Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


الرب له المجد، لم يطالب كنيسته بأن تكون المرأة كاهنة(1). والكتاب المقدس، وبعد الدرس والتمحيص، ليس فيه كلام على هذا الصعيد، فالمرأة دائماً تبدو معفاة من الكهنوت في الكتاب المقدس. ورغم سطوع نجم عدد من النساء في الكتاب المقدس، لا يبدو أن الكهانة طُلبت منهن. وإذا كانت القيم الشخصية قادرة أن ترسم معالم الاستحقاق لهذه الدرجة المقدسة، فلا أظن أن هناك في الوجود من تسبق العذراء الكلية القداسة إلى هذه المكانة أعني إلى إلى الكهنوت. ومع ذلك كالعذراء أم المؤمنين، ووالدة الإله، الأرحب من السماوات والكلية القداسة، لم تجد في إعفائها من الكهنوت الكرازي ministrial priesthood غضاضة وإهانة، فإذا كان هذا حال مريم من الكهنوت، فأين كل النساء في الأرض منه؟

بعد هذا أرى أن طرح مسألة كهنوت المرأة، في هذا الزمان، زمان الجنس الواحد unisex، ليس مطلباً وقضية، كما يزعم البعض. كما وليس هو طرحاً في أوانه، وذلك لأن زماننا متخم بالمطالبين والمتكلمين عن حرية المرأة وحقوق المرأة بغموض وإبهام. وقد ولدت من أجل هذا الغرض حركات وحركات، اتحادات، ونقابات، ومؤسسات، وغير ذلك، وكلها معاً تعمل وتدعوا إلى إعلان شأن المرأة. وقد رأى البعض في زج المرأة في ميدان السياسة وجهاً تَحضُّري، وعلامة حداثة، وتعبير احترام لها ينبغي أن نضطلع به، فكانت المرأة هنا وهناك، وعلى انحسار هذه الظاهرة، رئيسة لدولة ووزيرة ونائبة وغير ذلك. وكل هذه الاختراعات، وتحلو لي اللفظة كثير، تأتي في العمق لتتعامل مع المرأة في غير الدعوة التي دعيت إليها، وعلى خلاف المواهب والطاقات التي جعلها الله في كيان حواء. إن حركات التحرر النسائي، كما هي في نطاق المدهرن (secularised)، هي مساع تنطوي على تنكر للأعجاز الإلهي في الخلق وتنكر لحكمة الله التي لا توصف، فهي -أي حركات التحرر النسائي، وفي بعض إطلالاتها، تدعو، مباشرة ومداورة، إلى إخراج المرأة من الإطار لذي ترعرعت فيه وعملت فيه، وأطلقت مواهبها فيه. فالمرأة ،أم، والأم هي الأرض التي تحضن غرسة الكيان فترعاها وتحنو عليها. بالطبع لا ننسى أن حركات التحرر الأنثوي، أسهمت في رفع الحيف والغبن عن المرأة، وساعدت في إطلاقها ايجابياً وعلى غير صعيد ولكن على نحو محدود.

ومن قراءة الحضارات، نجد أن أسمى مكانة يمكننا أن نكرم بها المرأة، فنرفعها إليه، هي أن نقول لها: يا أمي(2) . وقد تعلمنا أن الأم قادرة على أن تهز العالم بيد والسرير بيد، وأنها مدرسة إذا أعددتها، أعددت شعباً طيب الأعراق. نحن بحاجة إلى معرفة كينونة المرأة قبل أن نرميها بسهام الكهنوت ونطالبها بموقع قيادي من هذا القبيل.

وتأكيد ذلك أننا عندما نطالع العهد الجديد، نجد أن بولس الإلهي يرى خلاص المرأة كما يقول هو نفسه في رسالته الأولى إلى ولده تيموثاوس، على النحو التالي “أريد أن يصلي الرجال في كل مكان رافعين أيادي طاهرة بدون غضب ولا جدال. وكذلك أن النساء يُزّين ذواتهن بلباس الحشمة لا بضفائر وذهب ولآلئ وملابس كثيرة الثمن. بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله بأعمال صالحة. لتتعلم المرأة بسكوت في كل خضوع. ولكن لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تسلط على الرجل، بل تكون في سكوت. لأن ادم جبل أولاً قبل حواء. وآدم لم يغوَ، لكن المرأة أغويت فحصلت في التعدي. ولكنها ستخلص بولادة الأولاد إن هي ثبتت في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل”(1تيموثاوس2: 8-14).

بكل تأكيد لا نستغرب إذا سمعنا أن عند فلان من الناس ملاحظات وانتقادات، لا بل مآخذ على موقف بولس الرسول من المرآة، ولكن يجب أن نعرف، من ناحية أخرى، أن أحكام بولس على هذا الصعيد، (في المرأة)، تنبع من إطار تاريخي. غير أن التشديد على مسألة التاريخي لا يعني أن رأي بولس في المرأة عتيق وبال، فرأي بولس في المرأة، هو في الوقت نفسه رأي الكنيسة وموقفها اليوم وذلك مدون في الكتاب المقدس، والصفات التي يطالب الرسول المرأة بها، هي نفسها الصفات التي تطالبها بها الكنيسة أيضاً.

بيد أن الكنيسة لا تماشي بولس على قاعدة الإطار التاريخي في ما قاله لجهة صمت المرأة، لأن الصمت هذا، هو كلام أطلق في إطار تاريخي، غير أن المرأة اليوم متعلمة، وربما تبدو متفوقة على الرجل في ميادين كثيرة، لا بل ربما قيادة لعائلة هي اليوم في يد المرأة لا في يد الرجل. وكم من بيوت كان يجب أن تهدم لوترك مصيرها لرجالها. غير أن الدعوة إلى صمت المرأة عند بولس الرسول، لا تعني أن المرأة بدون كرامة وهذا ما يجب أن نفهمه جيداً.

والمرأة تستطيع أن تتعمق في الأمومة عندما تربي أسرة فاضلة كل أفرادها شموع إلهية ملتهبة. كما تستطيع أيضاً أن تقلع عن الزواج لتكون في الدير راهبة لله تدفع عشقاً بعشق على حسب قول القديس يوحنا الدمشقي. ليس عندنا أنصاف حلول، كما ولا عندنا غير هذين الخيارين وهذين الوضعين للمرأة.

ترى ماذا نعرف عن واقع المرأة اليوم؟ وما هي حالتها مع نهاية القرن العشرين؟ إن قراءة دقيقة لواقع المرأة اليوم تجعلنا نراها في الصورة التالية: إنها أداة لترويج السلع في الإعلام المعاصر. في الحقيقة لقد أصبحت المرأة إطار الاستهلاك والمروّجة له...

المرأة في العصر الشهواني القائم اليوم، هي مجرد جسد يجذب الأنظار، ويدعو الناظرين إليه، ومن خلاله، إلى الاستهلاك. لقد أصبحت المرأة سلعة في سوق الشهوة كما يقول الدكتور كوستي بندلي، وبالتالي أصبحت شيئاً في مجتمع اليوم، دون أن تدري. لقد أصبحت المرأة النافذة التي يطل منها العالم على الجنس، لا بل أصبحت هي إطار الجنس والمجسدة للفعل الجنسي الذي كان قبل عقود محاطاً بتابو كشفته المرأة عن سابق إصرار وترصد، وبعد تربية خَدّاعة أعدت لها. وعلى هذا الأساس صارت المرأة إناءً مستضعفاً بمعنى أوسع لا بل زاد إغراؤها بمقدار استضعافها في عالم الذكور، وهكذا فنحن لا نقرأ اليوم جريدة إلا وفيها حادثة اغتصاب لقاصرة وبالغة.

المرأة اليوم تغري بشدة، وفي الوقت نفسه تسقط تحت ضربات الاغتصاب المتزايد. ومن ناحية ثانية فإنها قد تختبر الضغط في بيت أبويها، وسرعان ما ينتقل هذا الضغط معها، عندما تنتقل إلى بيت زوجها بحيث أنها تربى تباعاً على استخدام الإغراء بإزاء الضغط الذكوري. يضاف إلى ذلك، الضيق الكبير الذي تختبره في أعماقها عندما تقف لتتأمل في حصتها من الميراث. فكم وكم من بيت ظلم أصحابه بناتهم وأكرموا صبيانهم. ويزداد الغبن ويترسخ، عندما تجد المرأة نفسها شخصاً محتقراً لا تؤخذ إفادته ولا تقبل شهادته في الدوائر الحكومية. فإذا كانت حالة المرأة هكذا، فماذا يبقى في أعماقها من قوة تنطلق بها إلى الدعوة التي أرادها الله أن تضطلع بها؟ في الحقيقة لقد أوغلت بنات حواء في لعبة الغواية اليوم. لقد حسنت الغواية وحَلَتْ في عيون بنات هذا الزمان وذلك لأن المرأة شعرت أنها في تطوير الإغراء وتوظيفه، يمكنها أن تحظى بشيء من توازن مع الرجل. باختصار، ما أشقى بنات اليوم!.

من هنا تحتاج المرأة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى جهد يفوق طاقتها -إذا جاز التعبير- وذلك كي تخرج من هذا الغبن وهذه التبعية. تحتاج إلى قوة تفوق قدرتها كي تكف عن لعبة تشيء الذات وتحويلها إلى سلعة. تحتاج إلى تربية بيتية مشكورة في العمق وذلك كي تكون على مستوى الدعوة التي دعيت إليها. تحتاج إلى قوة عظيمة كي ترفع عنها صفة الثرثرة التي يصفها بها المثل الشعبي. تحتاج إلى قوة هائلة كي لا يقال أنها شر لا بد منه. تحتاج إلى قوة فوق قدرتها كي لا يعود جسدها لعبة يطلبها الرجال إلى حين. تحتاج إلى قوة هائلة كي تمحو الأمثال الشعبية التي قيلت فيها للإهانة لا للتكريم. ويستطيع من يرغب بالاطلاع على هذه الأمثال أن يتأمل في التالي:

  1. المرا كلّ ما بهدلتها حبّتك، وكل ما دلّلتها سبتك
  2. المرا مثل السجادة ما بتنظف إلا بالخبيط
  3. البيت يلي ربوا مرا كل مالو لورا
  4. ما بيسمع للمرا إلا كل خ...
  5. المرة اسمها حرمة لأن الله حرمها من العقل
  6. المرا متل المعزاية إن تركتها على هواها أكلت الأخضر واليابس
  7. الله يلعن البنت، مصيبة في بيت أهلها، ومصيبة عند زوجها، ومصيبة إذا تزوجت، ومصيبتان إذا لم تتزوج

للوقوف على التعليق والشرح على هذه الأمثال الشعبية، راجع كتاب الدكتور كوستي بندلي “المرأة في موقعها ومرتجاها” ص 143-144.

في الحقيقة إذا أرادت المرأة الكرامة الحقيقة، تحتاج إلى جهاد يفوق الطاقة لا سيما في هذا الزمان ومغرياته، فالمجتمع ظلمها فوق حدود الوصف، والنظام الأبوي ظلمها، وإخوتها الذكور ظلموها، وزوجها ظلمها، والمجتمع تبنى هذا الظلم ثم كرسته الدولة باحتقار شهادتها وإفادتها في المعاملات الرسمية.

والكتاب المقدس لا يتنكر لمعاناة المرأة في دنيا الأرض، فهو يراها ويدركها، لكن مع ذلك، فالمرأة في يسوع الفادي صاحبة رسالة ودعوة مقدسة، ومقدسة جداً “...ولا أنا أرجمك...”، “...هذه أمك...”، “...وكان مطيعاً لوالديه...”.

بعد هذا، يخطئ من يتمسك بظلم المرأة، فقد عرفتُها أنا أذكى مني، عرفت المرأة اللامعة والمرأة المضحية والمرأة المبذولة والمرأة الحنونة. رأيتها في كثيرات ممن هن حولي. رأيتها في المقربات. رأيتها في براءة الطفلات. رأيت عظمة المرأة في احتضان والديها في شيخوختهما. رأيت عظمتها في هذه، بإزاء فوقية الذكور لا سيما عندما يطلب منهم العناية بوالديهم. رأيت عظمة المرأة في حاملات الطيب وفي القديسة تقلا والقديسة بيلاجيا والقديسة بربارة، والقديسة أوفيميا والقديسة صوفيا وبناتها إيمان ورجاء ومحبة. رأيت عظمة المرأة في لقمة طيبة تعدها بسكب دم القلب. رأيت المرأة في حنان وصبر تبذله على وليدها المريض. رأيت عظمة المرأة في سهرها على شؤون أولادها بحب ورصانة (3). لكني رأيت ضعف المرأة في عاطفة تبذلها تحيل أولادها إلى أناس فئويين. رأيت عظمة المرأة في امرأة ترشد المتعبين والمتعبات. رأيت عظمتها في قوة حدس النساء اللواتي أعرفهن. غير أني رأيت ضعفها في من تخاف أن يفوتها قطار الزواج. رأيت ضعف المرأة في كل امرأة تقول في أعماقها: أنا عانس دون أن تصرح بذلك. رأيت عظمة المرأة في جدة تحنو وترشد. رأيت عظمة المرأة في كل امرأة أمسكت حزنها وعاطفتها بمقود الإيمان. رأيت المرأة العظيمة في من تقاوم التجارب، وتتصدى للصعاب. لقد رأيت المرأة أعظم من الرجل مرات ومرات لا سيما في هذا الزمان ومع كبير الأسف، يائس من مسيرة أغلبية بنات حواء مع الإعلام، فهن في نظري يتنقلن من دونية فرضتها فوقية ذكورية مزيفة، إلى دونية يصبحن فيها جسداً يشتهى وحسب. وها هي حواء الآن تزرح تحت أشكل من دناءة ودونية وذلك عندما تعرض جسدها ومفاتنها. ولكن واحسرتاه ممن تستعرض مفاتنها لكنها تخشى الاغتصاب. واحسرتاه ممن تبيع جسدها لغرائز الرجال الذين تشمئز منهم في قرارتها. واحسرتاه ممن تبيع جسدها لعيون المارة وكل عابر سبيل، لكنها تدّعي القيم والأخلاق. واحسرتاه ممن زوّجت ابنتها وبقيت أصغر من كل بناتها. واحسرتاه ممن ترى الزواج جميلاً لكنها تجهل شروط السعادة. واحسرتاه ممن لا تحب ولا تحاور. واحسرتاه من امرأة لا تعرف شروط الحب. واحسرتاه من امرأة تعرض نفسها دون أن تدري أنها تسقط أغلب الناظرين في شباكها. واحسرتاه من امرأة، تصر أنها مظلومة لكنها مجرد جسد ومجرد نبع ثورة لشهوة الكثيرين من الذكور! واحسرتاه من امرأة تطلب الأمومة ولا تعرف شروط تحقيقها والوصول إليها. واحسرتاه من أم زوّجت ابنتها وهي نفسها لا تعرف لماذا تزوجت. واحسرتاه من امرأة تبدو جميلة للعين لا للعقل والقلب. واحسرتاه من امرأة لم تدرك بعد أن الرصانة الناتجة والنابعة من الإيمان بالرب حررتها من عبوديات كثيرة. واحسرتاه من امرأة تتزوج لمجرد أن الزواج سنة الحياة. واحسرتاه من انسانة تنجب وهي ما تزال طفلة. واحسرتاه من إنسانة تربي، وهي نفسها بحاجة إلى من يربيها.

إن كل هذه التنهدات والحسرات وغيرها كثير، ترتسم أمام أذهاننا مراراُ كل يوم. ففي كل يوم نكتشف وجهاً لضعف بشري ضائع في حنايا الغرائز والشهوات عند الرجل والمرأة بآن. في كل يوم نرى ترابية الإنسان تتفجر عبث، وفي كل يوم يُهدر الكثيرون من جراء التفاهات. ولكن أين المرأة اليوم في زاوية الإيمان؟ أين هي من مثالها العظيم أعني بها والدة الإله مريم كلية القداسة؟ في الحقيقة شتان بين الثريا والثرى، فأين بنات اليوم من مريم العذراء؟ ترى هل سمع الرب مريم والدة الإله تقول رأيها في ابنة هذا الزمان؟ ترى ماذا تقول لو تكلمت؟

إنها ستقول لو أُعطينا شرف سماعها: يا أبنتي إن قلبي يتفطّر حزناً عليكِ. لقد ضاع كيانكِ وأخشى أن تسقطي إلى أقصى الدركات. يا أبنتي ماذا جرى حتى صار الجسد إلهاً عليكِ؟ ما قيمة المفاتن تبذلين كيانكِ كله من أجلها؟ أهكذا تستعد الفتاة في زمانكِ كي تدخل في قانا جليل أخر؟ أهكذا علمكن بولس في رسالته إلى أهل أفسس التي تتلى على مسامعكن في العرس؟

باختصار، الكلام على كهنوت انثوي في هذا الزمان يبدو شبه نكته ومزحة تحرك فينا الكثير الكثير من الضحك والقهقهات، فبالإضافة إلى أن الكنيسة لا تأخذ به، هناك مقهورية المرأة وواقعها وامكانياتها التي لا تسمح لها بالمطالبة بكهنتها.

الكلام عن كهنوت المرأة، يبدو أمراً لا معنى له؛ ومطلباً لا طائل تحته ولا جدوى من تفعيله. وفي قناعتي أن الإنسان هو هو نفسه في كل مكان وزمان. فالمرأة في الغرب ليست على حالة أفضل، والهموم الإنسانية عندها هي نفسها في كل مكان. المرأة في الغرب ما تزال حتى اليوم تُضرب كما هو حالها في الشرق. وفي دراسة أُعلن عنها في برنامج تلفزيوني، قيل أن أكثر من 60% من نساء الغرب يتعرضن للضرب من أزواجهن. ما معنى هذا؟

هذا كله يطرح عندي-من وجهة واحدة-عدم جدوى مسألة كهنوت المرأة. لماذا؟. أيعقل أن يكون طرح موضوع الكهنوت الأنثوي مكافأة للمرأة على صبرها على ضيم الرجال وجورهم؟ أيعقل أن يكون الكهنوت الأنثوي ثمناً لاحتمال الدونية؟ وكهنوت الرجال نفسه يُتعب جسد المسيح، فماذا لو تكلمنا عن كهنوت النساء؟ الشيطان قائم في الأكليروس يقول الذهبي الفم. والشكوى من الاكليروس كبير اليوم كما في الماضي. لقد وصف الأب شميمان رحمه الله حالة الاكليريكيين فقال: “الناس يحبون الكهنة محبتهم للقبور(4).

لكن عندما تتعامل مع الاكليروس في الصميم، فإنك ترى في الوقت نفسه مقدار عبوديتهم لما يمكن أن يسمى فوقية الأكليروس. إنها عيب ومعاناة. ونحن نريد للكاهن كل الإشراق لأننا نكن له كل حب.

ونعرف أيضاً ظلم الرعية ومظلومية الكهنة. وهذه الظاهرة يقال بها الكثير إذا أردنا. كما قد يظن بعض من ضاقت أفاقهم وصُغرت رؤيتهم أن الكهنة وظيفة لا معنى لها.

إن مجتمعنا لا بل عالمنا لا يحتمل كهنوت المرأة وفي الوقت نفسه هو متعب ومرهق من الكهنة، وهذا ليس للإهانة، فالكهنوت نار ونور. وإذا كنا نقول هذا عن الرجال فماذا عن النساء؟

لقد أعفى ربنا نفسه المرأة من الكهنوت، أعفاها منه، رغم أنه جعلها أول المبشرات بالقيامة. ربنا أحب المرأة لكنه في حكمته اللامتناهية لم يشأ أن يجعلها كاهنة. والجواب على مسألة عدم كهانة المرأة، قائم في أعماق الله ومع ذلك فقد أحبها الله، وفيها قال الرسول: “... لا ذكر ولا أنثى بل الكل واحد في المسيح” (غلاطية3: 28).إن مريم كلية القداسة نسميها في أعماق القلب: “الأرحب من السماوات”، ومع ذلك فالمرأة معفاة من الكهنوت دون أن ينقص ذلك من حب الرب لها، ودون أن يلحق هذا عيباً بأنوثتها وكرامتها وفرادتها. ترى كيف نجيب على كهانة المرأة؟ هذا ما سوف نراه في الصفحات التالية من هذا الكتاب.

 

قائمة بالمراجع العربية والأجنبية

{jb_redbox}موجودة في آخر الكتاب، ولكننا رأينا أن نضعها هنا{/jb_redbox}
  • الكتاب المقدس
  • مكانة المرأة في الكنيسة (يوناني)، كرميريس، أثينا، 1971
  • دور المرأة في الكنيسة (انكليزي E.M. Ady لندن، 1947)
  • النساء ف الكنيسة الرسولية (انكليزي T.B. Alwathy كمبردج، 1917)
  • العلاقة بين الرجل والمرأة في الفكر المسيحي (انكليزي D. F, Bailey  لندن 1959)
  • شرطونية المرأة وكهنوتها (انكليزي) An Anglican theologiced Review 1976، p. 86- 106
  • الذكر والأنثى، مدخل مسيحي إلى الجنس (انكليزي) 1976 N. York، R.T Baruhouse
  • المرأة والرتبة الكهنوتية في الكتاب المقدس SVS G. Barrios
  • النساء وشرطونيتهن (انكليزي) P. 51 101. 1978; K. Coule
  • خدمة النساء في الكنيسة الاولى (انكليزي) L. Buzzar
  • المرأة وخلاص العالم (انكليزي) P. Evdokimov
    ، ترجمة متسوك، سالونيك 1975 .
  • سؤال في النساء والكهنوت (انكليزي) V.E.Hannom، لندن 1967
  • .خدمة النساء (انكليزي) R. W. Howard، أوكسفورد 1949 .
  • النساء في الكنيسة (يوناني) E. Theodoron، أثينا 1976 .
  • هل القديس بولس محرر أم هو ضد النساء؟ - (انكليزي) SVS، V Kesich quarterly 21 ( 1917 ) pp. 123- 147
  • تقليد الكنيسة والسؤال حول شرطونية النساء (انكليزي) 1967 G. W. H. Lampe.
  • سيامة المرأة، خبرة بروتستانتية من منظار مسكوني، J.E. Lynch 1975، p. 173- 197.
  • النساء والكهنوت في الكنيسة (انكليزي) E.L. Mascall  لندن 1960
  • .النساء في الكنيسة : دور وتجديد (انكليزي)، 1967، N. York S.M. Mc kenna.
  • المرأة في الكتاب المقدس، (يوناني) p. Mpratsiotou ، أثينا 1940
  • .المسيحية والنسوية، هو نفسه، أثينا. 1939، pp. 65-68
  • العلاقات المسكونية وسيامة النساء إلى الدرجة الكهنوتية في الكنيسة الأبيسكوبالية By W. Norgrens
  • المرأة والكهنوت، الأب توماس هوبكو SVS
  • مجلة Again ثلاث مقالات في المرأة والكهنوت، وفي الأنوثة.
  • قاموس الكتاب المقدس
  • أزمة المرأة في المجتمع الذكوري العربي، بو علي ساسين، دار الحوار للنشر والتوزيع اللاذقية.
  • المرأة في موقعه ومرتجاها، كوستي بندلي، مجلس كنائس الشرق الأوسط.
  • الجنس ومعناه الانساني، كوستي بندلي منشورات النور
  • مريم أم يسوع، الأب جبرائيل فرح البولسي، سلسلة الايمان الحي.
  • في معرفة الله (رؤية أرثوذكسية)، المطران كالستوس وير.
  • الأبعاد الروحية للتربية الجنسية، كوستي بندلي، منشورات النور
  • المرأة والخلاص، افدوكيموف، (SVS) انكليزي.
  • البعد الاجتماعي للحياة الروحية، كوستي بندلي، منشورات النور.
  • البتولية في فكر الآباء، أنطوان فهمي جورج (مصر).
  • ثلاث مقالات في النظرية الجنسية، سيجموند فرويد، دار المعارف.
  • صورة المسيح في الزواج والأسرة، كوستي بندلي، منشورات النور.
  • الجنس في المسيحية والتحليل النفسي، (وليام غراهام كول)، كتاب غالاكسي – نيويورك – مطبوعات جامعة أوكسفورد 1966 (انكليزي)
  • تفسير الاصحاحين الأول والثاني من سفر التكوين، كلاوس وسترنمان نقله إلى الانكليزية يوحنا سكوليون (spck).
  • المشاركة في الحياة الالهية، جورج مندذاريذس، باب:
    • - الزواج والعزوبة في الكنيسة (ص:187)(يوناني).
    • - الشهادة الارثوذكسية في العالم المعاصر (ص:273)(يوناني).
  • الجنس والصحة، اسبيرو فاخوري، دار العلم للملايين.
  • المرأة والجنس ،الدكتورة نوال السعداوي.
  • الرق عدد 23، الدكتور عبد السلام الترمانيني، عالم المعرفة، الكويت.
  • الشباب العربي والمشكلات التي يواجهها، عدد 6، الدكتور عزت حجازي،عالم المعرفة.
  • ارتقاء الانسان، عدد 39،ترجمة موفق شخاشيرو، عالم المعرفة.
  • الزواج عند العرب، عدد 80، عبد السلام الترمانيني، عالم المعرفة.
  • قلق الموت، عدد 111، أحمد محمد عبد الخالق، عالم المعرفة.
  • طبيعة الحياة عدد 125، فرنسيس كريك، عالم المعرفة.
  • الانسان بين الجوهر والمظهر ،عدد 140، اريك فروم، عالم المعرفة.
  • الأمومة،عدد 166، فايز قنطار، عالم المعرفة.
  • الهندسة الوراثية والأخلاق، عدد 147، ناهدة البقصمي، عالم المعرفة.
  • خلق الانسان، القديس غريغوريوس النصيصي ،(يوناني).
  • أقوال الآباء الشيوخ(تعريب)،منشورات النور ومعهد اللاهوت في البلمند.
  • شرطونية المرأة،جواب ارثوذكسي،(بالانكليزية) للأب توماس هوبكو-مجلة again .
  • “طالما أن الله لا يخطئ ،لذا فشرطونية المرأة تنكر التجسد” بقلم سلون فانكوكن (مقالة)-مجلة again .
  • النزعة الأنثوية في جذورها الفضولية، مجلة again، بقلم فرانك شافر(انكليزي).
  • حقوق المرأة في المسيحية ،د. مها فاخوري (منشورات النور).
  • هل يمكن أن ننظم حياتنا الجنسية؟ الاب روبير كليمان تعريب أنطوان الغزال – دار المشرق .
  • فاخوري .م، الروابط النفسية – الاجتماعية للمرأة المسيحية،1987.
  • القس د.أنور زكي “المرأة في الكنيسة المصرية” 1995.
  • زيدان عبد الباقي، “المرأة بين الدين والمجتمع” 1977.

 

 


(1) كهنوت المرأة ليس عقيدة، ولا وجود له في الكتاب المقدس

(2) عندنا في الكنيسة مكانتان للمرأة، تستطيع حواء أن تختار هذه وتلك منهم، أعني بذلك: الأم، والراهبة. نحن لا نعرف في الكنيسة مكانة للمرأة خارج هذين النطاقين

(3) الفئوية والانعزالية من ثمار تربية خانقة ومخنوقة

(4) راجع كتاب “من أجل حياة العالم” الأب الكسندر شميمان ص:137 - منشورات النور تعريب الأرشمندريت توما بيطار

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع