الدولة الفاطمية

الفاطميون والكنيسة
843-1025

الشيعة: وكانت شيعة عليّ لا تزال تتطلب الخلافة له ولنسله وترى أنهم أحق بها. وكان الخلفاء العباسيون يحذرونهم ويراقبونهم وينكلون بهم فلا يرجع الشيعة عن مطلبهم ولا يُغيّر الخلفاء سياستهم. وكان العباسيون أقدر على تتبع الشيعة من الأمويين لأنهم كانوا أعرف بالعلويين وأساليبهم فقد خالطوهم وحالفوهم للعمل ضد الأمويين. وكان كلما قام خليفة عباسي قام داعٍ علوي يدعو إلى نفسه ثم يقاتل فيُقتَل. وقد يكشف أمره قبل الخروج فيُحبس أو يُسمم. ولم يجدِ عطف المأمون على الشيعة ولم يدم نفعه فالمتوكل تحامل عليهم فأعاد الاضطهاد سنة 850 وهدم قبر علي في النجف وحرث قبر الحسين في كربلاء.

Continue reading