الرد على رفضهم يوم الأحد وتقديسهم للسبت

يَتّهم السبتيّون، زورا وتهوّدا، المسيحيّين بأنهم يخالفون الشريعة بإهمالهم فريضة “السبت” كما حُدِّدت قديما (خروج 20: 8-11)، لأنه (السبت)، كما يقولون: “علامة الله المستمرّة لعهده الأبدي بينه وبين شعبه” (المعتقدات الأساسية، 19). ويعرف من اطّلع على فكرهم أنهم يحرّفون الحقيقة باقتطاعهم آيات تناسب تعاليمهم، اذ يذكرون مثلا أن المسيح قال: “إن السبت جُعِل للإنسان”، وإن “ابن الإنسان هو رب السبت”…، ويهملون ما يفضحهم، فلا يذكرون انه قال: “وما جُعِل الانسان للسبت” (مرقس2 :27و28)… وتأكيدا للسبت واستمرارية معناه ومتطلباته يقولون إن يسوع كان يدخل “المجمع حسب عادته في السبت” (لوقا 4: 16).

Continue reading

باراسيكفي الشهيدة

القديسة باراسيكفي

القديسة باراسيكفيوُلدت القديسة الشهيدة باراسكيفي في قرية قريبة من روما أيام الامبراطور ادريانوس (117-138) لوالدين مسيحيين، أغاثون وبوليتيا. سُمّيت باراسكيفي لأنها وُلدت يوم الجمعة، يوم الآلام. كانت مكرّسة لله منذ طفولتها، تقضي وقتها في الكنيسة، تصلّي وتدرس الكلمة. مات والداها وهي في الثانية عشرة من عمرها (ويقال في العشرين) فوزعت مالها على المحتاجين وصارت تجوب المدن والقرى مبشرة بالمسيح. آمن به عدد كبير من الوثنيين مما أثار حسد اليهود فوشوا بها الى حاكم المنطقة التي كانت فيها.

لما مثلت أمام الحاكم حاول ان يقنعها بتقديم الذبائح لآلهة الوثنيين ويستميلها بالوعود ويهددها بالعذاب، لكن الصبية أجابت بثقة: “لن أنكر يسوع المسيح ابداً ولن يفصلني أي عذاب عن حبّه لأنه قال: انا نور العالم، من يتبعني لن يسير في الظلام، بل يكون له نور الحياة (يوحنا 8: 12). وآلهتكم التي لم تخلق السماء ولا الأرض ستباد من الأرض وتحت السماء (ارميا 10 :11)”.

Continue reading