Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس روفائيل هواويني أسقف بروكلينالقديس روفائيل هواويني هو الأسقف الأرثوذكسي الأول الذي كرس في العالم الجديد وهو من مواليد مدينة بيروت في 8/11/1860 م من أبوين أرثوذكسيين تقيين ميخائيل ومريم هواويني وكانت ولادته بعد أحداث عام 1860 التي ذبح فيها العديد من المسيحيين و استشهد فيها القديس يوسف الدمشقي و قد رأى والداه بأم عينيهما قتل المئات من أبناء الأبرشية وكهنتها فميخائيل هواويني وزوجته الحبلى مريم هربا من دمشق إلى بيروت وهناك رأى قديسنا الضوء.

القديسين يوسف الدشمقي الشهيد وروفائيل هواويني أسقف بروكلينأتم دراسته الابتدائية والثانوية في مدرسة البطريركية في دمشق ودراسته اللاهوتية في مدرسة البطريركية المسكونية اللاهوتية في خالكي وهي جزء من القسطنطينية ولاحقاً درس في أكاديمية كييف اللاهوتية في روسيا الإمبراطورية وكان مساعداً لرئيس الأمطوش البطريركي الأنطاكي في موسكو ودرَّسَ في أكاديمية اللاهوت في قازان.

روفائيل هواويني أسقف بروكلينوخلال ذلك الوقت كانت الجالية العربية في المجتمع الأمريكي تنمو بنسبة مرتفعة فتكلم رئيس المنظمة الأرثوذكسية الأنطاكية الخيرية الدكتور ابراهيم أربيلي مع القديس ومع رئيس الأمطوش في موسكو حول حضور قديسنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية فأتاها القديس العظيم عام 1895 م وباشر فور وصوله ببناء مقر للبعثة الأرثوذكسية الأنطاكية فهو قد عين في أبرشية نيويورك ولاحقاً صار هذا المقر كاتدرائية القديس نيقولاوس في بروكلين. وقد ساهم في تطوير الجالية الأنطاكية عبر السفر ضمن الولايات المتحدة وتنظيم الأبرشيات وفي عام 1898 طبع القديس روفائيل كتاب خدمة الصلوات باللغة العربية ووضعه في الكنائس لإستخدامه في الصلوات.

وكذلك في ذات العام ناب القديس عن بقية البعثة -باعتباره الأقدم- في استقبال رئيس الأساقفة الجديد تيخون, وقال في عظته خلال القداس الإلهي في 15 كانون الأول 1898 متحدثاً عن رئيس الأساقفة تيخون: "لقد أرسل إلى هنا لكي يرعى قطيع المسيح الروسي والسلافي والأنطاكي واليوناني المبعثرين في كل أنحاء قارة أمريكا الشمالية". وعرف رئيس الأساقفة –البطريرك الروسي لاحقاً- بهدوئه وورعه وتقواه وبقيادته الحكيمة فأراد أن يصير الأرشمندريت روفائيل أسقفاً على بروكلين ليرعى الأرثوذكس الأنطاكيين فوافق المجمع الروسي المقدس وتمت سيامته الأسقفية في كاتدرائية القديس نيقولاوس في بروكلين بتاريخ 13/3/1904.

وخلال الستة عشر سنة التالية استمر الأسقف روفائيل بخدمته للرعية الأنطاكية في أمريكا وساعد رئيس الأساقفة تيخن ثم خليفته في إدارة شؤون البعثة الأرثوذكسية وقد وضع حجر الأساس لدير القديس تيخن في شمال Canaan بنسلفانيا, الدير الأرثوذكسي الأول في العالم الجديد وهو قد ألف العديد من الكتب والمقالات وقد ترجم نصوصاً ليتورجية من اليونانية إلى العربية وأسس مجلة الكلمة عام 1905 كي ينشر الكلمة في الأماكن التي لا يستطيع الوصول إليها وهي الآن النشرة الرسمية لمطرانية أمريكا الشمالية الأنطاكية.

وبعد عشرين عاماً من خدمته في أمريكا الشمالية وعن عمر خمسة وخمسين سنة توفي بتاريخ 27/2/1915 وقد شارك في جنازته ما لا يقل عن 25.000 مؤمن من أنطاكيين وروس ويونان.

وأول ما دفن كان في قبو تحت المائدة المقدسة لكاتدرائية القديس نيقولاوس 7/3/1915 ثم دفن في القسم الأنطاكي من مقبرة في جبل قرب بروكلين Olivet 2/4/1922 وأخيراً وضعت بقاياه المقدسة في مقبرة انبعاث النور في القرية الأنطاكية قرب Ligonier في ولاية بنسلفانيا 15/8/1988 وأعلنت قداسته بشكل رسمي في 29/3/2000 وجرى الاحتفال به كقديس في الكنيسة الأرثوذكسية في 29/5/2000 في دير القديس تيخون.

تُعيد له الكنيسة في 27 شباط.

ترجمة
ميلاد ديب جبارة
25/12/2004

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع