Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم

التاريخ الكنسي

هذه الصفحة مخصصة لعرض تاريخ الكنيسة الأنطاكية المقدسة أُم الكنائس الأممية
وحكماً سيتم التطرق للكنائس الأخرى فأنطاكية لم تكن كنيسة منعزلة عن الكنائس الأخرى
كما نستطيع القول أو يصح القول عن هذا القسم هو:
تاريخ المسيحية بعين أنطاكية
المرجع المعتمد لهذا القسم هو كتاب "كنيسة مدينة الله أنطاكية العظمى" للدكتور أسد رستم
فيما عدا ذلك، لو وجد مرجع أخر عدنا إليه، سيتم ذكره في نفس الصفحة
القسم غير مكتمل بعد وسيتم رفع المواضيع تباعاً فابقوا على تواصل لتعلموا كل ما هو جديد

الدولة الفاطمية

الفاطميون والكنيسة
843-1025

الشيعة: وكانت شيعة عليّ لا تزال تتطلب الخلافة له ولنسله وترى أنهم أحق بها. وكان الخلفاء العباسيون يحذرونهم ويراقبونهم وينكلون بهم فلا يرجع الشيعة عن مطلبهم ولا يُغيّر الخلفاء سياستهم. وكان العباسيون أقدر على تتبع الشيعة من الأمويين لأنهم كانوا أعرف بالعلويين وأساليبهم فقد خالطوهم وحالفوهم للعمل ضد الأمويين. وكان كلما قام خليفة عباسي قام داعٍ علوي يدعو إلى نفسه ثم يقاتل فيُقتَل. وقد يكشف أمره قبل الخروج فيُحبس أو يُسمم. ولم يجدِ عطف المأمون على الشيعة ولم يدم نفعه فالمتوكل تحامل عليهم فأعاد الاضطهاد سنة 850 وهدم قبر علي في النجف وحرث قبر الحسين في كربلاء.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

السياسة الفاطمية الدينية

الفاطميون والكنيسة
843-1025

وقامت دولة الفاطميين على الدعوة الشيعية فكان خلفاؤها أئمة أحفاداً لعلي وفاطمة. وتحدرت إمامتهم من إمامة اسماعيل ابن جعفر الصادق. وحرصوا كل الحرص على هذه الصفة. ولما استقروا بمصر والشام اعتمدوا الدعاية السرية لتأييد دعوتهم لأنهم لم يجدوا ي هذين القطرين ما وجدوه في المغرب مهداً خصيباً لدعوتهم.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الحاكم بأمره وحمزة بن علي - الدروز

الفاطميون والكنيسة
843-1025

الحاكم بأمره: (996-1021) "وُجِدَ" في الرابع عشر من آب سنة 985 وتولى الخلافة بعد العزيز وهو لا يزال في الحادية عشرة من عمره. وطوى مرحلة الحداثة في الخامسة عشرة. وما أن بلغ أشده حتى أصبح "مبسوط الجسم مهيب الطلعة له عينان كبيرتان سوداوان تمازجهما زرقة ونظرات حادة مروعة كنظرات الأسد لا يستطيع الإنسان صبراً عليها وله صوت قوي مرعب يحمل الروع إلى سامعيه". وكان منذ حداثته يؤثر العمل المضني على مجال اللهو واللعب. وظل طوال حياته عفيفاً زاهداً "لم يمد يده قط إلى الأخذ من مال أحد بل كان له جود عظيم وعطايا جزيلة". وكان إذا أمر بأحد من الوجهاء الأغنياء وهب تركته أو ضمها إلى صندوق الدولة وكان زاهداً متقشفاً يحتقر الرسوم والألقاب الفخمة يرتدي ثياباً بسيطة من الصوف الأبيض ويتعمم بفوطة ويحتذي حذاء ساذجاً ويركب فرساً بلا زينة أو حماراً ولا يصحبه من الحشم سوى بضعة من الركابية. لوم ينقطع عن الاتصال بالشعب وقضاء ما استطاع من حوائجهم وربما حل إليهم بنفسه السجلات والمراسيم المطلوبة.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة في الفترة الفاطمية

الفاطميون والكنيسة
843-1025

اسم الكنيسة ولقبها: وعاب اليعاقبة المصريون تيموثاوس البطريرك الإسكندري (460-482) بقوله قول الملك في المجمع الخلقيدوني (451) فأطلقوا عليه لقب البطريرك الملكي وسموا أتباعه ملكيين تعييراً وتقبيحاً. ويقول المؤرخ ايفاغريوس، وهو من أعيان القرن السادس، إن هذا التعبير جاء أولاً باليونانية مشتقاً من اللفظ فسيلفس أي الملك. وظلت اللغة اليونانية حتى القرن السادس لغة جميع المسيحيين الشرقيين. ثم أحل الأقباط القبطية محلها في مصر واليعاقبة السريانية في سورية والجزيرة فنقل هؤلاء التعبير اليوناني "فاسيليكوس" إلى السريانية باللفظ "ملكايا" نسبةً إلى ملكا. وعُرِّبت هذه التسمية فأصبحت ملكائية.
(وهذا ما جعل الكنيسة القبطية تبتعد عن الآباء وتنحرف عن تعليمهم أكثر فأكثر.. وراحت اليوم تتبنى التعاليم القادمة من الغرب دون أن تعلم هل هي آبائية أم غير آبائية.... الشبكة)

Add a comment

اِقرأ المزيد...

البطاركة من يوحنا الخامس حتى بطرس الثالث

الفاطميون والكنيسة
843-1025

يوحنا الخامس: (993-1022) وتدخل اغابيوس في السياسة كما سبق وأشرنا فأغضب الفسيلفس واضطر أن يتنازل عن السدة الأنطاكية فخلفه في السنة 993 خرتوفيلاكس الكنيسة الكبرى كنيسة "الحكمة الإلهية" يوحنا الخامس.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

روما والقسطنطينية قبيل الانشقاق العظيم

الانشقاق العظيم
936 - 1054

نفوذ الألمان في روما: وعني أوثون الأول الملك الألماني (936-973) بشؤون دولته فأدار دفة الحكم بحذق ومهارة وأخضع رجال الإقطاع فيها وكبح جماح الصقالبة وصد هجمات المجر. وقام في السنة 962 على رأس جيش ألماني إلى إيطالية فدخل روما وأكره أسقفها يوحنا الثاني عشر على تتويجه امبراطوراً فأسس الأمبراطورية الرومانية المقدسة التي دامت حتى السنة 1806.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

بدء الانشقاق العظيم

الانشقاق العظيم
1054

الكاردينال هومبرتو: وكان الكاردينال هومبرتو يمين البابا ورئيس أركانه على شيء من العلم والثقافة وبعض الشيء من التقوى ولكنه كان ضيق الخلق جافي الطبع شديد التصلب صفيق الوجه لا يندى له جبين. وكان يكره اليونانيين فجاء وفي رأسه خطة وعزم على الذهاب بنفسه إلى القسطنطينية حاملاً رد البابا. فأعد باسم سيده رسالة إلى الفسيلفس شكا فيها البطريرك وأخبر بسوء فعله وأنذر بالمقابلة بالمثل وخوّف من العواقب. وأعلم بقيام وفد باباوي إلى القسطنطينية وطلب تسهيل مهمته. وكتب رسالة أخرى إلى البطريرك المسكوني أكد فيها أولوية روما وسيادتها ولام البطريرك على التلقب بالمسكوني وشك في قانونية انتخابه وأنكر عليه تطاوله على حقوق كنائس الإسكندرية وأنطاكية وأنبه على تطفله وانتقاده الطقس اللاتيني ولا سيما التقديس على الفطير ورجا الله أم يجده ممثلو البابا الذاهبون إلى القسطنطينية في التوبة والندامة!.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

صدى الانشقاق العظيم

الانشقاق العظيم
1054 - 1098

في أنطاكية: وتولى السدة البطريركية بعد بطرس الثالث البطاركة يوحنا السادس فاميليانوس فثيودوسيوس الثاني فنقيفوروس فيوحنا السابع. وجاء في السينوذيكون بعد بطرس كل من ثيودوسيوس فنيقيفوروس فيوحنا. وجاء في مجموعة لوكيان تحت الرقم المتسلسل 96 ثيودوسيوس الثالث ثم باسيليوس الثاني 97 ثم بطرس الثالث 98 فثيودسيوس الثالث 99 فاميليانوس 100 فنيقيفوروس 1010 فيوحنا الرابع 102. وتختلف هذه المراجع في تعيين سني الرئاسة ولكنها تتقارب في تحديد بداية عهد يوحنا السابع (الرابع في المراجع الغربية). ويرى رجال الاختصاص أن رئاسة يوحنا السادس امتدت من السنة 1056 حتى السنة 1057 وأن ثيودوسيوس الثاني تولى من السنة 1057 حتى السنة 1059 وإن رئاسة اميليانوس انتهت في السنة 1079 وأن نيقيفوروس جاء بين اميليانوس وبين يوحنا السابع وأن هذا رقي العرش البطريركي في حوالي السنة 1088.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

القسطنطينية وروما بعيد الانشقاق العظيم

 الانشقاق العظيم
1054-1098

رُقاد ميخائيل الأول: وتوفي قسطنطين التاسع بعد صدور السيميومة بخمسة أشهر أي في الحادي عشر من كانون الأول سنة 1055. فنودي بالعقب الوحيد الباقي من الأسرة المقدونية بثيودورة ابنة قسطنطين الثامن الصغرى. وكانت قد مضت معظم حياتها في الدير فنشأت تقية فظة بقدر ما كانت أختها زوية متيمةً بالحب. ورأى البطريرك ميخائيل أن تتزوج فتشرك معها في الحكم من كان أهلاً لذلك ولا سيما وأنها قد ناهزت السبعين. ورأى الخصيان حولها غير ذلك فحكمت ثيودورة وحدها. وفي صيف السنة 1057 أشرفت الفسيلفسة على الموت فاتخذت ميخائيل استراتيوتيكوس خليفة لها وتبنته قبل وفاتها. ودام حكم ميخائيل السادس سنة وعشرة أيام. واشتد في أثنائه النزاع بين العسكريين والخصيان. وتفجر الخصام يوم عيد الفصح في الثلاثين من آذار سنة 1058.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

العوامل المؤدية للحروب الصليبية

الحروب الصليبية
1098-1204

الخطر التركي: وانطلق الأتراك السلاجقة من فدافد أسية الوسطى. ثم قُدّر لزعيمهم طغرل بك (الأمير الصقر) أن يفرض نفسه في السنة 1055 على الخليفة العباسي القائم بأمر الله وأن يبطن الخلافة العباسية بالسلطة السلجوقية ثم أن يستبدل الأمبراطورية العربية بأمبراطورية تركية ثم أن يأخذ على عاتقه الصمود في وجه الروم والحرب ضدهم. وكان العرب قد كفّوا عن هذه الحرب منذ زمن بعيد. ولقيت طبيعة الأتراك المحاربة مجالاً فسيحاً للفتح.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع