Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


سمعان الأسقف نسيب الربسمعان ابن كلاوبا، وكلاوبا أخ يوسف الخطيب. على هذا يكون سمعان، وفق العرف، ابن عم الرب يسوع.

بعد استشهاد يعقوب وغزو أورشليم، الذي تمَّ بعد ذلك مباشرةً، اجتمع بقية رسل الرب وتلاميذه الذين كانوا لا يزالون أحياء، مع أقرباء الرب بحسب الجسد ليتشاوروا فيمن يحق له أن يخلف يعقوب. وقد أجمع الكل على أن سمعان ابن كلاوبا، الوارد ذكره أيضاً في إنجيل يوحنا (25:19)، والذي كان اسم أمّه مريم، التي كانت إحدى الواقفات عند صليب يسوع، هو الخليق بان تُسند إليه "أسقفية تلك الأبرشية".

عمل على تثبيت الناس في الإيمان القويم وحارب كل هرطقة تغير في حقيقة الرب الإله وتعاليمه. كالهرطقة الناصرية والأبيونية.

شهادة المؤرخ الكنسي أفسافيوس القيصري، نقلاً عن القديس هيجيسيبوس، تفيد بأن سمعان استُشهد في أيام الإمبراطور الروماني ترايانوس قيصر الذي حكم بين العامين 98و117م، والوالي أتيكوس. فقد أصدر ترايانوس، أمراً بتصفية كل من كان من نسل داوود الملك. بعض الهراطقة اشتكوا على سمعان باعتبار أنه من نسل داوود وهو مسيحي. قُبض عليه وعُذِّب أياماً كثيرة. أما موته فكان على الصليب نظير معلِّمه.

رقاد سمعان غير محدّد تماما، قيل 107م وقيل 116م. كان عمره حين استشهاده المائة والعشرين. تُعيد له الكنيسة في 27 نيسان.

طروبارية باللحن الأول
إياكَ نمدح يا رئيس الكهنة ونسيب المسيح، الشهيد الشجاع سمعان، لأنكَ محقتَ الطغيان وحفظتَ الإيمان، فلذلك بتعييدنا اليوم لتذكاركَ الكلي القداسة، ننال بصلواتكَ غفران الخطايا.

قنداق باللحن الرابع
اليوم الكنيسة قد أحرزت سمعان اللاهج بالله، كوكباً عظيماً، فهي إذ تستنير بهِ تصرخ هاتفةً: السلام عليك يا قاعدة الشهداءِ الموقرة.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع