Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم

المكتبة الأرثوذكسية

حوليات - الجزء الثاني - 4-5

اسم المحاضرة المحاضر الصفحات اللغة
مقدمة العميد المتربوليت د.يوحنا يازجي 1 عربي
الإنسان الجسداني، النفساني والروحاني المتروبوليت د. بولس يازجي 39 عربي - انجليزي
الإخصاب الصناعي: نظرة لاهوتية د. جورج مادزاريذس 18 عربي - انجليزي
وحدانية تقليد الكنيسة ودوره في تفسير الكتاب المقدس الأب د. جورج عطية 70 عربي - انجليزي
إشكالية الخطيئة وسقوط الإنسان في عصرنا الارشمندريت د. غريغوريوس باباتوماس 17 عربي
وجوه المراة في كتابات الاباء الكبادوكيين د. مارلين كنعان 17 عربي - فرنسي
العقيدة الدينية ومبررات الحوار بين الأديان الأب د. عادل تيودور 11 عربي - فرنسي
خلق الكون والإنسان : تحديات وإشكاليات معاصرة د. كونستانتينوس أغوراس 15 عربي
سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي وزماننا د.يوحنا كرافيذوبولس 14 عربي - فرنسي
العهد القديم: أساطير العبرانيين أم كتاب الكنيسة؟ (HTML) د.ميلتياذس كونستاندينو 12 عربي - انجليزي
يسوع المسيح والحضارة  (HTML) د. كونستنتين سكوتيرس 13 عربي - انجليزي
العلاقات بين الحوارات المسكونية المحلية والعالمية أ. ميشال نصير 13 عربي - انجليزي
حضور الأصل في الأيقونة بالنعمة حسب تعليم الكنيسة د. ديمتريوس تسيللنغيذيس 17 عربي - انجليزي
صيادون بلا سفن وبلاشباك د. دانيال عيوش 16 عربي - انجليزي
خدمة الخطبة بين الماضي والحاضر العميد الأسقف د.يوحنا يازجي 13 عربي - انجليزي

الكتاب منقول من موقع معهد البلمند اللاهوتي

Add a comment

عن الثيوفانيا أو ميلاد المسيح - عظة للقديس غريغوريوس اللاهوتي

تسبحة الميلاد (*)،

1 ـ وُلد المسيح فمجدوه، أتى المسيح من السموات فاستقبلوه، أتى المسيح إلى الأرض فعظموه "سبحي الرب يا كل الأرض" (مز1:96).

لتفرح السموات وتبتهج الأرض بالسماوي الذي صار على الأرض.

المسيح تجسد ابتهجوا بفرح وخوف. الخوف بسبب الخطية، والفرح بسبب الرجاء.

جاء المسيح من عذراء، فعشن عذارى لكي تصرن يا نساء أمهات للمسيح.

مَنْ الذي لا يسجد للذي كان منذ البدء؟ مَنْ الذي لا يمجد ذاك الذي هو الآخِر؟.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

عظة عن ميلاد الرب للقديس غريغوريوس النيصصي

يقول داود النبي "انفخوا في رأس الشهر بالبوق ليوم عيدنا المبهج" (1). إن الوصايا الخاصة بتعليم الملهم من الله (داود النبي) هي على أية حال، قانون لكل من يسمع. إذاً فلأن يوم احتفالنا المفرح قد أتى، فيجب علىّ أنا أيضاً أن أطبق هذا القانون، وأصير نافخاً بالبوق لهذا اليوم المقدس. إن بوق الناموس كما يشير الرسول بولس هو الكلمة. لأنه يقول لا ينبغي أن يكون صوت البوق غير واضح (2). بل يجب أن تكون الأصوات مميزة، لكي تكون واضحة لكل مَن يسمعها. إذاً لندع نحن أيضاً أيها الأخوة صوتاً بهياً يُسمع في الأفق البعيد، وهو ليس بأقل أبداً من صوت البوق القرني. يرجع ذلك أيضاً لأن الناموس الذي سبق ورسم الحقيقة من خلال رموز وظلال، شرّع أمراً بإطلاق صوت الأبواق في يوم عيد المظال(3). وموضوع هذا الاحتفال (أي الاحتفال بميلاد المسيح) هو سر عيد المظال الحقيقي. في هذا الاحتفال اتحدت الخيمة البشرية بذاك الذي لأجلنا لبس الجسد الإنساني. وأجسادنا التي تتحلل بالموت تعود مرة أخرى إلى حالتها، بواسطة ذاك الذي أقام مسكننا منذ البداية. لنُردد نحن أيضاً كلام المزمور متهللين معاً، بصوت داود العظيم "مبارك الآتي باسم الرب "(4).

Add a comment

اِقرأ المزيد...

تكريم الذخائر المقدسة وبقايا القديسين في التقليد الأرثوذكسي

الفصل الأول: المفهوم اللاهوتي لبقايا (ذخائر) القديسين

أ- مفهوم عام لعبارةبقايا (ذخائر) القديسين:

كلمة بقايا باللغة اليونانية وباللغة اللاتينية الكلاسيكية RELIQUIAE، في الأصل تعني أن أي شيء من بقايا الأموات، ولكنها مع الوقت أخذت معنى دينيًا إذ خصصت الكنيسة هذه اللفظة لبقايا القديسين وما يختص بهم: كالأجساد والأدوات التي استعملها القديس خلال حياته الأرضية وكل ما تبقى من الأدوات التي تألم بها وأدّت إلى استشهاده.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

لا تبكوا على الراقدين - عظة عن الموت - القديس يوحنا الذهبي الفم

رحلة إلى مكان أفضل وحياة أرقى

الذي يمتلك حقيقةً تفكيرًا حكيمًا، ويوجه دفة حياته على رجاء الخيرات العتيدة، فإنه عندما يرى أمامه شخصًا مائتًا، فهو لن يعتبر الموت أنه موت حقًا (أي نهاية كل شئ)، ولن يحزن على مَنْ يموتون في ظروفٍ مشابهة؛ لأنه يفكر في الأكاليل التي يمنحها الله. وإذا كان الزارع لا يأسف ولا يتجهم إذا ما رأى القمح منتشرًا في حقله، هكذا أيضًا البار الذي ينجح في تحقيق مفاخر الفضيلة ويحيا يوميًا متطلعًا باشتياق إلى ملكوت الله، لن يُصَب بالضيق مثل معظم البشر إذا ما أتاه الموت، ولن ينزعج أو يضطرب لأنه يعرف أن الموت بالنسبة لأولئك الذين عاشوا حياة الفضيلة هو انتقالٌ ورحلة إلى مكان أفضل وحياة أرقى، وطريقٌ يقود إلى الأكاليل التي يمنحها الله.

القديس يوحنا ذهبى الفم

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الصليب - عظتان عن صلب المسيح للقديس يوحنا الذهبي الفم

مقدمة الناشر

يحمل هذا الكتاب عظتين للقديس يوحنا الذهبي الفم من ثلاث عظات ألقاها في يوم الجمعة العظيمة، تم نشر العظة الثانية من هذه العظات في عام 2001 وهنا نعيد نشرها مع عظة أخرى من هذه العظات.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

اللاهوت العقائدي والمقارن

الهدف من دراسة هذه المادة هو:

    1. التعرف على العقائد الأرثوذكسية أي حقائق الإيمان المسيحي القويمة التي بشر بها الرسل وعلمها الآباء وعاشتها كنيسة المسيح، وبالتالي المساعدة على تحقيق الهدف من إعلان البشارة وهو الوصول إلى الإيمان الحي المؤدي إلى الخلاص والتأله، أي حياة الشركة مع الآب والابن والروح القدس.
Add a comment

اِقرأ المزيد...

قيامة المسيح وقيامة الأجساد - عظتان للقديس يوحنا الذهبي الفم

قيامة المسيح

اليوم تبتهج كل الملائكة وتفرح كل القوات السمائية لأجل خلاص كل الجنس البشري. فإن كان هناك فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب، فبالأولى كثيراً يكون هذا الفرح بخلاص كل البشرية.

اليوم تحرر الجنس البشري من قبضة الشيطان وأُعيد الإنسان إلى رتبته الأولى، إذ أن المسيح انتصر على الموت. إنني لا أخاف بعد ولا أرتعب من الحروب الشيطانية. ولا أنظر إلى ضعفي، لكنني أتطلع إلى قوة ذاك الذي صار لي سنداً وعوناً، أتطلع إلى ذلك الذي هزم الموت ونزع طغيانه. اليوم يسود الفرح والابتهاج الروحي كل المسكونة.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

خضوع الابن للآب - القديس غريغوريوس النيصصي

خضوع الابن للآب
شرح المعنى الصحيح للآية (1كو28:15)
وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ، فَحِينَئِذٍ الابْنُ نَفْسُهُ أَيْضًا سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ، كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.
القديس غريغوريوس النيصصي

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الروح القدس

  1. مقدمة للأب ليف جيلله
  2. ألوهية الروح القدسللآب الياس مرقص
    • لمحة تاريخية عن أهم الهرطقات ضد الروح القدس
    • فحوى الهرطقة ضد الروح القدس
    • ألوهية الروح القدس في الكتاب المقدس
    • ألوهية الروح القدس في التقليد الكنسي
    • ألوهية الروح القدس في الليتورجيا
    • ألوهية الروح القدس والحياة المسيحية
  3. Add a comment

    اِقرأ المزيد...

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع