Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


عيد روحي

بالأمس بالرغم من أنه كان يوم عيد للشيطان فقد فضلتم أن تحافظوا على عيدكم الروحي، تستقبلون كلماتنا برغبة صالحة. وتقضون أغلب اليوم هنا في الكنيسة، تشربون شراب ضبط النفس، وترقصون في خورس بولس، وبهذا نلتم منفعة مزدوجة إذ قد حفظتم أنفسكم بعيدًا عن الرقصات الخليعة للسكارى، وأيضًا تمتعتم برقصات روحية في طقس ديني. مشاركين في كأس خمر لا تتدفق منه خمر مركزة، ولكن مملوءًا بالأمور الروحية. لقد أصبحتم مزمار وقيثارة للروح القدس. فبينما يرقص الآخرين للشيطان كنتم أنتم بوجودكم هنا تعدون أنفسكم لتكونوا أدوات وأوعية روحية، فسمحتم للروح القدس أن يملأ نفوسكم، تتنفسون نعمته في قلوبكم. وهكذا شكلتم سيمفونية متناغمة مفرحة ليس فقط لجنس البشر بل أيضًا للقوات السمائية.

[يلح القديس يوحنا على جموع المصلين ألا يكفوا عن محاولة إصلاح هؤلاء الذين يسكرون بشراهة، فيجب أن نؤدي واجبنا في إعطائهم النصيحة المفيدة حتى ولو لم يبالوا بنا.]

لقد بيَّنت بما يكفي بأننا يجب ألا نخذل أبدًا هؤلاء الذين سقطوا حتى لو كنا نعرف مقدمًا أنهم لن يبالوا.

والآن يجب علينا مواصلة شجب الحياة المترفة (الباذخة)، طالما ظل هذا العيد مستمرًا والشيطان مستمر في تجريح أنفس هؤلاء السكارى. فواجبنا أن نثابر في علاجهم. بالأمس كنا نتقوى ونحصن أنفسنا من السكارى بكلمات القديس بولس: "فإذا كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون شيئًا فافعلوا كلَّ شيءٍ لمجد الله"(1).

واليوم نبين لهم كيف أن معلم بولس لا ينصحهم ويحذرهم بالامتناع عن بذخ الحياة فحسب، وإنما يؤدب ويعاقب الذي كان يعيش في البذخ. فقصة الغني ولعازر تصف ما حدث لكل منهما فعلاً.

لكن من الأفضل أن أقرأ لكم المثل من البداية حتى نعيره الاهتمام الواجب:

"كان إنسان غنيّ وكان يلبس الأرجوان والبزَّ وهو يتنعَّم كلَّ يومٍ مترفّهًا. وكان مسكين اسمهُ لعازر الذي طُرِح عند بابهِ مضروبًا بالقروح. ويشتهي أن يشبع من الفُتات الساقط من مائدة الغني. بل كانت الكلاب تأْتي وتلحس قروحهُ" (2)

قد نسأل لماذا تكلم المعلم بأمثال؟ ولماذا فسر بعض الأمثلة ولم يفسر البعض الآخر؟ وما هو المثل في الواقع؟ وغير ذلك من مثل هذه الأسئلة، لكننا سوف نترك ذلك لوقت آخر حتى لا نؤخر هذا الموضوع الملح الآن.

أسألكم سؤالاً وأحدًا مَنْ مِن الإنجيليين الذي أخبرنا عن قول المسيح لهذا المثل؟ من هو؟ لوقا فقط. وأنتم طبعًا تعرفون ذلك. فإن كل الإنجيليين الأربعة سجلوا بعض من ذخائر السيد المسيح، لكن كل منهم على حدة اختار أمثلة مختلفة ليسجلها. لماذا ذلك؟ لكي يجعلنا نقرأ الأناجيل الأخرى، فندرك مدى اتفاقهم غير العادي، لأنهم لو كانوا قالوا نفس الأشياء، فإن إنجيل واحد كان سيصبح كافيًا ليعلمنا كل شيء، وما كنا أعطينا اهتمام للأناجيل الأخرى. ومن ناحية أخرى إذا كان كل شيء مما قالوه مختلفًا، ما كنا أدركنا مدى اتفاقهم الجلي الواضح. ولهذا السبب فإنهم كلهم قد كتبوا أشياءً كثيرة مشتركة، لكن كل منهم اختار بعض الأشياء ليتحدث عنها منفردًا.

الآن ماذا يعلمنا المسيح بهذا المثل؟

يقول أنه كان هناك رجل غني يعيش في بذخ شديد ولم يُجرَّب بالمحن وكل شيء يتدفق عليه كما من ينبوع. فحقيقة الكلمات "يتنعم كل يوم مترفهًا" تُلمح أنه في طوال حياته لم تحدث له أية بليّة، سواء كانت خطرًا أو عوزًا أو أي شيء مقلق. فقد كان يعيش في شرورٍ ويتضح هذا من نهايته التي ألقت به إلى نصيبه هذا.

الغني قاسي القلب

في حياته ازدرى بالفقير وقد أوضح هو بنفسه هذا، فإنه لم يهمل الرجل المطروح عند بابه فقط، لكنه أيضًا لم يعطي صدقات لأي شخص آخر. فإنه إذا كان لم يعطي صدقة لهذا الرجل المطروح أمام بابه على الدوام، والملقى أمام عينيه، والذي يراه كل يوم مرة أو مرتين أو عدة مرات في ذهابه وإيابه، فإنه لم يكن ملقى في الشارع أو محتجبًا في مكان غير مرئي أو في مكان ضيق، بل في مكان كان الرجل الغني مجبرًا أن يراه في دخوله وخروجه. أقول، أنه إذا كان لم يعطِ صدقات لهذا الرجل المطروح بآلام موجعة يعيش في الحرمان والعذاب طوال حياته بأخطر الأمراض المزمنة، فهل لو كان قد صادف أي من هذه الأشياء هل كان من الممكن أن يشعر بالشفقة؟ فإذا افترضنا أنه مرّ بالرجل في أول يوم وتغافل عنه فربما يشعر ببعض الشفقة في اليوم الثاني. وإذا كان قد أغفله أيضًا في هذا اليوم فبالتأكيد كان يجب عليه أن يتحرك في اليوم الثالث أو الرابع أو اليوم الذي بعده حتى ولو كان أقسى من الحيوانات الوحشية. لكنه لم يشعر بأي من هذه الأحاسيس.

مقارنة بين الغني وقاضي الظلم

أصبح قلبه أكثر قسوة وتغافلاً حتى من قاضي الظلم الذي كان لا يخاف الله ولا يهاب إنسانًا(3)، ولكن مثابرة الأرملة حثت هذا القاضي الفظّ ليُنصفها فرحمها لتوسلاتها. ولكن هذا الوضع المُلح الماثل أمامه باستمرار لم يحرك قلب الرجل الغني ليساعد الفقير، بالرغم من أن ما يطلبه الفقير لا يضاهي ما طلبته الأرملة، بل إن تحقيقه أسهل وأكثر عدلاً، إذ أن الأرملة التمست من القاضي أن ينصفها من خصمها، بينما هو يتوسل للرجل الغني أن ينتشله من الجوع وألا يتجاهله وهو ملقى يحتضر.

هي أزعجت القاضي بمثابرتها في الإلحاح، بينما كان هو يظهر فقط للرجل الغني عدة مرات يوميًا راقدًا في صمت. هذا يكفي لأن يُليِّن القلب ولو كان من حجرٍ، إن الإزعاج والإلحاح يجعلنا نصبح أكثر قسوة، ولكننا عندما نرى المحتاجين يقفون في سكوتٍ تام لا يصدر منهم صوت ولا يتذمرون، مع أننا لم نُشبع لهم احتياجهم، يظهرون لنا صامتين فحسب. فإننا وإن كنا عديمي الإحساس أكثر من الحجر، فأدبهم الزائد يحملنا على الشفقة عليهم ويحرك فينا مشاعر الرحمة.

حقيقة أخرى أكثر دلالة أن منظر الرجل الفقير كان فعلاً يُرثى له وجدير بالشفقة وهو منهك من الجوع والمرض، ومع ذلك لم يلطف هذا من فظاظة الرجل، هذه القسوة هي أفظع أنواع الشرور وهي وحشية. فالذي يعيش في فقر ولا يقدم مساعدة للمحتاجين ليس مثله مثل الذي يعيش في هذا الترف، ويهمل من يتضورون جوعًا. وأيضًا التغافل عن إنسان فقير مرة أو مرتين ليست مثل رؤيته يوميًا، ولا تستثير هذه الرؤية الدائمة الرحمة والكرم. أيضًا فمن يكون قلبه متألمًا بمحنة أو بليّة ولا يساعد جاره، ليس كمن يعيش متمتعًا بالسعادة والغنى الدائم ويهمل الآخرين الذين يتضورون جوعًا يغلق قلبه لا يتكرم بما له من خبز.

وأنتم بالتأكيد تعرفون أننا حتى لو كنا من أكثر الناس فظاظة، فإن الثراء الوفير يجعلنا أكثر لطفًا وعطفًا، وهذا الرجل لم يتحسن بثرائه، لكنه ظل حيواني وفاق ما للحيوانات من قسوة ووحشية بتصرفاته، وبالرغم من أنه يعيش في الشرور وعديم الإنسانية، فإنه يتمتع بكل أنواع الغنى، بينما الرجل الصالح الذي يمارس الفضائل يتحمل الفقر المدقع.

مرة أخرى نعود إلى لعازر فإننا نستطيع أن نبرهن أنه كان صالح عند نهاية أيامه وقبل ذلك أيضًا بصبره في احتمال الفقر. ألا يبدو لكم المنظر كله كأنه ماثلاً أمامكم الرجل الغني كسفينة مملوءة بالبضائع أبحرت مع الرياح، لكن لا تندهش فإنه كان يعجل بغرقها إذ رفض تفريغ حمولتها بحكمة.

هل أخبركم عن شروره الأخرى؟ حياته الباذخة كل يوم مترفهًا بأطايب الطعام بلا ضمير. حقًا هذا بذخ مبالغ فيه، ليس الآن فقط وقد أصبحت المعرفة متوقعة منا، لكن منذ البدء في العهد القديم حيث لم تكن هذه المعرفة قد اتضحت بعد، اِسمع لما يقوله النبي "ويل لكم... أنتم الذين تبعدون يوم البليَّة وتقربون مقعد الظلم"(4).

ماذا يعني "الذين يقربون مقعد الظلم"؟

لقد ظن اليهود أن السبت أُعطيَ لهم للراحة، هذا ليس الهدف وإنما لكي ينتزعوا أنفسهم من اهتمامات العالم، ويكرسون هذا الوقت المتاح للأمور الروحية. فالواضح من حقائق الأمور أن السبت ليس للبطالة والراحة، لكن للعمل الروحي. ففي هذا اليوم يقوم الكاهن في الواقع بعمل مضاعف، فبينما يقوم بخدمة المذبح مرة واحدة كل يوم، لكن في هذا اليوم عليه أن يقدم خدمة مضاعفة، فإذا كان السبت هو ببساطة للراحة فإن الكاهن يتعين له أن يكون في راحة أكثر من بقية الناس، وبرغم أن اليهود قد أُعفوا من نشاطات العالم فإنهم لم يولوا عناية للأمور الروحية، مثل ضبط النفس والرحمة وسماع الكتاب المقدس، لكنهم فعلوا الأشياء المضادة، نهم الأكل، السكر، والتهام أطايب الطعام والولائم المترفة، لهذا السبب أدانهم النبي إذ قال: "ويل لكم... أنتم الذين تبعدون يوم البليَّة"، ثم أضاف: "وتقربون مقعد الظلم"، فقد أشار بكلماته التالية كيف أنهم يظلمون يوم السبت ولكنهم كيف يظلمون السبت؟ بفعلهم الشر، ولائمهم وسكرهم وعمل الكثير من الأعمال المخجلة والفاحشة ولكي يثبت حقيقة ذلك. استمع لما يلي:

لقد أظهر ما أقوله إذ أضاف: "المضجعون على أسرَّة من العاج والمتمددون على فُرُشهم والآكلون خرافًا من الغنم وعجولاً من وسط الصيرة... الشاربون من كؤُوس الخمر والذين يدهَّنون بأفضل الأدهان"(5).

أُعطي لكم السبت لكي تحررون أنفسكم من الشرور ولكنكم استُعبِدتم لها أكثر. فماذا يكون أسوأ من هذا العبث، النوم على أسرَّة من العاج؟ إن الخطايا الأخرى مثل السكر بالخمر، الجشع، الخلاعة تعطي بعض المتعة البسيطة، ولكن النوم على أسرَّة من العاج فأي متعة تكون؟ أي راحة؟ إن جمال المخدع لا يجعل نومنا أهدأ وأعذب. هل يفعل؟ في الواقع يجعله مرهق وشاق إذا كان لدينا أي إحساس؟ فإذا أخذت في اعتبارك أنه بينما تنام أنت على سرير من عاج هناك شخص آخر لا يجد حتى الخبز الكافي، فهل ضميرك لا يلومك ويثور ضدك شاجب هذا الظلم؟

وإذا كان ما يدينك هو النوم على أسرَّة من عاج مزينة بالفضة فما هو دفاعك؟ هل تريد معرفة ما الذي يجعل المخدع جميل حقًا؟ سوف أُريك الآن روعة مخدع، ليس مخدع إنسان عادي أو جندي بل مخدع ملك.

فإذا كنتَ من أكثر الناس طموحًا، فإني متيقن أنك لن تتمنى لك مخدع أعظم مما لملك، بل أكثر من ذلك أنني لا أشير إلى ملك عادي بل أعظم الملوك، وأعظم ملكًا من الملوك الآخرين، والذي مازال يكرَّم بترانيم في كل مكان في العالم. أنا أُريك مخدع داود المبارك. أيّ نوع من المخادع كان لديه؟

ليس مزين تمامًا بالفضة أو بالذهب ولكن بالدموع والاعترافات. هو بنفسه يعلن ذلك عندما يقول: "أُعوِّم في كل ليله سريري بدموعي أُذوِّب فراشي"(6)، دموعه كاللآلئ على سريره. تأمل معي كيف أن هذه النفس تحب الله. إذ أنه خلال النهار العديد من الأمور المتعلقة بالحكام والقواد والشعوب والناس والجنود، الحرب والسلام السياسة، مشاكل داخل الأسرة وخارج وبين الجيران تلهبه، وتحول اهتمامه وفي وقت الراحة حيث الناس تستغله في النوم يستخدمه هو في الاعترافات والصلوات والدموع.

لم يفعل ذلك في ليلة واحدة فقط وتوقف في الليلة الثانية، أو في بعض الليالي دون الأخرى، لكن داوم على ذلك كل ليلة إذ يقول: "أُعوِّم في كل ليلة سريري بدموعي أُذوِّب فراشي"، مبينًا غزارة واستمرار دموعه.

عندما يكون الكل نائمًا في هدوء وسكينه فإنه يتقابل مع الله بمفرده، وعينه مستيقظة معه تبكي وتذرف الدموع مقرًا بخطاياه.

يتعين عليك أن تجعل لنفسك مخدعًا مثل هذا. إن الفضة من حولك توقظ الحسد من الناس وتثير عليك الغضب من السماء، لكن الدموع مثل داود قادرة أن تطفئ نيران جهنم.

هل أريكم مخدع آخر؟ أعني مخدع يعقوب الأرض الخالية حوله وحجر تحت رأسه، لهذا السبب رأى الصخرة الروحية وسُلَّم منصوبة وملائكة الله صاعدة ونازلة عليها، دعونا نركز أذهاننا على هذه الأسرَّة لعلنا نرى مثل هذه الأحلام.

ولكن إذا كنا ننام على أسرَّة من فضة، فإننا ليس فقط لن ننال أي مُتعة ولكن أيضًا سوف نتحمل القلق. إذا أخذتَ في اعتبارك هذا الذي في البرد الشديد وفي منتصف الليل ويلقي نفسه على كومة من القش على أرصفة الشوارع، ويتغطى بالأثمال وهو يرتعد متجمدًا ومتيبسًا من البرد، يقرصه الجوع، بينما تنام أنت في سريرك. إنني متيقِّن أنك حتى لو كنت أقسى الناس فإنك ستلوم نفسك إذا منحتَ لنفسك كل الترف والكماليات الغير ضرورية، ولم تعطي له حتى ما هو ضروري. فمكتوب "ليس أحد وهو يتجنَّد يرتبك بأعمال الحياة"(7)، أنت جندي سمائي وهذا النوع من الجنود لا ينام على أسرَّة من عاج ولكن على الأرض.

ولا يُدهن بالزيوت العطرية، فهذه الأمور تهم الرجال الفاسدين الذين يغازلون المحظيات، وهؤلاء الذين يعملون على المسارح والذين يعيشون عابثين. وأنت يجب ألا تفوح منك رائحة العطور بل رائحة الفضيلة. فليس هناك ما هو أكثر تدنيسًا للنفس من جسد له هذه الروائح. إن روائح الجسد والملابس هي دلالة عما بداخل الإنسان من نتن ودنس، فعندما يهاجم الشيطان النفس ويدمرها بانغماسها في الشهوات والملذات فإنه حينئذ يطمس الفساد الذي يلطخ الجسد ويلونه بهذه العطور. تمامًا مثل المصابون بإفرازات أنفية تلطخ ملابسهم وأياديهم ووجوههم، فإنهم دائمًا باستمرار يزيلون هذه الإفرازات من أنوفهم، هكذا أيضًا نفس الرجل الشرير يزيل إفرازات الشر من على الجسد.

من ذا الذي يتوقع أي شيء شريف وصالح من شخص يتعطر بالروائح ويصاحب النساء أو بالأحرى المحظيات ويسلك سلوك الفاسقين. دع نفسك تستنشق الروائح السمائية فتقدم أعظم فائدة لنفسك ولرفقائك. فليس أشد وطأة من التنعم.

استمع لما قاله موسى عن ذلك: "فسَمُن يشورون ورفس. سمنتَ وغلظت واكتسيَت شحمًا. فرفض الإله الذي عمله وغبي عن صخرة خلاصهِ"(8). لم يقل موسى إن إسرائيل تركوه بل رفس، موحيًا كيف صار شعب إسرائيل متغطرس وبلا ضابط. وفي مكان آخر يقول موسى أنه إذا ما أكلتم أو شربتم: "احترز من أن تنس الربَّ إلهك"(9).

فغالبًا ما يؤدي الترف والتنعم إلى النسيان، وبالنسبة لكم يا أحبائي، إذا جلست على المائدة تذكر أنه بعد المائدة عليك أن تذهب للصلاة. املأ بطنك باعتدال حتى لا تصبح ثقيلاً عن أن تحني ركبتيك وتدعو إلهك.

ألا ترى كيف أن الحمير تترك المعلف وهي مستعدة للسير وحمل الأحمال وتأدية ما عليها من خدمة؟ لكنك تترك المائدة وأنت بغير ذي فائدة وغير قادر على القيام بأي عمل، كيف تصبح ذو فائدة ولو حتى أكثر من الحمير؟ لماذا أقول ذلك؟ لأن هذا هو الوقت الذي تحتاج فيه إلى أن تكون أكثر انتباهًا ويقظة(10).

فإن وقت ما بعد العشاء هو وقت تقديم الشكر، والذي يشكر يجب أن يكون غير ثمل، لكن منتبه ومتيقظ، فبعد العشاء ليتنا لا نذهب للنوم بل إلى الصلاة، لئلا نكون غير عقلاء أكثر من الحيوانات الغير عاقلة. إنني أعلم إن الكثيرون سوف يشجبون ما أقول، متصورين أنني أحاول إدخال عادة جديدة وغريبة إلى حياتنا؛ ولكني سوف أدين بقوة أكثر العادة الشريرة التي تسيطر علينا الآن. إن المسيح قد بين لنا بوضوح أنه بعد غذاء الجسد يجب ألا نستسلم للنوم، لكن للصلاة وقراءه الكتب المقدسة. فعندما أطعم الجموع في البريه، لم يرسلهم للنوم، إنما جمعهم لسماع الأقوال الإلهية، فبعد أن أشبع احتياجاتهم قدم لهم الغذاء الروحي، دعونا نفعل نفس الشيء ونعوِّد أنفسنا أن نأكل ما يكفي لأن نعيش، وليس لأن نكون ملهين ومثقلون فإننا لم نولد ونحيا من أجل الأكل والشرب؛ ولكننا نأكل لنعيش(11). فمنذ البدء لم تُجْعَل الحياة من أجل الأكل، لكن الأكل من أجل الحياة. ولكننا نبدو كأننا أتينا للعالم من أجل هذا الهدف منفقين كل شيء في الأكل.

والآن لنجعل شجبنا للترف أكثر شدة ومؤثرًا فيمن يمارسونه، دعونا نعود بعظتنا إلى لعازر. فهكذا يكون تحذيرنا ونصيحتنا أحق وأوضح عندما نرى هؤلاء الذين يولون الترف في الأكل كل اهتمامهم، كيف سيؤدَّبون ويعاقبون ليس بكلمات ولكن بالفعل.

فبالنسبة لهذا الرجل الغني الذي يعيش في بذخ ويتنعم كل يوم مترفهًا ويلبس فاخر الثياب، فإنه كان يعد لنفسه عقاب محزن ومؤلم، ويشيد لنفسه نيران متقدة وجزاء لا رحمة فيه وعقوبة لا صفح عنها، وعلى الجانب الآخر نجد المسكين مطروحًا عند بابه غير يائس ولا مجدفًا ولا متذمرًا، لم يقل لنفسه كما يقول معظم الناس ما هذا؟ أن يعيش في شرور وقسوة وعدم إنسانية متمتعًا بكل شيء أكثر من احتياجاته ولا يتحمل حتى أي قلق ذهني أو أي متاعب غير متوقعة ولكن يحصل على كل المتع الممكنة، وأنا لا أحصل على نصيب حتى من الاحتياجات الضرورية. كل شيء يتدفق عليه كما من نبع لا ينضب. بالرغم من أنه يبدد كل خيراته على المتطفلين والمتملقين والسكارى. أرقد أنا هنا مطروحًا أمام الجميع كمصدر للخجل وموضع للسخرية، هل هذا هو عمل العناية الإلهية؟ هزيل من كثرة الجوع، هل هناك عدالة تراقب أفعال البشر؟

أنه لم يقل أو حتى يفكر في أي شيء من هذه الأشياء، كيف نعرف؟ من حقيقة حمل الملائكة له نراه وقد أجلسته في حضن إبراهيم. فلو كان جدف ما كان تمتع بهذا التكريم. إن كان إعجاب كثير من الناس بالرجل لسبب كونه مسكين فقط، لكني أستطيع أن أريكم كيف أنه تحمل التأديبات تسع مرات ليس بغرض عقابه ولكن ليمجَد أكثر وهذا ما حدث فعلاً.

ففي المقام الأول إن الفقر هو في الحقيقة شيء بغيض كما يعلم ذلك كل من ذاقه، فليس هناك كلمات تستطيع وصف مدى الذي يتحمله المعوزين، لكن بالنسبة إلى لعازر لم تكن هذه هي مشكلته الوحيدة، لكن يقترن بها المرض أيضًا لدرجه كبيرة، اُنظر كيف تحمل هاتان المحنتان لعلو قامته، إن المسيح أوضح أن فقر لعازر قد فاق كل الفقر الموجود في ذلك الوقت عندما قال أن لعازر لم يتمتع حتى بآكل الفتات الساقط من مائدة الغني، وأوضح أيضًا أن مرض لعازر وصل لنفس درجة فقره، الدرجة التي ليس هناك أكثر منها عندما قال إن الكلاب كانت تأتي وتلحس قروحه. لعازر كان ضعيف للغاية لدرجة أنه لم يستطيع حتى طرد الكلاب بعيدًا. ولكن كان ملقى كجثة حية. يشاهدهم قادمون ولكن بدون قوة ليحمي نفسه منهم، كانت أطرافه ضعيفة جدًا وهزيلة بسبب المرض فقد ذويت واستهلكت بالمحن. أرأيت كيف أن الفقر والمرض يحاصران جسده لدرجة كبيرة؟

فإذا كان أيًا منهما بمفرده مؤلم وغير محتمل فكيف وهما معًا؟ فهو ليس من جديد ليتحمل ذلك.

كثير من الناس مرضى ولكن لا تنقصهم احتياجاتهم الضرورية والبعض الآخر قد يكون في فقر مدقع ولكنهم يتمتعون بصحة طيبة. وهناك الطيب الصالح الذي يكون مصدر سلوى وعزاء لآخرين مُبتلِين.

ولكن هنا في هذا المثل المحنتان معًا. قد تقول أن هناك من هو مريض وفقير أيضًا ولكن ليس في مثل هذه الوحدة.

فحتى إن لم يكن له بيته الخاص فعلى الأقل يكون في مكان عام فيتلقى الشفقة ممن يرونه. ولكن لعازر كان يفتقد لمن يحبه ويدافع عنه فجعل هذا محنتاه أكثر إيلامًا، وهذا الإهمال جعله يبدو وهو في موضعه عند باب الغني أكثر بؤسًا. فإنه لو كان يحتمل مثل هذه الآلام والإهمال بينما يرقد في صحراء أو مكان غير مأهول، فإنه ما كان سيشعر بمثل هذا الأسى. ولو لم يكن هناك أي شخص موجود، كان هذا سيقنعه رغمًا عنه أنه يحتمل ما يحدث له.

ولكن لم يحصل على مجرد اهتمام ولو عادي من أحد مع أنه يرقد مطروحًا وسط هؤلاء الذي في لهو وسكر، وهذا قد أشعر بمدى فداحة ما به من كرب ومحن، فليست التعاسة هي عدم وجود من يساعد، ولكنها هي وجود ناس غير مستعدة أساسًا لمد يد العون، وقد كان هذا هو لعازر حينئذ. فلم يكن هناك من يواسيه بكلمة أو يريحه بصنيع. لا صديق ولا جار ولا قريب ولا حتى من يشاهده فقد كان كل أهل بيت الغني في فساد. وبالإضافة إلى ذلك فإن منظر إنسان آخر يتمتع بثروة كبيرة يجعله يتحمل قدرًا إضافيُا من الحزن، ليس بسب كونه حسودًا أو شريرًا، ولكن لأننا جميعًا نقارن ما نحن فيه من سوء حظ بما فيه الآخرين من رخاء، وبالنسبة للرجل الغني فإن هناك شيء آخر أكثر إيلامًا على لعازر فقد كان مدركًًا إدراكًا قويًا لمتاعبه ليس فقط بسبب مقارنته سوء حظه بالنسبة لرخاء الغني، وإنما أيضًا لأخذه بعين الاعتبار لما يصيبه الغنى من نجاح في حياته في كل الأحوال، برغم قسوته وعدم إنسانيته، بينما لعازر يتحمل مواجهة هذا الشر بالفضائل والصلاح الذي بسببه تحمل آلام عدم المواساة. ما كان لعازر ليحزن لو أن هذا الرجل كان عادلاً أو صالحًا أو ممتازًا أو محمل بالفضائل، ولكنه كان يعيش في الشرور وبلغ فيها مبلغًا كبيرًا مبرهنًا على عدم إنسانيته ويعامله كخصم ويمر به ويتجاهله بلا خجل ولا رحمة كأنه حجر، وبالرغم من كل هذا فإنه يتمتع بوفرة الغنى.

تأمل كيف أن نفس الرجل الفقير كانت من الممكن أن تغرق بهذه الأمواج المتلاحقة، وتأمل كيف كان شعور لعازر وهو يرى المتطفلين والمنافقين والخدم يذهبون ويجيئون داخلين وخارجين يتصايحون ويشربون ويضربون الأرض بأقدامهم، يمارسون الإسراف والتبديد وكأن هو قد جاء خصيصًا ليكون شاهدًا لما للآخرين من ثروة كبيرة، فهو يرقد مطروحًا عند الباب شبه حي بالقدر الذي يكفي ليعي حظه التعس. تتعذب نفسه بالظمأ القاسي وهي قريبة من النبع. هل أذكر لكم شرًا آخر بالإضافة إلى كل شروره؟ أنه حتى لم يلاحظ أي مسكين آخر أي لعازر آخر. فنحن بدورنا حتى ولو كنا نعاني العديد من المتاعب فإننا على الأقل نحصل على راحة وعزاء عند النظر إليه، فنجد صحبة لآلامنا سواء في الواقع أو من خلال قصة تهب العزاء لمن هم في كرب.

إنه لم يرَ أحدًا آخر يعاني مثله نفس البلايا، وفي الحقيقة أنه لم يسمع عن أحد من أسلافه تحمل أو عانى مثله. إن هذا يكفي ليجعل الإنسان مر النفس. آخر يمكن إضافته له وأعنى به، إنه لم يعزي نفسه بتعزيات فكر القيامة من الأموات. بل ظن أن حاله الراهن سيدوم إلى الأبد. أنه واحد من الذين عاشوا قبل عهد النعمة.

ولكننا الآن وقد تكشف لنا الكثير من معرفة الله والرجاء في القيامة والعقاب الذي ينتظر الخطاة في الآخرة والمكافآت المعدة للأبرار.

إذا كان بعض الناس قد يكونوا مُرِّي النفس وبؤساء لدرجة أنهم ليس لديهم هذا الرجاء، فكيف كان شعورهم وهم محرومين من هذا الرجاء؟ إنه غير مهيأ بعد لممارسه الحكمة، فإن زمن هذه التعاليم لم يأتي بعد، وأيضًا كان هناك شيء آخر بالإضافة إلى هذه الآثام، فسُمعته قد ساءت بسبب هؤلاء الحمقى، الذين لو رأوا شخص محتاج أو مريض بأمراض مزمنة وفي بلايا فإنهم يعتقدون به السوء، وأنه ليس لديه سمعة طيبة، ولكنهم يحكمون على حياته بمتاعبه ويظنون أنه بالتأكيد في هذا البؤس بسبب شروره ،ويقولون أشياء أخرى من مثل هذا القبيل، هذه حماقة بالفعل. ولكنهم ما زالوا يقولون ذلك، فعلى سبيل المثال إذا كان هذا الرجل عزيزًا على الله ما كان يتركه ليعاني هذا الفقر وهذه المتاعب.

إن هذا ما حدث لأيوب وبولس، فقد قالوا للأول: "إن امتحن أحد كلمةً معك فهل تستاءُ. ولكن مَنْ يستطيع الامتناع عن الكلام. ها أنت قد أرشدت كثيرين وشددت أيادي مرتخية. قد أقام كلامك العاثر وثبَّتَّ الركب المرتعشة. والآن إذ جاءَ عليك ضجرت. إذا مسَّك ارتعت. أَليست تقواك هي معتَمدَك ورجاؤُك كمال طرقك"(12). إذا كنت قد فعلت شيء صالح ما كنت لتعاني ما تعاني الآن، ولكنك تدفع جزاء خطيتك وإثمك. وهذا هو بالأكثر ما أوجع وآلم أيوب البار.

 

قال الغرباء عن بولس نفس الشيء، فعندما رأوا الحية متعلقة بيده لم يتخيلوا أن به شيء صالح، ولكنهم ظنوه واحد من الذين يتجاسرون بفعل شر كبير وهذا يتضح مما قالوه، ورأي أهل مالطة الأفعى عالقة بيده فقال بعضهم لبعض "لابدَّ أن هذا الرجل قاتل لم يدعهُ العدل يحيا بعدما نجا من البحر"(13).

إننا أيضًا غالبًا نسبب اضطراب بكلمات مثل هذه. وبالرغم من ذلك ومع أن الأمواج كانت عالية ومتلاحقة لكن المركب لم تغرق ولكنها تقوَّت بالحكمة، مثل الندى الذي يرطب دائمًا الراقد في الأتون، إن لم يقل لنفسه أي شيء من الأشياء المحتمل أن يقولها كثير من الناس.

هل إذا انتقل الرجل الغني إلى العالم الآخر سوف يتلقى عقاب، أنه أخذ جزاء ما فعله واحدة بواحدة. ولكن إذا كان في الآخرة سيتمتع بذات التكريم يكون بذلك قد ربح الاثنان معًا هنا وهناك مقابل لا شيء، ألا يستخدمون الناس العاديون نفس هذه التعبيرات في الأسواق ويرددون كلمات السباق والمسارح هنا في الكنيسة؟

في الواقع أنا أخجل واستحي أن أضع هذه التعبيرات أمامكم، ولكن ضروريًا قول هذه الأشياء حتى تتحرروا من العادات والدعابات المُخلة. أي خجل وأي أذى يأتي من مثل هذه الأحاديث، كثير من الناس يقولون هذه الأشياء على سبيل الضحك، ولكن حتى هذا فإنه يتبع أساليب الشر التي من الشيطان في إدخال التعاليم الفاسدة في هيئه أقوال للدعابة. كثير من الناس يستخدمون هذه العبارات باستمرار في أعمالهم في الأسواق وفي بيوتهم. وهذه علامة على عدم الثقة وعلى مس من الجنون ومعتقدات سخيفة القول، إذا كان الشرير سوف يعاقب عندما يرحل، فما الذي يجعلني امتنع بالفعل، أنه سوف يعاقب.

هذه سمات غير المؤمنين والشكاكين، أنك إن فكرت هكذا وهذا ممكن أن يحدث وسيحدث، أن الشرير سوف يتمتع بنصيب مساو لنصيب البار، فهذا يدل على حماقة كبيرة ماذا تقول؟ إذا كان الرجل الغني عندما يرحل ويأخذ عقابه في الآخرة فهل سيعاقب واحدة بواحدة؟ كيف تحكم بذلك؟ كم عدد السنوات التي تتصور أنه تمتع فيها بثروته في هذه الحياة؟ هل تتصور مائة عام؟ أنا مستعد لقول مائتان أو ثلاثمائة أو أضعاف ذلك، أو إذا أردت حتى ألف عام، وهذا مستحيل لأنه مكتوب: "أيام سنينا هي سبعون سنة. وإن كانت مع القوه فثمانون سنة" ( مز 10:90). ولكن دعنا نقول حتى ولو مائه سنة. أنك لا تستطيع أن تذكر لي وترين لي حياة ليس لها نهاية وليس لها حد. هل تستطيع؟ قل لي هل لو رأى شخص في خلال مائه عام حلم جميل ذات ليلة وتمتع أثناء نومه برفاهية وترف كثير ففي هذه الحالة هل يستطيع القول أن أحلام ليلة واحدة مكافئ ومساوية للمائة عام؟ لا تستطيع قول ذلك، لهذا لابد أن تفكر بنفس الأسلوب عن الحياة الآتية، فكما هو حلم ليلة واحدة بالنسبة لمائة عام هكذا حياتنا الحالية بالنسبة للحياة الآتية مع الاختلاف الكبير. وكمثل قطره صغيرة بالنسبة للبحر الغير محدود وهكذا ألف عام بالنسبة للتمتع بالمجد العتيد. ما يقال عن هذا لا حدود له ولا نهاية له. وكما تختلف الأحلام تمامًا عن حقيقة الواقع كذلك تختلف كثيرًا حالتنا هنا عن الآخرة. علاوة على ذلك فإنه حتى قبل حلول عقوبة الآخرة على هؤلاء الذين يمارسون الشرور ويعيشون في الخطيئة فإنهم سيعاقبون في هذه الحياة. لا تقل لي ببساطة عن الرجل الذي يتمتع بأطايب الطعام ويلبس الحرير ويمشي في الأسواق مختالاً ومعه حشد من العبيد، هل تستطيع أن تحكم على ما بضميره الداخلي، أنك تجد بداخله اضطراب عظيم وخوف مستمر وعواطف وارتباك. عقله يدخل في محاكمة مع ضميره كما لو كان في قاعه محكمة - يجلس كمحلف، يعرض الدعوى كما لو كانت محاكمة علنية متهمًا نفسه معذبًا لها لاقترافها الخطايا. يبكي بصوت عالي وليس من شاهد غير الله هو وحده الذي يرى هذه الدراما الداخلية.

فعلى سبيل المثال، إن الزاني حتى ولو كان ذو غنى وافر، وحتى ولو لم يوجه له اتهام، فإنه لا يكف عن توجيه الاتهام لنفسه داخليًا، إن المتعة قصيرة المدى ولكن الحزن يبقى طويل المدى، فيكون الخوف والارتعاد في كل مكان والشكوك والألم، فيخاف عن سيره في الأزقة الضيقة، ويرتعد عند أي خيال من خَدمِه ومن الذين يعرفون أفعاله وحتى من الذين لا يعرفون عنه شيء، من المرأة التي يخطئ معها، من الزوج الذي أذاه وخدعه، أينما يذهب يحمل معه اتهام مرير وتأنيب ضميره، فهو غير قادر أن يستريح ولو لفترة قصيرة في سريره وعلى المائدة وفي السوق في المنزل، نهارًا وليلاً وفي أحلامه يرى دائمًا خيالات الخطية.

إنه يحيا حياة قايين، تأوُّه وأنين وارتعاد على الأرض حتى ولو لم يكن هناك من يعرف، فبداخله دائمًا نار متقدة. نفس الشيء يحدث لمن يمارسون السرقة والاحتيال والسكارى.

 باختصار لكل من يعيش في الخطيئة، ليس هناك من سبيل لرشوة هذه المحكمة، إننا إذا لم نجدّ في طلب الفضيلة والتماسها نظل نعاني الحزن. وإذا سعينا للشرور فإننا نظل نعاني الحزن والكرب عندما نتوقف عن التمتع بالخطيئة، وعن الشرير الذي يتمتع بالثراء والبار الذي كوفئ في الآخرة، دعنا لا نقول هنا أن واحدة بواحدة ولكن الاثنان مقابل لا شيء.

فبالنسبة للبار فإن حياته هنا وحياته في الآخرة منحته راحة عظيمة، بينما الشرير والطماع ينالان عقوبة هنا وفي الآخرة، فإنهما يُعاقبان كذلك هنا بانتظارهما عقوبة الآخرة وبالشكوك الشريرة تجاه الجميع، وبالحقيقة الأكيدة في أثمهم وإفسادهم لأنفسهم. وبعد انتقالهم من هنا سيتحملون عقوبة لا تُحتمل. وعلى العكس فإذا كان الأبرار عانوا من متاعب كثيرة هنا فإنهم يتلذذون بالآمال البهجة، والمتعة الطاهرة والأمان والبقاء، وفي الآخرة تنتظرهم الكثير من الأشياء الصالحة تمامًا مثل لعازر.

لا تقل لي أنه كان مبتليًا بالقروح، لكن خذ في اعتبارك أن بداخله أثمن كثيرًا من أي ذهب. ومن غير ريب، ليست نفسه فقط وإنما أيضًا جسده إذ أن صلاح جسده وطهارته ليس لامتلاء جسده أو قوته ونشاطه، ولكن لقدرته على تحمل الكثير من التجارب الصعبة. فإن النفس لا تعاف الذي لديه مثل هذا النوع من قروح الجسد، ولكن تعاف الذي لديه الكثير من قروح النفس، مثل هذا الرجل الغني الذي كان داخله ممتلئ بالقروح. وكما كانت الكلاب تلحس جراح الرجل الفقير كذلك الشياطين تلحس خطايا الرجل الغني. وكما كان الفقير يعيش في حرمان من الغذاء، كذلك الغني يعيش في حرمان من أي فضيلة.

وإذ عرفنا كل هذه الأشياء ليتنا نكون حكماء ولا نقول إذا كان الله قد أحب فلان ما كان تركه ليصبح فقيرًا. هذه حقيقة فعلية لإثبات حب الله: "لأن الذي يحبهُ الرب يؤَدبهُ وكأَبٍ بابن يُسَرُّ بهِ"، "لأن الذي يحبُّهُ الربُّ يُؤَدِّبهُ ويجلد كل ابنٍ يقبلهُ"(14)، وفي موضع آخر مكتوب: "يا ابني إن أقبلتَ لخدمة الرب الإله فأثبت على البر والتقوى وأعدد نفسك للتجربة، أرشد قلبك واحتمل"(15)

لنطرح من بيننا يا أحبائي هذه المفاهيم الشخصية التافهة وهذه التعبيرات الغير لائقة. لأنه مكتوب: "لا القباحة ولا كلام السفاهة والهزل التي لا تليق بل بالأحرى الشكر"، "لا تخرج كلمة رديَّة من أفواهكم"(16). دعونا لا نقول مثل هذه الأشياء لأنفسنا بل أيضًا نُسكِت من نراه يتكلم بها ونقاومهم بشده مانعين هذه الثرثرة المخزية.

قل لي واخبرني، إذا رأيت زعيم عصابة يجول الطرقات ويكمن في مفارق الطرق للمارة، يسرق المزارع ويخفي الذهب والفضة في المغارات والشقوق، ويختزن المسروقات في مخابئ، ويقتني الكثير من الملابس والعبيد من السلب والسرقة، اخبرني هل تعتبر هذا سعيد بسبب ثروته وغناه، أو تعتبره تعيس بسبب القصاص الذي ينتظره؟ صحيح أنه لم يُقبض عليه بعد ولم يُسلم إلى القاضي ولم يُلقى في السجن وليس عليه اتهام، وحقيقة أمره لم تُعرف ولم تنتشر بعد، ولكنه يأكل ويشرب بإسراف ويفرط في المتع الكثيرة، وبالرغم من ذلك فإننا لا نعتبره سعيدًا بسبب ما لديه من ممتلكات حالية واضحة، ولكن نعتبره بائس بسبب ما ينتظره من عذابٍ آتٍ.

يجب عليكم أن تفكروا بنفس الأسلوب عن هؤلاء الأغنياء الجشعين، فإنهم نوع من اللصوص، يكمنون في الطرقات، ويسرقون المارة، ويخفون خيراتهم في منازلهم كما في المغارات والشقوق. لهذا نحن لا نعتبرهم سعداء لما لديهم ولكن تعساء لما ينتظرهم. وبسبب المحاكمة الرهيبة والحكم الإلهي الذي لا يرحم والظلمة الخارجية التي تنتظرهم. صحيح أن اللصوص غالبًا ما يهربون من أيدي الناس، وبالرغم من ذلك ومع معرفتنا فإننا نصلي من أجل أنفسنا ومن أجل أعدائنا لنتجنب تلك الحياة بغناها البغيض.

ولكن مع الله لا نستطيع قول ذلك، فلا أحد سيهرب من حكمه، ولكن كل الذين يعيشون بالسرقة والاحتيال سيجلبون على أنفسهم عقاب أبدي لا نهاية له مثل هذا الغني. يا أحبائي إذا استعدت كل هذه الأفكار في ذهنك لا نعود نعتبر أن السعيد هو الغني ولكنه الصالح، ولا نعتبر أن البائس هو الفقير ولكن الشرير. "لا تأخذ بعين الاعتبار ما هو حاضر ولكن ما هو آتي"(17).

ليتنا لا نحكم على إنسان من مظهره الخارجي ولكن على ضميره الداخلي. وليتنا نسعى من أجل تحقيق الفضيلة والسعادة التي تأتي من أعمال البرّ والصلاح. ويا ليتنا جميعًا الغني والفقير نتمثل بلعازر، فهذا الرجل لم يتحمل اختبارات الفضيلة مرة أو مرتين أو ثلاث مرات بل مرات عديدة، وأنا أعني كيف أنه كان فقيرًا ومريضًا وليس له من يساعده وأُلقيَ مطروحًا عند باب بيت كان يمكن أن يريحه ويخفف عنه من كل متاعبه، ولكن لم يمنحه أية كلمة تريحه، وقد رأى الرجل الذي أهمله يتمتع بمثل هذا الترف وليس فقط يعيش مستمتعًا بهذا الترف ولكن أيضًا يعيش في شرور بدون أن يعاني أي محن أو ضيقٍ، ولم ينظر أو يهتم بأي فقير آخر مثل لعازر أو يبعث الراحة لنفسه بأي فكر عن القيامة. وبجانب هذه المصائب كانت له سمعة سيئة بين جموع الناس بسبب المحن التي أصابته. وليس هذا ليوم أو يومين أو ثلاثة ولكن طول حياته يرى نفسه في هذه الحالة ويرى الرجل الغني على العكس.

أي عذر سيكون لنا عندما يتحمل هذا الرجل كل هذه البلايا في وقت واحد وبهذه الشجاعة إذا لم نتحمل حتى نصف هذا؟

أنك لن تستطيع... لن تستطيع أن تريني أو تذكر لي أي شخص آخر عانى مثل هذا الكم من المحن، ولهذا السبب أجلسه السيد المسيح في مكانة عالية، ومهما كانت المتاعب التي نواجهها فإننا عندما نرى كبر حجم البلايا التي قابلها هذا الرجل تهون علينا متاعبنا، وتهبنا حكمته وصبره الراحة والعزاء، فقد وقف صامدًا وحيدا ثابتًا كمعلم للعالم كله، لهؤلاء الذين يعانون أي محنة مهما كانت، معطيًا نفسه لهم كمثال يرونه وقد فاق الجميع في كثرة المتاعب.

من أجل هذا كله نقدم شكرًا لله محب البشر. ويا ليتنا ننتفع من سرد هذا المثل ويا ليتنا باستمرار نتذكر لعازر ونتحدث عنه في المجالس، في المنازل وفي الأسواق وفي كل مكان، فنبحث ونختبر بدقه كل الغنى الذي يتحقق من هذا المثل. لأننا إن تغلبنا على المتاعب الحالية بصبر وشكر نستحق الأمجاد المنتظرة بنعمة ومحبة ربنا يسوع المسيح الذي له مع أبيه الصالح والروح القدس المحبة والإكرام والسجود الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور آمين.

 

 


(1) 1كو31:10

(2) لو19:16-21

(3) لو2:18

(4) عا3:6

(5) عا4:6-6

(6) مز6:6

(7) 2تي4:2

(8) تث15:32

(9) تث11:8

(10) قارن بين: 1تس6:5، 1بط8:5

(11) مقولة لسقراط: أن الناس تعيش لتأكل، بينما هو يأكل ليعيش.

(12) أي2:4-6

(13) أع4:28

(14) أم12:3، عب6:12

(15) ابن سيراخ 1:2،2

(16) أف4:5، 29:4

(17) قارن كلمات صولون "ليس أحد سعيد إلى أن يموت" مؤلفات هيروديت 1032.

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع