Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس مكسيموس اليوناني منير روسياالقديس مكسيموس من عائلة عريقة في البليوبونيز (جزر في اليونان). ولد العام 1470 م. ذهب الى ايطاليا ودرس على معلّمين مشهورين. ترهب في دير فاتوبيذي في الجبل المقدس (آثوس). امتاز بتواضعه وخفره. كرّس معظم وقته للدرس والتأمل. بعد عشر سنوات أُوفد الى روسيا بدعوة من الامير الكبير باسيليوس إيفانوفيتش. مهمّته كانت ان ينقل الى السلافية الكتب الليتورجية.

الشعب الروسي آنذاك كان في جهل، لاسيما بعد غزوات التتار. الجوع الروحي كان شديداً. رغم مقاومة البعض، حقّق مكسيموس إنجازاً طيّباً. أُلزم البقاء في روسيا لمزيد من الترجمة وتنقيح الكتب الليتورجية وتوعية الناس. ذاع صيته فحسده بعض الرهبان الروس. وجد نفسه، من حيث لا يدري، وسط صراع حول الاوقاف الديرية. اتهم، فيما بعد، بالتآمر على الامير وحكمت عليه محكمة كنسية، سنة 1525م. بالهرطقة.

نفي الى أحد الأديرة، عانى من البرد والجوع. عامله أعداؤه بقسوة. بات محروماً من كل شيء. مع ذلك كتب مقالات لاهوتية. نُقل الى دير في "تفير". رغم كل الصعوبات التي وجد نفسه فيها تابع عمله اللاهوتي وكتب العديد من المقالات. نُقل في أواخر أيامه الى لافرا الثالوث القدوس-القديس سرجيوس حيث نعم بحرية الحركة.

استمر في إنتاجه الأدبي الى ان رقد في الرب في 21 كانون الثاني 1556 عن عمر ناهز السادسة والثمانين. القديس مكسيموس هو اكثر الكتبة خصباً في روسيا القديمة. عمل على صد التيارات الفكرية الغربية ونقل للشعب الروسي كنوز الروح والادب الكنسي. بعد موته بفترة قصيرة أُكرم كشهيد واعتُبر بمثابة منير لروسيا.

تعيد له الكنيسة المقدسة في 21 من كانون الثاني.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع