Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم


إني أحثك بقوة على زيادة سرعتك! [5]

1.      في سباق الخيل [6] (بالمركبات) يصيح المتفرجون المصرون على الفوز لتشجيع من يفضلونهم في السباق، حتى ولو كانت الخيول متلهفة للجري. ويشارك المتفرجون في السباق وهم في أماكنهم، وذلك بعيونهم، ويعتقدون أنهم يدفعون راكب المركبة لبذل مزيد من الجهد، وفي نفس الوقت يستحثون الخيول للعَدْو إلى الأمام، بينما ينحنون إلى الأمام، ويضربون الهواء بأيديهم الممدودة بدلاً من السوط الذي يستعمله قائد المركبة. وهم يفعلون هذا، ليس لأن أعمالهم هذه في حد ذاتها ستساهم في تحقيق الفوز، ولكنهم بهذه الطريقة - بإظهار نيتهم الطيبة - يظهرون بالصوت والأعمال اهتمامهم بالمتسابقين، ويبدو إني أفعل نفس الشيء يا أخي العزيز. فبينما تتنافس أنت بشكل يدعو للإعجاب في السباق المقدس على مسار الفضيلة، وتقفز بخفة وتكافح كفاحًا مستمرًا للفوز بالجعالة (جائزة) دعوة الله العليا (في 3: 14)، فإنني أخاطبك وأحثك وأشجعك بقوة على زيادة سرعتك. وإني أفعل هذا ليس لأنني مدفوع لذلك بدافع لم أمعن التفكير فيه، ولكن لكي أزيد ابتهاج ابن محبوب لدي[7].

من اللائق في شيخوختنا أن نقبل تكليفنا من الشباب!

2.      وحيث أنك قد طلبت منا في الخطاب الذي أرسلته مؤخرًا، إن أزودك بالنصيحة في موضوع "حياة الكمال"، فقد وجدت أنه من المناسب أن أجيب طلبك. وقد لا تجد شيئًا ذا نفع لك في كلماتي، ولكننني أفعل هذا كنموذجٍ للطاعة الفورية، وربما يكون مفيدًا لك، فإنه إذا كنا نحن الذين قد وُضعنا في مناصب الآباء على كل هذه النفوس نعتبر أنه من اللائق في شيخوختنا أن نقبل تكليفنا من الشباب، فكم بالأولى يكون من اللائق بالشباب - كما علمناكم - أن يطيع بإرادته، حتى يثبت فيك العمل الصالح للطاعة الإرادية.

ليس في مقدوري أن أحيط بالكمال في كتابي

3.      يكفي هذا، ويجب أن نشرع في المهمة الموضوعة أمامنا، ونأخذ الله مرشدًا لنا في هذا الكتاب. لقد طلبت أيها الصديق العزيز أن نوجز لك ما هي حياة الكمال. وكان من الواضح أنك تنوي أن تترجم النعمة التي يظهرها كلامي في حياتك الخاصة إذا وجدت في الكتاب ما كنت تبحث عنه. وأنا أجد نفسي في حيرة من جهة هذين الأمرين: فليس في مقدوري أن أحيط بالكمال في كتابي هذا، ولا أن أُظهر في حياتي عمق البصيرة الموجود في الكتاب. وربما لم يكن هذا قاصرًا عليَّ، فإن كثيرين من العظماء، حتى الذين يتفوقون في الفضيلة، يعترفون بأن تحقيق مثل هذا الإنجاز غير ممكنٍ بالنسبة لهم.

4.      وحتى لا أكون مثل من يرتعد من الخوف حيث لا يكون هناك خوف كما يقول المرتل، سأوضح لك أفكاري.

ما يُحد بحدود ليس بفضيلةٍ!

5.      يُمكن قياس الكمال في كل شيء بالحواس تمده حدود معينة، والكمية - على سبيل المثال - تسمح بالاستمرارية والمحدودية. وكل مقياسٍ كمي محدد بحدودٍ معينةٍ خاصةٍ به، فإن من ينظر إلى ذراعٍ[8] أو إلى العدد 10 يعرف أن كماله هو عبارة عن حقيقة لها بداية ونهاية. ولكن بخصوص الفضيلة، تعلمنا من الرسول أن الكمال الوحيد لها هو أنه ليس لها حد. لأن ذلك الرسول الإلهي الذي كان عظيمًا وساميًا في الفهم، ويسعى دائمًا في طريق الفضيلة، لم يكف قط عن السعي "لإدراك ما هو قدام" (في 3: 13)[9]، ولم يكن التوقف في السباق مألوفًا بالنسبة له. لماذا؟ لأنه ليس هناك حد لصلاح في طبيعته، ولكنه يُحد بوجود ما هو ضده[10]، كما أن الحياة يحدها الموت، والضوء يحده الظلام. وما يهى أي شيء صالح عادة هو الأشياء المضادة للصلاح.

6.      وكما أن نهاية الحياة هي بداية الموت، هكذا يحدد أيضًا التوقف في سباق الفضيلة بداية سباق الشر. وهكذا فإن ما ذكرناه من أن إدراك الكمال في الفضيلة مستحيل ليس خطأ، لأننا قد أوضحنا أن ما يُحد بحدود ليس بفضيلةٍ. وقد قلت أيضًا أنه من المستحيل بالنسبة للمثابرين على حياة الفضيلة الوصول إلى الكمال. وسيتم شرح معنى هذه العبارة.

الله هو نفسه الفضيلة المطلقة

7.      الله هو نفسه الصالح (بالمعنى الأساسي والصحيح للكلمة) الذي طبيعته نفسها هي الصلاح. إنه هو الصالح، وبهذا يُسمى، وبهذه الطبيعة يُعرف. وحيث أنه لم يثبت أن هناك أي حد للفضيلة ماعدا الشر، وحيث أن الكيان الإلهي ليس له نقيض أو عكس، لذلك نؤمن أن الطبيعة الإلهية غير محدودة ولا نهاية لها. وبالتأكيد فإن من يتبع الفضيلة الحقيقية لا يشترك في شيء إلا في الله، لأن الله هو نفسه الفضيلة المطلقة[11]. وحيث أن من يعرفون ما هو صالح بطبيعته يرغبون في المشاركة فيه، وحيث أن هذا الصلاح ليس له حدود، فإن رغبة هذا المشارك ليس لها مكان تتوقف عنده، بل أنها تمتد إلى الأمام مع غير المحدود[12].

8.      لذلك بلا شك من المستحيل الوصول إلى الكمال، لأنه كما سبق فقلت فإن الكمال ليس له حدود. والحد الوحيد للفضيلة هو أنه ليس لها حد فكيف يستطيع الإنسان الوصول إلى الحد الذي يسعى للوصول إليه إذا كان لا يستطيع أن يجد حدًا؟

لنحرز التقدم في الكمال

9.      وبالرغم من أن مناقشتي هذه تبين أنه لا يمكن الوصول إلى المنشود، فينبغي ألا نهمل وصية الرب التي تقول: "فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل" (مت 5: 48). فإنه في حالة الأشياء الصالحة بطبيعتها، فإن الأشخاص ذوي الفهم والبصيرة حتى ولو لم يستطيعوا الوصول إلى كل شيء، يحققون الكثير بالوصول إلى جزءٍ فقط منها.

10.   يجب أن نحرص بشدة ألا نرتد عن الكمال الذي يمكن الوصول إليه، بل أن نكتسب منه قدر ما يمكننا: دعنا نحرز التقدم داخل النطاق الذي نسعى إليه، فإن كمال الطبيعة البشرية ربما كان هو عبارة عن نموها في الصلاح[13].

11.  وأنا استحسن هنا أن استخدم الكتاب المقدس كمرشدٍ في هذا الموضوع، فإن الصوت الإلهي يقول في نبوة إشعياء: "أنظروا إلى إبراهيم أبيكم وإلى سارة التي ولدتكم" (إش 51: 2). ويوجه الكتاب المقدس هذا التحذير إلى أولئك الذين يشردون بعيدًا عن الفضيلة. وكما يحدث في حالة الذين يبتعدون عن اتجاه الميناء في البحر ويعودون إلى المسار الصحيح بناء على علامة واضحة، عندما يرون ضوء منار مرتفع أو تلوح لهم قمة جبل، فإن الكتاب المقدس بمثال إبراهيم وسارة يمكن أن يقود الذين ضلوا الطريق في بحر الحياة – بعقل لا مرشد له - إلى ميناء المشيئة الإلهية.

القدوة الحية للفضيلة بين الأولين

12.  تنقسم الطبيعة البشرية إلى ذكر وأنثى، ويُتاح أمام الاثنين بالتساوي الخيار الحر للفضيلة. ولهذا فإن الكتاب المقدس قد أعطى المثال المقابل للفضيلة لكل جنسٍ عن طريق الصوت الإلهي حتى يراعي كل منهما المثال الذي يخصه[14]، ويوجههم ذلك في حياة الفضيلة.

13.  لذلك ربما كانت ذكرى أي إنسان متميز في الحياة كافية لسدْ حاجتنا لضوء مرشدٍ يهدينا، ولتبين لنا كيف نوجه أرواحنا إلى ميناء الفضيلة الآمن، حتى لا تضطر لقضاء الشتاء في وسط عواصف الحياة، ولا تغرق في مياه الشر العميقة بفعل أمواج العاطفة المتتابعة. ربما كان ذلك هو السبب في تسجيل الحياة اليومية للأشخاص ذوي المكانة السامية بالتفصيل، حتى يمكن لمن يأتي بعدهم أن يوجهوا حياتهم نحو الصلاح والخير بالإقتداء بالصالحين الذين سبقوهم.

14.  ماذا يجب عمله إذًا؟ ربما قال أحدهم: "كيف لي أن أقتدي وأنا لست كلدانيًا كما كان إبراهيم، ولم تربني ابنة فرعون المصري كما يخبرنا الكتاب عن موسى، وبوجه عام ليس في حياتي أي شيء مشابه في هذه الأمور لأي من القدماء؟ كيف سأضع نفسي في مرتبة أحدهم وأنا لا أعرف كيف أقتدي بأي شخصٍ مختلف عني بهذا الشكل الكبير في ظروف حياته؟" نجيب على مثل هذا الشخص بأننا لا نعتبر كون الشخص كلدانيًا فضيلة ولا رذيلة، ولا يبعد الشخص عن حياة الفضيلة بسبب المعيشة في مصر، أو قضاء حياته في بابل، ولم يُعرف أن الله كان يقَّدر الذين يعيشون في اليهودية فقط، وليست صهيون – كما يعتقد الناس عامة - هي المسكن الإلهي. إننا نحتاج إلى بعض التعمق في الفهم وحدة البصر كي نستخلص من التاريخ أنه إذا عزلنا أنفسنا عن هؤلاء الكلدانيين والمصريين وبالهروب من الأسر في بابل سنصل إلى الحياة المباركة.

موسى كقدوةٍ لنا في الحياة

15.  لنأخذ موسى كقدوةٍ لنا في الحياة، ونكتب عنه في هذا الكتاب. سنعرض حياته بإيجاز أولاً كما تعلمناها من الكتاب المقدس، ثم نسعى إلى الفهم الروحي للتاريخ، لكي نحصل على اقتراحات للفضيلة. ومن خلال هذا الفهم يمكننا أن نعرف حياة الكمال للناس.

طفولة موسى

16.   وُلد موسى في الوقت الذي كان قانون الطاغية يحاول القضاء على ولادة ذكور للعبرانيين (خر 2: 3) ومع ذلك فقد كان جمال منظره الخارجي يبشر بالإسهام فيما كان سيساهم فيه عندما يحين الوقت. كان بالفعل يبدو جميلاً في قماطه، مما جعل والديه يتراجعان عن الدفع به إلى الموت.

17.  هكذا عندما ساد تهديد الطاغية فرعون، لم يُلق موسى في النيل ببساطة، لكنه وضع في سلة مطلية بالحمر والقار (خر 2: 3) وجرفه التيار. وبتوجيه قوة إلهية تحركت السلة إلى مكان معين على طول الشاطئ المنحدر للنيل حيث جرفته الحركة الطبيعية للأمواج إلى الشاطئ. وتصادف مجيء ابنة الملك إلى ذلك الشاطئ المليء بالأعشاب (الحلفاء) حيث جرفت السلة، واكتشفت الولد عندما صرخ كطفلٍ في الفلك[15]. وعندما شاهدت الأميرة النعمة الخارجية الواضحة فإن إرادتها الصالحة جعلتها تتبناه فورًا وتأخذه كابنٍ لها. لكنه عندما رفض بالغريزة أن يرضع من غريبة، تم إرضاعه من صدر أمه بحيلةٍ من أخته.

رفض حكمة المصريين

18.  بعد أن أنهى موسى مرحلة الطفولة وتعلم تعليمًا وثنياً[16] (أع 7: 20-22) أثناء تربيته في القصر الملكي، لم يختر أو يفضل الأشياء التي كانت تُبهر الوثنيين، ولم يعد يعترف بالمرأة الحكيمة التي تبنته كأمٍ له، لكنه عاد إلى أمه الطبيعية والتصق بقومه. وأثناء قتالٍ دار بين عبراني ومصري ناصر موسى مواطنه العبراني وقتل الأجنبي (المصري خر 2: 11-14). وعندما تشاجر اثنان من العبرانيين بعد ذلك حاول منعهما وأخبرهما أنهما أخوان ويجب ألا يجعلا الهوى يسيطر عليهما في مشاجرتهما.

زواجه بنت يثرون الحكيم

19.  وبعد أن صده أحدهما – بالرغم من أنه كان مخطئًا - اتخذ موسى من هذا الصد مناسبة لفلسفة أعظم (خر 2: 15-21). فقد فصل نفسه عن الاختلاط بالشعب وعاش بعد ذلك وحيدًا. وتزوج ابنة رجل أجنبي كان ذا بصيرة متعمقة في الأمور النبيلة، وحُكم سليم على عادات الناس وحياتهم. لقد رأى هذا الرجل في عملٍ واحدٍ – طرد موسى للرعاة الذين طردوا بناته (خر 2: 17) - الفضيلة التي يتحلى بها الشاب، وكيف أنه حارب في سبيل الحق دون أن ينظر إلى منفعةٍ شخصيةٍ، فقد اعتبر موسى أن الحق حق، له قيمة في حد ذاته، وعاقب الرعاة على الخطأ الذي ارتكبوه، رغم أنهم لم يفعلوا شيئًا ضده شخصيًا. احترم الرجل الشاب موسى ورأى أن فضيلته – بالرغم من فقره الواضح - أكثر قيمة من الثروات العظيمة، وأعطاه ابنته زوجة، وسمح له أن يعيش كما يرغب. وعاش موسى وحده في الجبال بعيدًا عن اضطرابات حياة العالم، وكان يرعى غنمه هناك في البرية.

العليقة الملتهبة نارً

20.  بعد أن أمضى موسى بعض الوقت في هذا النوع من الحياة، يخبرنا التاريخ أن ظهورًا إلهيًا مثيرًا للرهبة حدث معه (خر 3: 2-5). ففي وقت الظهيرة ظهر له نور أكثر بريقًا من ضوء الشمس بهر عينيه [17]. فدُهش من المنظر، ونظر إلى أعلى الجبل ورأى عليقة (شجيرة) ينبعث منها الضوء كاللهب. وعندما رأى أغصان العليقة تنمو وترتفع كأنها في ماءٍ صاف [18]، قال لنفسه: "سأذهب وأرى هذا المنظر العظيم". وما أن قال هذا، لم يعد يتلقى معجزة النور بعينيه فقط، بل استنار أيضًا سمعه بأشعة الضوء، وهذا أعجب ما في الأمر، وأصبح بهاء الضوء موزعًا على كلا الحاستين، أنار البصر بالأشعة البراقة، وأنار الطريق للسمع بتعاليمٍ طاهرةٍ. ومنع الصوت الذي خرج من العليقة موسى من الاقتراب من الجبل مرتديًا نعليه اللذين بلا حياة فيهم [19]، فخلع نعليه من قدميه، ووقف هكذا على الأرض التي كان يسطع عليها النور الإلهي.

دعوته للخدمة

21.  أعتقد أن المناقشة يجب ألا تركز بتوسع على مجرد تاريخ موسى بل يجب الاهتمام بالموضوعات التي اقترحناها. وبعد أن عطي موسى سلطانًا من الثيؤفانيا (رؤية الله) التي ظهرت له، تلقى أمرًا بأن يحرر مواطنيه العبرانيين من عبودية المصريين. ولكي يتحقق أكثر من القوة التي وضعها الله فيه، اختبر الأمر الإلهي بالأشياء التي في يديه (خر 4: 1-7)، فعندما سقطت العصا من يده دبت فيها الحياة [20]، وعندما أمسكها بيده مرة أخرى عادت إلى ما كانت عليه. وعندما أخرج يده من صدره (عُبَّه) صارت برصاء كالثلج، وعندما وضعها مرة ثانية في صدره عادت إلى لونها الطبيعي.

22.  عاد موسى إلى مصر وأخذ معه زوجته الأجنبية والأولاد الذين ولدتهم له (خر 4: 19-27). ويخبرنا الكتاب أن ملاك الرب قابله وهدد بقتله. وهدَّأت زوجته الملاك بدم ختان الطفل. ثم قابل هرون الذي كان قد أحضره الله لمقابلته.

23.  بعد ذلك جمع موسى وهرون الشعب في مصر في اجتماعٍ عامٍ، وأعلنا لجميع من كانوا يعانون من مشقة العمل أنهم سيخلصون من العبودية (خر 4: 29-31)، ووصلت تلك الأخبار إلى الطاغية نفسه. وعندما سمع ذلك زاد غضبه على الإسرائيليين وعلى المدبرين الذين كان قد وضعهم ليشرفوا عليهم، وأمر بزيادة الكمية المفروض عليهم أن يصنعوها من الطوب اللبن، وأصدر أمرًا أكثر قسوة، ليس فقط لمن كانوا يصنعون الطوب اللبن، ولكن أيضًا لمن يجمعون التبن والقش لهم.

مقاومة فرعون له

24.  حاول الطاغية فرعون أن يقابل الآيات الإلهية التي أظهرها موسى وهرون بخدعٍ سحرية قام بها السحرة الذين له (خر7: 1-12). وعندما حوَّل موسى عصاه مرة ثانية إلى حية أمام أعين المصريين، ظن أولئك أن سحر السحرة يمكن أن يصنع معجزات مماثلة بعصيهم. ولكن ثبت أن هذا خداع عندما أكلت الحية التي كانت عصا موسى عصي السحرة – التي كانت تبدو كحياتٍ - ولكن لم يكن لها أية وسيلة للدفاع عن نفسها أو أية قوة للحياة، بل كانت مظهرًا خادعًا فقط زيفه السحرة بمهارة أمام من كان من السهل خداعهم.

الضربات العشرة

25.  عندما رأى موسى أن جميع الرعية (المصريين) كانوا متفقين مع قائدهم (فرعون) في شره، أوقع ضربة على كل المصريين ولم ينجُ أحد من الكوارث (خر 7: 17 الخ). وكانت عناصر الكون كلها – الأرض والماء والهواء والنار التي تدخل في كل شيء في الوجود - تتعاون معه في هذا الهجوم على المصريين، وكأنها جيش ينفذ الأوامر، وغيرت هذه العناصر قوانينها الطبيعية لخدمة الأغراض البشرية [21]. ففي نفس الوقت والمكان وبنفس القوة كان الخطاة يعاقبون وغير الخطاة لا يعانون من شيء.

26.  بأمر موسى تحولت كل المياه في مصر إلى دم (خر 7: 20-22)، ومات السمك بسبب تكثف المياه، ولكن بالنسبة للعبرانيين استمر الماء كما هو. واستغل السحرة الفرصة ليستخدموا فنهم في أن يجعلوا الماء الذي لم يتحول إلى دمٍ والذي كان موجودًا عند العبرانيين يبدو كأنه دم.

27.  وبالمثل غطت الضفادع مصر بأعدادٍ كبيرة (خر 8: 1-15). ولم يكن تكاثرها بهذه الأعداد طبيعيًا، ولكن الأمر الذي أعطاه موسى غير الكثافة العادية للضفادع. وأصبحت كل الأرض في حالة محزنة، فقد هاجمت الضفادع جميع منازل المصريين، بينما نجا العبرانيون من هذا الوباء الكريه.

28.  وبالمثل أصبح المصريون غير قادرين على التمييز بين الليل والنهار، وأصبحوا يعيشون في ظلامٍ لا يتغير (خر 10: 21-23). ولكن لم يحدث شيء غير عادي للعبرانيين. وهكذا كان الأمر مع كل الأشياء الأخرى: البرد والنار والدمامل (البثور) وذباب الماشية والبعوض وسحابة الجراد، وكان لكل من هذه أثرها الطبيعي على المصريين [22]. وعلم العبرانيون الكوارث التي حدثت لجيرانهم بالسمع، حيث أنه لم يحدث لهم شيء مماثل. ثم زادت حدة التمييز بين المصريين والعبرانيين في ضربة موت الأبكار (خر 11-46؛ 12: 29-31). وأصيب المصريون بالصدمة، وأخذوا ينوحون على فقد أعز أولادهم بينما استمر العبرانيون يعيشون في هدوء وآمان تامين، وتأكد لهم الخلاص بسفك الدم (عب 11: 28). وفي كل مدخل بيت تم تمييز قائمتي الباب والعتبة العليا الموصلة بينهما بالدم.

الخروج ومقاومة فرعون لهم

29.  وبينما كان المصريون في صدمةٍ من مصير أبكارهم، وكل شخصٍ ينوح على معاناته ومعاناة غيره، قاد موسى الإسرائيليين في خروجهم (خر 12: 35 الخ.؛ 15:13 و17-19). وكان قد أعلمهم من قبل أن يأخذوا معهم ثروة المصريين على أنها استعارة. ويمضي التاريخ ليخبرنا بأنه عندما كان قد مضى عليهم ثلاثة أيام بعد الخروج من مصر، غضب فرعون مصر من أنهم لم يعودوا بعد في العبودية. وبعد أن جهز رعاياه للحرب، تبع الشعب بفرسانه (خر 14: 5-15).

وعندما شاهد العبرانيون حملة الفرسان والمشاة المصريين ارتعبوا لأنه لم يكن لهم خبرة بالحرب، ولم يتدربوا على مثل هذه المواقف، وثاروا على موسى. ثم يخبرنا التاريخ بأعجب شيء عن موسى، فقد فعل أمرين منفصلين قاما في نفس الوقت. فقد تحدث مع الإسرائيليين مشجعًا إياهم، وحثهم على ألا يفقدوا الرجاء، ولكنه توسل إلى الله داخليًا بفكره عن أولئك الذين كانوا يرتعدون خوفًا، وأرشدته المعونة الإلهية من فوق إلى كيفية النجاة من الخطر، واستمع الله نفسه إلى صرخته غير المنطوق به [23].

السحابة وعمد النار

30.  أرسلت القوة الإلهية سحابة تقود الشعب (خر 13: 21-22)، ولم تكن هذه سحابة عادية، لأنها لم تكن مكونة من أبخرة كالسحب العادية ولم تكن تشكيلاً ضبابيًا تكون من ضغط الرياح على الأبخرة، بل كانت شيئًا يتجاوز الفهم البشري. ويشهد الكتاب المقدس بأنه كان هناك شيء غير عادي في هذه السحابة، فعندما كانت أشعة شمس الظهيرة تسطع بحرارةٍ شديدةٍ، كانت السحابة مأوى للشعب تظلل من تحتها، وترطب حرارة الجو النارية بندى خفيف. وأثناء الليل كانت تتحول إلى نار تقود الإسرائيليين – كما في موكبٍ - بضوئها من الغروب إلى الشروق.

الخلاص من جيش فرعون

31.  كان موسى يراقب السحابة بنفسه وعلَّم الشعب كيف تظل في مجال الرؤية بالنسبة لهم (خر 14: 16-22). وبعد أن أرشدتهم السحابة طوال مسارهم، وصلوا إلى البحر الأحمر، حيث أحاط المصريون القادمون من خلفهم بكل جيشهم بالشعب. ولم يكن هناك مهرب من هذا الرعب متاح أمام الإسرائيليين من أي اتجاه لأنهم كانوا محصورين بين أعدائهم والمياه. وعندئذ قام موسى – مدفوعًا بقوة إلهية - بتنفيذ أعجب عمل لا يكاد يُصدق على الإطلاق، فقد اقترب من الشاطيء وضرب البحر بعصاه. وانشق البحر من الضربة، تمامًا كما يسري شرخ يحدث في الزجاج عند أية نقطة إلى الحافة. انشق البحر كله بهذه الطريقة من أعلى بفعل العصا، وسرى الشق في المياه حتى وصل الشاطيء المقابل. وفي المكان الذي انشق فيه البحر نزل موسى إلى العمق مع كل الشعب دون أن يبتلوا، وكانت أجسامهم مازالت مغمورة بضوء الشمس. وبينما كانوا يعبرون الأعماق سيرًا على الأقدام على القاع الجاف، لم يقلقوا من منظر الماء الممتد إلى أعلى بهذا القرب منهم على الجانبين، لأن البحر كان قد ثبت مثل جدارٍ على كلا الجانبين.

32.  وعندما طاردهم فرعون والمصريون ونزلوا ورائهم في البحر في الممر الذي انشق حديثًا، انضمت جدران الماء مرة أخرى، واندفع البحر ليأخذ شكله السابق، وأصبح كتلة مائية واحدة (خر 14: 23-31). وفي ذلك الوقت كان الإسرائيليون قد بلغوا الضفة الأخرى بعد السير الطويل والمُجهِد في البحر، وعندئذ أنشدوا تسبحة النصرة لله الذي صنع فعلاً عظيمًا بدون سفك دم من ناحيتهم، حيث دمر كل جيش المصريين في الماء، كل الخيل والمشاة والمركبات.

تغيير طبيعة الماء من مرٍ إلى عذبٍ

33.  بعد ذلك واصل موسى السير، لكنه بعد أن سار لمدة ثلاثة أيام احتار في كيفية تخفيف عطش الشعب (خر 15: 22-25)، وعسكروا قرب بركة ماء مالح، أكثر مرارة من ماء البحر ذاته. وبينما كانوا يستريحون وهم ملتهبون من العطش عمل موسى بمشورة الله، وعثر على قطعة من الخشب بالقرب من المكان وألقاها في الماء، وفي الحال أصبح الماء صالحًا للشرب، فقد غيَّر الخشب بقوته طبيعة الماء من مرٍ إلى عذبٍ.

عيون الماء والنخيل

34.   تحركت السحابة إلى الأمام وتبع الإسرائيليون مرشدهم (السحابة). وكانوا دائمًا يستريحون من السير كلما أشارت إليهم السحابة بالتوقف. ويرحلون مرة أخرى عندما تتقدمهم السحابة وتسير (عد 9: 15-23). وبالسير وراء هذا المرشد وصلوا إلى مكان ترويه عيون ماء صالح للشرب (خر 15: 27)، عددها اثنا عشر عينًا غزيرة المياه وتظللها أشجار النخيل. كانت أشجار النخيل تبلغ سبعين نخلة، ورغم قلة عددها، إلا أنه كانت تبهر كل من رآها بجمالها وارتفاعها.

ضرب الصخرة بعصاه لتخرج ماءً عذبًا وصالحاً

35.  مرة أخرى ارتفعت السحابة وقادتهم إلى مكان آخر (خر 17: 1-7). ولكن هذا المكان كان صحراء جرداء برمال محرقة وليس به قطرة ماء. وهنا مرة أخرى أجهد العطش الشعب. ولكن عندما ضرب موسى صخرة بارزة بعصاه أخرجت ماء عذبًا وصالحًا للشرب بغزارة أكبر مما كان يحتاجه كل هذا الجمع العظيم.

المن النازل من السماء [24]

36.  هناك أيضًا نفد الزاد الذي كانوا قد تزودوا به لرحلة الخروج من مصر، وجاع الشعب (خر 16). عندئذ حدثت أعجب معجزة، فلم يخرج الطعام من الأرض بالطريقة المعتادة، بل نزل مثل الندى من السماء، فقد نزل عليهم الندى عند طلوع النهار وأصبح طعامًا للذين جمعوه. ولم يكن ما نزل قطرات من الماء كما في حالة الندى، بل قطرات بلورية على شكل بذور الكسبرة وطعمها حلو كالعسل.

37.  شوهدت معجزة أخرى مع هذه المعجزة، فقد كان الذين خرجوا لجمع الطعام جميعًا – كما نتوقع - من أعمارٍ وقدرات مختلفة، ولكن رغم الاختلافات بينهم لم يجمع أحدٌ أكثر أو أقل من الآخر، ولكن كانت الكمية التي تُجمع تقاس باحتياج كل شخصٍ، فلم يجمع القوي ما يفيض عن حاجته، ولا حُرم الضعيف من نصيبه العادل. وبالإضافة إلى ذلك يخبرنا التاريخ عن معجزة أخرى، فقد كان كل واحدٍ وهو يأخذ طعام يومه لا يأخذ شيئًا للغير، ولكن عندما كان شخص بخيل يخزن بعض الطعام اليومي لليوم التالي، كان الطعام يفسد ويصبح غير صالح للأكل ويتحول إلى دود.

38.  تذكر لنا قصة موسى صفة أخرى مذهلة لهذا الطعام، فقد كان هناك يوم من الأيام السبعة للأسبوع يخصص للراحة طبقًا لوصية الرب، وفي اليوم السابق ليوم الراحة كانت نفس الكمية من الطعام تنزل كما في سائر الأيام، وكان من يجمعونه يبذلون نفس الجهد، ولكنهم كانوا يجدون أنه ضعف الكمية المعتادة، بحيث لم تكن الحاجة للطعام عذرًا لكسر شريعة الرب في الراحة. وظهرت القوة الإلهية بشكل أكثر في ذلك، ففي حين كان ما يفيض في باقي الأيام يفسد، فإنه في يوم الاستعداد للسبت (يوم الراحة) فقط كان ما يخزن يظل صالحًا ولا يفسد، بل يبدو طازجًا كأنه جديد.

حرب مع عماليق

39.  عندئذ حاربوا أمة غريبة (خر 17: 8-16). ويسميهم الكتاب المقدس "عماليق". ولأول مرة تسلح الإسرائيليون بالكامل بعدة القتال، ولم ينزل الجيش كله إلى المعركة، ولكن تولى القتال قوات منتقاة مختارة على أساس تميزها. هنا استخدم موسى استراتيجية جديدة. فبينما تولى يشوع (الذي خلفه في قيادة الشعب) قيادة الجيش ضد العمالقة كان موسى واقفًا على رأس تلٍ بعيدًا عن ميدان المعركة، ينظر إلى أعلى نحو السماء، ومعه صديق على كلا الجانبين منه.

40.   نسمع من القصة المعجزة التالية: عندما كان موسى يرفع يديه للسماء كان أتباعه يغلبون، لكنه عندما كان يخفض يده كان الجيش ينهزم أمام هجوم الأعداء. وعندما أدرك الواقفان مع موسى هذا وقفا كل واحدٍ على جانب منه، واسندا يديه اللتين كانتا قد ثقلتا لسبب غير معروف، وأصبح من الصعب تحريكهما. وعندما عجز مساعداه عن إبقاء يديه مرفوعتين أتيا بحجر يجلس عليه، وهكذا ساعداه برفع يديه إلى السماء، وبعدئذ هزم الإسرائيليون الجيش الأجنبي هزيمة ساحقة.

توفر جميع ضروريات الحياة

كانت السحابة التي تقود الشعب في رحلة عندما تستمر باقية في نفس المكان لا يستطيعون الاستمرار في السير، لأنه لم يكن هناك من يقودهم في الطريق. وكانت جميع ضروريات الحياة متوفرة لهم بلا تعبٍ ولا مجهودٍ. كان الهواء يمطر عليهم خبزًا من فوق معدًا لهم، والصخرة تمدهم بماء الشرب. وكانت السحابة بدورها تخفف قسوة المعيشة في الخلاء بحمايتهم من الحرارة في النهار وتفريق الظلام في الليل، إذ كانت تسطع ببريقٍ مثل الشعلة، وهكذا لم يواجهوا متاعب في الصحراء عند سفح الجبل الذي كانوا يعسكرون عنده.

الاقتراب من الجبل للتكريس

42. في ذلك المكان تولى موسى إرشاد الشعب في طقس تكريس سري جدًا (خر 19: 10 الخ.). فإن القوة الإلهية نفسها – بمعجزات تفوق الوصف - كرست الشعب كله وقائده نفسه بالطريقة التالية: تلقى الشعب أمرًا مسبقًا بأن يحفظوا أنفسهم من كل دنسٍ من أي نوعٍ، سواء خاص بالروح أو بالجسد، وأن يطهروا أنفسهم بطقوس تطهيرٍ معينة. وكان عليهم أن يمتنعوا عن الاتصال بالنساء لعدد معين من الأيام بحيث يتطهرون من الشهوة، ويمكنهم الاقتراب من الجبل للتكريس، وهم خالون من كل عاطفة واهتمام جسديين (كان الجبل هو جبل سيناء). وكان مسموحًا للناس فقط بالاقتراب من الجبل، للرجال فقط، وللمطهرين منهم من أي دنسٍ. واتخذت كل الاحتياطيات لمنع الحيوانات من الاقتراب من الجبل. وإذا حدث أن اقترب حيوان من الجبل كان الشعب يرجمه.

43. اظلم الجو بحيث اختفى الجبل عن الأنظار وحوطّت حوله سحابة مظلمة [25]. وبرقت نار من الظلام بمنظر أثار الرعب في الذين شاهدوه. وأحاطت النار بالجبل من كل جانب، وغطت كل شيءٍ بالدخان. وقاد موسى الشعب إلى المنحدر، حتى صار هو نفسه خائفًا من المنظر. كان كيانه كله يرتعد من الخوف، وظهر الخوف الذي كان يتملك على روحه لبني إسرائيل. كان خائفًا – كما كانوا - مما رأى، وكان جسمه كله يرتعد بشدة.

44. كان الإعلان قويًا فلم تبعث الرهبة فقط في نفوسهم مما شاهدوه، ولكن أيضًا مما سمعوه. كان هناك صوت هائل ينزل من أعلى على كل شيء حولهم. كان الصوت حادًا، لا يمكن لأذنٍ أن تتحمله، وكان أشبه بصوت الأبواق، ولكنه كان شديدًا ومرعبًا بشكل يفوق هذه المقارنة، وكلما اقترب الصوت كانت شدته تزيد بدرجة مخيفة. كان الصوت حادًا وواضحًا وينطق الكلام بالقوة الإلهية دون استخدام أعضاء الكلام [26]. ولم يكن الكلام بدون غرض، بل كان ينطق بالوصايا الإلهية. وكلما اقترب الصوت كان يزداد جدًا، وكانت أصوات الأبواق تتضخم أكثر فأكثر.

خوف موسى

45. كان الشعب بوجه عام غير قادرٍ على تحمل ما كان يشاهده ويسمعه، لذلك طلبوا من موسى أن يتلقى هو الشريعة من الله ويكون وسيطًا بينه وبينهم، على أساس أن الشعب لن يشك في أي شيء يأمر به طبقًا للتعليم الذي يتلقاه من فوق، وسيعتبرونه أمر إلهيًا. هكذا نزلوا جميعًا إلى سفح الجبل وبقي موسى وحده، وأظهر موسى عكس ما كان متوقعًا منه، ففي حين أن كل الناس يشعرون بالثقة في وجه الأشياء المخيفة إذ كانوا في صحبة رفقائهم، فإن موسى كان أكثر شجاعة عندما تركوه وحده. ومن هذا ظهر أن الخوف الذي كان قد اعتراه في البداية كان شعورًا طارئًا بسبب تعاطفه مع الخائفين، وليس متمشيًا مع شخصيته.

46. كان وحيدًا، وكأنه قد تجرد من الخوف الذي كان يعتري الشعب، اقترب بجراءة من الظلمة نفسها ودخل في الأشياء غير المرئية، واختفى هو نفسه عن أنظار من كانوا يراقبونه. وبعد أن دخل القدس الداخلي للأسرار الإلهية بعيدًا عن أنظار الناس، أصبح في حضرة غير المرئي (الله). اعتقد أن موسى يعلمنا بكل ما فعله أن من يريد أن يتصل عن قرب بالله يجب عليه أن يتخطى كل ما هو مرئي ويرفع عقله - كأنه يرتفع إلى قمة جبل - إلى غير المرئي وغير المحسوس، مؤمنًا بأن الإله موجود هناك حيث لا يُمكن للفهم أن يصل إليه [27].

47. هناك تلقى موسى الوصايا الإلهية (خر 20: 3-7)، وهي تعاليم تخص الفضيلة، وأهمها احترام الطبيعة الإلهية والإيمان بالأفكار السليمة عن هذه الطبيعة من ناحية أنها تتخطى كل الفكر العقلي والتصوير، ولا يمكن تشبيهها بأي شيء معروف. وأمر الله موسى ألا يفكر في الأمور الإلهية بأي شيء يستوعبه الفكر البشري، ولا أن يشبه الطبيعة اللامادية التي تتجاوز حدود الإدراك بأي شيء نعرفه بالفهم البشري، بل بالحري أن يؤمن بوجود الإله، ولا يفحص من ناحية الكيف والكم والأصل وحالة الوجود، حيث لا يمكن الوصول إليه.

48. أضاف صوت الله أيضًا الأعمال الأخلاقية السليمة، مقدمًا تعاليمه بقوانين عامة وخاصة. والقانون العام الذي أعطاه لموسى هو قانون يقضي على كل الظلم وهو أن الإنسان يجب أن يحب قريبه [28]. ولو نفذ الناس هذا القانون فمن المؤكد أنه لن يصنع أحدٌ شرً [29]، ومن القوانين الخاصة تكريم الوالدين وقائمة بالأعمال المحظورة (خر 20: 12-17).

إقامة خيمة الاجتماع

49. وبعد أن تطهر عقل موسى بهذه الشرائع ، انتقل إلى التكريس الأعلى، حيث أراه الله بالقوة الإلهية خيمة اجتماع [30]. كانت خيمة الاجتماع هذه ذات جمال لا يُوصف ومتنوع: بمداخل وأعمدة وستائر ومائدة ومنارة ومذبح بخور ومذبح للذبائح ومرحضة وقدس أقداس لا يدخل إليه أو يقترب منه أحد [31]. وحتى لا ينسى موسى جمالها وترتيبها، وحتى يريه للآخرين الذين كانوا أسفل الجبل، فقد أمره الله ألا يسجل وصف هذه الأشياء غير المادية بمجرد الكتابة، لكنه يقلدها فعلاً ويصنعها من أفخر المواد الموجودة على الأرض وأجملها. وكانت أكثر مادة مستعملة هي الذهب، إذ كانت الأعمدة مكسوة به. ومع الذهب الفضة التي كانت تجمل رؤوس وقواعد الأعمدة لتغيير اللون عند الطرفين، بحيث يبدو الذهب أكثر لمعانًا. وكان النحاس مستخدمًا أيضًا في رؤوس الأعمدة المصنوعة من الفضة وقواعدها.

50. كانت الستائر والجدار الخارجي للمقدس والأغطية تمتد على التوالي فوق الأعمدة - كل مصنوع من المادة المناسبة بفن النساج. وكانت الأقمشة مصبوغة باللون البنفسجي أو الأرجواني أو القرمزي الناري، وكان بعضها ذي بريقٍ طبيعيٍ. كان الكتان يستخدم في صناعة بعض الأشياء، والشعر للبعض الآخر تبعًا للغرض. وكانت هناك أماكن تستخدم فيها جلود الحيوانات مصبوغة باللون الأحمر لأنها مناسبة لجمال المبنى.

51. بعد نزول موسى من الجبل استخدم عمالاً لصنع هذه الأشياء طبقًا للمثال الذي أُظهر له (خر 25: 9، 40؛ 31: 1؛ 35: 30 - 38: 31). وبينما كان موجودًا في المقدس الذي لم يُصنع بيد بشر (أمام الله)، تلقى أمرًا يبين له ماذا يرتدي الكاهن عندما يدخل المقدس (خر 28). وحددت الشريعة تفاصيل الملابس الداخلية والخارجية.

52. أول ملابس في الترتيب هي الملابس المنظورة وليست المخفية. كان هناك رداء (أفود) مطرز ذو ألوانٍ مختلفةٍ يغلب عليها خيوط الذهب (كان الحجاب أيضًا مصنوعًا من هذه الألوان [32]). وكان هناك كتفان موصولان يشدان الرداء (الأفود) من الجانبين، عليهما أطواق من ذهب تحيط بحجرين من الزمرد [33]. يرجع جمال هذين الحجرين جزئيًا إلى بريقهما الطبيعي - فقد كان يشع منهما بريق أخضر - وجزئيًا إلى مهارة النقش. (لم تكن هذه هي المهارة التي تنقش صورًا للأوثان، ولكن كانت زينة الحجارة هي أسماء الآباء، بني إسرائيل، منقوشة ستة على كل حجر).

53. تتدلى من الكتفين للأمام حلي وزخارف صغيرة تشبه الدروع غير مثبتة [34]. وكانت هناك حبال متشابكة مضفرة في بعضها كالشبكة تتدلى من الكتفين على كل الجانبين. وكانت تتدلى إلى أسفل تحت الحلي التي تشبه الدروع بحيث يبدو جمال الضفر أكثر وضوحًا، تزيده الخلفية جمالاً.

54. وكان على الحلية الذهبية التي تتدلى من الصدرة أحجار كريمة بعدد بني إسرائيل الاثني عشر، وكانت مرتبة في أربعة صفوف، بكل صفٍ ثلاثة وعليها أسماء الأسباط. وكانت الجبة تحت الأفود تمتد من الرقبة إلى أصابع القدمين، وكانت مزينة بشكل مناسب بحواشي. وكان الذيل مجهزًا بشكلٍ جميلٍ، ليس فقط بتنوع النسيج الجميل، ولكن أيضًا بالحلي الذهبي المدلاة، وكانت عبارة عن أجراس ذهبية ورمانات موزعة بالتبادل على طول الذيل.

55. كانت العمامة من اللون البنفسجي الخالص (الإسمانجوني)، والصفيحة المعدنية الأمامية لها من الذهب الخالص منقوشة بالحروف التي لا يُنطق به [35]. وكانت هناك منطقة أيضًا تضم ثنايا الملابس معًا. وكانت هناك أيضًا ملابس للأجزاء المخفية من الجسم وملابس أخرى ترمز لفضيلة الكهنوت.

نزول موسى إلى الشعب

56. بعد أن تلقى موسى هذه التعليمات وغيرها من تعاليم الله التي لا تُنسى بينما كان محاطًا بذلك الظلام الدامس، وبعد أن تفوق على نفسه بتعاليم الأسرار، خرج مرة أخرى من الظلام، ثم نزل إلى شعبه ليشاركهم معه في الأعاجيب التي أظهرت له في الإعلان، ولكي يسلمهم الشريعة، ويؤسس لهم المقدس والكهنوت طبقًا للنمط الذي أُظهر له على الجبل.

57. حمل موسى في يديه اللوحين المقدسين اللذين كانا قد صنعهما الله ووهبه إياهما، بلا حاجة إلى تعاون بشري لصنعهم (خر 32: 15 الخ). كانت المادة والكتابة من عمل الله. وكانت الكتابة هي الشريعة، ولكن الشعب منع هذه النعمة، ولم يهتموا بمن كان سيعطيهم الشريعة، وتمردوا عابدين الأوثان (خر 32).

58 مضت فترة طويلة حيث كان موسى يتحدث مع الله عن التكريس الإلهي، وشارك في الظلام في تلك الحياة الأبدية لمدة أربعين يومًا وليلة. وعاش في حالة تتجاوز الطبيعة [36] (أي خرج من عالم الطبيعة والإنسان)، لأن جسمه لم يكن يحتاج إلى طعام طوال تلك المدة. وفي ذلك الوقت تصرف الشعب كطفلٍ صغيرٍ يفلت من رقابة معلمه، وانساقوا في الفوضى بلا تحكم، متحدين معًا ضد هرون وأرغموه وهو كاهن أن يقودهم في عبادة الأوثان.

العجل الذهبي

59. بعد أن تم صنع الوثن من الذهب (على شكل عجلٍ) ابتهجوا بعقوقهم وعدم تقواهم، لكن موسى جاء إليهم وكسر لوحي الشريعة اللذين تلقاهما من الله حتى يقاسوا من عقاب جدير بتعديهم، ولا يشتركوا في النعمة المعطاة من الله.

الكتابة على لوحين آخرين

60. عندئذ طهر موسى ذنب الشعب بدمهم عندما قتلهم اللاويون (خر 32: 26-29)، وهدأ الغضب الإلهي بغضبه هو ضد الخطاة وتدميره الوثن تمامًا، ثم صعد مرة أخرى إلى الجبل لمدة أربعين يومًا وتسلم لوحي الشريعة. كانت الكتابة على اللوحين مكتوبة بالقوة الإلهية، ولكن المادة كانت مشَّكلة بيدي موسى (خر 34: 1). وتلقى اللوحين وهو يعيش نفس عدد الأيام التي عاشها من قبل خارج الطبيعة، بطريقة تختلف عما نحن معتادين عليه، ولم يعطِ جسمه أية مواد للعيش تتطلبها طبيعتنا البشرية.

نصب خيمة الاجتماع

61. نصب موسى خيمة الاجتماع للشعب، وسلمهم قوانين الشريعة، وأسس الكهنوت طبقًا للتعليم الذي أعطاه له الله. وكانت صناعة جميع الأشياء المادية تتم طبقًا للتعليمات الإلهية: المسكن والمداخل وكل شيء بالداخل – مذبح البخور ومذبح المحقرة والمنارة والستائر والمرحضة وداخل قدس الأقداس وزينة الكهنوت، والمر والتقدمات المختلفة - التطهيرات والشكر وتقدمات تجنب الشر والتكفير عن الإثم (خر 36: 8 - 40: 31). ورتب موسى كل شيءٍ بالطريقة المطلوبة، فأثار الغيرة منه بين أفراد أسرته، تلك الغيرة التي هي مرض متأصل في طبيعة الإنسان.

تذمر هرون وأخته مريم

62. حتى هرون الذي كان قد مُنح شرف الكهنوت، وأخته مريم التي دفعتها الغيرة الأنثوية أن تغير من التكريم الذي كرمه الله لموسى، تذمرا عليه بشكل أثار الله ليعاقبهما على خطيتهما (عد 12: 1-15). وهنا أظهر موسى صبرًا يستحق الإعجاب، فعندما عاقب الله مريم على غيرتها التي بلا تعقل، جعل موسى طبيعته تسيطر على غضبه، وتوسل إلى الله من أجل أخته ليهدئ غضبه عليها.

تفضيلهم العبودية في مصر

63. عادت الجموع مرة ثانية إلى التمرد (عد 11: 4-34)، بسبب عدم اعتدالهم في لذة الطعام، فلم يكفهم أن يعيشوا معيشة صحية خالية من الألم على الطعام الذي كان ينزل لهم من السماء، ولكن اشتياقهم للحم جعلهم يفضلون العبودية في مصر على ظروفهم الجيدة التي كانوا يعيشونها مع موسى. ورجع موسى إلى الله بخصوص هذه الشهوة التي كانت تسيطر عليهم، فكلم الرب موسى وأخبره أنه لا يجب أن يكون لهم مثل هذه الشهوات، لأنه سيعطيهم ما كانوا يشتاقون إليه، وأرسل الله أسرابًا من الطيور مثل سحابة تطير قرب الأرض قريبًا من المحلة. وبسبب سهولة صيد الطيور ومع شهوتهم لأكل اللحم أتخموا أنفسهم.

64. كان هذا الإسراف في الأكل مدمرًا لأجسامهم، وانتهت التخمة بالمرض والموت. وكان ذلك سببًا في جعلهم هم ومن شاهدهم يعتدلون.

إرسال الجواسيس

65. بعد ذلك أرسل موسى جواسيس إلى المنطقة التي كانوا يأملون أن يسكنوها حسب الوعد الإلهي (عد 13 و14). قال بعضهم الصدق بينما أعطى البعض معلومات زائفة ومُحبطة، فثار الناس مرة أخرى ضد موسى، فحكم الله أن أولئك الذين لم يكن لديهم ثقة في العون الإلهي لن يروا أرض الموعد.

تحويل الصخرة إلى مصدر للماء

66. أثناء عبورهم في البرية، واجهوا مرة أخرى مشكلة عدم وجود المياه، ونسوا القوة الإلهية أيضًا (عد 20: 2-3)، وبالرغم من المعجزة السابقة بخروج الماء من الصخرة لم يكن لديهم ثقة بأن احتياجاتهم الحالية ستتوفر لهم. وتخلوا عن آمالهم في أشياء أفضل، وأهانوا موسى وتجاسروا على الله نفسه. ويبدو أن انعدام إيمان الشعب قد أخاف حتى موسى، ومع ذلك قام بمعجزة تحويل الصخرة إلى مصدر للماء.

67. مرة أخرى سيطرت عليهم شهوة الطعام واستعبدتهم، وقادتهم شهواتهم إلى الشراهة. وبالرغم من أنه كان لا ينقصهم شيء من ضروريات الحياة، فإن الشباب المتمرد كانوا يحلمون بخيرات مصر، فنزلت عليهم ضربات قاسية جدًا لتأديبهم: ولدغتهم الحيات في مخيمهم ونفثت السم القاتل فيهم (عد 21: 6-9، قارن 1 كو 10: 9 الخ.).

الحية النحاسية

68. عندما تتابعت الوفيات بسرعة من لدغ الحيات، صنع موسى بناء على المشورة الإلهية حية من النحاس ووضعها عاليًا لتشاهدها المحلة كلها. بهذه الطريقة أوقف الأذى الذي كان يلحق بالشعب من الحيات، وأنقذهم من الهلاك، فقد كان من ينظر إلى الحية النحاسية لا يخشى لدغة الحية الحقيقية، حيث أن النظر إليها كان يبطل أثر السم بترياقٍ غير معروفٍ.

تمردهم على القيادة والكهنوت

69. ثار بعض الشعب مرة أخرى على موسى وتمردوا على قيادته لهم، وضغطوا عليه لينقل الكهنوت إليهم (عد 16). وبالرغم من تضرع موسى إلى الله من أجل المتمردين، إلا أن حكم الله العادل كان أقوى من تعاطف موسى مع شعبه، فقد انشقت الأرض عن هوة بفعل الإرادة الإلهية ثم أغلقت مرة أخرى بعد أن ابتلعت كل الذين تمردوا وأقربائهم على سلطان موسى. وعندما أُحرق مائتان وخمسون من الذين تمردوا بشأن الكهنوت بالنار، عاد الشعب إلى رشده.

عصا هرون التي أفرخت

70. لكي يقنع موسى الشعب أن نعمة الكهنوت تأتي من الله للذين يستحقونها، أخذ عصي رؤساء الأسباط، وعلى كل عصا اسم من أحضره (عد 17)، وكانت عصا هرون ضمن هذه العصي. ووضع موسى العصي أمام الرب في خيمة الشهادة، وأظهر للشعب عن طريقها اختيار الرب بشأن الكهنوت، فإن عصا هرون وحدها أفرخت براعم، وأثمرت فاكهة من الخشب، أثمرت لوزًا.

71. هذه أعجوبة عظيمة تجلت لغير المؤمنين، فإن العصا الجافة المصقولة التي لا جذر لها أنبتت في الحال ثمارًا لا تحدث في الطبيعة إلا من شيء يُغرس في الأرض. وبدلاً من التربة واللحاء والماء والجذور والوقت الذي يستغرقه النمو، عملت القوة الإلهية في الخشب.

مقاومة الأمم الغريبة لهم

72. بعد ذلك قاد موسى الجيش وسط أممٍ غريبةٍ كانت تعترض طريقه، فأقسم لهم أن شعبه لن يمر خلال الحقول والكروم، ولكنه سيسلك طريق الملك، ولا يحيد عنه يمينًا أو يسارًا (عد 20: 14-22). وعندما رفض الخصوم السلام بهذه الشروط، انتصر موسى في المعركة التي دارت ضد العدو وسيطر على الطريق.

بالاق وبلعام الساحر

73. بعد ذلك شعر بالاق – الذي كان يحكم شعب المدياينين الكبير - بالخوف من أن يلاقي مصير الذين هلكوا على يد بني إسرائيل وتوقع أن يحدث له نفس الشيء، فجلب العون – ليس بالسلاح والرجال - ولكن بفنون سحرية في شخص المدعو بلعام (عد 22: 2 الخ). وكان بلعام مشهورًا بالمهارة في مثل هذه الأمور، وكان من يستعينون به يؤمنون بقوته في فنون السحر. وكانت مهارته في العرافة نابعة من مراقبته لطيران الطيور، ولكن كان من الصعب التعامل معه، لأنه كان يستعين بالشياطين، فيجلب الدمار على الناس من خلال هذه القوة السحرية.

74. بينما كان بلعام يتبع الذين يقودونه إلى ملك مديان، علم من الأتان التي كان يركبها – والتي تحدثت إليه - أن الطريق غير لائقٍ. وبعد أن عرف في رؤيا ما كان يجب أن يفعله، وجد أن أية محاولة لإلحاق الضرر بالذين يتمسكون بالله عن طريق السحر غير مجدية. وتأثر بلعام بالوحي الإلهي بدلاً من قوة الشياطين، فنطق بنبوة واضحة عن أشياء أفضل تحدث فيما بعد، وامتنع عن استخدام مهارته في الشر، وحلّ عليه إحساس بالقوة الإلهية. وترك العرافة وأخذ يفسر المشيئة الإلهية (عد 24: 2 الخ).

موت موسى

75. بعد ذلك هزم الغرباء وانتصر الإسرائيليون في المعركة، لكنهم بدورهم ضعفوا أمام شهوتهم الشريرة للنساء المسبيات (عد 25). وعندما قتل فينحاس بضربة واحدة الرجل والمرأة اللذين وقعا في الخطية، هدأ غضب الله على الذين كانوا مفتونين بالعلاقات غير المشروعة. بعد ذلك صعد موسى – معطي الشريعة للإسرائيليين – إلى جبلٍ عالٍ وشاهد عن بعد الأرض التي كانت مُعدة لإسرائيل بالوعد الإلهي الذي قطعه الله للآباء  (تث 34). ورحل موسى من هذه الحياة البشرية ولم يترك وراءه علامة على الأرض ولا قبرًا كتذكارٍ لرحيلهٍ.

76. لم يكن الزمن قد أثر على جماله ولا أضعف بريق عينيه، ولا قلل من بهاء منظره. ظل موسى كما هو، ووسط تغير الطبيعة احتفظ بجمالٍ لا يتغير.

77. لقد أوردنا لكم ملخصًا للأشياء التي تعلمناها من تاريخ الرجل (موسى)، بالرغم من أن تركيزنا على السيرة كان ضروريًا لنبرز القصد منها. والآن سنطابق بين الحياة التي ذكرناها لكم والهدف الذي اقترحناه لدراستنا بحيث نجني فائدة للحياة الفاضلة مما ذكرناه. ولنبدأ الآن في ذلك.

 

 


[5] بعض الملاحظات معربة عن كتاب A. J. Malherbe & Everett Ferguson.

[6] كثيرًا ما يستخدم الكتاب المقدس تشبيه الجهاد في الحياة الروحية بسباق الخيل (فيلبي 3: 14).

[7] كتبت كثير من كتابات غريغوريوس الروحية استجابة لطلبات البعض للإرشاد في حياة الفضيلة. وتذكر بعض مخطوطات كتاب "حياة موسى" أن هذا الكتاب قد كتب ووجه إلى سيزاريوس أو قيصريوس Caesarius ويذكر أحد المخطوطات أن قيصريوس هذا كان راهبًا، ولكن لا يعرف عنه غير ذلك. ويدل طلب قيصريوس على أن الكتاب قد كتب في وقت اعترف فيه نساك آسيا الصغرى بالقديس غريغوريوس كمعلمٍ للحياة الروحية، ويعتبر الكتاب جزءًا من برنامج القديس غريغوريوس لتقديم دعم إيديولوجي للحركة الرهبانية التي نظمها القديس باسيليوس.

[8] مقياس قديم طوله حوالي 18 بوصة.

[9] يحتوي هذا النص على مضمون الكتاب كله، وهو أن الفضيلة هي تقدم مستمر.  يفول القديس غريغوريوس: [تمتاز الطبيعة الروحية بأن لها ناحيتين: أولاً يظل الخالق (الغير مخلوق) ثابتًا دائمًا كما هو. لذلك فهو لا يسمح أن يتغير الحق نقصًا أو زيادة. أما الناحية الثانية فهي تخص الخليقة وتنظر دائمًا إلى بدايتها والهدف الأول لها. بالمشاركة فيما وراء الحدود. تظل الخليقة ثابتة في الخير، ومن وجهة نظر مُعيّنة، فهي خُلقت بينما تتغير باستمرار إلى الأحسن في نموها وكمالها. فهي ليست محدودة، ولا يمكن أن نوقف نموها إلى الأحسن، غير أن حالتها الراهنة من الجمال حتى ولو كانت عظيمة وكاملة، إلا أنها بداية فقط إلى مرحلة أحسن وتفوق الحدود. وهكذا تتحقق كلمات الرسول: "أيها الإخوة أني لا أحسب نفسي أني قد أدركت، ولكني أفعل شيئًا واحدًا إذا أنا أنسى ما هو وراء، وأمتد إلى ما هو قدام" (في 13:3). إن الخير الذي هو أعلى مما قد حصلنا عليه يشد انتباه الذين ساهموا فيه ولا يسمح لهم بالنظر إلى الماضي، لأنهم يتمتعون بما هو جدير أما الأشياء الدنيا، فقد مُسحت من ذاكرتهم.] عظة 6 على نشيد الأناشيد ترجمة الدكتور جورج نوّار.

[10] يذكر القديس غريغوريوس في كتابه عن المزامير أن عدم وجود الصلاح يصبح خطية، وفي كتابه عن الجامعة أن الشر عكس الخير وعدم الوجود عكس الوجود، وهو يكرر فكرة الحد بالأضداد.

[11] يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: " ليس شيء يثير النفس العظيمة الحكيمة (الفيلسوفة) لإتمام الأعمال الصالحة مثل تعلمها بأنها بهذا تتشبه باللَّه. أي تشجيع يعادل هذا؟ لا شيء! هذا يعرفه بولس تمامًا عندما حثهم على التواضع (In Philip., hom. 6)".

[12] يقول القديس غريغوريوس أسقف نيصص أيضًا: إن كنت تتمثل باللَّه قدر إمكانية طبيعتك، فستلبس أنت نفسك الشكل الطوباوي (The Beatitude, sermon 1.).

[13] يقول القديس أغسطينوس [قداسته موضع جدل في الكنيسة الأرثوذكسية... (الشبكة)]: "يتحدث الرسول عن نفسه أنه كامل وغير كامل. فيحسب نفسه غير كاملٍ، متطلعًا كم من برّ لا يزال ينقصه، لكنه كامل حيث لا يستحي من أن يعترف بعدم كماله وأنه يتقدم لكي يبلغ الكمال " (Two Letters of Pelagius, 3:19).

[14] يتمثل الرجال بإبراهيم والنساء بسارة.

[15] السلة التي كانت بمثابة فلك أو قارب.

[16] راجع فيلون اليهودي السكندري: "عن حياة موسى" وإكليمنضس السكندري (Stromata 1:23). ويستعمل  القديس غريغوريوس وصف "التعليم الوثني" للتعليم الذي يتم خارج الكنيسة.

[17] قد يكون القديس غريغوريوس متأثرًا في هذه التفاصيل بسفر أعمال الرسل 9: 3 و22: 6. ويقول فيلون اليهودي السكندري أن الشكل الذي كان في وسط اللهب كان "نورًا يلمع أكثر من النار". ويضيف القديس غريغوريوس تفاصيل ليحقق المعجزة.

[18] فيلون: "حياة موسى"1: 12: 65.

[19] كان النعلان مصنوعين من "جلود ميتة". راجع التفسير الرمزي للنعلين للعلامة أوريجينوس (القمص تادرس ملطي: الخروج الأصحاح الثالث).

[20] أصبحت العصا حية.

[21] يقول فيلون في "حياة موسى" (1: 17: 96-97) أن الأرض والماء والهواء والنار، وهي العناصر المكونة للطبيعة والتي يستحيل الهروب منها – قد شاركت في الهجوم. وأغرب شيء هو أن نفس العناصر وفي نفس الوقت ونفس المكان كانت تجلب الخراب على شعبٍ والأمان لشعبٍ آخر.

[22] لم يتبع القديس غريغوريوس نفس ترتيب الضربات الوارد في الكتاب المقدس في خر 8-10.

[23] استنتج غريغوريوس هذا حيث أن الرب قال لموسى "مالك تصرخ إليّ" بينما لا يوجد في النص ذكر لصراخ موسى.

[24] عكس القديس غريغوريوس ترتيب نزول المن وخروج الماء من الصخرة.

[25] قارن عب 12: 18-21 بالنسبة للوصف الوارد في البندين 43-44.

[26] أثر صوت الأبواق المذكور في خروج 19: 19 تأثيرًا قويًا على القديس غريغوريوس. ويذكر أرستوبولس أن الأبواق انطلق صوتها في سيناء من الله وليس بأي مساعدة. ويفسر أوريجينوس صوت الله أثناء عماد المسيح بنفس الطريقة.

[27] يتبع القديس غريغوريوس تفسير فيلون للظلام على أنه يرمز لعدم إمكانية فهم الجوهر الإلهي وتخطيه لكل حدود المعرفة الإدراكية.

[28] قارن لا 19: 18.

[29] قارن رو 13: 10.

[30] يورد خر 25-27 تعليمات بناء خيمة الاجتماع وتأثيثها، ولكن تناول القديس غوريغوريوس للموضوع حسب وصف فيلون.

[31] يوجد ملخص مماثل في عب 9: 2 الخ.

[32] خيوط الذهب جديدة في ملابس الكهنة، لم تكن مستخدمة في خيمة الاجتماع.

[33] وصف القديس غريغوريوس غير واضح تمامًا، وهو يستخدم "الزمرد" طبقًا للترجمة السبعينية، بينما هي "العقيق" في النص العبري.

[34] يعتمد القديس غريغوريوس على خروج 39: 15-19 (36: 22-27 في الترجمة السبعينية) لوصف عمل الملابس حيث  يحتوي على تفاصيل ليست موجودة في أصحاح 28.

[35] الكلمات هي "قدس للرب" خر 28: 36.

[36] حرفيًا بمعنى "أصبح خارج الطبيعة".

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع