Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


القديس بطرس الرسولا

لرسول بطرس (عيده في 29 حزيران): اسمه أيضاً سمعان أو صفا، ويعني الصخرة. عاش في بيت صيدا وكفرناحوم وكان صيّاداً. بشّر فلسطين وآسيا الصغرى وإيطاليا. صنع عدة عجائب (ظلّه كان يشفي). حُكم عليه بالموت من الإمبراطور نيرون. طلب من صاليبيه أن يصلبوه رأساً على عقب لأنه اعتبر نفسه غير مستحق أن يُصلب كسيّده. يُعتبر رئيس جوقة الاثني عشر تلميذاً.

الرسول يوحنا الإنجيلي اللاهوتي الحبيب

الرسول يوحنا الإنجيلي اللاهوتي الحبيب (عيده في 26 أيلول): هو بان زبدي الصيّاد وصالومة وأخو يعقوب الرسول. هما من بيت صيدا. دعاه الرب يسوع وأخاه يعقوب "ابن الرعد". بعد رقاد العذراء ذهب للتبشير في آسيا الصغرى وعاش في أفسس. عذّبه الإمبراطور دوميتيانوس فلم يتأثّر، فخاف الإمبراطور ونفاه إلى جزيرة بطمس. رقد في الرب بعمر متقدم. تُعزى إليه عدة أسفار من العهد الجديد وهي إنجيل يوحنا، رسائل يوحنا الثلاث ورؤيا يوحنا.

الرسول يعقوب بن زبدى

الرسول يعقوب (عيده في 30 نيسان): أخو يوحنا اللاهوتي. بشّر في عدة أماكن (أورشليم واليهودية) حتى حدود اسبانيا. قُطعت رأسه حوالي السنة 44-45 في أورشليم بأمر هيرودوس أغريبا، ويُعتقد أن ذخائره محفوظة في اسبانيا، إلا أن الأب مكاريوس لم يذكر له خروجاً من فلسطين.

الرسول أندراوس المدعو أولاً وأخو الرسول بطرس

الرسول أندراوس (عيده في 30 تشرين الثاني): هو أخو بطرس الرسول وكان صيّاداً أيضاً. كان في الأصل تلميذ يوحنا المعمدان. بشّر الإنجيل في سكيثيا بيزنطية والأراضي على طول نهر الدانوب وروسيا وحول البحر الأسود، وأخيراً في اليونان. عذّبه الحاكم Aegeatus وصلبه. ويُعتقد أن صليبه كان بشكل حرف X ويُعرف اليوم باسم "صليب القديس أندراوس".

الرسول فيليبس

الرسول فيليبس (عيده في 14 تشرين الثاني): بشّر في مناطق عديدة في آسيا الصغرى واليونان حيث حاول اليهود قتله لكن الرب أنقذه بعجائب كثيرة، منها تحويل رؤساء اليهود إلى عميان وإحداث زلزال عظيم فتح الأرض فابتلعت مضطهدي فيليبس. في بلدة Phrygian عمل فيليبس مع الرسول يوحنا اللاهوتي، وأخته مريامنا والرسول برثلماوس. بصلاته قتل أفعى سامة كان الوثنيون يعبدونها. فهجم عليه الوثنيون وصلبوه منكّس الرأس على شجرة، ومن ثم صلبوا برثلماوس أيضاً. فانفتحت الأرض وابتلعت القاضي وآخرين معه. سارع الوثنيون وأنزلوا برثلماوس حيّاً قبل موته، أما فيليبس فكان قد أسلم الروح في العام 86، أيام الإمبراطور دوميتيانوس.

الرسول برثلماوس أو نثنائيل

الرسول برثلماوس (عيده في 11 حزيران): برثلماوس أونثنائيل هما الشخص الواحد نفسه، وهو من قانا الجليل. وهو رفيق فيليبس الرسول. بشّر في آسيا الصغرى والهند، وأخيراً في أرمينيا حيث استشهد هناك إذ صُلب ثم قطعت رأسه في أرمينيا (3)

.

الرسول توما

الرسول توما (عيده في 6 تشرين الأول): يُقال أن الرسل ألقوا قرعة ليعرفوا أين يمضي كل واحد منهم للتبشير. فكان نصيب الرسول توما الهند. فحزن لأنه سيبتعد كثيراً عن فلسطين. فظهر المسيح له معزّياً. أسس توما كنائس ورسم أساقفة واستشهد في الهند.

الرسول متى الإنجيلي

الرسول متى الإنجيلي (عيده في 16 تشرين الثاني): اسمه لاوي ايفا. تبع يسوع الذي دعاه (متى 9: 9؛ لو 5: 27-28). بشّر الإنجيل في بلاد فارس وأثيوبيا حيث يُعتقد أنه رُسم أسقفاً. مات شهيداً. الأب مكاريوس يقول أنه بشّر في منبج السورية ومات طاعناً في السن. ولم يذكر سفره إلى أثيوبيا.

الرسول يعقوب بين حلفى

الرسول يعقوب بين حلفى (عيده في 9 تشرين الأول): هو على الأرجح أخو متّى الإنجيلي الرسول. أصابته القرعة ليبشّر في Eleutheropolis والمناطق المجاورة، ثم في مصر. اُضطهد في مثر وصلبه الوثنيون. على الأرجح لم يكن يعقوب بن حلفى أحد المدعوين أخوة الرب، لكن القديس ايرونيموس في الغرب ساوى بين اسمي حلفى وكلوباس بدون سند تاريخي (4).

الرسول سمعان الغيّور

الرسول سمعان الغيّور (عيده في 10 أيار): بشّر في موريتانيا وليبيا. عُذَب وصُلب. يُعتقد أن الرب حضر عرسه في قانا الجليل (5)

.

الرسول يهوذا أو تداوس

الرسول يهوذا (عيده في 19 حزيران): في العهد الجديد (لوقا 6: 16 وأع 1: 13) يُنسب إلى يعقوب، فهو على الأرجح ابن يعقوب لا أخوه (6) لأسباب مذكورة في شرح إنجيل متى للذهبي الفم، الجزء الثاني، ص 384-385 (د. عدنان طرابلسي). وبالتالي ليس يهوذا أحد أخوة الرب. يُدعى تداوس (يوجد تداوس/يهوذا آخر من السبعين وعيده في 21 آب). بشّر في اليهودية والسامرة وسوريا والعربية وبلاد ما بين النهرين وأرمينيا. وبشّر في أديسا (الرها) وصُلب في آرارت، والبعض يقول في فارس. طُعن بسهام فمات.

الرسول متيّاس

الرسول متيّاس (عيده في 9 آب): كان في عداد السبعين رسولاً. بعد قيامة الرب يسوع وخيانة يهوذا وانتحاره، وقعت القرعة على متياس ليُحصى بين الاثني عشر (أعمال 1: 23). بشّر في اليهودية ثم أثيوبيا حيث تألّم وفي مقدونية. حكم على حنانيا رئيس الكهنة (الذي قتل الرسول يعقوب) بالموت في اليهودية ورجمه ثم قُتل بقطع الرأس بفأس.

 


(3) تقليد القسطنطينية يحدد استشهاده في بآلو أذربيجان (اسبيرو جبور).

(4) راجع شرح متى للذهبي الفم، الجزء الثاني، ترجمة د. عدنان طرابلسي، ص383-384.

(5) "القانوي". اللفظة عبرية ترجمها لوقها "الغيور". لا تعنى أنه من قانا. ولا صحة لعرسه في قانا إذاً كما يعتقد البعض.

(6) الدارسون المعاصرون لفظيون حرفيون. ليس في تقليد الكنيسة يهوذا سوى يهوذا كاتب الرسالة الذي سمّى نفسه أخا يعقوب. وفي متى ومرقس اسمه تدّاوس (اسبيرو جبور).

بحث جوجل في كل الموقع

للأعلى
للأسفل

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع