Text Size

بولس يازجي، اسحق محفوض، ميشيل كيّال ويوحنا ابراهيم

المكتبة الأرثوذكسية

ستعود بقوة أعظم، رسالة من القديس يوحنا الذهبي الفم إلى ثيودور بعد سقوطه ووقوعه في اليأس

مقدمة

تادرس (ثيؤدور) اليائس

كان تادرس صديقًا للقديسين يوحنا الذهبي الفم وباسيليوس في الحياة النسكية، ولكن أغواه جمال امرأة شابة حسنة الصورة تدعى Hermoine، فسقط في حبها ورغب في الزواج منها.

سقط تادرس الناسك في حب هذه المرأة، لكن سقطته الكبرى كانت تتركز في يأسه من قبول الله له وإمكان عودته إلى حياته النسكية الأولى، خاصة وأنه زميل وصديق لقديسين من أعظم قديسي الكنيسة.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الكنيسة تحبك - عظتان للقديس يوحنا الذهبي الفم عن أتروبيوس

الكنيسة تحبك (1)

مع عرض روحي رائع عن "التجسد الإلهي"

عظتان عن أتروبيوس

للقديس يوحنا الذهبي الفم

ترجمة القمص تادرس يعقوب ملطي

مترجم عن:

The Writings of Nicene & Post-Nicene Fathers
Second Series – Vol.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الجسد والعفة والحب

الجسد هيكل الروح القدس... الأب الياس مرقس

  1. من الناحية الأنتولوجية الكيانية وعلى مستوى الخلق
  2. من ناحية بنية الكائن البشري العضوية
  3. من ناحية الموقف الأخلاقي.

نظرة لاهوتية إلى العفة والحب... للمطران جورج خضر

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الجنس ومعناه الإنساني

تعريف بالكتاب:

يدور هذا البحث حول مناقبيّة الجنس، لذا لا بد لنا قبل الخوض في هذا الموضوع أن نوجز مفهومنا للأخلاق عامة. فكثيراً ما فُهمت الأخلاق - ولا تزال - على أنها مجموعة نواميس يفرضها على السلوك الإنساني مصدر خارج عن كيان الإنسان، سواء أكان هذا المصدر إرادة إلهية مفروضة بشكل كيفي أو وجداناً يتطلب من الإنسان طاعة عمياء لأوامره ونواهيه. ذلك المفهوم الناموسيّ للأخلاق الذي تسرب عبر التاريخ حتى إلى الأخلاق المسيحية محولاً إياها عن مفهومها الإنجيلي الأصيل، لا يبدو لنا المفهوم الصحيح. فالأخلاق في نظرنا نابعة من صميم الكيان الإنساني ومعبرة عن متطلبات هذا الكيان العميقة. إنّها القواعد التي بموجبها يحقق الإنسان إنسانيته (وفي منظار ديني يعبر عن تلك الحياة النابعة من اتصاله بالله والتي بها تتحقق إنسانيته على أكمل وجه). تلك النظرة إلى الأخلاق تتفق وحدها، كما يبدو لنا، مع التعليم الإنجيلي من جهة ومع اكتشافات علم النفس الحديث من جهة أخرى. لذا سنعتمدها فكرة موجهة لدراستنا هذه.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الأبعاد الروحية للتربية الجنسية

تمهيد: لقد انطلقت هذه الدراسة من سؤالين طرحهما عليّ المشتركون في حلقة إعداد المسؤولين التي أقامها مركز طرابلس لحركة الشبيبة الأرثوذكسية من 18 إلى 20 آب 1980، وفيما يلي نصّهما:

  1. "إني مرشد لفرقة تتألف من 10 أعضاء، ثمانية على الأقل لهم علاقات غرامية، أحاول أن أعطيهم اجتماعًا دينيًا أو اجتماعيًا فلا أوفق في انتزاع تفاعلهم، إلا حين أطرح مواضيع الجنس والحب، فإلى متى أبقى في هذه المواضيع؟".
  2. "هل علينا أن نشجع العلاقات الغرامية بين الطلبة أم نقف موقفًا لا مباليًا، مع اعتقادي بضرورة توجيههم ورعايتهم؟".
Add a comment

اِقرأ المزيد...

بحث جوجل في كل الموقع

الوصول السريع لأقسام الموقع

حركة زوار الموقع