Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


حسبما ذكر في أعمال الرسل القديسين أعتنق القبارصة المسيحية في القرن الأول .

حيث قام الرسل القديسين بولس وبرنابا ومرقس منذ عام 45 بنشر المسيحية في قبرص. القديس ألعازر ارتسم أسقفا في مدينة كتيو ( لارنكا ) بعد قيامته وفي المجمع المسكوني الثالث عام 431 في مدينة أفسس في القانون رقم 8 أعطيت الاستقلالية إلى كنيسة قبرص . وجد جدول من أسماء الأساقفة ورؤساء أساقفة منذ القرن الأول حتى يومنا هذا .

في عام 1960 جرت انتخابات أنتخب فيها  رئيس أساقفة قبرص مكاريوس الثالث رئيس وزراء قبرص ويعتبر هذا شئ نادر في الكنيسة الأرثوذكسية.

وتعرضت قبرص للاحتلال التركي اعتباراً من 15 يوليو 1974 حيث أحتل الأتراك 37%من مساحة الجزيرة وأجبروا ثلث سكانها على الرحيل عن أرضهم عنوتا.

بقي مكاريوس الثالث رئيس أساقفة قبرص من (1950 – 1977) وفي 13 نوفمبر 1977 أنتخب خريسوستموس رئيسا لأساقفة قبرص. وفي 12 نوفمبر2006 انتخب خريسوستموس الثاني رئيسساً لاساقفة قبرص.

وتشمل اليوم كنيسة قبرص على 9أساقفة و41 دير  وحسب احصائيات 1965 فقد كان عدد الكهنة 700 كاهن. وعدد رعيتها اليوم نحو سبعمائة ألف.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع