04: 1-42 – حوار السيد المسيح مع المرأة السامرية “القديسة فوتين”

1 فَلَمَّا عَلِمَ الرَّبُّ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ سَمِعُوا أَنَّ يَسُوعَ يُصَيِّرُ وَيُعَمِّدُ تَلاَمِيذَ أَكْثَرَ مِنْ يُوحَنَّا، 2 مَعَ أَنَّ يَسُوعَ نَفْسَهُ لَمْ يَكُنْ يُعَمِّدُ بَلْ تَلاَمِيذُهُ، 3 تَرَكَ إليهودِيَّةَ وَمَضَى أَيْضاً إِلَى الْجَلِيلِ. 4 وَكَانَ لاَ بُدَّ لَهُ أَنْ يَجْتَازَ السَّامِرَةَ. 5 فَأَتَى إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ السَّامِرَةِ يُقَالُ لَهَا سُوخَارُ، بِقُرْبِ الضَّيْعَةِ الَّتِي وَهَبَهَا يَعْقُوبُ لِيُوسُفَ ابْنِهِ. 6 وَكَانَتْ هُنَاكَ بِئْرُ يَعْقُوبَ. فَإِذْ كَانَ يَسُوعُ قَدْ تَعِبَ مِنَ السَّفَرِ، جَلَسَ هكَذَا عَلَى الْبِئْرِ، وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. 7 فَجَاءَتِ امْرَأَةٌ مِنَ السَّامِرَةِ لِتَسْتَقِيَ مَاءً، فَقَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَعْطِينِي لأَشْرَبَ» 8 لأَنَّ تَلاَمِيذَهُ كَانُوا قَدْ مَضَوْا إِلَى الْمَدِينَةِ لِيَبْتَاعُوا طَعَاماً.

Continue reading

الفريسيون

مع انطلاق بشارة ربّنا يسوع المسيح كانت الديانة اليهوديّة منقسمة، على الأقلّ، إلى أربع شيع كانت تعتمد كلّ منها مذهباً فكريّاً مختلفاً ضمن اليهوديّة الواحدة، وذلك بعد استثناء السامريّين الذين كانوا يُعتبرون من الخوارج. وقد ذكر المؤرّخ اليهوديّ فلافيوس يوسيفُس، وهو المرجع الأساس في شؤون يهود ذلك الزمان، هذه الشيع الأربع: الصدّوقيّون، والفرّيسيّون، والأسّينيّون-الأسانيون، والغيورون. وكانت مجموعتا الفرّيسيّين والصدّوقيّين تؤلّفان ما يمكن لنا أن نسمّيه الديانة اليهوديّة الرسميّة. أمّا المجموعتان الأخريان فكانتا أقلّ نفوذاً على المستوى الرسميّ، وإنْ لم تكونا أقلّ تمثيلاً لفئات واسعة داخل الديانة ذاتها.

Continue reading

السامريون

السامريون شيعة يهودية ظهرت بعد عودت اليهود من السبي في القرن الثامن قبل المسيح. هم يهود ومستوطنون من بابل والعربية وحماة أتى بهم الملك الاشوري الى فلسطين. يذكرهم العهد القديم في سفر الملوك الثاني الاصحاح 17 انه اتى المستوطنون مع عباداتهم للاصنام واختلطوا مع اليهود بالديانة والزواج. لكن بتعليم لاويين عادوا من السبي خبت عبادة الاصنام ونشأت الديانة السامرية. بقيت الحال كما هي حتى سقوط اورشليم سنة 586. لما عاد اليهود من السبي اراد السامرون الاشتراك معهم في بناء هيكل اورشليم فرفض اليهود وغضب السامريون. تكررت حوادث العداء بين اليهود والسامريين كما نجد في سفر عزرا 4 ونحميا 4 وتكرّست القطيعة التامة بين شعبين يقرّب بينهما الجوار والديانة.

Continue reading