Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


" ..أؤمن بإله واحد، الله الآب..وبرب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور . نعم أؤمن بالروح القدس الرب المحيى المنبثق من الآب."

* ليس الثالوث فلسفة:

إن الكثيرين من المسيحيين يظنون أن عقيدة الثالوث هي نظرية فلسفية وهي قضية معقدة لا يفهمها أحد، وبالتالي هي موجودة ونقول بها، إلا أنها لا تمت بصلة إلى الناس وإلى ما يعيشون. ولكن عندنا القديس "غريغوريوس اللاهوتي" الذي يقول: " الثالوث فرحي". إذاً، وُجِدَ أناس ليس الثالوث بالنسبة إليهم شرحا فلسفياً، ليس تعليماً للأذكياء ولكنه حياة تُعطى للناس جميعاً، وكل الناس يمكنهم الإشتراك في حياة الثالوث. ليس عند المسيحيين تعليم إلا وله علاقة بحياة البشر الأقرب إلى معيشتهم، أي أن حياتي تكون مختلفة كلياً إذا كان هناك ثالوث أو لم يكن. ليس المسيحيون فلاسفة وليس ثمة عنصر فلسفي في دياناتهم، وهم يجلّون إيمانهم عن أن يكون فلسفياً. هذا يعني أنه ليس هناك عنصر أرضي يكوّن إيمانهم. هم يقولون أن الألف والياء في إيمانهم هو الثالوث القدوس. وبالتالي، لا مهرب من أن نواجه هذا الذي يقال عنه في المسيحية أنه البداية والنهاية.

* ما يُنسب للإنسان لا يُنسب لله:

يجب القول، بادئ ذي بدء، تمهيداً لبسط العقيدة، أننا إذا تحدّثنا في الله فإنما يكون للكلمات معانٍ غير المعاني المألوفة. الله يُتَحّدث عنه بتنزيهه عن المخلوق. الله ليس مثله شيء، ليس مثله مخلوق. فالحديث عنه، إذاً، بكلمات - طبعاً لا يستطيع الإنسان إلا أن يتكلّم، وهذا العلم الإلهي نقول عنه إنه التكلّم بالإلهيات - ولكن، حتى إذا تكلمنا في أمور الله فنحن نُضمّن الكلمات معاني غير المعاني المعروفة، لها، طبعاً، صلات بالمعاني المعروفة ولكنها غيرها في النهاية. مثلاً: إذا قلنا أن هذا الإنسان واحد وليس إثنين فليس بهذا المعنى نقول إن الله واحد. الله واحد ولكن ليس تشبيها بأن هذا من الناس وذاك هو واحد. هناك، طبعاً، شيء من القرابة بين أن الله واحد وأن هذا من الناس وذاك واحد. ولكنها فقط قرابة. لا نعنى الشيء نفسه إذا قلنا واحد عن إنسان وإذا قلنا واحد عن الله. ليس هناك مدلول واحد. عندنا مدلولات مختلفة. إذا قلنا أن هذا الإنسان جميل، بمعنى أن ثمة تناسقا بين عينيه ومنخريه وفمه وقامته. إلخ. فليس بهذا المعنى نقول أن الله جميل.

 

ماذا نعنى عندما نقول أن الله جميل؟ هذا يفرض حركة في القلب، حركة تطهّر كبيرة. وندرك في الصلاة، في التأمل الروحي، أن الله جميل. الله هو الذي يُتصل به ويُعبد وفي النهاية، لا يُتكلم عنه. ولكن لابد من الكلام. فنقول، إذاً، كلاما منزهاً عن الكلام البشري. نقول عن الله ما ليس هو، ولا نقول عنه ما هو. نقول، مثلاً، الله ليس بواحد، ليس بجميل وليس بموجود، إذا كان الإنسان موجوداً بمعنى أن له عظاما ولحما ونفس... إلخ. أي أننا إذا حددنا كيان الإنسان فليس بهذا المعنى الله موجود. ولا يمكننا، بمعنى من المعاني، أن نتكلّم عن الله مثلما نتكلّم عن الإنسان. صحيح أن الله موجود أي هو قائم، ولكن هل هو موجود مثلما الإنسان موجود؟ كلا. دائماً هناك كلا عندما نتكلّم عن الله. ليس هو موجوداً بنفس الوجود الإنساني. إذا كان للإنسان جوهر، فهل لله جوهر؟ نقول في نشيد عيد الميلاد: إن "العذراء تلد الفائق الجوهر". لم نقل أن له جوهراً ولكن أنه يفوق الجوهر. فإذاً، إذا كان الإنسان ذا جوهر فالله ليس ذا جوهر. ما يُنسب للإنسان لا يُنسب لله. الله يُنزّه دائما ويُرفع ويُعلى.

* الثالوث يتعدى العدد:

بناء على ما تقدّم، إذا قلنا أن الله مثلّث الأقانيم، وإذا قلنا أنه واحد في الجوهر فهذا ليس معناه، على الإطلاق، أنه هو ثلاثة و أنه واحد. ليس هو ثلاثة بمعنى العدد. العدد لا علاقة له بالله. لا يستطيع الإنسان إلا أن يعدّ المحسوسات. الله لا يُعدّ لإن من عدَّه فقد حَدّه. وذلك، عندما يقول شهود يهوه والمسلمون و اليهود، عندما يقولون عنّا أنّ عندنا ثلاثة آلهة، لأننا نقول: واحد وثان وثالث، ( وهم يعنون بذلك أن عندنا ثلاثة آلهة )، فالجواب على ذلك هو أننا لا نعدّ الله ثلاثة. ليس هذا عدّ.أحدهم اسمه الآب وأحدهم اسمه الابن وأحدهم اسمه الروح القدس. إذ أنه يُجاب على المسلم واليهودي وشهود يهوه بأنه إذا كان إلهك واحداً وأنت تعدّه واحداً فهذا كأنك تعدّه ثلاثة وأربعة وخمسة عشر...إلخ. لأنك إذا عدَدْته واحداً معنى هذا أنك حدّدته بواحد. الله لا يُحَدّ. فإذاً، واحد ليس أقل من ثلاثة. إذا كان ثلاثة عدداً فواحد عدد أيضاً. الله ليس واحداً إذا قصدنا بهذا أنه ليس إثنين. هو واحد، هكذا قال عن نفسه بمعنى لا أعرفه عقلياً ولا يمكن أن أعرفه عقلياً. ولكن هكذا كشف هو نفسه. وأنا أستطيع، بالإتصال الروحي، بالصلاة، بخيرة القديسين وخبرة الجماعة أن أذوق كيف هو ثلاثة، كيف هو واحد. ولكن يبقى أن القضية ليست إحصاء.

* موقف روحى صوفي:

تلاحظون أننا أُرجعنا الآن إلى موقف روحي، صوفي، إلى موقف يفوق كل إدراك عقلى، لأننا نحن لا نستوعب الله ولكنه هو يستوعبنا. وبالتالي لا مبرر للسؤال: كيف أن الثلاثة واحد والواحد ثلاثة؟. لأنه ليس همّي أن أفهمك هذا ولا يمكنك أن تفهم هذ. وأكثر من ذلك لا يمكنك أن تفهم، حتى، كيف أن الله واحد؟. ولكن عقل الإنسان حسابيّ وهذا بالنسبة إليه بسيط أكثر من أن تجعله يقارن بين شيئين فيلتبس عليه الأمر وتتعقد بساطته العقلية. ولكن، في حقيقة الحال، عقلياً، الواحد ليس أبسط من ثلاثة. ويبقى فهمك للواحد على نفس صعوبة فهمك للثلاثة. فإذاً، لا يفتخرن أحد علينا بأن عنده ديانة عقلية. وهل فهم أنّ الله واحد هو موقف عقلي؟. كل وجود الله، في الأساس، ليس عقلياً. العقل البشري لا يفرض عليك الوجود الإلهي. ويرتاح العقل البشري، كلياً، إنّ بوجود الله و بعدم وجوده. إذ يمكن لهذا العقل أن يصعد إلى القمر وأن يصنع مختبرات وصواريخ سواء كان الله، بالنسبة إليه، موجوداً وغير موجود. ولا يستطيع العقل البشري، بقدرته الوحيدة، إلا أن يعدّ. والفيزياء الصحيحة والسليمة هي، في النهاية، العدّ، هي حساب. كلّ شيء ليس هو حساباً ليس علماً. كلّ شيء ليس هو حساباً ليس معرفة. الله ليس حسابا لذلك فهو لا يُعرَف ولا يستدلّ عليه.

* من هو إله المسيحيين؟:

من هو إله المسيحيين؟ في سفر الرؤيا آية تقول عن المسيح أنه: "الحمل الذبيح قبل إنشاء العالم" (الرؤيا 13: 8). إذاً، قبل أن يخلق الله العالم كان عنده في جوفه حمل مذبوح وهو الابن الذي أعدّه لخلاص العالم. هذا قبل أن يُنشأ العالم. هناك، إذاً، عملية حُب في داخل الثالوث. الله أعدّ ابنه ليكشف للعالم بأنه محبوب، أي بأن العالم هذا محبوب. ويحذرنا الآباء، طبعاً، من أن نتحدّث في الثالوث القدوس إذا كنا نريد أن نتكلم عن علاقة الله بالعالم. هذا الحديث، يقول الآباء، هو خارج عن المبحث الثالوثي. ثمة شيء اسمه " ثيولوجيا" Théologie وهو الكلام عن الله في أزليته، بحد نفسه؛ وثمة شيء اسمه " إيكونوميا" Economie وهو التدبير، أي هو كيف أن الله يريد أن يدبر هذه الدنيا عن طريق الخلاص. ويقول لنا الآباء، أيضاً، أن البحث في " الثيولوجيا" هو غير البحث في الـ "إيكونوميا" أي في تدبير الخلاص.

الإله الواحد الأحد لا يُحبّ. " الواحد" تعنى في العربية، واحداً بالعدد، و" الأحد" تعني الذي ليس بعده ثانٍ، هذا في العربية. "قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد". هذه آية من سورة " الإخلاص" وليست هي، في الحقيقة، موجهة ضد المسيحيين. ليس معناها أنها تنكر الابن والروح القدس. إذا أخذناها نصاً فقط وليس بمدلولها القرآني، يمكننا أن نقول، من حيث النص، أن الإله الأحد أي المنغلق على نفسه، المحدود بأحديته، هذا الإله لا يلد ولا يولد، أي أنه لا يحب ولا يُحبّ. عندما يكون الواحد واحداً فقط وغير قادر أن يصير إثنين وأن يحاور شخصاً أمامه فهو ليس منفتحاً. حتى الراهب الساكن في صومعته هو في حوار مع المؤمنين الذين ليسوا معه في صومعته، ذلك أنه يصلّي من أجلهم ويصلون من أجله.

لا يوجد إنسان طالع من صخر. كلّ إنسان يحاور حتى يوجد.قبل أن يحاور ليس هو موجود. الله موجود لأنه يحاور، لأنه غير منغلق على نفسه، لأنه فاتح نفسه. هذا الإله الفاتح نفسه للحديث، لحديث حبّ - ولا حديث غير هذا - هذا الإله هو الآب وهو مصدر الوجود الإلهي، أي مصدر اللاهوت، مصدر الألوهة. قبل أن يكون العالم وبالإستقلال عن العالم الله قائم. كان يمكن للعالم ألا يكون. العالم موجود عرضاً ويمكن أن يُفنى، ويقول العلماء أنه سيُفنى. الله موجود بصرف النظر عن العالم، عن وجود العالم وزواله.

* الابن مولود من الآب والروح القدس منبثق من الآب:

هذا الإله الموجود، القائم في نفسه والمنفتح من نفسه أيضاً، هذا الإله الذي لا بدء له ولا نهاية ولكنه بدء كل شيء ونهاية كل شيء، هذا الإله، قبل أن يَخْلق وبالإستقلال عن الخلق، جاء منه الابن، فاض منه الابن - الكلمة، وفاض منه، أي من الآب، أيضاً الروح القدس. والكلمات التي تُستعمل في التراث المسيحي، في هذا الشأن، هي أن الآب غير مولود وغير منبثق - هذه صفته الخاصة به والتي تميزه عن الابن والروح - والابن مولود من الآب، والروح القدس منبثق من الآب. الفرق بين الابن والروح هو أن الابن مولود والروح القدس منبث. هاتان الكلمتان - مولود ومنبثق - موجودتان في الكتاب المقدّس. نحن نعرف أن الابن مولود من الآب وقرأنا أن الروح القدس منبثق من الآب. ماهو الفرق بين المولود والمنبثق؟ هذا ما لا نعرفه. هذا النشوء: نشوء الابن عن الآب ونشوء الروح القدس عن الآب، هو نشوء أزلي، أي بلا زمان، قبل الزمان، لأن الزمان مخلوق. قبل الزمان وبدونه، بدون إنفعال، بدون مخاض وبدون أزمة، صدر الابن عن الآب وصدر الروح القدس عن الآب، هذا بدون بَعْدية، أي أن الواحد لا يأتي بعد الثاني في الزمن. من هذا القبيل فإن هذا لا يُشَبّه، إطلاقا، بالولادة الجسدية لأن الأب الجسدي هو قبل ابنه، فبينهما إذاً بَعْدية. ليس من بَعدية بين الآب والابن، فالواحد ليس قبل الثاني في الزمن. ولكن، إذا صحّ التعبير، يمكننا أن نقول أن الآب هو قبل الابن ليس بالزمان ولكن بالنطق، أي بالتسلسل، بتسلسل غير زمني. الآب قبل الابن بالنطق لا بالزمن أى أن الواحد يجئ من الثاني. ولكن نعود فنقول، أنه مذ كان الآب في الأزل، كان ابنه معه وكان روحه معه. فإذاً، ليس بينهم إنفصال ولا فجوة ولا بُعد ولكن، في نفس الوقت، الواحد ليس الآخر. الآب ليس الابن، والابن ليس الروح القدس، والروح القدس ليس الآب.  هناك تمايز - وهنا يمكن أن تكون كل الكلمات ثقيلة جداً - بينهم، تمايز بلا أفضلية. التمايز يعني في اللغة العربية، أن الواحد غير الثاني، مثلاً: هذه البنت غير تلك. الآب لا يمكن أن يكون الابن ولا الابن الروح القدس ولا الروح القدس الآب، العلاقة بينهم علاقة الصدور. الابن صدر عن الآب والروح القدس صدر عن الآب، الابن بالولادة والروح بالانبثاق وما يجمعهم هو الجوهر الواحد. الذي يجمع الأقانيم الثلاثة هو الجوهر الواحد أي الطبيعة الواحدة، أي أن كل ما بينهم مشترك ما عدا صفات تخص الأقنومية.  كل ما بينهم مشترك ماعدا الصفات الأقنومية. الجلسة واحدة أى الملوكية واحدة والربوبية واحدة، وباللغة الإسلامية، الحاكمية واحدة . والخالقية واحدة أي أن الثلاثة اشتركوا في خلق العالم؛ كل هذه العبارات تأتي تحت كلمة الربوبية. الربوبية، الازلية، الأبدية، الرحمة، المحبّة. إلخ، كل الصفات مشتركة ما عدا الصفات الخاصة بكل منهم. أي أن الصفة الخاصة بالآب هي الأبوة، أي هو غير مولود وغير منبثق، وهذه هي صفة الأقنومية للآب. والصفة الأقنومية للابن هي المولودية، أي أنه مولود. والصفة الأقنومية للروح القدس هي الإنبثاق، أي أنه منبثق. فإذاً، كل ما بينهم مشترك عدا الصفات الأقنومية. وهذه قاعدة أساسية في اللاهوت المسيحى.

لذلك ترون في الإنجيل أحاديث وأن هذه الأحاديث تدور، تارة، على الابن مولود من الآب وإذاً هو خاضع للآب وعائد إليه - هذا في موضوع التجسّد - وبالتالي هناك نوع من الرّوتبية، من المرتبية بين الآب والابن، وتارة تدور هذه الأحاديث على التساوي بينهما. ثمة أحاديث، إذاً، تدلّ على التساوى بين الآب والابن. وثمة أحاديث أخرى تدلّ على أن الابن مولود من الآب وبالتالي على أنه تابع من حيث أنه ليس هو المصدر ولكنه آت من المصدر بدون زمان. ولكن، حتى إذا جاء الابن من المصدر الأول بلا زمان فهذا لايمنع أنه تابع. هو تابع ليس لأنه عبد للآب بل بمعنى انه متصل بالتبعية. الابن والروح القتدس متصلان بالتبعية مع الآب بلا زمان، بلا تفريق، بلا فجوة وبلا بُعد.  ولكن هناك ثانٍ وثالث مقابل الأول وهو الآب الذي يبقى مصدراً للاهوت.

علينا، إذاً، أن نستوعب في نفسنا المؤمنة، وفي نفس الوقت، أن بين الأقانيم الثلاثة تساوياً، ولذا، فثمة أحاديث تدور حول التساوي، وأن بينهم تساسلاً وإرتباطاً وصلة ولذا، أيضاً، ثمة أحديث عن الصلة. من أجل ذلك مردودة هي هذه الدعاوي: "كيف يتكلم عن الآب أنه أهم من الابن وأعلى منه وأن المسيح يظهر نفسه بأنه خاضع؟" المسيح خاضع لأنه تابع، لأنه ابن، والمسيح خاضع أيضاً، فيما بعد، في الإنجيل، لأنه تألم، لأنه إنسان، ولكن ليس فقط لأنه إنسان، بل أيضاً، لأنه ابن وسيكون الله الآب الكل في الكل، وفي الآخر سيخضع المسيح للآب لأنه، أي المسيح، يأتى بالإنسانية جمعاء إلى الله الآب. ولكن، بصرف النظر عن المخلوق وبصرف النظر عن الفداء، فالمسيح متجه إلى الآب لأنه مولود منه.

* المعنى الأخير للثالوث:

لماذا كل هذه " الكركبة"، كل هذه " الشغلة" لماذا؟ فقط لأن الله هكذا قال وما قاله صحيح. ولكن ما المعنى الأخير للثالوث؟ المعنى الأخير للثالوث هو أن الله محبّة. أى، هذا الإله الأول، كما تسميه الطقوس الأرثوذكسية، هذا الإله الأول، وهو الآب، الأول في النطق -وليس الأول في الزمن- الأول من حيث أنه المصدر، هذا الإله الأول، لكونه محبّة، صدر عنه ابنه وروحه صدور حبّ، صدوراً لا زمنياً، ولكنه صدوراً حبياً كما يقول القديس مكسموس المعترف. الله الآب يحب بهذا المقدار أنه صدر عنه هذا الإثنان أي الابن والروح. وهذا يعني أن الابن هو الآب مسكوباً كلياً في الأقنوم الثاني. الابن معناه جوهر الآب، طبعاً، وليس أقنوم الآب وفرد الآب كفرد، أي معناه جوهر الآب، طبيعة الآب وحياة الآب. وبكلمة عصرية، حياة الآب التي فيه إنسكبت كلياً في الابن. فإذاً، يمكننا القول أن الآب نفسه مُضحّى بالابن وكذلك إنسكبت كلياً في أقنوم ثالث، وهو الروح القدس، حتى تكتمل دورة المحبّة. قال متصوف فرنسي من الثرون الوسطى H. de Saint-Victor هذا كان أرثوذكسي التفكير وقد قال: "الآب يحبّ الابن، هكذا أن الروح القدس انبثق من الآب حتى يكون الابن محباً للروح القدس وحتى يكون الابن محبوباً من الروح القدس". يظهر أن هذه هي فلسفة الحب أنك إذا كنت تحب إنساناً ما يجب أن تحبه، أولاً، ويجب أن تجعل أحداً آخر يحبه. أي يجب على الإنسان أن يحب وأن يكون محبوباً فتكتمل هذه المحبة. هكذا أحب الآب الابن أنه صدر من الآب والروح القدس ليحب الروح القدس الابن والابن الروح القدس، فيكتمل هكذا حوار المحبة في الثالوث القدوس. ولذا فالمحبة، في النهاية، هي التي تشكل الثالوث القدوس. وليس من الغريب، بالتالي، أن يكون إله المسيحيين هو الذي تجلت المحبة فيه ومنه بأسطع بيان. وبالتالي، المسيحية جعلت (تؤمن أن) الله في حوار مع نفسه.

من هنا أنه، بعدئد، في التجسد، الله يأتي ليكلم الناس. يقول "نيقولا كاسيلاس" أن الله هو الخطيب وهو كمن يخطب بنتاً فيأتي ويخطب ودها، كما يقولون في العربية: الخطيب هو من خطب الودّ، من طلب الود. المسيح خطيب للجنس البشري. جاء ليبذل الحب للناس حتى يذعن الناس لهذا الحب. المسيح أحبّ، في النهاية، لكى يدرب الإنسانية، حتى يفتح قلبها على الله. المسيح هكذا فعل لأنه مفوض. وهو مفوض أن يفعل هذا لأنه هو هكذا، لأن من طبيعته أن يحب. الأمور كلها مضبوطة بشكل أن من لا يقبل الثالوث لا يقبل المحبة.

* الثالوث متجلى الله:

وبالتالي، الثالوث القدوس هو المتجلّى وهو التعليم الكامل والسليم عن الله في حياته والذي هو وحده الأساس والضابط لكل شيء.

من هنا ترون أن الثالوث ليس فذلكة عقلية وليس هو أن الآباء أرادوا أن يتسلّوا لأنهم درسوا الفلسفة اليونانية فركبوا الأمور هكذا. القضية ليست أننا فلاسفة أذكياء ونرتب الأمور هكذا. كلا. ذلك أن هذه القضية، قضية الثالوث، وصلنا إليها اوهي كشفت لنا، في النهاية، على الصليب.

الحمل الذبيح قبل إنشاء العالم والذي رأيناه مذبوحا، في وقت ما، على تلة من تلال أورشليم، هذا الحمل كشف لنا أن هذه العملية التي هي موته وحبه، عملية لا تفهم ولا تدرك إلا لأنها عملية تامة منذ الأزل. الله، منذ الأزل، أحب الجنس البشري وأرسل الابن. الله أحب لأنه كان يستطيع أن يحب. والله أحب لأنه، من طبيعته، من حين ظهر إلى الوجود - وهو مجرد تعبير - أي قبل الوجود، سرمدياً، ظهر إلها محباً، محاوراً نفسه ويحرّك الحب في نفسه حتى يستطيع أن يكشفه للناس، جوهراً، بهذا المعنى.

 

وننصح، الشبكة، بشدة أن يتم قراءة الكتيّبين التاليين - وهما لـ د. جورج حبيب بباوي الذي يُعرِّف عن نفسه بأن قبطي-. وكليهما يدور حول نفس المضمون لهذه الصفحة (الله الواحد، الثالوث القدوس والله محبة):
حوار عن الثالوث مع دراسة لعقيدة الثالوث في الكتاب المقدس والآباء.... 75 صفحة
هل تؤمن المسيحية بإله واحد؟.... 32 صفحة

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع