع المسيح من بين الأموات لكنها تأخرت قليلاً وإن خادمة أخرى فضحت أ مرها لدى سيدتها فغضبت بوتيلا غضباً شديداً وظنت بمطرونا الظنون واتهمتها بالعصيان.

ثم أمرت خدامها بأن يقيدوها ويجلدوها ففعلوا. أما مطرونا فأجابت معّلمتها : "أجل، أنا مسيحية لكني لم أعصِ أوامرك يوماً إلا في ما له علاقة بإيماني. بماذا قصرت في خدمتي لك حتى أمرتِ بتمزيق جسدي على هذه الصورة؟. أودِعت القديسة في الانفراد ثلاثة أيام. فلما فتحوا السجن بانت مشرقة وقد التأمت جراحها وانحّلت قيودها وكانت تسبح الله. هذا أغاظ معّلمتها بالأكثر فأمرت بجلدها من جديد وبعنف أشد. جلدوها ثلاث دفعات، وجلدوها حتى الموت. فلما أشرفت عليه دعت باسم يسوع وأسلمت الروح. وقد قيل أيضاً إنها قضت جوعاً.

ولكي لا تتهم بوتيلا بالقتل عمدت إلى إلقاء جسد القديسة من علو صخرة شاهقة لتحمل الناس على الظن أنها ضحية حادث.

عرف أسقف المدينة ألكسندروس بالأمر فنقل بقاياها إلى داخل المدينة. وحيث ووريت الثرى جرى، فيما بعد، بناء كنيسة على اسمه. كان ذلك في مطلع القرن الرابع الميلادي.

تعيد لها الكنيسة في27 آذار.

طروبارية باللحن الرابع
نعجتك يا يسوع تصرخ نحوك بصوتٍ عظيم قائلة: يا ختني إني أشتاق إليك وأجاهد طالبةً إياك، وأُصلّب وأُدفَن معك بمعموديتك، وأتأَلم لأجلك حتى أملك معك، وأموت عنك لكي أحيا بكَ ، لكن كذبيحة بلا عيب تقبَّل التي بشوقٍ قد ذُبحت لك. فبشفاعاتها بما أنك رحيمٌ خلص نفوسنا.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع