Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس نعوم صانع العجائبنعوم صانع العجائب أو نعوم من بريسلاف اسمه بالبلغاري Наум Преславски. عيده 23 ديسمبر عاش نعوم في عهد مايكل الملك الروماني، ابن ثيوفيلوس الثائر، في عام 842م الوقت الذي كان فيه كل من القديس كيرلس وميثوديوس وكلمينضس المعادلون للرسل في بلغاريا يبشرون بإنجيل ربنا ومخلصنا يسوع المسيح.

ثم ذهب القديس نعوم إلى روما، لأنهم كانوا يحتاجون في بلغاريا إلى ترجمة عن النص اليوناني إلى البلغاري لكي يتم التبشير بها، وعندما كان في روما صنع الكثير من العجائب لدرجة انه قال احد الذين تم شفائهم: "بمجرد نظر القديسين في عيني تحررت من الأمراض". عندما عاد توجه مباشرة للجرمان لكي يهديهم للإيمان القويم إذ قد انتشر الكثير من البدع بين الجرمان ولكنهم وضعوه في السجن بعد الضرب والتعزيب. وفي السجن لم يتوقف القديسين عن الصلاة فحدث زلزال هدم السجن وفُتحت أبواب السجن للقديسين ثم خرج القديسين وبدأ يسيروا في الشارع بفرح، كما فعل الرسل، ثم عاد إلى بلغاريا فاستقبلهم الملك مايكل وارسلهم للتبشير بالإنجيل في الدول المجاورة مع القديس كلمينضس. وبعد التبشير عاش فترة قصيرة في دير، حمل الدير اسم نعوم فيما بعد، وهو يصلي للرب. رقد بالرب وترك خلفه ما لا نهاية له من المعجزات.

المرجع لسيرة القديس هو ما كتبه القديس نيقوديموس الآثوسي.

تُعيد له الكنيسة في 23 كانون الأول

بشفاعة أبينا القديس نعوم صانع العجائب وبشفاعات جميع القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا. آمين

تمت الترجمة بتصرف عن اورثوذكس ويكي

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع