Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس الشهيد نيقيطاولد القديس نيقيطا حوإلى العام 330 للميلاد في زمن الامبراطور قسطنطين الكبير. نشأ على ضفاف  نهر الدانوب وكان غوطيًا -الغوط هم شعب جرماني اجتاح الامبراطورية الرومانية في القرون المسيحية الاولى. واحتلوا جنوبي اوربا الشرقي-. اعتمد نيقيطا بالمسيح على يد الاسقف ثيوفيلوس الغوطي الذي لمع في المجمع المسكوني الاول في نيقية. درس الآداب بجد واجتهاد على هداية شعبه.

القديس نيقيطا الغوطي الشهيديومذاك كان الغوط منقسمين فيما بينهم فريقين، احدهما بقيادة فريتيجرن والآخر بقيادة أثاناريك. أما الأول فتحالف مع الامبراطور المسيحي فاليريانوس، وتمكن من دحر جيوش خصمه. لكن أثاناريك عاد وقهره. واذ كان حاقدًا على المسيحيين، شن عليهم حملة اضطهاد واسعة.

القديس نيقيطا الغوطي الشهيدوكان من بين من القى أثاناريك القبض عليهم نيقيطا الذي اشتهر بغيرته وحماسه في حمل لواء المسيح والبشارة بكلمة الحياة. وقد عذب قديسنا عذابًا شديدًا لكنه ثبت ولم يتزعزع، فألقوه في النار فلفظ انفاسه. كان ذلك في الخامس عشر من ايلول حوإلى العام 372 للميلاد.

ثم ان رفاته نقلت بطريقة لا نعرفها إلى مدينة مصيصة في كيليكيا (تركيا حاليا) ومنها في وقت لاحق إلى البندقية.

تُعيد له الكنيسة في 15 أيلول

طروبارية باللحن الرابع
شهيدك يارب بجهاده، نال منك الإكليل غير البالي يا إلهنا، لأنه أحرز قوتك فحطم المغتصبين، وسحق بأس الشياطين التي لا قوة لها. فبتوسلاته أيها المسيح الإله خلص نفوسنا.

قنداق باللحن الثاني
بما أنك حسمتَ عزة الضلالة بقوة ثباتك، ونلت إكليل الغلبة بجهادك، لذلك يا نيقيطا المجيد المطابق لاسمه، تبتهج مع الملائكة متشفعاً معهم إلى المسيح الإله بغير فتور من أجل جميعنا.

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع